العدد : ١٦٨٦٦ - الاثنين ٢٧ مايو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٦٦ - الاثنين ٢٧ مايو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤٥هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

السويد.. والقرآن الكريم

في‭ ‬يناير‭ ‬الماضي،‭ ‬وحينما‭ ‬وقعت‭ ‬حادثة‭ ‬حرق‭ ‬نسخة‭ ‬من‭ ‬المصحف‭ ‬الشريف‭ ‬في‭ ‬السويد،‭ ‬علق‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬السويدي‭ ‬قائلا‭: ‬‮«‬إن‭ ‬حرية‭ ‬التعبير‭ ‬جزء‭ ‬أساسي‭ ‬من‭ ‬الديمقراطية،‭ ‬لكن‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬قانوني‭ ‬ليس‭ ‬بالضرورة‭ ‬أمر‭ ‬ملائم‮»‬‭.‬

وبالأمس،‭ ‬حينما‭ ‬تكررت‭ ‬حادثة‭ ‬حرق‭ ‬نسخة‭ ‬من‭ ‬المصحف‭ ‬الشريف‭ ‬بالسويد،‭ ‬قال‭ ‬متحدث‭ ‬باسم‭ ‬الخارجية‭ ‬الأمريكية‭ ‬كلاما‭ ‬مقاربا‭ ‬ومتشابها‭ ‬ومتطابقا‭: ‬‮«‬إن‭ ‬حرق‭ ‬النصوص‭ ‬الدينية‭ ‬أمر‭ ‬غير‭ ‬محترم‭ ‬ومؤذٍ،‭ ‬وما‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬قانونيا‭ ‬بالتأكيد‭ ‬ليس‭ ‬مناسبًا‭ ‬بالضرورة‮»‬‭.‬

ومع‭ ‬تلك‭ ‬التصريحات‭ ‬والتعليقات‭ ‬تردد‭ ‬الشعوب‭ ‬العربية‭ ‬والإسلامية‭ ‬بكل‭ ‬استغراب‭: ‬‮«‬وماذا‭ ‬بعد؟‭ ‬وماذا‭ ‬كسبنا‭ ‬من‭ ‬كلامكم‭ ‬المتقارب‭ ‬والمتشابه‭ ‬والمتطابق؟‭ ‬وما‭ ‬هو‭ ‬الضمان‭ ‬لعدم‭ ‬تكرار‭ ‬تلك‭ ‬الجرائم؟‮»‬‭.‬

تكرار‭ ‬حوادث‭ ‬حرق‭ ‬نسخ‭ ‬من‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم،‭ ‬في‭ ‬السويد‭ ‬وغيرها،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬‮«‬رخاوة‮»‬‭ ‬ردود‭ ‬الفعل‭ ‬الغربية،‭ ‬واستمرار‭ ‬بيانات‭ ‬الإدانة‭ ‬العربية،‭ ‬وتصريحات‭ ‬الاستنكار‭ ‬الإسلامية،‭ ‬يستوجب‭ ‬التحرك‭ ‬الجماعي‭ ‬لإعادة‭ ‬الصياغة‭ ‬الدولية‭ ‬لمفهوم‭ ‬‮«‬التسامح‭ ‬والحرية‭.. ‬والعنصرية‭ ‬والكراهية‮»‬،‭ ‬واتخاذ‭ ‬خطوات‭ ‬أكثر‭ ‬تأثيرا‭ ‬وفاعلية‭.‬

ربما‭ ‬كان‭ ‬للدول‭ ‬والحكومات‭ ‬علاقات‭ ‬وقوانين‭ ‬واتفاقيات،‭ ‬تلزمها‭ ‬التعامل‭ ‬والتعاون،‭ ‬والتبادل‭ ‬التجاري‭ ‬والنشاط‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الاستثماري‭.. ‬ولكن‭ ‬للشعوب‭ ‬حرية‭ ‬اتخاذ‭ ‬الممارسات‭ ‬القانونية،‭ ‬مع‭ ‬من‭ ‬يتجرأ‭ ‬على‭ ‬الإساءة‭ ‬للمقدسات‭ ‬الإسلامية‭.‬

تطبيق‭ ‬المقاطعة‭ ‬الشعبية‭ ‬على‭ ‬المنتجات‭ ‬السويدية‭ ‬جزء‭ ‬منها،‭ ‬وعدم‭ ‬السفر‭ ‬والسياحة‭ ‬هناك‭ ‬جزء‭ ‬آخر‭.. ‬ولا‭ ‬تلام‭ ‬الشعوب‭ ‬الإسلامية‭ ‬إن‭ ‬أبدت‭ ‬التقدير‭ ‬والتعاطف‭ ‬مع‭ ‬روسيا‭ ‬تحديدا،‭ ‬بعدما‭ ‬أكد‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭: ‬‮«‬إن‭ ‬روسيا‭ ‬تكن‭ ‬احتراما‭ ‬شديدا‭ ‬للقرآن‭ ‬ولمشاعر‭ ‬المسلمين‭ ‬الدينية،‭ ‬وعدم‭ ‬احترام‭ ‬هذا‭ ‬الكتاب‭ ‬المقدس‭ ‬في‭ ‬روسيا‭ ‬جريمة‮»‬‭.‬

تزامن‭ ‬حرق‭ ‬نسخة‭ ‬من‭ ‬المصحف‭ ‬الشريف‭ ‬مع‭ ‬موسم‭ ‬الحج‭ ‬وعيد‭ ‬الأضحى‭ ‬المبارك‭ ‬استفزاز‭ ‬سافر‭ ‬لمشاعر‭ ‬المسلمين،‭ ‬وتحريض‭ ‬فاضح‭ ‬على‭ ‬الكراهية‭ ‬والعنف،‭ ‬ولكن‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬المسيء‭ ‬المتكرر‭ ‬لا‭ ‬يرتبط‭ ‬بمناسبة‭ ‬معينة،‭ ‬لأنه‭ ‬جريمة‭ ‬أساسا‭ ‬عند‭ ‬المسلمين،‭ ‬سواء‭ ‬كان‭ ‬خلال‭ ‬مناسبة‭ ‬دينية‭ ‬أو‭ ‬غيرها‭.‬

إننا‭ ‬كشعوب‭ ‬عربية‭ ‬إسلامية‭ ‬نأمل‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬والمنظمات‭ ‬الدينية،‭ ‬المسيحية‭ ‬تحديدا‭ ‬وغيرها،‭ ‬إعلان‭ ‬مواقفها‭ ‬صراحة،‭ ‬واتخاذ‭ ‬إجراءاتها‭ ‬في‭ ‬دولها،‭ ‬تأكيدا‭ ‬لحرصها‭ ‬على‭ ‬التسامح‭ ‬والتعايش،‭ ‬ورفضها‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يعكر‭ ‬صفو‭ ‬التقارب‭ ‬والحوار‭.. ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬تلك‭ ‬القيم‭ ‬والمبادئ‭ ‬إن‭ ‬كانت‭ ‬مطلوبة‭ ‬من‭ ‬المسلمين‭ ‬فقط‭ ‬فهي‭ ‬ازدواجية‭ ‬واضحة،‭ ‬وتقلل‭ ‬وتقوض‭ ‬كل‭ ‬فرص‭ ‬وجهود‭ ‬ومساعي‭ ‬التسامح‭ ‬والتعايش‭ ‬والأخوة‭ ‬الإنسانية‭. ‬

‭ ‬يعد‭ ‬الدين‭ ‬الإسلامي‭ ‬ثاني‭ ‬أكبر‭ ‬ديانة‭ ‬في‭ ‬السويد،‭ ‬وعدد‭ ‬السكان‭ ‬المسلمين‭ ‬في‭ ‬السويد‭ ‬نسبتهم‭ ‬8‭.‬1%‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬عدد‭ ‬السكان‭ ‬البالغ‭ ‬10‭ ‬ملايين‭ (‬حوالي‭ ‬875‭ ‬ألف‭ ‬شخص‭ ‬مسلم‭).. ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬فإن‭ ‬السويد‭ ‬التي‭ ‬تتحدث‭ ‬دائما‭ ‬عن‭ ‬المساواة‭ ‬والحقوق‭ ‬والعدالة،‭ ‬ويعتبرها‭ ‬البعض‭ ‬أنموذجا،‭ ‬تمارس‭ ‬الازدواجية‭ ‬والعنصرية‭ ‬وخاصة‭ ‬مع‭ ‬المسلمين،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬صعود‭ ‬الأحزاب‭ ‬اليمينية‭ ‬المتطرفة‭ ‬في‭ ‬الشأن‭ ‬السياسي‭. ‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا