العدد : ١٦٧٧٥ - الاثنين ٢٦ فبراير ٢٠٢٤ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٧٧٥ - الاثنين ٢٦ فبراير ٢٠٢٤ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤٥هـ

قضايا و آراء

هل تخطط إسرائيل لإشعال حرب إقليمية؟

بقلم: عبدالهادي الخلاقي

السبت ٠٢ ديسمبر ٢٠٢٣ - 02:00

على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬المجازر‭ ‬والدمار‭ ‬الذي‭ ‬ارتكبه‭ ‬العدو‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬الهمجي‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬غزة‭ ‬والتي‭ ‬صنفها‭ ‬الجميع‭ ‬بأنها‭ ‬إبادة‭ ‬جماعية‭ ‬ترتقي‭ ‬إلى‭ ‬جريمة‭ ‬حرب‭ ‬بكل‭ ‬المقاييس،‭ ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬القادة‭ ‬الإسرائيليين‭ ‬كان‭ ‬سقف‭ ‬طموحاتهم‭ ‬مرتفعا‭ ‬جداً‭ ‬هدف‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬الأزمة‭ ‬للتوسع‭ ‬وابتلاع‭ ‬غزة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تهجير‭ ‬سكانها‭ ‬إلى‭ ‬الأراضي‭ ‬المصرية‭ ‬ووضعهم‭ ‬في‭ ‬مخيمات‭ ‬إيواء‭ ‬مؤقتة‭ ‬ثم‭ ‬تُصبح‭ ‬دائمة‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬31‭ ‬مخيما‭ ‬رسميا‭ ‬للاجئين‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬في‭ ‬الأردن‭ ‬وسوريا‭ ‬ولبنان،‭ ‬ولكن‭ ‬سير‭ ‬مجريات‭ ‬الحرب‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬متوقعه‭ ‬فالموقف‭ ‬المصري‭ ‬الرافض‭ ‬لهذا‭ ‬المشروع‭ ‬بعثر‭ ‬أوراقهم‭ ‬وقلب‭ ‬الموازين‭ ‬وهذا‭ ‬موقف‭ ‬مُشرف‭ ‬لمصر‭ ‬العروبة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬وستبقى‭ ‬ثابتة‭ ‬في‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬العادلة‭.‬

وبما‭ ‬أن‭ ‬عملية‭ ‬التهجير‭ ‬فشلت،‭ ‬لجأت‭ ‬قوات‭ ‬الاحتلال‭ ‬الصهيوني‭ ‬إلى‭ ‬عمليات‭ ‬تدمير‭ ‬المدينة‭ ‬بشكل‭ ‬وحشي‭ ‬ظنًا‭ ‬منها‭ ‬بأن‭ ‬هذا‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يدفع‭ ‬الأهالي‭ ‬إلى‭ ‬الرحيل‭ ‬خوفاً‭ ‬على‭ ‬أرواحهم،‭ ‬وهذا‭ ‬المخطط‭ ‬فشل‭ ‬بل‭ ‬وقُوبل‭ ‬بمناهضة‭ ‬دولية‭ ‬واسعة‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬في‭ ‬حسابات‭ ‬العدو‭ ‬الصهيوني‭ ‬إطلاقاً‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬نفوذهم‭ ‬المطلق‭ ‬على‭ ‬توجهات‭ ‬الإعلام‭ ‬الغربي‭ ‬مما‭ ‬دفعهم‭ ‬إلى‭ ‬القبول‭ ‬بالتهدئة‭ ‬والمساومة‭ ‬على‭ ‬إطلاق‭ ‬سراح‭ ‬أسراهم،‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬ما‭ ‬زالت‭ ‬محاولاتهم‭ ‬مستمرة‭ ‬لمواصلة‭ ‬هذه‭ ‬الحرب‭ ‬الرعناء‭ ‬ضد‭ ‬شعب‭ ‬أعزل‭  ‬مضطهد‭ ‬في‭ ‬أرضه،‭ ‬ولعل‭ ‬خيار‭ ‬الحرب‭ ‬الإقليمية‭ ‬هو‭ ‬ملاذهم‭ ‬الأخير‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬بانتصار‭ ‬يدفع‭ ‬باتجاه‭ ‬مخطط‭ ‬إسرائيل‭ ‬الكبرى‭.‬

ما‭ ‬يشجع‭ ‬إسرائيل‭ ‬على‭ ‬مواصلة‭ ‬الحرب‭ ‬هو‭ ‬يقين‭ ‬قادتها‭ ‬بأنهم‭ ‬ليسوا‭ ‬وحدهم‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحرب‭ ‬ضد‭ ‬غزة‭ ‬حتى‭ ‬وإن‭ ‬توسعت‭ ‬هذه‭ ‬الحرب‭ ‬لتشمل‭ ‬دول‭ ‬إقليمية‭ ‬أخرى،‭ ‬فاللوبي‭ ‬اليهودي‭ ‬يُعتبر‭ ‬المحرك‭ ‬الرئيس‭ ‬للإدارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬وللاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬وهذه‭ ‬الدول‭ ‬لا‭ ‬تمتلك‭ ‬حق‭ ‬المعارضة‭ ‬أو‭ ‬تقف‭ ‬ضد‭ ‬المخطط‭ ‬الصهيوني‭ ‬وقد‭ ‬سبق‭ ‬أن‭ ‬ذكرنا‭ ‬بمقال‭ ‬سابق‭ ‬تأثير‭ ‬عائلة‭ ‬روتشيلد‭ ‬اليهودية‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الأثرياء‭ ‬الصهاينة‭ ‬اللذين‭ ‬يتحكمون‭ ‬بصناعة‭ ‬القرار‭ ‬الغربي‭ ‬تحديداً‭.‬

بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬إسرائيل‭ ‬الحرب‭ ‬الإقليمية‭ ‬خيار‭ ‬صعب‭ ‬وقاس‭ ‬وله‭ ‬تبعات‭ ‬مؤلمة‭ ‬ولهذا‭ ‬يهيئ‭ ‬القادة‭ ‬الإسرائيليون‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬لمفاجآت‭ ‬غير‭ ‬محسوبة‭ ‬في‭ ‬حربهم‭ ‬على‮ ‬غزة،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬حديثهم‭ ‬عن‭ ‬حرب‭ ‬طويلة‭ ‬ومكلفة‭ ‬وقاسية‭ ‬بشرياً‭ ‬ومادياً،‭ ‬وقد‭ ‬وضعوا‭ ‬سقوفاً‭ ‬عالية‭ ‬لحربهم‭ ‬يصعب‭ ‬تحقيقها‭ ‬دون‭ ‬وجود‭ ‬خطة‭ ‬واضحة‭ ‬عسكرياً‭ ‬أو‭ ‬سياسياً‭ ‬وقرار‭ ‬الحرب‭ ‬الإقليمية‭ ‬أحد‭ ‬الخيارات‭ ‬المطروحة،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬الحرب‭ ‬أصبحت‭ ‬الحل‭ ‬الوحيد‭ ‬لتهجير‭ ‬سكان‭ ‬غزة‭ ‬وبالتالي‭ ‬إمكانية‭ ‬ضم‭ ‬أراض‭ ‬جديدة‭ ‬إلى‭ ‬مستوطناتها‭ ‬وربما‭ ‬يكون‭ ‬سقف‭ ‬طموحهم‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬غزة‭ ‬وذلك‭ ‬بالتوسع‭ ‬وضم‭ ‬أجزاء‭ ‬من‭ ‬سيناء‭ ‬وسوريا‭.‬

إسرائيل‭ ‬تمتلك‭ ‬ترسانة‭ ‬أسلحة‭ ‬قُدرت‭ ‬بالأكبر‭ ‬والأحدث‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬ومواجهة‭ ‬حماس‭ ‬لا‭ ‬تتطلب‭ ‬أساطيل‭ ‬حربية‭ ‬أمريكية‭ ‬ولا‭ ‬عتادا‭ ‬ودعما‭ ‬عسكريا‭ ‬ألمانيا‭ ‬ولا‭ ‬بوارج‭ ‬فرنسية‭ ‬وبريطانية‭ ‬ترسو‭ ‬قبالة‭ ‬السواحل‭ ‬الفلسطينية،‭ ‬ولكن‭ ‬هناك‭ ‬غاية‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬وجود‭ ‬هذه‭ ‬الحشود‭ ‬العسكرية‭ ‬في‭ ‬سواحل‭ ‬البحر‭ ‬المتوسط‭ ‬يتعدى‭ ‬مواجهة‭ ‬عناصر‭ ‬حماس‭ ‬وتحرير‭ ‬الرهائن،‭ ‬فهل‭ ‬تُقدم‭ ‬إسرائيل‭ ‬وحلفاؤها‭ ‬على‭ ‬افتعال‭ ‬حرب‭ ‬إقليمية‭ ‬أم‭ ‬تكتفي‭ ‬بما‭ ‬تم‭ ‬من‭ ‬تدمير‭ ‬وقتل‭ ‬لأطفال‭ ‬ونساء‭ ‬غزة‭ ‬وتوقف‭ ‬هذه‭ ‬الحرب‭ ‬العبثية؟

في‭ ‬نفس‭ ‬السياق‭ ‬صرح‭ ‬العاهل‭ ‬الأردني‭ ‬الملك‭ ‬عبدالله‭ ‬الثاني‭ ‬بأن‭ ‬استمرار‭ ‬إسرائيل‭ ‬في‭ ‬حربها‭ ‬البشعة‭ ‬على‭ ‬غزة‭ ‬سيدفع‭ ‬إلى‭ ‬انفجار‭ ‬الأوضاع‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬بأسرها،‭ ‬هذا‭ ‬التصريح‭ ‬جاء‭ ‬بسبب‭ ‬ضغط‭ ‬إسرائيل‭ ‬المتواصل‭ ‬على‭ ‬دول‭ ‬الجوار‭ ‬لفتح‭ ‬الحدود‭ ‬واستقبال‭ ‬سكان‭ ‬غزة‭ ‬بهدف‭ ‬تهجيرهم،‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬تتمسك‭ ‬جميع‭ ‬القوى‭ ‬الإقليمية‭ ‬برفض‭ ‬مناقشة‭ ‬هذه‭ ‬الفكرة،‭ ‬إذاً‭ ‬هناك‭ ‬طرف‭ ‬يُصر‭ ‬على‭ ‬التهجير‭ ‬وأطراف‭ ‬أخرى‭ ‬ترفضه،‭ ‬ولكن‭ ‬إسرائيل‭ ‬تجد‭ ‬نفسها‭ ‬الأقوى‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬يدير‭ ‬مجريات‭ ‬الأحداث‭ ‬وهي‭ ‬ليست‭ ‬وحيدة‭ ‬في‭ ‬الميدان‭ ‬كما‭ ‬أسلفنا‭ ‬ولن‭ ‬تتنازل‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬الفرصة‭ ‬للتوسع‭ ‬بأي‭ ‬ثمن‭ ‬كان‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬أبدته‭ ‬الإدارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬من‭ ‬مخاوفها‭ ‬من‭ ‬مساع‭ ‬إسرائيلية‭ ‬لخلق‭ ‬ذريعة‭ ‬لتوسيع‭ ‬الحرب‭ ‬على‭ ‬جبهة‭ ‬لبنان‭ ‬ما‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يجر‭ ‬واشنطن‭ ‬إلى‭ ‬قلب‭ ‬الصراع‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬وهذه‭ ‬النوايا‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬السيئة‭ ‬أصبحت‭ ‬مكشوفة‭ ‬ودول‭ ‬المنطقة‭ ‬مدركة‭ ‬لهذا‭ ‬التوجه‭ ‬فتسعى‭ ‬لتفويت‭ ‬الفرصة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المفاوضات‭ ‬السياسية‭ ‬المباشرة‭ ‬وغير‭ ‬المباشرة‭ ‬لكي‭ ‬يُطفئوا‭ ‬نيران‭ ‬الحرب‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا