العدد : ١٦٧٨٣ - الثلاثاء ٠٥ مارس ٢٠٢٤ م، الموافق ٢٤ شعبان ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٧٨٣ - الثلاثاء ٠٥ مارس ٢٠٢٤ م، الموافق ٢٤ شعبان ١٤٤٥هـ

قضايا و آراء

تداعيات العدوان الإسرائيلي على غزة على أسواق النفط

مركز الخليج للدراسات الاستراتيجية

الاثنين ١٣ نوفمبر ٢٠٢٣ - 02:00

قبيل‭ ‬اندلاع‭ ‬حرب‭ ‬إسرائيل‭ ‬الواسعة‭ ‬النطاق‭ ‬على‭ ‬قطاع‭ ‬غزة‭ ‬في‭ ‬أكتوبر‭ ‬2023،‭ ‬شهد‭ ‬سوق‭ ‬الطاقة‭ ‬العالمي‭ ‬تعثرًا‭ ‬بالفعل‭ ‬في‭ ‬تعافيه‭ ‬البطيء‭ ‬من‭ ‬جائحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬وما‭ ‬ألم‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬أضرار‭ ‬طويلة‭ ‬الأمد‭ ‬جراء‭ ‬حرب‭ ‬أوكرانيا‭ ‬المستمرة‭. ‬وكانت‭ ‬كاثرين‭ ‬بورتر،‭ ‬مستشارة‭ ‬الطاقة،‭ ‬قد‭ ‬كتبت‭ ‬في‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬التليغراف‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬‮«‬سببًا‭ ‬وجيهًا‭ ‬للقلق‭ ‬بشأن‭ ‬التبعات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لهذه‭ ‬الحرب،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬انخراط‭ ‬إسرائيل‭ ‬الآن‭ ‬في‭ ‬حملة‭ ‬قصف‭ ‬مدمر‭ ‬على‭ ‬قطاع‭ ‬غزة،‭ ‬وتعريض‭ ‬التوازن‭ ‬الأمني‭ ‬الدقيق‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬للخطر‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬قرع‭ ‬طبول‭ ‬الحرب‭ ‬مع‭ ‬النظام‭ ‬الإيراني،‭ ‬مما‭ ‬يدق‭ ‬ناقوس‭ ‬الخطر‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬تصعيد‭ ‬هذا‭ ‬الصراع‭ ‬سيكون‭ ‬له‭ ‬آثار‭ ‬وخيمة‭ ‬على‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العالمي‮»‬‭.‬

كان‭ ‬هناك‭ ‬تأثير‭ ‬فوري‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬النفط‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬هذه‭ ‬الأعمال‭ ‬العدائية،‭ ‬حيث‭ ‬ارتفعت‭ ‬الأسعار‭ ‬إلى‭ ‬90‭ ‬دولارًا‭ ‬للبرميل،‭ ‬وتساءل‭ ‬المعلقون‭ ‬الغربيون‭ ‬عما‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬تصرفات‭ ‬إسرائيل‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬قيام‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬المصدرة‭ ‬للنفط‭ ‬في‭ ‬أوبك‭ ‬بمقاطعة‭ ‬أسواق‭ ‬معينة‭ ‬تدعمها‭ ‬مثلما‭ ‬فعلت‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1973‭. ‬وحتى‭ ‬لو‭ ‬لم‭ ‬يتحقق‭ ‬هذا‭ ‬السيناريو،‭ ‬كما‭ ‬يعتقد‭ ‬عديد‭ ‬من‭ ‬المراقبين،‭ ‬فإن‭ ‬تداعيات‭ ‬المواجهة‭ ‬بين‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وإسرائيل‭ ‬من‭ ‬ناحية،‭ ‬وإيران‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى‭ ‬يمكن‭ ‬استشعارها‭ ‬بقوة‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬النفط،‭ ‬مع‭ ‬احتمالية‭ ‬حظر‭ ‬الصادرات‭ ‬من‭ ‬طهران،‭ ‬وبالتالي‭ ‬انخفاض‭ ‬النفط‭ ‬المتاح‭ ‬للتداول‭ ‬بالتجارة‭ ‬الدولية،‭ ‬فضلًا‭ ‬عن‭ ‬المخاوف‭ ‬المستمرة‭ ‬بشأن‭ ‬أمن‭ ‬مضيق‭ ‬هرمز‭ ‬على‭ ‬حركة‭ ‬الشحن‭ ‬التجاري،‭ ‬والتي‭ ‬ظهرت‭ ‬على‭ ‬السطح‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭.‬

بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬سوق‭ ‬الطاقة‭ ‬العالمية،‭ ‬تمثل‭ ‬الحرب‭ ‬على‭ ‬غزة‭ ‬تطورًا‭ ‬غير‭ ‬متوقع‭ ‬آخر‭ ‬في‭ ‬دوامة‭ ‬الأحداث‭ ‬الأخيرة‭. ‬مع‭ ‬ارتفاع‭ ‬سعر‭ ‬برميل‭ ‬النفط‭ ‬إلى‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬120‭ ‬دولارًا‭ ‬في‭ ‬يونيو‭ ‬2022‭ ‬عقب‭ ‬اندلاع‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا،‭ ‬ثم‭ ‬استقرار‭ ‬السوق‭ ‬وانتعاشه‭ ‬ببطء،‭ ‬مع‭ ‬تراجع‭ ‬الأسعار‭ ‬إلى‭ ‬مستوى‭ ‬منخفض‭ ‬بلغ‭ ‬70‭ ‬دولارًا‭ ‬للبرميل‭ ‬في‭ ‬مايو‭ ‬2023،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬حدا‭ ‬بأعضاء‭ ‬منظمة‭ ‬‮«‬أوبك‮»‬،‭ ‬إلى‭ ‬إجراء‭ ‬تخفيضات‭ ‬على‭ ‬حصص‭ ‬إنتاجهم‭ ‬لدعم‭ ‬أسعار‭ ‬صادراتهم‭ ‬من‭ ‬الطاقة‭. ‬لذلك،‭ ‬قبل‭ ‬السابع‭ ‬من‭ ‬أكتوبر،‭ ‬بلغ‭ ‬سعر‭ ‬برميل‭ ‬خام‭ ‬برنت‭ ‬أقل‭ ‬بقليل‭ ‬من‭ ‬80‭ ‬دولارًا‭ ‬للبرميل،‭ ‬وكان‭ ‬السوق‭ ‬يشهد‭ ‬ما‭ ‬وصفته‭ ‬وحدة‭ ‬الاستخبارات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬بمجلة‭ ‬‮«‬الايوكونوميست‮»‬‭ ‬حركة‭ ‬من‭ ‬‮«‬البيع‮»‬‭ ‬بين‭ ‬المصدرين‭ ‬وسط‭ ‬تزايد‭ ‬الطلب‭ ‬من‭ ‬الصين‭.‬

في‭ ‬أعقاب‭ ‬حملة‭ ‬القصف‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬على‭ ‬غزة،‭ ‬قفزت‭ ‬الأسعار‭ ‬العالمية،‭ ‬مع‭ ‬ارتفاع‭ ‬خام‭ ‬برنت‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬التالية‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬يزيد‭ ‬على‭ ‬86‭ ‬دولارًا‭ ‬للبرميل،‭ ‬ثم‭ ‬88‭ ‬دولارًا‭ ‬للبرميل‭ ‬في‭ ‬الأسبوع‭ ‬التالي،‭ ‬و90‭ ‬دولارًا‭ ‬للبرميل‭ ‬بنهاية‭ ‬أكتوبر‭. ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬استقرار‭ ‬الأسعار‭ ‬بحلول‭ ‬السابع‭ ‬من‭ ‬نوفمبر‭ ‬عند‭ ‬81‭ ‬دولارًا‭ ‬للبرميل‭ ‬بعد‭ ‬حالة‭ ‬الذعر‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬الأسواق،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬خوفا‭ ‬شديدا‭ ‬يبقى‭ ‬قائم‭ ‬من‭ ‬خبراء‭ ‬الصناعة‭ ‬حول‭ ‬كيفية‭ ‬تأثير‭ ‬أي‭ ‬تصعيد،‭ ‬خاصة‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بإيران،‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬الحيوي‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭. ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬إسرائيل‭ ‬وفلسطين‭ ‬لا‭ ‬تعتبران‭ ‬مصدرين‭ ‬رئيسيين‭ ‬في‭ ‬حد‭ ‬ذاتهما،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬شاول‭ ‬كافونيك،‭ ‬من‭ ‬بنك‭ ‬‮«‬كريدي‭ ‬سويس‮»‬،‭ ‬أشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬‮«‬احتمال‭ ‬نشوب‭ ‬صراع‭ ‬أوسع‭ ‬نطاقا‮»‬‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬‮«‬يمتد‭ ‬إلى‭ ‬الدول‭ ‬الكبرى‭ ‬المنتجة‭ ‬للنفط‮»‬‭ ‬وبالتالي‭ ‬يؤثر‭ ‬في‭ ‬استقرار‭ ‬وأمن‭ ‬بقية‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭.‬

وفي‭ ‬تقييم‭ ‬‮«‬آدم‭ ‬توز‮»‬،‭ ‬الخبير‭ ‬الاقتصادي‭ ‬مدير‭ ‬المعهد‭ ‬الأوروبي‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬كولومبيا‭: ‬هناك‭ ‬‮«‬لعبة‭ ‬جيوسياسية‭ ‬ضخمة‮»‬‭ ‬تجري‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬الطاقة‭ ‬العالمية‭ ‬بين‭ ‬المصدرين‭ ‬الرئيسيين‭ ‬مثل‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬والمستهلكين‭ ‬مثل‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬وأوضح‭ ‬أن‭ ‬الخوف‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬تنال‭ ‬المتغيرات‭ ‬من‭ ‬الوضع‭ ‬الهش‭ ‬الحالي؛‭ ‬مستشهدًا‭ ‬بكيفية‭ ‬قيام‭ ‬إدارة‭ ‬بايدن‭ ‬خلال‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬بغض‭ ‬الطرف‭ ‬عن‭ ‬تجارة‭ ‬النفط‭ ‬المتنامية‭ ‬والمعقدة‭ ‬والمربحة‭ ‬بشكل‭ ‬متزايد‭ ‬بين‭ ‬إيران‭ ‬والصين،‭ ‬كتب‭ ‬توز‭ ‬عن‭ ‬كيفية‭ ‬قيام‭ ‬استراتيجية‭ ‬عدوانية‭ ‬فائقة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬إسرائيل‭ ‬أو‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬ضد‭ ‬إيران‭ ‬يُمكن‭ ‬أن‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬سيناريوهات‭ ‬مرعبة‭ ‬مثل‭ ‬إغلاق‭ ‬مضيق‭ ‬هرمز‭ ‬أمام‭ ‬الشحن‭ ‬التجاري‭.‬

واعترفت‭ ‬بورتر‭ ‬أيضًا‭ ‬بوجود‭ ‬مخاطر‭ ‬كبيرة‭ ‬تتعلق‭ ‬بمسارات‭ ‬عبور‭ ‬حركة‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬لكنها‭ ‬أضافت‭ ‬أنه‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬تجنب‭ ‬الصراع‭ ‬مع‭ ‬إيران‭ ‬ووكلائها،‭ ‬فإذا‭ ‬قام‭ ‬الغرب‭ ‬بالتطبيق‭ ‬الصارم‭ ‬للعقوبات‭ ‬على‭ ‬مبيعات‭ ‬النفط‭ ‬الإيرانية،‭ ‬سيكون‭ ‬لهذا‭ ‬تأثير‭ ‬استقطاع‭ ‬كميات‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬النفط‭ ‬الإيراني‭ ‬من‭ ‬السوق‭ ‬العالمية،‭ ‬وبالتالي‭ ‬ممارسة‭ ‬ضغط‭ ‬تصاعدي‭ ‬على‭ ‬الأسعار‭.‬

وفي‭ ‬سيناريو‭ ‬تتورط‭ ‬فيه‭ ‬إيران‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬في‭ ‬الصراع،‭ ‬قدر‭ ‬بوب‭ ‬ماكنالي،‭ ‬رئيس‭ ‬مجموعة‭ ‬‮«‬رابيدان‮»‬‭ ‬للطاقة،‭ ‬أن‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬العالمية‭ ‬قد‭ ‬ترتفع‭ ‬بما‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬10‭ ‬دولارات‭ ‬للبرميل‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬وبالذهاب‭ ‬إلى‭ ‬أبعد‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬حذرت‭ ‬وكالة‭ ‬‮«‬بلومبرج‮»‬‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬التصعيد‭ ‬قد‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬ارتفاع‭ ‬السعر‭ ‬إلى‭ ‬150‭ ‬دولارًا‭ ‬للبرميل‭. ‬وقد‭ ‬ردد‭ ‬البنك‭ ‬الدولي‭ ‬هذا‭ ‬الشعور،‭ ‬والذي‭ ‬اقترح‭ ‬دفعًا‭ ‬نحو‭ ‬سعر‭ ‬157‭ ‬دولارًا‭ ‬للبرميل،‭ ‬والذي‭ ‬أعرب‭ ‬كبير‭ ‬الاقتصاديين‭ ‬لدى‭ ‬البنك‭ ‬الدولي،‭ ‬إندرميت‭ ‬جيل،‭ ‬عن‭ ‬أسفه‭ ‬لصدمة‭ ‬الطاقة‭ ‬المزدوجة‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬

ووفقًا‭ ‬لعرض‭ ‬بلومبرج‭ ‬لثلاثة‭ ‬سيناريوهات‭ ‬محتملة‭ ‬للحرب‭ ‬‭ ‬أن‭ ‬تظل‭ ‬‮«‬محصورة‮»‬‭ ‬في‭ ‬غزة،‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬تمتد‭ ‬إلى‭ ‬لبنان‭ ‬وسوريا،‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬تبدأ‭ ‬إسرائيل‭ ‬حربًا‭ ‬مباشرة‭ ‬مع‭ ‬إيران،‭ ‬فإن‭ ‬كل‭ ‬سيناريو‭ ‬سيؤدي‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬أسعار‭ ‬النفط،‭ ‬وارتفاع‭ ‬التضخم،‭ ‬وتباطؤ‭ ‬النمو،‭ ‬فضلًا‭ ‬عن‭ ‬أنه‭ ‬كلما‭ ‬امتد‭ ‬الصراع‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬أوسع،‭ ‬أضحى‭ ‬تأثيره‭ ‬عالميًّا‭ ‬وليس‭ ‬إقليميًّا‭.‬

كما‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬عنصرا‭ ‬آخر‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬تناول‭ ‬النقاش‭ ‬حول‭ ‬تأثير‭ ‬العدوان‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬عام‭ ‬2023‭ ‬على‭ ‬سوق‭ ‬الطاقة‭ ‬العالمية،‭ ‬ومعرفة‭ ‬ما‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬أوبك‭ ‬ستفرض‭ ‬حظرًا‭ ‬نفطيًا‭ ‬على‭ ‬إسرائيل‭ ‬والدول‭ ‬التي‭ ‬دعمت‭ ‬حربها‭ ‬في‭ ‬غزة‭. ‬وعند‭ ‬إجراء‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المقارنات‭ ‬بين‭ ‬هذا‭ ‬الصراع‭ ‬والحرب‭ ‬العربية‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬عام‭ ‬1973،‭ ‬أثار‭ ‬المراقبون‭ ‬الغربيون‭ ‬احتمال‭ ‬اتخاذ‭ ‬إجراء‭ ‬مماثل‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬الطاقة،‭ ‬ومع‭ ‬خفض‭ ‬مستويات‭ ‬الإنتاج‭ ‬إلى‭ ‬25‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬عن‭ ‬المستويات‭ ‬العادية‭ ‬السابقة،‭ ‬ومع‭ ‬ارتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬إلى‭ ‬أربعة‭ ‬أضعاف‭ ‬تقريبًا‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الأسواق‭ ‬المتضررة،‭ ‬يظل‭ ‬هناك‭ ‬قلق‭ ‬واضح‭ ‬بشأن‭ ‬كيفية‭ ‬تأثير‭ ‬ذلك‭ ‬الحظر‭ ‬المحتمل‭ ‬في‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العالمي‭.‬

واستنادًا‭ ‬إلى‭ ‬عدم‭ ‬اقتناعه‭ ‬بهذا‭ ‬الخطر‭ ‬المحتمل،‭ ‬رأى‭ ‬‮«‬جريجوري‭ ‬جوس‮»‬‭ ‬رئيس‭ ‬قسم‭ ‬الشؤون‭ ‬الدولية‭ ‬في‭ ‬كلية‭ ‬بوش‭ ‬للخدمات‭ ‬العامة‭ ‬والشؤون‭ ‬الحكومية‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬تكساس،‭ (‬إيه‭ ‬آند‭ ‬إم‭)‬،‭ ‬أن‭ ‬المخاوف‭ ‬من‭ ‬فرض‭ ‬حظر‭ ‬نفطي‭ ‬آخر‭ ‬مبالغ‭ ‬فيها،‭ ‬وأن‭ ‬صناع‭ ‬السياسات‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الغرب‭ ‬يشعرون‭ ‬بالقلق‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭. ‬إن‭ ‬هذا‭ ‬الاحتمال‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يقترن‭ ‬بالشعور‭ ‬بالارتياح‭ ‬من‭ ‬حقيقة‭ ‬أن‭ ‬الظروف‭ ‬اليوم‭ ‬تختلف‭ ‬كثيرًا‭ ‬عن‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬سائدة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1973‭. ‬

ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬آخرين‭ ‬أقل‭ ‬اقتناعًا‭ ‬بتجنب‭ ‬وقوع‭ ‬اضطرابات‭ ‬كبرى،‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬تسليط‭ ‬‮«‬بورتر‮»‬‭ ‬الضوء‭ ‬أيضًا‭ ‬على‭ ‬كيف‭ ‬أن‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العالمي‭ ‬أصبح‭ ‬أقل‭ ‬اعتمادًا‭ ‬على‭ ‬نفط‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬قبل،‭ ‬حيث‭ ‬يسهم‭ ‬الآن‭ ‬بحوالي‭ ‬تلبية‭ ‬ثلث‭ ‬الطلب‭ ‬العالمي‭ ‬على‭ ‬النفط‭ (‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعد‭ ‬انخفاضًا‭ ‬من‭ ‬مستوى‭ ‬40‭ ‬بالمائة‭ ‬قبل‭ ‬خمسين‭ ‬عامًا‭). ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فقد‭ ‬حذرت‭ ‬من‭ ‬الكيفية‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يتأثر‭ ‬بها‭ ‬سوق‭ ‬الغاز‭ ‬الأوروبي‭ ‬بشدة‭ ‬من‭ ‬جراء‭ ‬الحرب‭ ‬طويلة‭ ‬الأمد‭ ‬في‭ ‬غزة‭. ‬

وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه،‭ ‬كتبت‭ ‬وحدة‭ ‬الاستخبارات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التابعة‭ ‬لمجلة‭ ‬الإيكونوميست‭ ‬أنها‭ ‬‮«‬لا‭ ‬تتوقع‭ ‬أن‭ ‬تفرض‭ ‬أوبك‭ ‬حظرًا‭ ‬نفطيًا‭ ‬على‭ ‬حلفاء‭ ‬إسرائيل‮»‬‭ ‬مثل‭ ‬ذلك‭ ‬الذي‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬أزمة‭ ‬عام‭ ‬1973،‭ ‬لكنها‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭ ‬حذرت‭ ‬من‭ ‬أنه‭ ‬إذا‭ ‬‮«‬تصاعدت‭ ‬الحرب‭ ‬إلى‭ ‬صراع‭ ‬إقليمي‭ ‬أوسع‭ ‬نطاقًا‮»‬‭ ‬فإن‭ ‬ارتفاع‭ ‬الأسعار‭ ‬فوق‭ ‬الـ‭ ‬100‭ ‬دولار‭ ‬للبرميل‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يصبح‭ ‬بسهولة‭ ‬حقيقة‭ ‬واقعة‭.‬

ومع‭ ‬استنتاج‭ ‬وحدة‭ ‬الاستخبارات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬في‭ ‬مجلة‭ ‬الإيكونوميست‭ ‬البريطانية‭ ‬أن‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬العالمية‭ ‬ستظل‭ ‬حساسة‭ ‬للغاية‭ ‬حيال‭ ‬حرب‭ ‬إسرائيل‭ ‬على‭ ‬غزة‭ ‬وسوف‭ ‬تتأثر‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬كبير‭ ‬بـردود‭ ‬فعل‭ ‬الدول‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬تجاه‭ ‬هجوم‭ ‬إسرائيل‭ ‬المستمر‭ ‬على‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬وأي‭ ‬منطقة‭ ‬إقليمية‭ ‬أخرى‭. ‬ومع‭ ‬تصاعد‭ ‬التوترات،‭ ‬سلطت‭ ‬المؤسسات‭ ‬المالية‭ ‬العالمية‭ ‬الضوء‭ ‬أيضًا‭ ‬على‭ ‬تداعياتها‭ ‬على‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العالمي‭ ‬الأوسع‭. ‬وفي‭ ‬الأيام‭ ‬الأولى‭ ‬للصراع،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬حذر‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬صندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي‭ ‬والبنك‭ ‬الدولي‭ ‬من‭ ‬‮«‬آفاق‭ ‬مظلمة‭ ‬جديدة‮»‬‭ ‬قد‭ ‬تخيم‭ ‬على‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العالمي‭ ‬بالفعل‭. ‬وبالمثل،‭ ‬حذرت‭ ‬وكالة‭ ‬بلومبرج‭ ‬الأمريكية‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬خطورة‭ ‬حقيقة‭ ‬أن‭ ‬الحرب‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬في‭ ‬غزة‭ ‬سوف‭ ‬تزعزع‭ ‬استقرار‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العالمي،‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬تدفعه‭ ‬إلى‭ ‬الركود‭ ‬إذا‭ ‬انجذبت‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬مباشر‭ ‬لهذه‭ ‬الحرب‭.‬

إن‭ ‬القلق‭ ‬إزاء‭ ‬وضع‭ ‬سوق‭ ‬الطاقة‭ ‬العالمية‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يوضع‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬آخر،‭ ‬وهو‭ ‬كيف‭ ‬أصبح‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬النفط‭ ‬والوقود‭ ‬أمراً‭ ‬مستحيلاً‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬سكان‭ ‬غزة،‭ ‬الذين‭ ‬يتعرضون‭ ‬للقصف‭ ‬الجوي‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬المستمر‭ ‬فضلًا‭ ‬عن‭ ‬الغزو‭ ‬البري‭ ‬واسع‭ ‬النطاق‭. ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه،‭ ‬حللت‭ ‬‮«‬بورتر‮»‬‭ ‬أن‭ ‬اندلاع‭ ‬حرب‭ ‬كبرى‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬يعد‭ ‬بمثابة‭ ‬حدث‭ ‬غير‭ ‬متوقع‭ ‬في‭ ‬ديناميكيات‭ ‬سوق‭ ‬الطاقة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يحتم‭ ‬احتياج‭ ‬البلدان‭ ‬إلى‭ ‬التفكير‭ ‬بعناية‭ ‬شديدة‭ ‬حول‭ ‬كيفية‭ ‬احتفاظها‭ ‬بإمكانية‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬الطاقة‭ ‬المطلوبة،‭ ‬لدفع‭ ‬اقتصاداتهم‭ ‬وسط‭ ‬تلك‭ ‬التوترات،‭ ‬وتجنب‭ ‬التورط‭ ‬في‭ ‬تداعيات‭ ‬وآثار‭ ‬ركود‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬فترة‭ ‬السبعينيات،‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬مع‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬تأثروا‭ ‬بأزمة‭ ‬النفط‭ ‬عام‭ ‬1973،‭ ‬ولا‭ ‬يخفى‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته‭ ‬ما‭ ‬قامت‭ ‬الحكومة‭ ‬وجيش‭ ‬الاحتلال‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬بقطع‭ ‬استيراد‭ ‬الوقود‭ ‬عن‭ ‬قطاع‭ ‬غزة‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬الحصار‭ ‬الكامل‭ ‬المفروض‭. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق،‭ ‬كتبت‭ ‬‮«‬راشيل‭ ‬ويلسون‮»‬‭ ‬و«لو‭ ‬روبنسون‮»‬‭ ‬و»إيمي‭ ‬أوكروك‮»‬‭ ‬من‭ ‬وكالة‭ ‬سي‭ ‬إن‭ ‬إن‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬نقص‭ ‬الوقود‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬شل‭ ‬حركة‭ ‬العمل‭ ‬بالمستشفيات،‭ ‬وشبكات‭ ‬المياه،‭ ‬والمخابز،‭ ‬وعمليات‭ ‬الإغاثة‭ ‬التي‭ ‬تقوم‭ ‬بها‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬وأن‭ ‬التهديدات‭ ‬بانهيار‭ ‬البنى‭ ‬التحتية‭ ‬الحيوية‭ ‬التي‭ ‬تفتقد‭ ‬إلى‭ ‬الوقود‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬تفاقم‭ ‬الكارثة‭ ‬الإنسانية‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬غزة‭. ‬ومن‭ ‬الواضح‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬بقية‭ ‬العالم‭ ‬أن‭ ‬تصعيد‭ ‬حرب‭ ‬إسرائيل‭ ‬ضد‭ ‬قطاع‭ ‬غزة،‭ ‬وخاصة‭ ‬احتمالات‭ ‬تورط‭ ‬إيران‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬فيها،‭ ‬سوف‭ ‬يخلف‭ ‬عواقب‭ ‬عميقة‭ ‬على‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العالمي،‭ ‬وتعطيل‭ ‬حركة‭ ‬تدفق‭ ‬الصادرات‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭. ‬ولهذا‭ ‬السبب‭ ‬وحده،‭ ‬خلص‭ ‬‮«‬توز‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الأمريكيين‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لديهم‭ ‬مصلحة‭ ‬جدية‭ ‬في‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬توازن‭ ‬سوق‭ ‬النفط،‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬رأى‭ ‬أن‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬ربما‭ ‬تهدأ‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف،‭ ‬فقد‭ ‬حذر‭ ‬أيضًا‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬تكلفتها‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬المستهلكين‭ ‬لن‭ ‬تشهد‭ ‬انخفاضًا‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬وقت‭ ‬قريب‭. ‬وبالإشارة‭ ‬إلى‭ ‬الكيفية‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬تلتزم‭ ‬بها‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬بحصص‭ ‬الإنتاج‭ ‬المنخفضة‭ ‬التي‭ ‬اتفقت‭ ‬عليها‭ ‬مع‭ ‬شركائها‭ ‬في‭ ‬أوبك‭ ‬بلس‭... ‬حتى‭ ‬نهاية‭ ‬الربع‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2024،‭ ‬توقعت‭ ‬وحدة‭ ‬الاستخبارات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التابعة‭ ‬لمجلة‭ ‬الإيكونوميست‭ ‬البريطانية‭ ‬أن‭ ‬تظل‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬مرتفعة‭ ‬عند‭ ‬مستوياتها‭ ‬الحالية‮»‬‭ ‬وتكون‭ ‬قريبة‭ ‬من‭ ‬المستويات‭ ‬الحالية‭ ‬بقية‭ ‬العام‭ ‬الحالي،‭ ‬وكذلك‭ ‬‮«‬حتى‭ ‬عام‭ ‬2024‭. ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬المعلقين‭ ‬والمنظمات‭ ‬الغربية‭ ‬قد‭ ‬خفضت‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭ ‬توقعاتهم‭ ‬بأن‭ ‬يتخذ‭ ‬أعضاء‭ ‬أوبك‭ ‬إجراءات‭ ‬ضد‭ ‬إسرائيل‭ ‬ومؤيديها‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬الطاقة‭ ‬الدولية،‭ ‬كما‭ ‬فعلوا‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1973،‭ ‬فمن‭ ‬المهم‭ ‬تأكيد‭ ‬كيفية‭ ‬الرد‭ ‬على‭ ‬سلوك‭ ‬إسرائيل،‭ ‬خاصة‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بقصف‭ ‬المناطق‭ ‬المدنية‭ ‬المكتظة‭ ‬بالسكان‭ ‬ومقتل‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬المدنيين،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬سيؤثر‭ ‬في‭ ‬سياسات‭ ‬الحكومات،‭ ‬وصناع‭ ‬القرار‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا