العدد : ١٦٨٢٣ - الأحد ١٤ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ٠٥ شوّال ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٢٣ - الأحد ١٤ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ٠٥ شوّال ١٤٤٥هـ

قضايا و آراء

ميثاق العمل الوطني: 23 عاماً من المسيرة التنموية الشاملة

بقلم: د. عبدالحسين بن علي ميرزا

الأربعاء ١٤ فبراير ٢٠٢٤ - 02:00

يسرني‭ ‬أن‭ ‬أرفع‭ ‬أسمى‭ ‬آيات‭ ‬التهاني‭ ‬والتبريكات‭ ‬إلى‭ ‬مقام‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬الجلالة‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ملك‭ ‬البلاد‭ ‬المعظم،‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه،‭ ‬وإلى‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء،‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه،‭ ‬وإلى‭ ‬شعب‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬العزيز‭ ‬بمناسبة‭ ‬حلول‭ ‬الذكرى‭ ‬التاريخية‭ ‬لميثاق‭ ‬العمل‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬14‭ ‬فبراير‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬عام‭.‬

مرت‭ ‬23‭ ‬عاماً‭ ‬كانت‭ ‬كفيلة‭ ‬برسم‭ ‬عنوان‭ ‬للمسيرة‭ ‬التنموية‭ ‬الشاملة‭ ‬والمستدامة‭ ‬التي‭ ‬قادها‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬الجلالة‭ ‬ملك‭ ‬البلاد‭ ‬المعظم،‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه،‭ ‬وكانت‭ ‬كفيلة‭ ‬أيضاً‭ ‬بتكريس‭ ‬ملامح‭ ‬الديمقراطية‭ ‬الحديثة‭ ‬ضمن‭ ‬أطر‭ ‬دولة‭ ‬القانون‭ ‬والمؤسسات‭. ‬فقد‭ ‬شهدت‭ ‬البحرين‭ ‬منذ‭ ‬تدشين‭ ‬الميثاق‭ ‬توازناً‭ ‬سياسيا‭ ‬بارزاً‭ ‬تمثل‭ ‬في‭ ‬تنظيم‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬السلطتين‭ ‬التشريعية‭ ‬والتنفيذية‭ ‬التي‭ ‬عبرت‭ ‬ومازالت‭ ‬عن‭ ‬تطلعات‭ ‬وطموحات‭ ‬الشعب‭ ‬البحريني‭ ‬بمختلف‭ ‬أطيافه‭ ‬ومكوناته‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬من‭ ‬التكامل‭ ‬الديمقراطي،‭ ‬وهذا‭ ‬إن‭ ‬دل‭ ‬على‭ ‬شيء،‭ ‬فإنما‭ ‬يدل‭ ‬على‭ ‬ريادة‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬ترسيخ‭ ‬العمل‭ ‬الديمقراطي‭ ‬بالمنطقة‭.‬

ومن‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬وبالتوازي‭ ‬مع‭ ‬مسيرة‭ ‬العمل‭ ‬النيابي،‭ ‬استطاعت‭ ‬المجالس‭ ‬البلدية‭ ‬إحداث‭ ‬نقلة‭ ‬نوعية‭ ‬في‭ ‬جودة‭ ‬الخدمات‭ ‬البلدية‭ ‬المقدمة‭ ‬للمواطنين‭ ‬بما‭ ‬يتناسب‭ ‬مع‭ ‬التطور‭ ‬العمراني‭ ‬والحضاري‭ ‬وآليات‭ ‬تطوير‭ ‬تلك‭ ‬الخدمات،‭ ‬وبما‭ ‬يستكمل‭ ‬ريادة‭ ‬التجربة‭ ‬البلدية‭ ‬العريقة‭ ‬في‭ ‬البحرين‭.‬

لقد‭ ‬نجح‭ ‬ميثاق‭ ‬العمل‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬رسم‭ ‬خارطة‭ ‬طريق‭ ‬استشرافية‭ ‬لمستقبل‭ ‬ينعم‭ ‬بالازدهار‭ ‬والاستقرار‭ ‬والرخاء‭ ‬والاستدامة،‭ ‬وها‭ ‬هي‭ ‬البحرين‭ ‬تجني‭ ‬ثمار‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬الديمقراطي‭ ‬الشامل‭ ‬عاماً‭ ‬تلو‭ ‬الآخر،‭ ‬تحقيقاً‭ ‬لمزيد‭ ‬من‭ ‬مكتسبات‭ ‬المسيرة‭ ‬التنموية‭ ‬الوطنية‭ ‬وفقاً‭ ‬لرؤية‭ ‬المملكة‭ ‬2030‭ ‬بمزيد‭ ‬من‭ ‬الثقة‭ ‬والإصرار‭ ‬على‭ ‬النجاح‭ ‬وتحقيق‭ ‬الريادة‭.‬

ولعل‭ ‬من‭ ‬أبرز‭ ‬ملامح‭ ‬العمل‭ ‬المشترك‭ ‬الذي‭ ‬جاء‭ ‬كثمرة‭ ‬من‭ ‬ثمار‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬السلطتين‭ ‬التشريعية‭ ‬والتنفيذية‭ ‬هو‭ ‬برنامج‭ ‬عمل‭ ‬حكومة‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬للأعوام‭ (‬2023‭ ‬‭ ‬2026‭)‬،‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬إعدادها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬استلهام‭ ‬المبادئ‭ ‬والأسس‭ ‬التي‭ ‬نص‭ ‬عليها‭ ‬ميثاق‭ ‬العمل‭ ‬الوطني،‭ ‬والدستور،‭ ‬والتطلعات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬2030،‭ ‬ومختلف‭ ‬أبعاد‭ ‬التنمية‭ ‬الشاملة،‭ ‬حيث‭ ‬ترتكز‭ ‬منهجية‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬على‭ ‬ترسيخ‭ ‬مبادئ‭ ‬الاستدامة،‭ ‬والتنافسية،‭ ‬والعدالة،‭ ‬لتنفيذ‭ ‬كافة‭ ‬برامج‭ ‬التطوير‭ ‬التي‭ ‬تعزز‭ ‬مكانة‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬الريادة‭ ‬والابتكار‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬المجالات،‭ ‬والعمل‭ ‬بجد‭ ‬واجتهاد‭ ‬بروح‭ ‬الفريق‭ ‬الواحد‭ (‬فريق‭ ‬البحرين‭) ‬تحت‭ ‬شعار‭ (‬حب‭ ‬التحدي‭ ‬وعشق‭ ‬الإنجاز‭).‬

هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬الحكومي‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬وضعه‭ ‬لتحقيق‭ ‬تطلعات‭ ‬المواطن‭ ‬الذي‭ ‬هو‭ ‬أساساً‭ ‬محور‭ ‬التنمية‭ ‬وغايتها،‭ ‬وتعزيز‭ ‬استدامة‭ ‬الخدمات‭ ‬المقدمة‭ ‬له‭ ‬وتحسين‭ ‬جودتها،‭ ‬وتوظيف‭ ‬التقنيات‭ ‬الحديثة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬حماية‭ ‬البيئة‭ ‬واستدامة‭ ‬الموارد‭ ‬الطبيعية،‭ ‬ودفع‭ ‬عجلة‭ ‬التنمية‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬القطاعات،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬رفع‭ ‬المستوى‭ ‬المعيشي‭ ‬للمواطنين،‭ ‬وتحقيق‭ ‬العدالة‭ ‬والأمن‭ ‬والاستقرار،‭ ‬والسعي‭ ‬إلى‭ ‬التعافي‭ ‬الاقتصادي،‭ ‬وتوفير‭ ‬خدمة‭ ‬حكومية‭ ‬ذات‭ ‬جودة‭ ‬وتنافسية‭.‬

وهنا‭ ‬يجب‭ ‬ألا‭ ‬ننسى‭ ‬الدور‭ ‬الريادي‭ ‬للمرأة‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬والتي‭ ‬قدمت‭ ‬لها‭ ‬كل‭ ‬الدعم‭ ‬والتمكين‭ ‬سمو‭ ‬الأميرة‭ ‬سبيكة‭ ‬بنت‭ ‬ابراهيم‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬قرينة‭ ‬عاهل‭ ‬البلاد‭ ‬المعظم‭ ‬رئيسة‭ ‬المجلس‭ ‬الاعلى‭ ‬للمرأة،‭ ‬حتى‭ ‬أصبحت‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬مثالاً‭ ‬يحتذى‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الميادين‭ ‬بكفاءتها‭ ‬وقدراتها‭ ‬المتميزة،‭ ‬وأصبحت‭ ‬تتبوأ‭ ‬المراكز‭ ‬القيادية‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬القطاعات،‭ ‬كما‭ ‬لا‭ ‬نغفل‭ ‬الدور‭ ‬المهم‭ ‬والأساسي‭ ‬لشباب‭ ‬وعماد‭ ‬المستقبل‭ ‬في‭ ‬المملكة،‭ ‬على‭ ‬رأسهم‭ ‬القائد‭ ‬الشاب‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬ناصر‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ممثل‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬للأعمال‭ ‬الانسانية‭ ‬وشؤون‭ ‬الشباب‭ ‬الذي‭ ‬أصبح‭ ‬رمزاً‭ ‬للشباب‭ ‬وللأعمال‭ ‬الإنسانيةً‭ ‬وحقق‭ ‬الإنجازات‭ ‬تلو‭ ‬الإنجازات‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬رفع‭ ‬اسم‭ ‬المملكة‭ ‬عالياً‭ ‬في‭ ‬المحافل‭ ‬الشبابية‭ ‬والرياضية‭.‬

وختاماً،‭ ‬وبمناسبة‭ ‬هذه‭ ‬الذكرى‭ ‬السنوية،‭ ‬فإننا‭ ‬نبتهل‭ ‬إلى‭ ‬المولى‭ ‬العلي‭ ‬القدير‭ ‬أن‭ ‬يحفظ‭ ‬مليكنا‭ ‬الغالي‭ ‬وولي‭ ‬عهده‭ ‬الأمين‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬شر‭ ‬ومكروه‭ ‬ويسدد‭ ‬خطاهم‭ ‬على‭ ‬طريق‭ ‬الخير‭ ‬وينعم‭ ‬عليهم‭ ‬بالصحة‭ ‬والعافية‭ ‬والسعادة‭ ‬والعمر‭ ‬المديد‭ ‬ليبقوا‭ ‬ذخراً‭ ‬وسنداً‭ ‬لنا‭ ‬ولمملكتنا‭ ‬الغالية،‭ ‬وأن‭ ‬يتحقق‭ ‬لشعب‭ ‬البحرين‭ ‬الوفي‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يصبو‭ ‬إليه‭ ‬تحت‭ ‬ظل‭ ‬قيادتنا‭ ‬الرشيدة‭ ‬حفظهم‭ ‬الله،‭ ‬إنه‭ ‬سميع‭ ‬مجيب‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا