العدد : ١٦٨٨٨ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٨٨ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

اطلالة

هالة كمال الدين

halakamal99@hotmail.com

هكذا حقق رونالدو المجد

يقول‭ ‬الكاتب‭ ‬والمتحدث‭ ‬الأمريكي‭ ‬الشهير‭ ‬انطوني‭ ‬روبنز‭: ‬‮«‬عندما‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬عمق‭ ‬معنى‭ ‬كلمة‭ ‬النجاح،‭ ‬تجد‭ ‬أنها‭ ‬ببساطة‭ ‬تعني‭ ‬الإصرار‮»‬‭! ‬

هذا‭ ‬بالفعل‭ ‬ما‭ ‬تجسده‭ ‬قصة‭ ‬النجم‭ ‬البرتغالي‭ ‬الرياضي‭ ‬الأسطورة‭ ‬كريستيانو‭ ‬رونادو،‭ ‬الذي‭ ‬أصبح‭ ‬حديث‭ ‬العالم‭ ‬بعد‭ ‬انضمامه‭ ‬إلى‭ ‬فريق‭ ‬النصر‭ ‬السعودي،‭ ‬صاحب‭ ‬المسيرة‭ ‬المرصعة‭ ‬بالألقاب،‭ ‬حيث‭ ‬عاش‭ ‬طفولة‭ ‬صعبة‭ ‬لم‭ ‬يكمل‭ ‬فيها‭ ‬دراسته،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التفرغ‭ ‬لكرة‭ ‬القدم،‭ ‬وفقد‭ ‬والده‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬العشرين‭ ‬مع‭ ‬بدء‭ ‬صعوده‭ ‬إلى‭ ‬العالمية‭.‬

لقد‭ ‬كشفت‭ ‬والدته‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬أنها‭ ‬حاولت‭ ‬إجهاضه‭ ‬وهو‭ ‬الأصغر‭ ‬بين‭ ‬أربعة‭ ‬أولاد‭ ‬بسبب‭ ‬الفقر،‭ ‬وإدمان‭ ‬والده‭ ‬على‭ ‬الكحول،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الطبيب‭ ‬رفض‭ ‬ذلك،‭ ‬وفي‭ ‬الثانية‭ ‬عشرة‭ ‬من‭ ‬عمره‭ ‬غادر‭ ‬رونالدو‭ ‬جزيرة‭ ‬ماديرا‭ ‬الصغيرة‭ ‬في‭ ‬المحيط‭ ‬الأطلسي‭ ‬حيث‭ ‬نشأ،‭ ‬ليستقر‭ ‬بمفرده‭ ‬في‭ ‬لشبونة،‭ ‬وينضم‭ ‬إلى‭ ‬أكاديمية‭ ‬سبورتينج‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يترك‭ ‬المدرسة‭ ‬بعد‭ ‬عامين‭ ‬بالاتفاق‭ ‬مع‭ ‬والدته،‭ ‬بهدف‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬كرة‭ ‬القدم،‭ ‬وكان‭ ‬عند‭ ‬عمر‭ ‬15‭ ‬عاما‭ ‬قد‭ ‬تم‭ ‬تشخيصه‭ ‬بعدم‭ ‬انتظام‭ ‬دقات‭ ‬القلب،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬يجبره‭ ‬على‭ ‬التخلي‭ ‬عن‭ ‬حلمه‭ ‬وطموحه‭ ‬المتمثلين‭ ‬في‭ ‬ممارسة‭ ‬كرة‭ ‬القدم،‭ ‬لكنه‭ ‬خضع‭ ‬لجراحة‭ ‬مهدت‭ ‬الطريق‭ ‬أمام‭ ‬مسيرته‭ ‬المذهلة‭. ‬

نعم‭ ‬النجاح‭ ‬لا‭ ‬يتحقق‭ ‬إلا‭ ‬بالإصرار،‭ ‬وعدم‭ ‬التوقف‭ ‬عن‭ ‬المسيرة‭ ‬أو‭ ‬الاستسلام‭ ‬للعثرات،‭ ‬فليس‭ ‬عيبا‭ ‬أن‭ ‬تسقط،‭ ‬ولكن‭ ‬العيب‭ ‬في‭ ‬عدم‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬الوقوف‭ ‬من‭ ‬جديد،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬العمل‭ ‬والجهد‭ ‬لتحقيق‭ ‬هدفك،‭ ‬فالناجحون‭ ‬عادة‭ ‬ما‭ ‬يواجهون‭ ‬عقبات‭ ‬شتى،‭ ‬بل‭ ‬يتعرضون‭ ‬لضربات‭ ‬قوية،‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬لا‭ ‬شيء‭ ‬يظل‭ ‬بعيد‭ ‬المنال‭ ‬أمامهم‭ ‬إذا‭ ‬توافرت‭ ‬الإرادة‭.‬

الإصرار‭ ‬هو‭ ‬مواصلة‭ ‬الجهد‭ ‬لتحقيق‭ ‬هدف‭ ‬ما،‭ ‬وكي‭ ‬تتعلمه‭ ‬بهدف‭ ‬النجاح‭ ‬هناك‭ ‬خطوات‭ ‬وضعها‭ ‬الخبراء‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬الالتزام‭ ‬بها،‭ ‬أهمها‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬تؤجل‭ ‬أعمالك،‭ ‬وتكون‭ ‬صادقا‭ ‬مع‭ ‬نفسك،‭ ‬وتتوقع‭ ‬الصعوبات،‭ ‬وتفكر‭ ‬في‭ ‬العواقب،‭ ‬وتستفيد‭ ‬من‭ ‬ضغط‭ ‬الآخرين‭ ‬عليك،‭ ‬وتقترب‭ ‬من‭ ‬الأشخاص‭ ‬الإيجابيين،‭ ‬وتأخذ‭ ‬قسطا‭ ‬من‭ ‬الراحة‭ ‬كل‭ ‬فترة،‭ ‬وأن‭ ‬تتقبل‭ ‬الانتكاسات‭ ‬والفشل‭ ‬مع‭ ‬الشعور‭ ‬بالثقة‭ ‬في‭ ‬النجاح‭.‬

إن‭ ‬قصة‭ ‬كريستيانو‭ ‬رونالدو‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تدرس‭ ‬للشباب‭ ‬الذين‭ ‬يعشقونه‭ ‬اليوم‭ ‬حتى‭ ‬الهوس،‭ ‬ليتخذوا‭ ‬منها‭ ‬قدوة‭ ‬في‭ ‬صلابة‭ ‬العزيمة،‭ ‬والإصرار‭ ‬على‭ ‬الكفاح‭ ‬والنجاح،‭ ‬فعلى‭ ‬قدر‭ ‬أهل‭ ‬العزم‭ ‬تأتي‭ ‬العزائم‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬المتنبي،‭ ‬والمهم‭ ‬هو‭ ‬توافر‭ ‬الشغف‭ ‬والرؤية،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أكدته‭ ‬البليونيرة‭ ‬الشهيرة‭ ‬لين‭ ‬فورستر‭ ‬دي‭ ‬روتشيلد‭ ‬عندما‭ ‬قالت‭:‬

‮«‬لا‭ ‬يأتي‭ ‬النجاح‭ ‬بدون‭ ‬الشغف‭ ‬والرؤية‭ ‬والعمل‭ ‬الجاد‭ ‬ومعرفة‭ ‬أنك‭ ‬تفعل‭ ‬الشيء‭ ‬الصحيح‭!‬

هكذا‭ ‬حقق‭ ‬كريستيانو‭ ‬رونالدو‭ ‬المجد،‭ ‬وصنع‭ ‬لنفسه‭ ‬قيمة‭ ‬معنوية‭ ‬ومادية‭ ‬خيالية،‭ ‬خطف‭ ‬معها‭ ‬قلوب‭ ‬مليارات‭ ‬من‭ ‬البشر‭!!‬

إقرأ أيضا لـ"هالة كمال الدين"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا