العدد : ١٦٨٨٨ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٨٨ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

قضايا و آراء

البحرين والملف الاجتماعي في جامعة الدول العربية

مركز الخليج للدراسات الاستراتيجية

الجمعة ٢٤ مايو ٢٠٢٤ - 02:00

منذ‭ ‬عام‭ ‬2009‭ ‬بدأت‭ ‬جامعة‭ ‬الدول‭ ‬العربية،‭ ‬تخص‭ ‬الشؤون‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬والتنموية،‭ ‬والاجتماعية‭ ‬بقمم‭ ‬خاصة‭ ‬بها،‭ ‬حيث‭ ‬استضافت‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬يناير‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬العام،‭ ‬القمة‭ ‬العربية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والتنموية‭ ‬والاجتماعية،‭ ‬ثم‭ ‬تواتر‭ ‬عقد‭ ‬هذه‭ ‬القمم‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬2011،‭ ‬والسعودية‭ ‬2013،‭ ‬ولبنان‭ ‬2019،‭ ‬ثم‭ ‬موريتانيا‭ ‬2023،‭ ‬وقبل‭ ‬ذلك‭ ‬كان‭ ‬الملف‭ ‬الاجتماعي‭ ‬حاضرًا‭ ‬في‭ ‬القمم‭ ‬العادية،‭ ‬وفي‭ ‬نشاط‭ ‬الجامعة‭ ‬منذ‭ ‬نشأتها،‭ ‬وأفردت‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬أمانتها‭ ‬العامة‭ ‬المجلس‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والاجتماعي،‭ ‬الذي‭ ‬ولد‭ ‬مع‭ ‬اتفاقية‭ ‬الدفاع‭ ‬المشترك‭ ‬والتعاون‭ ‬الاقتصادي‭ ‬عام‭ ‬1950‭.‬

ومنذ‭ ‬انضمامها‭ ‬إلى‭ ‬الجامعة‭ ‬في‭ ‬سبتمبر‭ ‬1971،‭ ‬حرصت‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬على‭ ‬المشاركة‭ ‬الفعالة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬فعاليات‭ ‬وأنشطة‭ ‬الجامعة،‭ ‬وعلى‭ ‬رأسها‭ ‬الملف‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬وبرزت‭ ‬مشاركتها‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬وزراء‭ ‬الشؤون‭ ‬الاجتماعية‭ ‬العرب،‭ ‬ومجلس‭ ‬وزراء‭ ‬البيئة‭ ‬والشباب‭ ‬والرياضة،‭ ‬والمنظمة‭ ‬العربية‭ ‬للدفاع‭ ‬الاجتماعي‭ ‬ضد‭ ‬الجريمة،‭ ‬والمنظمة‭ ‬العربية‭ ‬للتربية‭ ‬والثقافة‭ ‬والعلوم،‭ ‬ومنظمة‭ ‬العمل‭ ‬العربية،‭ ‬ومنظمة‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭.‬

وكما‭ ‬هو‭ ‬معلوم‭ ‬فإن‭ ‬منظمة‭ ‬المرأة‭ ‬العربية،‭ ‬هي‭ ‬منظمة‭ ‬حكومية،‭ ‬وافق‭ ‬مجلس‭ ‬الجامعة‭ ‬على‭ ‬إنشائها‭ ‬انطلاقًا‭ ‬من‭ ‬مؤتمر‭ ‬قمة‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬نوفمبر‭ ‬2000،‭ ‬بمشاركة‭ ‬سمو‭ ‬الأميرة‭ ‬سبيكة‭ ‬بنت‭ ‬إبراهيم‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬قرينة‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬ورئيسة‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للمرأة،‭ ‬فيما‭ ‬استضافت‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬المنتدى‭ ‬الأول‭ ‬لقمة‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭ (‬المرأة‭ ‬والقانون‭) ‬في‭ ‬أبريل‭ ‬2001،‭ ‬ودخلت‭ ‬اتفاقية‭ ‬إنشاء‭ ‬هذه‭ ‬المنظمة‭ ‬حيز‭ ‬النفاذ‭ ‬في‭ ‬2003‭. ‬

وقد‭ ‬هدفت‭ ‬قمة‭ ‬المرأة‭ ‬العربية،‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬تضامن‭ ‬المرأة‭ ‬العربية،‭ ‬باعتباره‭ ‬ركنا‭ ‬أساسيا،‭ ‬للتضامن‭ ‬العربي،‭ ‬وتنسيق‭ ‬مواقف‭ ‬عربية‭ ‬مشتركة‭ ‬في‭ ‬الشأن‭ ‬العام‭ ‬العربي‭ ‬والدولي،‭ ‬ودعم‭ ‬تناول‭ ‬قضايا‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬المحافل‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية،‭ ‬وتنمية‭ ‬الوعي‭ ‬بقضاياها‭ ‬في‭ ‬جوانبها‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬والاجتماعية،‭ ‬والثقافية،‭ ‬والقانونية،‭ ‬والإعلامية،‭ ‬ودعم‭ ‬التعاون‭ ‬المشترك‭ ‬وتبادل‭ ‬الخبرات‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬النهوض‭ ‬بها،‭ ‬وإدماج‭ ‬قضاياها‭ ‬ضمن‭ ‬أولويات‭ ‬خطط‭ ‬وسياسات‭ ‬التنمية‭ ‬الشاملة،‭ ‬وتنمية‭ ‬إمكاناتها،‭ ‬وبناء‭ ‬قدراتها‭ ‬كفرد‭ ‬وكمواطنة‭ ‬على‭ ‬المساهمة‭ ‬بدور‭ ‬فعال‭ ‬في‭ ‬مؤسسات‭ ‬المجتمع،‭ ‬وفي‭ ‬ميادين‭ ‬العمل‭ ‬والأعمال‭ ‬كافة،‭ ‬وعلى‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرارات،‭ ‬والنهوض‭ ‬بالخدمات‭ ‬الصحية‭ ‬والتعليمية‭ ‬الضرورية‭ ‬لها،‭ ‬فيما‭ ‬وقعت‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬على‭ ‬اتفاقية‭ ‬إنشاء‭ ‬منظمة‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭ ‬وصادقت‭ ‬عليها‭ ‬عام‭ ‬2002‭.‬

وتعزيزا‭ ‬لذلك،‭ ‬خرج‭ ‬المنتدى‭ ‬الأول‭ ‬لقمة‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬المنامة‭ ‬في‭ ‬أبريل‭ ‬2001،‭ ‬بتوصيات‭ ‬هي‭ ‬حث‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تصدر‭ ‬قوانين‭ ‬للأحوال‭ ‬الشخصية‭ ‬على‭ ‬الإسراع‭ ‬بإعداد‭ ‬وإصدار‭ ‬تلك‭ ‬القوانين،‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تنقية‭ ‬قوانين‭ ‬الأسرة‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يتعارض‭ ‬مع‭ ‬مبدأ‭ ‬المساواة‭ ‬والعدالة،‭ ‬وسد‭ ‬الفجوة‭ ‬بين‭ ‬التشريع‭ ‬والممارسة،‭ ‬وإقرار‭ ‬صفة‭ ‬الاستعجال‭ ‬لقضايا‭ ‬الأحوال‭ ‬الشخصية،‭ ‬نظرًا‭ ‬إلى‭ ‬طبيعتها‭ ‬الإنسانية‭ ‬الملحة،‭ ‬واتخاذ‭ ‬الإجراءات‭ ‬لحماية‭ ‬المرأة‭ ‬من‭ ‬العنف‭ ‬الأسري،‭ ‬وذلك‭ ‬بتشديد‭ ‬العقوبة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الخصوص،‭ ‬وتأمين‭ ‬حق‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬هياكل‭ ‬وآليات‭ ‬السلطة‭ ‬ومواقع‭ ‬صنع‭ ‬القرار‭.‬

وبعد‭ ‬6‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬القمة‭ ‬الأولى‭ ‬للمرأة‭ ‬العربية،‭ ‬انعقد‭ ‬المؤتمر‭ ‬الأول‭ ‬لمنظمة‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬نوفمبر‭ ‬2006،‭ ‬تحت‭ ‬رئاسة‭ ‬سمو‭ ‬الأميرة‭ ‬سبيكة‭ ‬بنت‭ ‬إبراهيم‭ ‬آل‭ ‬خليفة،‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭: ‬6‭ ‬سنوات‭ ‬بعد‭ ‬القمة‭ ‬الأولى‭ ‬للمرأة‭ ‬العربية‭.. ‬الإنجازات‭ ‬والتحديات،‭ ‬وقد‭ ‬جاء‭ ‬هذا‭ ‬العنوان‭ ‬بتوصية‭ ‬من‭ ‬الاجتماع‭ ‬الثاني‭ ‬للمجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للمنظمة،‭ ‬الذي‭ ‬استضافته‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬12‭ ‬يونيو‭ ‬2005‭. ‬وكانت‭ ‬الأردن،‭ ‬قد‭ ‬ترأست‭ ‬دورة‭ ‬منظمة‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬ما‭ ‬بين‭ (‬2003‭ ‬2005‭)‬،‭ ‬وتسلمت‭ ‬البحرين‭ ‬رئاستها‭ ‬من‭ (‬2005‭ ‬‭ ‬2007‭)‬،‭ ‬ممثلة‭ ‬في‭ ‬صاحبة‭ ‬السمو‭ ‬الأميرة‭ ‬سبيكة،‭ ‬رئيس‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للمرأة،‭ ‬وترأست‭ ‬الإمارات،‭ ‬الدورة‭ ‬التالية‭ (‬2007‭ ‬‭ ‬2009‭)‬،‭ ‬وتتوالى‭ ‬الرئاسة‭ ‬بحسب‭ ‬الترتيب‭ ‬الأبجدي‭.‬

وفي‭ ‬أثناء‭ ‬رئاسة‭ ‬البحرين‭ ‬للمنظمة،‭ ‬حققت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الإنجازات‭ ‬التي‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬الخطط‭ ‬المستقبلية‭ ‬لدعم‭ ‬مكانة‭ ‬المرأة‭ ‬العربية،‭ ‬وتفعيل‭ ‬دورها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬برامج‭ ‬وفعاليات،‭ ‬ومن‭ ‬أهم‭ ‬هذه‭ ‬الإنجازات‭: ‬مشروع‭ ‬الدراسات‭ ‬المسحية،‭ ‬التي‭ ‬تقف‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬دولة‭ ‬عربية‭ ‬في‭ ‬المجالات‭ ‬الصحية‭ ‬والاقتصادية،‭ ‬والتعليمية،‭ ‬والإعلامية،‭ ‬والتعرف‭ ‬على‭ ‬مشاريع‭ ‬النهوض‭ ‬بها،‭ ‬وعقد‭ ‬مؤتمر‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭ ‬الماضي‭ ‬والحاضر‭ ‬والمستقبل،‭ ‬مع‭ ‬جامعة‭ ‬كامبريدج‭ ‬برعاية‭ ‬صاحبة‭ ‬السمو‭ ‬الأميرة‭ ‬سبيكة،‭ ‬والدورة‭ ‬التوعوية‭ ‬للإعلاميين‭ ‬العرب‭ ‬برعايتها‭ ‬أيضًا،‭ ‬وبناءً‭ ‬على‭ ‬جهودها‭ ‬كان‭ ‬انضمام‭ ‬المغرب‭ ‬إلى‭ ‬المنظمة‭. ‬فيما‭ ‬شهدت‭ ‬هذه‭ ‬الدورة‭ ‬مبادرة‭ ‬صاحبة‭ ‬السمو‭ ‬الأميرة‭ ‬سبيكة،‭ ‬بتدشين‭ ‬المكتبة‭ ‬الرقمية‭ ‬العربية‭ ‬الخاصة‭ ‬بالمنظمة،‭ ‬والتي‭ ‬تبرعت‭ ‬بتكلفة‭ ‬تشغيلها،‭ ‬وتدشين‭ ‬استراتيجية‭ ‬الشباب‭ ‬العربي‭ ‬لدعم‭ ‬دور‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬المجتمع،‭ ‬وصدور‭ ‬أول‭ ‬تقرير‭ ‬عربي‭ ‬معني‭ ‬بشؤون‭ ‬وقضايا‭ ‬المرأة؛‭ ‬لقياس‭ ‬مدى‭ ‬تقدم‭ ‬العمل‭ ‬تجاه‭ ‬هذه‭ ‬القضايا‭. ‬

في‭ ‬حين‭ ‬اشتمل‭ ‬مؤتمر‭ ‬قمة‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬2006،‭ ‬على‭ ‬ثماني‭ ‬ورش،‭ ‬للوقوف‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬قامت‭ ‬به‭ ‬كل‭ ‬دولة‭ ‬حيال‭ ‬تنفيذ‭ ‬توصيات‭ ‬المنتديات،‭ ‬التي‭ ‬أقرتها‭ ‬القمة‭ ‬الأولى‭ ‬للمرأة‭ ‬العربية‭: ‬المرأة‭ ‬العربية‭ ‬والقانون،‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭ ‬والسياسة،‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬المهجر،‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭ ‬والإعلام،‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭ ‬والاقتصاد،‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭ ‬والنزاعات‭ ‬المسلحة،‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭ ‬والعلوم‭ ‬والتكنولوجيا،‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭.. ‬تربية‭. ‬وطن‭. ‬تنمية‭. ‬ومنذ‭ ‬انطلاق‭ ‬منظمة‭ ‬المرأة‭ ‬العربية‭ -‬حتى‭ ‬الدورة‭ ‬الحالية‭ ‬برئاسة‭ ‬مصر،‭ ‬والتي‭ ‬تنتهي‭ ‬في‭ ‬2025‭- ‬ظلت‭ ‬البحرين‭ ‬حريصة‭ ‬على‭ ‬المشاركة‭ ‬الإيجابية‭ ‬في‭ ‬فعالياتها،‭ ‬وصياغة‭ ‬رؤاها‭ ‬واستراتيجياتها‭ ‬وخططها‭ ‬الاستراتيجية‭.‬

وفيما‭ ‬تعمل‭ ‬جامعة‭ ‬الدول‭ ‬العربية،‭ ‬منذ‭ ‬نشأتها‭ ‬على‭ ‬دمج‭ ‬الشباب،‭ ‬وتفعيل‭ ‬مشاركتهم‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬السياسية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬والثقافية،‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬أحلامهم‭ ‬نحو‭ ‬مستقبل‭ ‬مشرق،‭ ‬مؤكدة‭ ‬أن‭ ‬الشباب‭ ‬هم‭ ‬الفئة‭ ‬الأكثر‭ ‬تحررًا‭ ‬وانفتاحًا؛‭ ‬فقد‭ ‬غدت‭ ‬تحتضن‭ ‬في‭ ‬مؤسساتها‭ ‬مجلس‭ ‬وزراء‭ ‬الشباب‭ ‬والرياضة‭ ‬من‭ ‬1978،‭ ‬وسعت‭ ‬الأمانة‭ ‬العامة،‭ ‬إلى‭ ‬وضع‭ ‬قضايا‭ ‬الشباب‭ ‬العربي‭ ‬على‭ ‬أجندات‭ ‬وخطط‭ ‬عمل‭ ‬إدارتها‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬القطاعات،‭ ‬وأنشأت‭ ‬إدارة‭ ‬معنية‭ ‬بهم،‭ ‬كما‭ ‬تم‭ ‬إطلاق‭ ‬عدة‭ ‬مبادرات،‭ ‬مثل‭ ‬عاصمة‭ ‬الشباب‭ ‬العربي،‭ ‬حملة‭ ‬لا‭ ‬عنف‭ ‬لا‭ ‬تطرف‭ ‬لا‭ ‬إرهاب،‭ ‬برلمان‭ ‬الشباب‭ ‬العربي،‭ ‬إقامة‭ ‬ملاعب‭ ‬للشباب‭ ‬السوري‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬النزوح،‭ ‬معسكر‭ ‬الشباب‭ ‬العربي،‭ ‬منتديات‭ ‬الشباب،‭ ‬إعلان‭ ‬عام‭ ‬2016‭ ‬عام‭ ‬الشباب،‭ ‬جائزة‭ ‬التميز‭ ‬للشباب‭ ‬العربي،‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬العربية‭ ‬للشباب‭ ‬والرياضة،‭ ‬استراتيجية‭ ‬الشباب‭ ‬والأمن‭ ‬والسلم،‭ ‬البطولات‭ ‬الرياضية‭ ‬العربية‭. ‬

ومع‭ ‬إعلان‭ ‬5‭ ‬يوليو‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬يوما‭ ‬للشباب‭ ‬العربي،‭ ‬تدعو‭ ‬الجامعة‭ ‬العربية‭ ‬إلى‭ ‬وضع‭ ‬رعاية‭ ‬وتنمية‭ ‬الشباب‭ ‬على‭ ‬سلم‭ ‬أولويات‭ ‬الحكومات‭ ‬والمجتمعات‭ ‬المحلية،‭ ‬فيما‭ ‬حرصت‭ ‬البحرين‭ ‬على‭ ‬المشاركة‭ ‬الفعالة‭ ‬في‭ ‬أعمال‭ ‬مجلس‭ ‬وزراء‭ ‬الشباب‭ ‬والرياضة،‭ ‬وإعداد‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬السابق‭ ‬ذكرها،‭ ‬وجائزة‭ ‬مجلس‭ ‬الشباب‭ ‬العربي‭ ‬للتنمية‭ ‬المتكاملة‭ -‬أنشئ‭ ‬في‭ ‬2003‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬دور‭ ‬الشباب‭ ‬العربي‭ ‬نحو‭ ‬تفعيل‭ ‬السوق‭ ‬العربية‭ ‬المشتركة،‭ ‬وبدأ‭ ‬أعماله‭ ‬مع‭ ‬الجامعة‭ ‬منذ‭ ‬2004‭ ‬بشكل‭ ‬مستمر،‭ ‬وتم‭ ‬إشهاره‭ ‬رسميًا‭ ‬في‭ ‬2007‭ ‬والبحرين‭ ‬عضو‭ ‬فيه‭- ‬وكانت‭ ‬المملكة‭ ‬قد‭ ‬أطلقت‭ ‬جائزة‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬لتمكين‭ ‬الشباب،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬أهداف‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬عام‭ ‬2017‭.‬

وإلى‭ ‬جانب‭ ‬المرأة‭ ‬والشباب،‭ ‬كان‭ ‬اهتمام‭ ‬الجامعة‭ ‬العربية،‭ ‬بالطفولة،‭ ‬حيث‭ ‬صدر‭ ‬ميثاق‭ ‬حقوق‭ ‬الطفل‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬1983،‭ ‬بعد‭ ‬التصديق‭ ‬عليه،‭ ‬التزامًا‭ ‬بأهداف‭ ‬ومبادئ‭ ‬ميثاق‭ ‬الجامعة،‭ ‬ونظم‭ ‬وكالاتها‭ ‬المتخصصة،‭ ‬وميثاق‭ ‬العمل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬للدول‭ ‬العربية،‭ ‬واستراتيجية‭ ‬العمل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬العربي،‭ ‬واستراتيجية‭ ‬تطوير‭ ‬التربية‭ ‬في‭ ‬الوطن‭ ‬العربي،‭ ‬وما‭ ‬صدر‭ ‬عن‭ ‬القمم‭ ‬العربية‭. ‬وبناءً‭ ‬على‭ ‬التوصية‭ ‬الصادرة‭ ‬عن‭ ‬مؤتمر‭ ‬الطفولة‭ ‬والتنمية،‭ ‬بتونس‭ ‬في‭ ‬1986،‭ ‬تحت‭ ‬رعاية‭ ‬جامعة‭ ‬الدول‭ ‬العربية،‭ ‬تم‭ ‬إنشاء‭ ‬المجلس‭ ‬العربي‭ ‬للطفولة‭ ‬والتنمية،‭ ‬برئاسة‭ ‬الأمير‭ ‬طلال‭ ‬بن‭ ‬عبدالعزيز‭ (‬رحمه‭ ‬الله‭)‬،‭ ‬ومقره‭ ‬القاهرة،‭ ‬والذي‭ ‬يعمل‭ ‬بتعاون‭ ‬وثيق‭ ‬مع‭ ‬الجامعة،‭ ‬فيما‭ ‬شاركت‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬إعداد‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬العربية‭ ‬للأسرة،‭ ‬التي‭ ‬أقرتها‭ ‬قمة‭ ‬الجزائر‭ ‬في‭ ‬2005،‭ ‬وتم‭ ‬تحديثها‭ ‬عام‭ ‬2021‭.‬

وفي‭ ‬أبريل‭ ‬2024،‭ ‬أكدت‭ ‬الجامعة،‭ ‬أهمية‭ ‬توفير‭ ‬السبل‭ ‬اللازمة‭ ‬لحماية‭ ‬ورعاية‭ ‬الأطفال‭ ‬الأيتام،‭ ‬وضرورة‭ ‬تجديد‭ ‬الالتزام‭ ‬الإنساني‭ ‬والقانوني‭ ‬تجاه‭ ‬حقوق‭ ‬الأطفال،‭ ‬فيما‭ ‬أعلنت‭ ‬5‭ ‬أبريل‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬اليوم‭ ‬العربي‭ ‬لليتيم،‭ ‬وكانت‭ ‬البحرين‭ ‬قد‭ ‬ترأست‭ ‬اجتماعات‭ ‬لجنتي‭ ‬الطفولة‭ ‬والأسرة‭ ‬مرات‭ ‬عديدة،‭ ‬وحرصت‭ ‬على‭ ‬نقل‭ ‬خبراتها‭ ‬منذ‭ ‬إنشاء‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للمرأة‭ ‬في‭ ‬2001،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬تشريعات‭ ‬الأسرة،‭ ‬ومناهضة‭ ‬العنف‭ ‬الأسري،‭ ‬وجهودها‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬تمكين‭ ‬المرأة‭ ‬سياسيًا،‭ ‬واقتصاديًا،‭ ‬واجتماعيًا،‭ ‬كما‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬عام‭ ‬2022‭ -‬من‭ ‬خلال‭ ‬الجامعة‭- ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬الأسرة‭ ‬العربية‭ ‬والتحضر‭.‬

أما‭ ‬المنظمة‭ ‬العربية‭ ‬للأشخاص‭ ‬ذوي‭ ‬الإعاقة،‭ ‬فقد‭ ‬تأسست‭ ‬عام‭ ‬1998‭ ‬في‭ ‬ختام‭ ‬المؤتمر‭ ‬التأسيسي‭ ‬لجمعيات‭ ‬الأشخاص‭ ‬ذوي‭ ‬الإعاقة،‭ ‬تحت‭ ‬شعار‭ ‬نحو‭ ‬عِقد‭ ‬عربي‭ ‬للمعاقين،‭ ‬برعاية‭ ‬أمين‭ ‬عام‭ ‬الجامعة‭ ‬العربية،‭ ‬وحضور‭ ‬وزراء‭ ‬الشؤون‭ ‬الاجتماعية‭ ‬العرب،‭ ‬وقد‭ ‬شاركت‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬التأسيس،‭ ‬ودعا‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬للجامعة‭ ‬في‭ ‬26‭ ‬يناير‭ ‬2023،‭ ‬إلى‭ ‬مبادرة‭ ‬العِقد‭ ‬العربي‭ ‬الثاني‭ ‬لذوي‭ ‬الإعاقة،‭ ‬فيما‭ ‬حرصت‭ ‬المملكة‭ ‬أيضًا‭ ‬على‭ ‬نقل‭ ‬خبراتها‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬دمج‭ ‬المعاقين‭ ‬في‭ ‬التعليم‭ ‬والأنشطة‭ ‬الرياضية‭ ‬والشبابية،‭ ‬والمشاركة‭ ‬في‭ ‬الإعداد‭ ‬لإطلاق‭ ‬العِقد‭ ‬العربي‭ ‬الثاني‭ ‬للأشخاص‭ ‬ذوي‭ ‬الإعاقة‭.‬

وكانت‭ ‬القمة‭ ‬العربية‭ ‬بتونس‭ ‬في‭ ‬مارس‭ ‬2019،‭ ‬قد‭ ‬أقرت‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬العربية‭ ‬لكبار‭ ‬السن،‭ ‬لتمثل‭ ‬نقلة‭ ‬نوعية‭ ‬مهمة‭ ‬لهذه‭ ‬الفئة،‭ ‬كما‭ ‬أطلقت‭ ‬الجامعة،‭ ‬مشروع‭ ‬القانون‭ ‬العربي‭ ‬الاسترشادي‭ ‬لحماية‭ ‬حقوق‭ ‬كبار‭ ‬السن،‭ ‬وأقر‭ ‬مجلس‭ ‬وزراء‭ ‬الشؤون‭ ‬الاجتماعية‭ ‬العرب‭ ‬يوم‭ ‬10‭ ‬أكتوبر‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬اليوم‭ ‬العربي‭ ‬لكبار‭ ‬السن‭. ‬وبمناسبة‭ ‬مناقشة‭ ‬تقرير‭ ‬البحرين‭ ‬الدوري‭ ‬أمام‭ ‬لجنة‭ ‬الميثاق‭ ‬العربي‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬أشادت‭ ‬اللجنة‭ ‬بالجهود‭ ‬البحرينية‭ ‬في‭ ‬رعاية‭ ‬حقوق‭ ‬كبار‭ ‬السن،‭ ‬وهي‭ ‬التي‭ ‬حرصت‭ ‬على‭ ‬وضعها‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬العمل‭ ‬العربي‭ ‬المشترك‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭.‬

على‭ ‬العموم،‭ ‬يتضح‭ ‬من‭ ‬العرض‭ ‬السابق‭ ‬تعدد‭ ‬أنشطة‭ ‬الجامعة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬جوانب‭ ‬الملف‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬فيما‭ ‬كان‭ ‬دور‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬جليًّا،‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬الاجتماعات‭ ‬الوزارية،‭ ‬واللجان‭ ‬المعنية؛‭ ‬ولكن‭ ‬أيضا‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬صياغة‭ ‬الرؤى‭ ‬والاستراتيجيات‭ ‬والسياسات‭ ‬والقوانين‭ ‬الاسترشادية،‭ ‬وهو‭ ‬الدور‭ ‬الذي‭ ‬أهلها‭ ‬لرئاسة‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬اللجان‭ ‬المعنية‭ ‬بهذه‭ ‬الأنشطة‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا