العدد : ١٦٨٢٣ - الأحد ١٤ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ٠٥ شوّال ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٢٣ - الأحد ١٤ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ٠٥ شوّال ١٤٤٥هـ

قضايا و آراء

مشروعية الكفاح الفلسطيني وتأثيرات العالم الخارجي

بقلم: د. عمرو الشوبكي

الأربعاء ١٤ فبراير ٢٠٢٤ - 02:00

رحلة‭ ‬الكفاح‭ ‬الفلسطيني‭ ‬لم‭ ‬تعتمد‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬الأوضاع‭ ‬الداخلية‭ ‬ولا‭ ‬على‭ ‬حسابات‭ ‬أو‭ ‬أخطاء‭ ‬الفصائل‭ ‬الفلسطينية‭ ‬ولا‭ ‬على‭ ‬الثمن‭ ‬الذي‭ ‬دفعه‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬من‭ ‬دماء‭ ‬أبنائه‭ ‬لنَيْل‭ ‬استقلاله،‭ ‬إنما‭ ‬أيضًا‭ ‬كان‭ ‬للمتغير‭ ‬الخارجي‭ ‬تأثير‭ ‬كبير‭ ‬ومباشر‭ ‬على‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬منذ‭ ‬وعد‭ ‬بلفور‭ ‬حتى‭ ‬العدوان‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬على‭ ‬غزة‭.‬

والمؤكد‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬فارقًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬بين‭ ‬خبرة‭ ‬منظمة‭ ‬التحرير‭ ‬الفلسطينية‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬العالم‭ ‬الخارجي‭ ‬وبين‭ ‬خبرة‭ ‬فصائل‭ ‬المقاومة‭ ‬المسلحة،‭ ‬وعلى‭ ‬رأسها‭ ‬حركة‭ ‬حماس،‭ ‬فالأولى‭ ‬أثرت‭ ‬وتأثرت‭ ‬بالعالم‭ ‬الخارجي‭ ‬وتفاعلت‭ ‬معه،‭ ‬حتى‭ ‬وهي‭ ‬مختلفة‭ ‬مع‭ ‬أقطابها‭ ‬الكبرى‭ (‬أمريكا‭ ‬أساسا‭)‬،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬أن‭ ‬الثانية‭ ‬انكفأت‭ ‬على‭ ‬نفسها،‭ ‬ولم‭ ‬تقدم‭ ‬خطابًا‭ ‬يؤثر‭ ‬في‭ ‬الخارج،‭ ‬واعتمدت‭ ‬أساسًا‭ ‬على‭ ‬صمودها‭ ‬أمام‭ ‬آلة‭ ‬الحرب‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬وعمليات‭ ‬المقاومة‭ ‬المسلحة‭.‬

ورغم‭ ‬أن‭ ‬العمليات‭ ‬الفدائية‭ ‬التي‭ ‬نفذتها‭ ‬منظمة‭ ‬التحرير‭ ‬في‭ ‬الماضي‭ ‬صنفها‭ ‬العالم‭ ‬الغربي‭ ‬وإسرائيل‭ ‬بالإرهابية،‭ ‬فإنها‭ ‬نجحت‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬تحصل‭ ‬على‭ ‬دعم‭ ‬أطراف‭ ‬خارجية‭ ‬مثل‭ ‬الاتحاد‭ ‬السوفيتي‭ ‬والكتلة‭ ‬الاشتراكية‭ ‬وقتها،‭ ‬ودعمتها‭ ‬تجارب‭ ‬التحرر‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬ودول‭ ‬العالم‭ ‬الثالث‭ ‬وأيضًا‭ ‬تيارات‭ ‬أوروبية‭ ‬يسارية‭.‬

وقد‭ ‬تبنّت‭ ‬منظمة‭ ‬التحرير‭ ‬الفلسطينية‭ ‬مشروع‭ ‬الدولة‭ ‬العلمانية‭ ‬الواحدة‭ ‬في‭ ‬فلسطين‭ ‬التاريخية،‭ ‬التي‭ ‬يعيش‭ ‬عليها‭ ‬المسلمون‭ ‬والمسيحيون‭ ‬واليهود،‭ ‬مدعومة‭ ‬من‭ ‬خطاب‭ ‬التحرر‭ ‬الوطني‭ ‬العربي‭ ‬والعالمي،‭ ‬ولم‭ ‬تقل‭ ‬مطلقًا‭ ‬بإلقاء‭ ‬اليهود‭ ‬في‭ ‬البحر،‭ ‬كما‭ ‬حاولت‭ ‬الترويج‭ ‬لذلك‭ ‬الدعاية‭ ‬الصهيونية‭ ‬المضللة‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬الغرب،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬وُصف‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬أمريكا‭ ‬بأنه‭ ‬متطرف‭ ‬ومُعادٍ‭ ‬لليهود،‭ ‬رغم‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬طرحًا‭ ‬مدنيًّا،‭ ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬مشروع‭ ‬إقصاء‭ ‬ديني‭ ‬ولا‭ ‬عرقي،‭ ‬ونال‭ ‬قبولًا‭ ‬في‭ ‬أوساط‭ ‬خارجية‭ ‬كثيرة‭.‬

وقد‭ ‬أُعيد‭ ‬طرح‭ ‬سؤال‭ ‬التفاعل‭ ‬الفلسطيني‭ ‬مع‭ ‬العالم‭ ‬الخارجي‭ ‬عقب‭ ‬عملية‭ ‬7‭ ‬أكتوبر،‭ ‬وخاصة‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬وقف‭ ‬الجميع،‭ ‬بمَن‭ ‬فيهم‭ ‬المختلفون‭ ‬مع‭ ‬حماس‭ ‬والرافضون‭ ‬لعملية‭ ‬7‭ ‬أكتوبر،‭ ‬مصدومين‭ ‬من‭ ‬هول‭ ‬ما‭ ‬جرى‭ ‬في‭ ‬غزة‭ ‬من‭ ‬جرائم‭ ‬إبادة‭ ‬وقتل‭ ‬متعمد‭ ‬للمدنيين‭ ‬والأطفال،‭ ‬في‭ ‬مشهد‭ ‬لم‭ ‬تعرفه‭ ‬أشد‭ ‬حروب‭ ‬العالم‭ ‬بربرية‭ ‬وقسوة،‭ ‬وكان‭ ‬التضامن‭ ‬العربي‭ ‬الإسلامي‭ ‬العالمي‭ ‬مع‭ ‬شعب‭ ‬غزة‭ ‬كبيرًا،‭ ‬ولأول‭ ‬مرة،‭ ‬نجد‭ ‬هناك‭ ‬ضميرًا‭ ‬إنسانيًّا‭ ‬عالميًّا‭ ‬عابرًا‭ ‬للحدود‭ ‬والثقافات،‭ ‬ويطالب‭ ‬بوقف‭ ‬فوري‭ ‬لإطلاق‭ ‬النار،‭ ‬وجاءت‭ ‬خطوة‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا‭ ‬لتعزز‭ ‬من‭ ‬دور‭ ‬العالم‭ ‬الخارجي‭ ‬في‭ ‬معادلة‭ ‬اتهام‭ ‬إسرائيل‭ ‬بجريمة‭ ‬شن‭ ‬حرب‭ ‬إبادة‭ ‬جماعية‭ ‬ضد‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬ومحاولة‭ ‬ردعها‭ ‬عن‭ ‬ارتكاب‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬المجازر‭ ‬اليومية‭ ‬ضد‭ ‬أبناء‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬في‭ ‬غزة‭.‬

ورغم‭ ‬كل‭ ‬التحولات‭ ‬الكبرى‭ ‬في‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬العالمي،‭ ‬فإن‭ ‬واقع‭ ‬فصائل‭ ‬المقاومة‭ ‬وخطابها‭ ‬السياسي‭ ‬يقول‭ ‬إنه‭ ‬لم‭ ‬يستطع‭ ‬أن‭ ‬يؤثر‭ ‬ويتأثر‭ ‬بالخطاب‭ ‬الإنساني‭ ‬والقانوني‭ ‬والحقوقي‭ ‬العالمي‭ ‬الذي‭ ‬يدعم‭ ‬فلسطين،‭ ‬وأن‭ ‬الأمر‭ ‬المؤكد‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تنتصر‭ ‬المقاومة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬إلا‭ ‬إذا‭ ‬استطاعت‭ ‬أن‭ ‬تقدم‭ ‬نموذجًا‭ ‬للصمود‭ ‬الداخلي‭ ‬وتحافظ‭ ‬على‭ ‬حاضنتها‭ ‬الشعبية،‭ ‬وهو‭ ‬واقع‭ ‬موجود‭ ‬وملموس‭ ‬بالفعل،‭ ‬وأيضًا‭ ‬أن‭ ‬تتفاعل‭ ‬وتؤثر‭ ‬كما‭ ‬فعلت‭ ‬كل‭ ‬تجارب‭ ‬التحرر‭ ‬الوطني‭ ‬مع‭ ‬العالم‭ ‬الخارجي‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬التنسيق‭ ‬والتواصل‭ ‬مع‭ ‬أصوات‭ ‬الضمير‭ ‬والرأي‭ ‬العام‭ ‬العالمي‭ ‬والنخب‭ ‬البديلة‭ ‬لمنظومات‭ ‬الحكم‭ ‬الاستعمارية‭ ‬المهيمنة‭ ‬في‭ ‬الغرب‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا