العدد : ١٦٨٦٠ - الثلاثاء ٢١ مايو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٣ ذو القعدة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٦٠ - الثلاثاء ٢١ مايو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٣ ذو القعدة ١٤٤٥هـ

بصمات نسائية

كـنـت العـربـيـة والمـحـجـبـة الـوحـيـدة فـي دفعتي ببريطانيا

أجرت الحوار: هالة كمال الدين

الأربعاء ٠٧ فبراير ٢٠٢٤ - 02:00

صاحبة أول بحث علمي أجري بين جامعتي البحرين وأكسفورد.. أول بحرينية تتخرج في برنامج الدكتوراه للبيئة والتنمية المستدامة بجامعة البحرين وتدرس بكالوريوس الفيزياء الطبية من بريطانيا.. أصدرت 31 بحثا علميا.. الباحث الأول نائبة رئيس الجمعية البحرينية للفيزياء الطبية والهندسة الحيوية.. الأكاديمية د. بسمة تقي سلمان لـ«أخبار الخليج»:


تقول‭ ‬الكاتبة‭ ‬ليلي‭ ‬جيفتي‭ ‬اكيتا‭: ‬‮«‬يمكنك‭ ‬تحقيق‭ ‬الأهداف‭ ‬المحددة‭ ‬بشغف‭ ‬ومثابرة‭.. ‬وهناك‭ ‬إمكانية‭ ‬لتحقيق‭ ‬الحلم‭ ‬يوما‭ ‬بعد‭ ‬يوم‮»‬‭!‬

نعم،‭ ‬نحن‭ ‬نسافر‭ ‬بأفكارنا‭ ‬إلى‭ ‬أراض‭ ‬عظيمة،‭ ‬وقد‭ ‬تصل‭ ‬أحلامنا‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬السماء،‭ ‬ويبقى‭ ‬بلوغ‭ ‬أهدافنا‭ ‬معتمدا‭ ‬على‭ ‬قدر‭ ‬ما‭ ‬نحمله‭ ‬من‭ ‬إرادة‭ ‬وعزيمة،‭ ‬ومن‭ ‬مقدرة‭ ‬على‭ ‬سحق‭ ‬ما‭ ‬قد‭ ‬يواجهنا‭ ‬من‭ ‬تحديات،‭ ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬الفرق‭ ‬الذي‭ ‬يصنع‭ ‬النجاح‭. ‬

للعلم‭ ‬لذة‭ ‬خاصة‭ ‬وفريدة‭ ‬يتذوقها‭ ‬فقط‭ ‬عشاقه،‭ ‬فهو‭ ‬حب‭ ‬في‭ ‬الأساس،‭ ‬لأن‭ ‬حياة‭ ‬العلماء‭ ‬تقوم‭ ‬على‭ ‬البذل‭ ‬دون‭ ‬انتظار‭ ‬مقابل،‭ ‬وعلى‭ ‬التضحية‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬الارتقاء‭ ‬بحياة‭ ‬الآخرين،‭ ‬لأنه‭ ‬ببساطة‭ ‬يمثل‭ ‬جواز‭ ‬سفر‭ ‬إلى‭ ‬المستقبل‭.‬

هي‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬هؤلاء‭ ‬الذين‭ ‬عشقوا‭ ‬العلم‭ ‬حتى‭ ‬الإدمان،‭ ‬فكانت‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬درس‭ ‬الفيزياء‭ ‬الطبية‭ ‬في‭ ‬بريطانيا،‭ ‬وصاحبة‭ ‬أول‭ ‬رسالة‭ ‬للدكتوراه‭ ‬من‭ ‬نوعها‭ ‬بجامعة‭ ‬البحرين‭ ‬وأول‭ ‬بحث‭ ‬أجري‭ ‬بالتعاون‭ ‬بين‭ ‬جامعتي‭ ‬البحرين‭ ‬وأكسفورد،‭ ‬أصدرت‭ ‬31‭ ‬بحثا‭ ‬علميا‭ ‬تم‭ ‬نشرها‭ ‬في‭ ‬مجلات‭ ‬علمية‭ ‬شهيرة‭ ‬استطاعت‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬أن‭ ‬تترك‭ ‬بصمة‭ ‬بحرينية‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬العلماء‭.‬

د‭. ‬بسمة‭ ‬تقي‭ ‬سلمان‭ ‬قررت‭ ‬أن‭ ‬تلعب‭ ‬دورا‭ ‬علميا‭ ‬مؤثرا‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬والعالم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬جهودها‭ ‬العلمية‭ ‬المميزة‭ ‬المتفردة‭ ‬عبر‭ ‬مشوار‭ ‬مليء‭ ‬بالنجاحات‭ ‬والإنجازات‭ ‬والكفاحات‭ ‬نرصد‭ ‬أهم‭ ‬محطاته‭ ‬في‭ ‬السطور‭ ‬التالية‭:‬

ماذا‭ ‬كان‭ ‬حلم‭ ‬الطفولة؟

‭- ‬كان‭ ‬حلمي‭ ‬منذ‭ ‬الصغر‭ ‬أن‭ ‬أصبح‭ ‬معلمة‭ ‬أو‭ ‬مهندسة‭ ‬في‭ ‬المستقبل،‭ ‬وحين‭ ‬تخرجت‭ ‬في‭ ‬الثانوية‭ ‬العامة‭ ‬بتفوق‭ ‬وتم‭ ‬تكريمي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬حينئذ‭ ‬تقدمت‭ ‬بطلب‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬بعثة‭ ‬لدراسة‭ ‬الهندسة‭ ‬الجينية،‭ ‬وللأسف‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬متوافرة‭ ‬ضمن‭ ‬خطة‭ ‬البعثات،‭ ‬وكانت‭ ‬هناك‭ ‬بعثة‭ ‬واحدة‭ ‬لدراسة‭ ‬الفيزياء‭ ‬البيئية‭ ‬في‭ ‬بريطانيا،‭ ‬فحصلت‭ ‬عليها،‭ ‬وكنت‭ ‬أول‭ ‬بحرينية‭ ‬تدرس‭ ‬هذا‭ ‬التخصص‭ ‬وقد‭ ‬استغرقت‭ ‬الإقامة‭ ‬هناك‭ ‬حوالي‭ ‬أربع‭ ‬سنوات‭.‬

 

حدثينا‭ ‬عن‭ ‬تجربة‭ ‬الدراسة‭ ‬في‭ ‬بريطانيا؟

‭- ‬لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬تجربة‭ ‬الدراسة‭ ‬في‭ ‬بريطانيا‭ ‬كانت‭ ‬صعبة،‭ ‬وخاصة‭ ‬أنني‭ ‬سافرت‭ ‬عند‭ ‬عمر‭ ‬18‭ ‬عاما،‭ ‬وبالطبع‭ ‬واجهت‭ ‬مشاكل‭ ‬الغربة‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬صغيرة،‭ ‬هذا‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬تحدي‭ ‬إتقان‭ ‬اللغة‭ ‬الإنجليزية‭ ‬نظرا‭ ‬إلى‭ ‬تعليمي‭ ‬الحكومي،‭ ‬ولكني‭ ‬واجهت‭ ‬ذلك‭ ‬بكل‭ ‬إرادة‭ ‬وقوة‭ ‬وأشعر‭ ‬بكل‭ ‬فخر‭ ‬بانتصاري‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬عثرات‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الفترة،‭ ‬هذا‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬تحد‭ ‬آخر‭ ‬مهم‭.‬

وما‭ ‬هو‭ ‬ذلك‭ ‬التحدي‭ ‬المهم؟

‭- ‬لقد‭ ‬كنت‭ ‬العربية‭ ‬والمحجبة‭ ‬الوحيدة‭ ‬بين‭ ‬دفعتي،‭ ‬ولم‭ ‬تواجهني‭ ‬أي‭ ‬صعوبة‭ ‬تجاه‭ ‬ذلك‭ ‬بل‭ ‬استطعت‭ ‬الانخراط‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬البريطاني،‭ ‬وكونت‭ ‬صداقات‭ ‬عديدة،‭ ‬وقد‭ ‬وجدت‭ ‬هناك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الانفتاح‭ ‬على‭ ‬الأديان‭ ‬والثقافات‭ ‬الأخرى،‭ ‬وخاصة‭ ‬داخل‭ ‬الحرم‭ ‬الجامعي،‭ ‬ولله‭ ‬الحمد‭ ‬كنت‭ ‬من‭ ‬المتفوقين‭ ‬دائما‭ ‬وقدمت‭ ‬نموذجا‭ ‬مشرفا‭ ‬للفتاة‭ ‬العربية‭ ‬المسلمة‭.‬

وبعد‭ ‬التخرج؟

‭- ‬بعد‭ ‬التخرج‭ ‬قررت‭ ‬دراسة‭ ‬الماجستير‭ ‬مباشرة،‭ ‬وكان‭ ‬عمري‭ ‬حينئذ‭ ‬حوالي‭ ‬22‭ ‬عاما،‭ ‬واخترت‭ ‬تخصص‭ ‬الفيزياء‭ ‬التطبيقية‭ ‬في‭ ‬الطب،‭ ‬والمعروف‭ ‬أنه‭ ‬صعب‭ ‬للغاية،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬كان‭ ‬تحديا‭ ‬علميا‭ ‬كبيرا،‭ ‬وكنت‭ ‬بقدره،‭ ‬حيث‭ ‬كنت‭ ‬أقضي‭ ‬وقتي‭ ‬كاملا‭ ‬في‭ ‬البحث‭ ‬والدراسة،‭ ‬وقد‭ ‬تدربت‭ ‬عمليا‭ ‬في‭ ‬المستشفيات‭ ‬البريطانية،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬أكسبني‭ ‬خبرات‭ ‬واسعة‭ ‬ثم‭ ‬عدت‭ ‬إلى‭ ‬البحرين‭.‬

أول‭ ‬محطة‭ ‬عملية؟

‭- ‬بعد‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬وطني‭ ‬توظفت‭ ‬لدى‭ ‬مجمع‭ ‬السلمانية‭ ‬الطبي‭ ‬كفيزيائي‭ ‬طبي‭ ‬مدة‭ ‬عامين،‭ ‬ثم‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬عرض‭ ‬عمل‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬البحرين‭ ‬كعضو‭ ‬هيئة‭ ‬تدريس‭ ‬وقبلته،‭ ‬وتصل‭ ‬خبرتي‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المنصب‭ ‬إلى‭ ‬حوالي‭ ‬عشر‭ ‬سنوات،‭ ‬ومؤخرا‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬الدكتوراه‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬نوعها‭ ‬بالجامعة‭ ‬عن‭ ‬الفيزياء‭ ‬التطبيقية‭ ‬في‭ ‬البيئة‭ ‬والتنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬عن‭ ‬النانو‭ ‬تكنولوجي‭ ‬في‭ ‬التطبيقات‭ ‬البيئية،‭ ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬جامعة‭ ‬أكسفورد‭ ‬ببريطانيا،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬إنجاز‭ ‬آخر‭ ‬مهم‭.‬

وما‭ ‬هو‭ ‬ذلك‭ ‬الإنجاز‭ ‬المهم؟

‭ - ‬لقد‭ ‬كان‭ ‬لي‭ ‬الشرف‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬صاحبة‭ ‬أول‭ ‬بحث‭ ‬علمي‭ ‬يتم‭ ‬إجراؤه‭ ‬بين‭ ‬الجامعتين،‭ ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬جهات‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬قدمت‭ ‬لي‭ ‬كل‭ ‬الدعم‭ ‬والتشجيع‭ ‬في‭ ‬إنجاز‭ ‬هذا‭ ‬البحث،‭ ‬علما‭ ‬بأن‭ ‬مواد‭ ‬النانو‭ ‬دقيقة‭ ‬جدا‭ ‬ونقوم‭ ‬بتحضيرها‭ ‬هنا‭ ‬في‭ ‬مختبرات‭ ‬البحرين،‭ ‬وقد‭ ‬وجدت‭ ‬نفسي‭ ‬كثيرا‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التدريس‭ ‬والبحث‭ ‬العلمي،‭ ‬وقمت‭ ‬بإعداد‭ ‬31‭ ‬بحثا‭ ‬علميا‭.‬

بحث‭ ‬تتمنين‭ ‬إجراءه؟

‭- ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬أتمنى‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لنا‭ ‬نحن‭ ‬الباحثين‭ ‬البحرينيين‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬أغشية‭ ‬تحلية‭ ‬المياه،‭ ‬وخاصة‭ ‬أننا‭ ‬نعتمد‭ ‬على‭ ‬المياه‭ ‬المحلاة،‭ ‬فمعظم‭ ‬الأبحاث‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬أجنبية‭ ‬مستوردة،‭ ‬أما‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الشخصي‭ ‬فكل‭ ‬أملي‭ ‬أن‭ ‬أسهم‭ ‬بمزيد‭ ‬من‭ ‬العطاء‭ ‬العلمي‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الأغشية‭ ‬التي‭ ‬تستخدم‭ ‬في‭ ‬تحلية‭ ‬المياه‭.‬

كيف‭ ‬ترين‭ ‬الجيل‭ ‬الجديد؟

‭- ‬أنا‭ ‬أرى‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تعاملي‭ ‬مع‭ ‬الجيل‭ ‬الجديد‭ ‬عبر‭ ‬مهنة‭ ‬التدريس‭ ‬أن‭ ‬الشغف‭ ‬العلمي‭ ‬لديهم‭ ‬تراجع‭ ‬بسبب‭ ‬الملهيات‭ ‬المادية‭ ‬المتنوعة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬العصر،‭ ‬لذلك‭ ‬يجب‭ ‬علينا‭ ‬نحن‭ ‬الباحثين‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لنا‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬جذب‭ ‬هذه‭ ‬الفئة‭ ‬للمجال‭ ‬البحثي‭ ‬فنحن‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬صناعة‭ ‬جيل‭ ‬من‭ ‬الباحثين‭ ‬الشباب‭ ‬الذين‭ ‬يبحثون‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬حل‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬المشكلات‭ ‬المستعصية‭ ‬البيئية‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭.‬

ماذا‭ ‬يتطلب‭ ‬استقطاب‭ ‬الشباب‭ ‬نحو‭ ‬البحث‭ ‬العلمي؟

‭- ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬توفر‭ ‬قاعدة‭ ‬للبحث‭ ‬العلمي‭ ‬تلامس‭ ‬الشغف‭ ‬والفضول‭ ‬العلمي‭ ‬لدى‭ ‬الشباب،‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الفيزياء‭ ‬التطبيقية،‭ ‬فلا‭ ‬يمكن‭ ‬إنكار‭ ‬أن‭ ‬النظريات‭ ‬الفيزيائية‭ ‬أسست‭ ‬بعقول‭ ‬عربية‭ ‬منذ‭ ‬قديم‭ ‬الزمان،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يشعرني‭ ‬بالفخر،‭ ‬وبدوري‭ ‬أقول‭ ‬للجيل‭ ‬الحالي‭ ‬يجب‭ ‬ألا‭ ‬تشعروا‭ ‬بأنكم‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬الغرب‭ ‬في‭ ‬شيء،‭ ‬فنحن‭ ‬نملك‭ ‬قدرة‭ ‬فائقة‭ ‬للإبداع‭ ‬العلمي،‭ ‬ويبقى‭ ‬المطلوب‭ ‬هنا‭ ‬ضرورة‭ ‬احتضان‭ ‬المجتمع‭ ‬للمواهب،‭ ‬وتكريس‭ ‬أهمية‭ ‬العلم‭ ‬لديهم‭ ‬بهدف‭ ‬خدمة‭ ‬الإنسانية‭ ‬وحل‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المشاكل‭ ‬العصرية‭.‬

أصعب‭ ‬مرحلة؟

يمكن‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬مرحلة‭ ‬إعداد‭ ‬رسالة‭ ‬الدكتوراه‭ ‬كانت‭ ‬من‭ ‬أصعب‭ ‬المراحل‭ ‬التي‭ ‬مرت‭ ‬بي،‭ ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬وقت‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا،‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬لزاما‭ ‬علينا‭ ‬الوجود‭ ‬بالمختبر،‭ ‬وطلب‭ ‬العينات،‭ ‬والتدريب‭ ‬في‭ ‬مختبرات‭ ‬عالمية‭ ‬معروفة،‭ ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬الصعوبة‭ ‬بمكان‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬القيود‭ ‬التي‭ ‬فرضتها‭ ‬الأزمة،‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬أجريت‭ ‬الرسالة‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬المتاح‭ ‬من‭ ‬الإمكانيات،‭ ‬وقمت‭ ‬بزيارة‭ ‬مختبرات‭ ‬عالمية‭ ‬مهمة،‭ ‬هذا‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬مسؤوليتي‭ ‬الأسرية‭ ‬كزوجة‭ ‬وأم‭ ‬لطفلين‭ ‬وأصغرهم‭ ‬كان‭ ‬يبلغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬سنتين‭.‬

وكيف‭ ‬تجاوزت‭ ‬تلك‭ ‬الصعوبات؟

‭- ‬لقد‭ ‬مثلت‭ ‬تلك‭ ‬الصعوبات‭ ‬تحديات‭ ‬كبيرة‭ ‬أثبت‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬مدى‭ ‬قوتي‭ ‬وصمودي‭ ‬وقدرتي‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬التوازن‭ ‬بين‭ ‬مسؤولياتي‭ ‬المتعددة،‭ ‬وكم‭ ‬أشعر‭ ‬بفخر‭ ‬شديد‭ ‬بأن‭ ‬الرسالة‭ ‬كانت‭ ‬تحت‭ ‬إشراف‭ ‬بروفسور‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬أكسفورد،‭ ‬وبمساعدة‭ ‬د‭. ‬حنان‭ ‬البوفلاسة،‭ ‬التي‭ ‬قدمت‭ ‬لي‭ ‬كل‭ ‬التشجيع‭ ‬والمساندة‭ ‬لتثبت‭ ‬أن‭ ‬المرأة‭ ‬أكبر‭ ‬داعم‭ ‬لبني‭ ‬جنسها،‭ ‬وليس‭ ‬العكس‭ ‬كما‭ ‬يعتقد‭ ‬البعض،‭ ‬ولا‭ ‬شك‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأوقات‭ ‬جاءت‭ ‬أشياء‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬أخرى،‭ ‬ولكن‭ ‬بفضل‭ ‬مساعدة‭ ‬والدتي‭ ‬وزوجي‭ ‬ووقوفهم‭ ‬إلى‭ ‬جانبي‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬خطوة‭ ‬وإيمانهما‭ ‬بي‭ ‬وبرسالتي‭ ‬استطعت‭ ‬أن‭ ‬أتجاوز‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬بكل‭ ‬نجاح‭. ‬

وما‭ ‬أهم‭ ‬المختبرات‭ ‬التي‭ ‬تمت‭ ‬زيارتها؟

‭- ‬من‭ ‬المختبرات‭ ‬المهمة‭ ‬والشهيرة‭ ‬التي‭ ‬قمت‭ ‬بزيارتها‭ ‬مختبر‭ ‬الضوء‭ ‬المعجل‭ ‬في‭ ‬الأردن،‭ ‬وكذلك‭ ‬مركز‭ ‬عبدالسلام‭ ‬للفيزياء‭ ‬النظرية‭ ‬في‭ ‬إيطاليا،‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬أشهر‭ ‬المختبرات‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬أول‭ ‬مسلم‭ ‬يحصل‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬نوبل‭ ‬في‭ ‬الفيزياء،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬مختبرات‭ ‬جامعة‭ ‬البترول‭ ‬والمعادن‭ ‬وجامعة‭ ‬الملك‭ ‬عبدالله‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭.‬

مبدأ‭ ‬تسيرين‭ ‬عليه؟

‭- ‬المبدأ‭ ‬الذي‭ ‬أسير‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬خلال‭ ‬تأدية‭ ‬رسالتي‭ ‬فيها‭ ‬هو‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يأس‭ ‬مع‭ ‬الحياة‭ ‬ولا‭ ‬حياة‭ ‬مع‭ ‬اليأس،‭ ‬بمعنى‭ ‬آخر‭ ‬لا‭ ‬أسمح‭ ‬لأى‭ ‬عثرات‭ ‬أن‭ ‬تحول‭ ‬بيني‭ ‬وبين‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬شخصا‭ ‬منتجا‭ ‬ومؤثرا‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إنجازاته،‭ ‬فكثيرا‭ ‬ما‭ ‬تعثرت‭ ‬ولكني‭ ‬لم‭ ‬أسقط‭ ‬أبدا،‭ ‬ودائما‭ ‬أجد‭ ‬ملاذي‭ ‬وقت‭ ‬الأزمات‭ ‬في‭ ‬شغفي‭ ‬بالعلم‭ ‬ووقوفي‭ ‬بين‭ ‬جدران‭ ‬المختبرات‭ ‬فهذا‭ ‬ما‭ ‬يجعلني‭ ‬أقف‭ ‬على‭ ‬قدمي‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬عقب‭ ‬تعرضي‭ ‬لأى‭ ‬تجربة‭ ‬صعبة‭ ‬أو‭ ‬مؤلمة‭ . ‬

في‭ ‬رأيك‭ ‬متي‭ ‬تفشل‭ ‬المرأة؟

‭- ‬أنا‭ ‬لدي‭ ‬قناعة‭ ‬مهمة‭ ‬وهي‭ ‬أن‭ ‬المرأة‭ ‬قد‭ ‬تتعثر‭ ‬ولكنها‭ ‬لا‭ ‬تفشل،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬معي‭ ‬شخصيا‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع،‭ ‬وذلك‭ ‬لتمتعها‭ ‬بقدر‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬القوة‭ ‬والصبر‭ ‬والإرادة‭ ‬والقدرة‭ ‬على‭ ‬تحمل‭ ‬مسؤوليات‭ ‬متعددة‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬بمهارة‭ ‬فائقة،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬أوصلها‭ ‬إلى‭ ‬كل‭ ‬المناصب‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات‭ ‬العملية‭ ‬وحتي‭ ‬القيادية‭ ‬منها،‭ ‬حيث‭ ‬أثبتت‭ ‬كفاءة‭ ‬منقطعة‭ ‬النظير‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬العمل‭ ‬والأسرة‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬منها،‭ ‬كما‭ ‬فرضت‭ ‬نفسها‭ ‬في‭ ‬الجانب‭ ‬العلمي‭ ‬بصورة‭ ‬لافتة،‭ ‬وذلك‭ ‬بفضل‭ ‬حصولها‭ ‬على‭ ‬الدعم‭ ‬القيادي‭ ‬والمجتمعي‭ ‬المطلوب‭ ‬لتحقيق‭ ‬كل‭ ‬ذلك،‭ ‬وهو‭ ‬شيء‭ ‬نفخر‭ ‬به‭ ‬نحن‭ ‬نساء‭ ‬البحرين‭. ‬

أهم‭ ‬درس‭ ‬علمتك‭ ‬الحياة‭ ‬إياه؟

‭- ‬من‭ ‬الدروس‭ ‬المهمة‭ ‬التي‭ ‬تعلمتها‭ ‬في‭ ‬مدرسة‭ ‬الحياة‭ ‬عبر‭ ‬مشواري‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬التحلي‭ ‬بالإيمان‭ ‬بالخالق‭ ‬يكفي‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬كل‭ ‬الهموم‭ ‬والمشاكل‭ ‬والضغوط‭ ‬النفسية‭ ‬مهما‭ ‬بلغ‭ ‬حجمها،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬جانب‭ ‬الإيمان‭ ‬بالنفس‭ ‬والثقة‭ ‬فيها‭ ‬والشعور‭ ‬دائما‭ ‬بالأمل‭ ‬والتفاؤل‭ ‬تجاه‭ ‬المستقبل‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يجعل‭ ‬أي‭ ‬إنسان‭ ‬يواصل‭ ‬المشوار‭ ‬مهما‭ ‬تعرض‭ ‬لأي‭ ‬صعوبات‭ ‬والتي‭ ‬لا‭ ‬تنتهي‭ ‬كما‭ ‬أثبتت‭ ‬كل‭ ‬التجارب‭. ‬

ما‭ ‬أولويات‭ ‬أهدافك‭ ‬كعضو‭ ‬بجمعية‭ ‬الفيزياء‭ ‬الطبية؟

‭- ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عضويتي‭ ‬بجمعية‭ ‬الفيزياء‭ ‬الطبية‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2012‭ ‬أحاول‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬عودة‭ ‬المجتمع‭ ‬البحثي‭ ‬العلمي‭ ‬بقوة،‭ ‬وإعادة‭ ‬تفعيل‭ ‬ذلك‭ ‬بصورة‭ ‬عملية‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع،‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تقلدي‭ ‬حاليا‭ ‬منصب‭ ‬نائب‭ ‬الرئيس،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬التعريف‭ ‬برؤية‭ ‬الجمعية‭ ‬وتوظيف‭ ‬العلوم‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مستقبل‭ ‬أفضل،‭ ‬وبصفة‭ ‬خاصة‭ ‬تسخير‭ ‬العلوم‭ ‬الفيزيائية‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬الارتقاء‭ ‬بصحة‭ ‬الإنسان‭.‬

حلمك‭ ‬القادم؟

‭- ‬برغم‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬إنجازه‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬البحث‭ ‬العلمي‭ ‬من‭ ‬أبحاث‭ ‬علمية‭ ‬كثيرة‭ ‬تم‭ ‬نشرها‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬عالمية‭ ‬شهيرة،‭ ‬إلا‭ ‬أنني‭ ‬مازلت‭ ‬أطمح‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬أنجز‭ ‬المزيد‭ ‬والمزيد‭ ‬من‭ ‬الأبحاث،‭ ‬بصورة‭ ‬تفيد‭ ‬البشرية،‭ ‬وكلي‭ ‬أمل‭ ‬في‭ ‬تطبيق‭ ‬أبحاثي‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭ ‬لا‭ ‬أن‭ ‬تظل‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬الورق،‭ ‬وخاصة‭ ‬بحث‭ ‬الأغشية‭ ‬التي‭ ‬تستخدم‭ ‬في‭ ‬تحلية‭ ‬المياه،‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬توثيق‭ ‬العلاقة‭ ‬والتعاون‭ ‬بين‭ ‬الباحثين‭ ‬والجهات‭ ‬المعنية‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا