العدد : ١٦٩٢١ - الأحد ٢١ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٥ محرّم ١٤٤٦هـ

العدد : ١٦٩٢١ - الأحد ٢١ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٥ محرّم ١٤٤٦هـ

زاوية غائمة

جعفـــــــر عبــــــــاس

jafasid09@hotmail.com

إياك وأعضاء الخنزير

لا‭ ‬أدري‭ ‬هل‭ ‬انتقلت‭ ‬عدوى‭ ‬النفور‭ ‬من‭ ‬الأرقام‭ ‬وعلم‭ ‬الرياضيات‭ ‬مني‭ ‬الى‭ ‬عيالي‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الجينات‭ ‬الموروثة‭ ‬ام‭ ‬أنني‭ ‬كنت‭ ‬‮«‬قدوة‭ ‬سيئة‮»‬‭ ‬لعيالي،‭ ‬وعطفا‭ ‬على‭ ‬ذلك‭: ‬هل‭ ‬سوء‭ ‬او‭ ‬حسن‭ ‬الأخلاق‭ ‬والذكاء‭ ‬والغباء‭ ‬يحدث‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الوراثة‭ ‬أي‭ ‬تنتقل‭ ‬بالجينات،‭ ‬ام‭ ‬هي‭ ‬أمور‭ ‬مكتسبة؟‭ ‬هذا‭ ‬سؤال‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬حسم‭ ‬الإجابة‭ ‬عليه‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬قاطع‭ ‬حتى‭ ‬الآن،‭ ‬تماما‭ ‬كسؤال‭: ‬أيهما‭ ‬كان‭ ‬أولا‭ ‬البيضة‭ ‬أم‭ ‬الدجاجة؟‭ ‬وعلى‭ ‬كل‭ ‬حال‭ ‬يقول‭ ‬باحثون‭ ‬من‭ ‬جامعتي‭ ‬أريزونا‭ ‬وهاواي‭ ‬الأمريكيتين،‭ ‬ان‭ ‬الإنسان‭ ‬الذي‭ ‬تُنقل‭ ‬اليه‭ ‬أعضاء‭ ‬من‭ ‬جسم‭ ‬إنسان‭ ‬آخر‭ ‬يرث‭ ‬بعض‭ ‬صفات‭ ‬وميول‭ ‬ورغبات‭ ‬وسلوكيات‭ ‬من‭ ‬تم‭ ‬نقل‭ ‬العضو‭ ‬منه،‭ ‬وتوصل‭ ‬الباحثون‭ ‬الى‭ ‬ذلك‭ ‬الاستنتاج‭ ‬بعد‭ ‬رصد‭ ‬سلوك‭ ‬أشخاص‭ ‬يعيشون‭ ‬بقلوب‭ ‬وكلى‭ ‬ورئات‭ ‬منقولة‭ ‬من‭ ‬آخرين،‭ ‬فالرجل‭ ‬الامريكي‭ ‬الذي‭ ‬زرعوا‭ ‬فيه‭ ‬قلب‭ ‬امرأة‭ ‬صار‭ ‬يحب‭ ‬اللون‭ ‬البمبي،‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬يكره‭ ‬ذلك‭ ‬اللون‭ ‬من‭ ‬منطلق‭ ‬انه‭ ‬لون‭ ‬‮«‬ستاتي‮»‬،‭ ‬ويتخذه‭ ‬الشاذون‭ ‬جنسيا‭ ‬في‭ ‬الغرب‭ ‬شعارا‭ ‬لهم،‭ ‬وبالمقابل‭ ‬فإن‭ ‬امرأة‭ ‬في‭ ‬التاسعة‭ ‬والعشرين‭ ‬كانت‭ ‬شاذة‭ ‬جنسيا،‭ ‬صارت‭ ‬تعتبر‭ ‬الشذوذ‭ ‬منفرا‭ ‬ومقززا‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬نقلوا‭ ‬إليها‭ ‬كلية‭ ‬فتاة‭ ‬مراهقة،‭ ‬وسيدة‭ ‬نقلت‭ ‬إليها‭ ‬رئة‭ ‬شاب‭ ‬مات‭ ‬في‭ ‬حادث‭ ‬مروري‭ ‬صارت‭ ‬تحب‭ ‬دجاج‭ ‬كنتاكي،‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬الدجاج‭ ‬كان‭ ‬فيما‭ ‬مضى‭ ‬يسبب‭ ‬لها‭ ‬الغثيان،‭ ‬والعجيب‭ ‬في‭ ‬الأمر‭ ‬ان‭ ‬وفاة‭ ‬الشاب‭ ‬الذي‭ ‬نالت‭ ‬السيدة‭ ‬قلبه،‭ ‬نجمت‭ ‬عن‭ ‬كونه‭ ‬كان‭ ‬يأكل‭ ‬دجاج‭ ‬كنتاكي‭ ‬اثناء‭ ‬قيادته‭ ‬السيارة،‭ ‬وفقد‭ ‬السيطرة‭ ‬عليها،‭ ‬ويقول‭ ‬البحث‭ ‬المنشور‭ ‬في‭ ‬مجلة‭ ‬Near Death Studies الأمريكية،‭ ‬التي‭ ‬تعنى‭ ‬بحالات‭ ‬الموت‭ ‬الوشيك‭ (‬وليس‭ ‬التام‭) ‬ان‭ ‬شابا‭ ‬من‭ ‬جماعة‭ ‬حليقي‭ ‬الرؤوس‭ ‬‮«‬البانك‮»‬‭ ‬وذو‭ ‬سجل‭ ‬إجرامي،‭ ‬صار‭ ‬ستاتيا‭ ‬وبنوتيا‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬كلامه،‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬نقلوا‭ ‬اليه‭ ‬قلب‭ ‬سيدة،‭ ‬وهناك‭ ‬الستيني‭ ‬الروماني‭ ‬الذي‭ ‬نقلوا‭ ‬إليه‭ ‬كلية‭ ‬سيدة،‭ ‬صار‭ ‬يقضي‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬الطبخ‭ ‬وشد‭ ‬المفارش،‭ ‬وصار‭ ‬يتهم‭ ‬بنعومة‭ ‬بشرته‭ ‬ويستخدم‭ ‬الكريمات،‭ ‬ثم‭ ‬رفع‭ ‬دعوى‭ ‬على‭ ‬الأطباء‭ ‬يطالب‭ ‬بتعويض‭ ‬على‭ ‬الأضرار‭ ‬المعنوية‭ ‬التي‭ ‬لحقت‭ ‬به،‭ ‬من‭ ‬منطلق‭ ‬أن‭ ‬أصحابه‭ ‬صاروا‭ ‬يتمسخرون‭ ‬عليه‭ ‬بسبب‭ ‬حركاته‭ ‬الستاتية،‭ ‬فقال‭ ‬له‭ ‬القاضي‭: ‬بسيطة‭ ‬خيو‭.. ‬ارجع‭ ‬المستشفى‭ ‬يشيلوا‭ ‬منك‭ ‬الكلية‭ ‬الستاتية،‭ ‬وشد‭ ‬حيلك‭ ‬بكليتك‭ ‬الرجالية‭ ‬الفاشلة‭! ‬ويقول‭ ‬الدكتور‭ ‬جاري‭ ‬شوارتز‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬اريزونا‭ ‬ان‭ ‬تفسير‭ ‬ذلك‭ ‬قد‭ ‬يكمن‭ ‬في‭ ‬ان‭ ‬الذاكرة‭ ‬والتعلم‭ ‬ليسا‭ ‬فقط‭ ‬وقفا‭ ‬على‭ ‬الدماغ،‭ ‬وان‭ ‬خلايا‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬الجسم‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬تخزين‭ ‬المعلومات،‭ ‬وهكذا‭ ‬فقد‭ ‬ترث‭ ‬بعض‭ ‬تاريخ‭ ‬من‭ ‬تبرع‭ ‬لك‭ ‬بعضو‭ ‬من‭ ‬جسمه‭!!‬

يعني‭ ‬إذا‭ ‬استدعت‭ ‬حالتك‭ ‬الصحية‭ - ‬لا‭ ‬قدر‭ ‬الله‭ - ‬إلى‭ ‬زرع‭ ‬عضو‭ ‬من‭ ‬جسم‭ ‬شخص‭ ‬آخر،‭ ‬فهل‭ ‬تقول‭ ‬للجراح‭: ‬أريد‭ ‬سيرة‭ ‬ذاتية‭ ‬كاملة‭ ‬للمتبرع؟‭ ‬هل‭ ‬كان‭ ‬أو‭ ‬مازال‭ ‬يشرب‭ ‬الخمر‭ ‬أو‭ ‬يتعاطى‭ ‬المخدرات؟‭ ‬هل‭ ‬هو‭/‬هي‭ ‬من‭ ‬الشواذ‭ ‬جنسيا‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬لصوص‭ ‬المال‭ ‬العام؟‭ ‬هل‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬النوع‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يستحم‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬العيدين؟‭ ‬هل‭ ‬اعتاد‭ ‬على‭ ‬تنظيف‭ ‬أنفه‭ ‬بحشر‭ ‬إصبعه‭ ‬فيه؟‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬أمره‭ ‬هين،‭ ‬ولكن‭ ‬ما‭ ‬العمل‭ ‬وقد‭ ‬شرع‭ ‬الباحثون‭ ‬في‭ ‬الغرب‭ ‬في‭ ‬توليد‭ ‬خنازير‭ ‬معدلة‭ ‬وراثيا‭ ‬بحقنها‭ ‬بجينات‭ ‬آدمية‭ ‬لزرع‭ ‬أعضائها‭ ‬في‭ ‬البشر؟‭ ‬أنصحك‭ ‬عزيزي‭ ‬القارئ‭ ‬بتفضيل‭ ‬الموت‭ ‬على‭ ‬العيش‭ ‬بعضو‭ ‬خنزير،‭ ‬وخاصة‭ ‬بعد‭ ‬ثبوت‭ ‬مسألة‭ ‬وراثة‭ ‬صفات‭ ‬من‭ ‬نُقل‭ ‬عنه‭ ‬العضو،‭ ‬فلا‭ ‬أظن‭ ‬انه‭ ‬سيروق‭ ‬لك‭ ‬ان‭ ‬تعيش‭ ‬بقلب‭ ‬خنزير‭ ‬وتتجه‭ ‬الى‭ ‬مقلب‭ ‬القمامة‭ ‬كلما‭ ‬أحسست‭ ‬بالجوع،‭ ‬فحتى‭ ‬لو‭ ‬وضعت‭ ‬للخنزير‭ ‬طعاما‭ ‬في‭ ‬طبق‭ ‬من‭ ‬ذهب،‭ ‬فانه‭ ‬لا‭ ‬يمسه‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬يسكبه‭ ‬على‭ ‬الأرض،‭ ‬او‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬يبول‭ ‬عليه،‭ ‬وهب‭ ‬أنك‭ ‬سعيد‭ ‬بقلبك‭ ‬الخنزيري‭ ‬النابض‭ ‬وجلست‭ ‬قرب‭ ‬عروسك‭ ‬بفم‭ ‬مفشوخ‭ ‬بابتسامة‭ ‬الرضا‭ ‬ثم‭ ‬صدر‭ ‬عنك‭ ‬الشخير‭ ‬الخنزيري‭ ‬المعتاد‭ ‬خ‭ ‬خ‭ ‬خ‭ ‬وعيونك‭ ‬مفتوحة،‭ ‬وأنت‭ ‬في‭ ‬كامل‭ ‬نشاطك‭. ‬لو‭ ‬كانت‭ ‬العروس‭ ‬مصرية‭ ‬فإنها‭ ‬ستضربك‭ ‬بمكنسة‭ ‬لأنه‭ ‬من‭ ‬العيب‭ ‬ان‭ ‬تشخر‭ ‬لمصري‭ ‬وانت‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬صحيان‭!! ‬وحتى‭ ‬لو‭ ‬كانت‭ ‬العروس‭ ‬من‭ ‬القطب‭ ‬الجنوبي‭ ‬فإنها‭ ‬لن‭ ‬تكون‭ ‬سعيدة‭ ‬بالاقتران‭ ‬بمن‭ ‬يشخر‭ ‬وهو‭ ‬يتآنس‭ ‬معها‭ ‬ويعطيها‭ ‬الإحساس‭ ‬بانها‭ ‬مملة‭!! ‬وعليه‭ ‬كن‭ ‬حذرا‭ ‬إذا‭ ‬اضطررت‭ ‬الى‭ ‬زرع‭ ‬عضو‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬أوروبية‭ ‬أو‭ ‬أمريكا،‭ ‬واطلب‭ ‬من‭ ‬الطبيب‭ ‬أن‭ ‬يعطيك‭ ‬العضو‭ ‬المراد‭ ‬زراعته‭ ‬واحمله‭ ‬إلى‭ ‬الجزار‭ ‬للتأكد‭ ‬من‭ ‬أنه‭ ‬عجالي‭ ‬وليس‭ ‬خنزيريا‭!!‬

إقرأ أيضا لـ"جعفـــــــر عبــــــــاس"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا