العدد : ١٦٨٨٥ - السبت ١٥ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ٠٩ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٨٥ - السبت ١٥ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ٠٩ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

حينما تجتمع جهود «الداخلية».. ودبلوماسية «الخارجية»

‮«‬حب‭ ‬التحدي‭ ‬وعشق‭ ‬الإنجاز‮»‬‭ ‬مقولة‭ ‬جميلة،‭ ‬أطلقها‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حفظه‭ ‬الله،‭ ‬وأصبحت‭ ‬أيقونة‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬‮«‬فريق‭ ‬البحرين‮»‬،‭ ‬ولها‭ ‬مفعولها‭ ‬السحري‭ ‬في‭ ‬الإصرار‭ ‬والعزيمة،‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬قصص‭ ‬النجاح‭ ‬البحرينية‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬المسيرة‭ ‬التنموية‭ ‬لحضرة‭ ‬صاحب‭ ‬الجلالة‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ملك‭ ‬البلاد‭ ‬المعظم‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭. ‬

ولطالما‭ ‬كانت‭ ‬عبارة‭ ‬‮«‬إن‭ ‬تحقيق‭ ‬النجاح‭ ‬والإنجاز‭ ‬والوصول‭ ‬للقمة‭ ‬صعب،‭ ‬ولكن‭ ‬الاستمرار‭ ‬فيها‭ ‬أصعب‭ ‬وهو‭ ‬الإنجاز‭ ‬الأكبر‮»‬‭.. ‬فإن‭ ‬استمرار‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬‮«‬الفئة‭ ‬الأولى‮»‬‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬مكافحة‭ ‬جريمة‭ ‬الاتجار‭ ‬بالأشخاص،‭ ‬للعام‭ ‬السادس‭ ‬على‭ ‬التوالي،‭ ‬هو‭ ‬إنجاز‭ ‬دولي‭ ‬رفيع،‭ ‬يبعث‭ ‬على‭ ‬الفخر‭ ‬والاعتزاز،‭ ‬كما‭ ‬يحمل‭ ‬الجميع‭ ‬مسؤولية‭ ‬المواصلة‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬هذا‭ ‬الإنجاز‭.‬

ولطالما‭ ‬كنا‭ ‬نقول‭: ‬‮«‬إن‭ ‬خلف‭ ‬كل‭ ‬نجاح‭ ‬منظومة‭ ‬متكاملة،‭ ‬وجهودا‭ ‬مخلصة،‭ ‬وتضحيات‭ ‬متعددة‭ ‬تقف‭ ‬وراء‭ ‬هذا‭ ‬النجاح‭ ‬والإنجاز‮»‬‭.. ‬فإن‭ ‬من‭ ‬الأمانة‭ ‬والموضوعية‭ ‬اليوم‭ ‬أن‭ ‬نذكر‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬بقيادة‭ ‬الفريق‭ ‬أول‭ ‬معالي‭ ‬الشيخ‭ ‬راشد‭ ‬بن‭ ‬عبدالله‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬وزير‭ ‬الداخلية،‭ ‬وجهودها‭ ‬الكبيرة‭ ‬في‭ ‬حفظ‭ ‬واستقرار‭ ‬سوق‭ ‬العمل،‭ ‬عبر‭ ‬التعامل‭ ‬السريع‭ ‬والإجراءات‭ ‬القانونية‭ ‬والمنهجية‭ ‬الإنسانية،‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬بلاغات‭ ‬جريمة‭ ‬الاتجار‭ ‬بالأشخاص،‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬هيئة‭ ‬تنظيم‭ ‬سوق‭ ‬العمل،‭ ‬وعبر‭ ‬متابعة‭ ‬حثيثة‭ ‬من‭ ‬سعادة‭ ‬رئيس‭ ‬الأمن‭ ‬العام،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬جهود‭ ‬مخلصة‭ ‬ومتميزة‭ ‬ذات‭ ‬أداء‭ ‬رفيع‭ ‬ومهني‭ ‬من‭ ‬الإدارة‭ ‬العامة‭ ‬للمباحث‭ ‬والأدلة‭ ‬الجنائية،‭ ‬وإدارة‭ ‬مكافحة‭ ‬الاتجار‭ ‬بالبشر‭ ‬وحماية‭ ‬الآداب‭ ‬العامة،‭ ‬وشؤون‭ ‬الجنسية‭ ‬والجوازات‭ ‬والإقامة‭ ‬وإدارة‭ ‬تنفيذ‭ ‬الأحكام‭ ‬ومديريات‭ ‬الشرطة‭.‬

كما‭ ‬يستوجب‭ ‬منا‭ ‬الأمر‭ ‬كذلك‭ ‬أن‭ ‬نشيد‭ ‬بدور‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬بقيادة‭ ‬سعادة‭ ‬الدكتور‭ ‬عبداللطيف‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬الزياني‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية،‭ ‬على‭ ‬المتابعة‭ ‬الحثيثة‭ ‬لهذا‭ ‬الملف‭ ‬الإنساني،‭ ‬وتحويل‭ ‬التحديات‭ ‬إلى‭ ‬فرص‭ ‬واستثمارات‭ ‬حقوقية‭ ‬وعمالية،‭ ‬والمساهمة‭ ‬في‭ ‬إبراز‭ ‬وعرض‭ ‬السجل‭ ‬البحريني‭ ‬المشرف‭ ‬والمتميز‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬جريمة‭ ‬الاتجار‭ ‬بالأشخاص،‭ ‬أمام‭ ‬المحافل‭ ‬الدولية‭ ‬والمنظمات‭ ‬الحقوقية‭.‬

بالتأكيد‭ ‬فإن‭ ‬دور‭ ‬وإسهامات‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للقضاء،‭ ‬ووزارة‭ ‬العدل‭ ‬والشؤون‭ ‬الإسلامية‭ ‬والأوقاف،‭ ‬والنيابة‭ ‬العامة،‭ ‬كانت‭ ‬بارزة‭ ‬في‭ ‬نجاح‭ ‬المنظومة‭ ‬المتكاملة‭ ‬لمكافحة‭ ‬جريمة‭ ‬الاتجار‭ ‬بالأشخاص،‭ ‬عبر‭ ‬التعامل‭ ‬القانوني‭ ‬مع‭ ‬قضايا‭ ‬العمل‭ ‬الجبري،‭ ‬وحفظ‭ ‬حقوق‭ ‬الضحايا،‭ ‬وتقديم‭ ‬الجناة‭ ‬إلى‭ ‬المحاكمة،‭ ‬تأكيدا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬هي‭ ‬دولة‭ ‬القانون‭ ‬والمؤسسات‭ ‬وحقوق‭ ‬الانسان‭.‬

والشكر‭ ‬واجب‭ ‬وموصول‭ ‬إلى‭ ‬اللجنة‭ ‬الوطنية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الاتجار‭ ‬بالأشخاص،‭ ‬بكافة‭ ‬الجهات‭ ‬العاملة‭ ‬فيها،‭ ‬والتي‭ ‬كان‭ ‬لها‭ ‬الفضل‭ ‬الواضح‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬الانجاز‭ ‬الدولي‭ ‬المستحق،‭ ‬للعام‭ ‬السادس‭ ‬على‭ ‬التوالي‭.‬

إن‭ ‬هذا‭ ‬الإنجاز‭ ‬الدولي‭ ‬البحريني،‭ ‬الذي‭ ‬تحقق‭ ‬بشكل‭ ‬مستدام،‭ ‬بفضل‭ ‬الرؤية‭ ‬الملكية‭ ‬السامية‭ ‬ومتابعة‭ ‬سمو‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬رسم‭ ‬نجاحه‭ ‬وصاغ‭ ‬إنجازه‭ ‬جهود‭ ‬‮«‬وزارة‭ ‬الداخلية‮»‬،‭ ‬ودبلوماسية‭ ‬‮«‬وزارة‭ ‬الخارجية‮»‬،‭ ‬بتعاون‭ ‬كافة‭ ‬الجهات‭ ‬الرسمية‭ ‬والمجتمعية،‭ ‬ويحق‭ ‬لنا‭ ‬جميعا‭ ‬أن‭ ‬نستثمر‭ ‬هذا‭ ‬الإنجاز‭ ‬الدولي‭ ‬لنواصل‭ ‬قصص‭ ‬النجاحات‭ ‬البحرينية،‭ ‬ونضع‭ ‬اسم‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬قائمة‭ ‬التميز‭ ‬والشرف‭.. ‬لأننا‭ ‬بالفعل‭ ‬شعب‭ ‬مخلص‭ ‬لديه‭ ‬‮«‬حب‭ ‬التحدي‭ ‬وعشق‭ ‬الإنجاز‭.. ‬في‭ ‬فريق‭ ‬البحرين‮»‬‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا