العدد : ١٦٩٢٥ - الخميس ٢٥ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٩ محرّم ١٤٤٦هـ

العدد : ١٦٩٢٥ - الخميس ٢٥ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٩ محرّم ١٤٤٦هـ

بصمات نسائية

عايشت فترة كان دور المدرسة فيها التربية قبل التعليم

أجرت الحوار: هالة كمال الدين

الأربعاء ١١ أكتوبر ٢٠٢٣ - 02:00

أول بحرينية تحصل على رسالة ماجستير تسد فجوة بحثية على مستوى العالم في الإرشاد الأسرى بتناولها ثلاث متغيرات.. استشارية بمركز «ود» للاستشارات الأسرية.. اختصاصية إرشاد أسري بالمؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية.. عضو الجمعية البحرينية لتنمية المرأة.. لولوة محمد البناي لـ«أخبار الخليج»:

عانيت من البطالة أربع سنوات فعكفت خلالها على تطوير مهاراتي

تركت وظيفة أعشقها لتحقيق طموح جدتي في مواصلة دراستي العليا

نشأت في أجواء الزمن الجميل الذي يكرس قيمة التكاتف المجتمعي

المعلم اليوم يفتقد المساحة لتربية طلابه بسبب معارضة الآباء

يقول‭ ‬العالم‭ ‬النفسي‭ ‬النمساوي‭ ‬الشهير‭ ‬سيغموند‭ ‬فرويد‭: ‬‮«‬إن‭ ‬لم‭ ‬تختر‭ ‬ما‭ ‬الذي‭ ‬تريده‭ ‬من‭ ‬الحياة‭.. ‬فإن‭ ‬شخصا‭ ‬آخر‭ ‬سيختار‭ ‬لك‭ ‬ذلك‮»‬‭!!‬

هي‭ ‬اختارت‭ ‬بكل‭ ‬شغف‭ ‬طريقها،‭ ‬وحددت‭ ‬رسالتها،‭ ‬فانطلقت‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬علم‭ ‬النفس‭ ‬الذي‭ ‬يعد‭ ‬جزءا‭ ‬لا‭ ‬يتجزأ‭ ‬من‭ ‬تاريخ‭ ‬البشرية‭ ‬لإيمانها‭ ‬بأن‭  ‬الفائزين‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬هم‭ ‬الذين‭ ‬يفكرون‭ ‬باستمرار‭ ‬بطريقة‭  (‬أنا‭ ‬أستطيع‭.. ‬أنا‭ ‬سأفعل‭.. ‬أنا‭ ‬سأكون‭)!‬

وبالفعل‭ ‬كانت‭ ‬أحد‭ ‬الذين‭ ‬تركوا‭ ‬بصمتهم‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬علم‭ ‬النفس‭ ‬الذي‭ ‬قدم‭ ‬لنا‭ ‬العلماء‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدراسات‭ ‬التي‭ ‬تساعدنا‭ ‬على‭ ‬النجاح،‭ ‬وعلى‭ ‬صقل‭ ‬شخصيتنا‭  ‬وتوجيهها‭ ‬بشكل‭ ‬صحيح،‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬الوقوع‭ ‬في‭ ‬مطبات‭ ‬الخطأ‭ ‬والفشل‭.‬

لولوة‭ ‬محمد‭ ‬البناي،‭ ‬أول‭ ‬بحرينية‭ ‬تسد‭ ‬فجوة‭ ‬بحثية‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬والدراسات‭ ‬الأجنبية،‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬رسالة‭ ‬الماجستير‭ ‬التي‭ ‬حصلت‭ ‬عليها‭ ‬بامتياز‭ ‬مع‭ ‬مرتبة‭ ‬الشرف‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الإرشاد‭ ‬الأسري،‭ ‬وذلك‭ ‬لتناولها‭ ‬ثلاثة‭ ‬متغيرات‭ ‬هي‭ ‬اللياقة‭ ‬النفسية‭ ‬والكفاءة‭ ‬الذاتية‭ ‬المدركة‭ ‬وجودة‭ ‬الحياة‭ ‬الأسرية‭.‬

رحلتها‭ ‬الإنسانية‭ ‬والعملية‭ ‬والعلمية‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬علم‭ ‬النفس‭ ‬تعتبر‭ ‬من‭ ‬التجارب‭ ‬الثرية‭ ‬والملهمة،‭ ‬لذلك‭ ‬استحقت‭ ‬التوقف‭ ‬عند‭ ‬أهم‭ ‬محطاتها‭ ‬في‭ ‬الحوار‭ ‬التالي‭: ‬

لماذا‭ ‬الإرشاد‭ ‬الأسري؟

لقد‭ ‬التمست‭ ‬حاجة‭ ‬المجتمع‭ ‬إلى‭ ‬الإرشاد‭ ‬النفسي‭ ‬خلال‭ ‬حادثة‭ ‬الطائرة‭ ‬المنكوبة‭ ‬التي‭ ‬تركت‭ ‬آثارها‭ ‬السلبية‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬بأكمله،‭ ‬وقررت‭ ‬أن‭ ‬أستثمر‭ ‬أربع‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬التعطل‭ ‬والبحث‭ ‬عن‭ ‬عمل‭ ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬مهاراتي‭ ‬الذاتية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬وحصلت‭ ‬على‭ ‬عدة‭ ‬شهادات‭ ‬تخصصية‭ ‬حوله،‭ ‬ساعدتني‭ ‬على‭ ‬ممارسة‭ ‬العمل‭ ‬التطوعي‭ ‬وإفادة‭ ‬وطني،‭ ‬هذا‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬نشأتي‭ ‬في‭ ‬بيئة‭ ‬محفزة‭ ‬على‭ ‬الاهتمام‭ ‬بهذا‭ ‬الحقل‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭.

 

حدثينا‭ ‬عن‭ ‬تلك‭ ‬النشأة؟

‭- ‬لقد‭ ‬نشأت‭ ‬وسط‭ ‬أسرة‭ ‬ممتدة،‭ ‬وكان‭ ‬لذلك‭ ‬أبلغ‭ ‬الأثر‭ ‬في‭ ‬تشكيل‭ ‬شخصيتي‭ ‬واهتماماتي‭ ‬ومسيرتي،‭ ‬ويمكن‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬جدتي‭ ‬الأرملة‭ ‬الصغيرة‭ ‬في‭ ‬العمر‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬قام‭ ‬بتربيتي‭ ‬نظرا‭ ‬إلى‭ ‬انشغال‭ ‬والدتي‭ ‬بشدة‭ ‬بعملها،‭ ‬فقد‭ ‬كنت‭ ‬حفيدتها‭ ‬الأولى،‭ ‬واتخذتها‭ ‬قدوة‭ ‬لي‭  ‬في‭ ‬كل‭ ‬شيء،‭ ‬وتعلمت‭ ‬منها‭ ‬أجمل‭ ‬قيم‭ ‬الحياة،‭  ‬فقد‭ ‬كانت‭ ‬متعلمة‭ ‬وتعمل‭ ‬بالخياطة،‭ ‬وتعتمد‭ ‬على‭ ‬نفسها‭ ‬في‭ ‬تأمين‭ ‬حياتها،‭ ‬وكانت‭ ‬تملك‭ ‬كل‭ ‬مقومات‭ ‬التربية‭ ‬الصحيحة،‭ ‬فحرصت‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬شخصية‭ ‬اجتماعية‭ ‬ومضيافة‭ ‬ومساعدة‭ ‬للآخرين،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الزمن‭ ‬الجميل‭ ‬كان‭ ‬الجيران‭ ‬يشاركون‭ ‬بعضهم‭ ‬البعض‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬شيء،‭ ‬وكانت‭ ‬أبوابنا‭ ‬مفتوحة‭ ‬للجميع،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬جعلني‭ ‬أدرك‭  ‬المعنى‭ ‬الحقيقي‭ ‬والسامي‭ ‬للتكاتف‭ ‬المجتمعي،‭ ‬وقد‭ ‬تولدت‭ ‬بداخلي‭ ‬فكرة‭ ‬التخصص‭ ‬في‭ ‬الإرشاد‭ ‬الأسري‭ ‬نظرا‭ ‬إلى‭ ‬كون‭ ‬جدتي‭ ‬كانت‭ ‬أرملة‭ ‬تتمتع‭ ‬جيدا‭ ‬بالوعي‭ ‬بمفهوم‭ ‬الأسرة،‭ ‬علما‭ ‬أنني‭ ‬كنت‭  ‬متعددة‭ ‬الاهتمامات‭ ‬والمواهب‭ ‬منذ‭ ‬نعومة‭ ‬أظافري‭.‬

اهتمامات‭ ‬مثل‭ ‬ماذا؟

‭- ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬التحصيل‭ ‬العلمي‭ ‬والتفوق‭ ‬الدراسي‭ ‬هما‭ ‬هدفي‭ ‬الوحيد،‭ ‬بل‭ ‬حرصت‭ ‬على‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬الأنشطة‭ ‬منها‭ ‬الموسيقي‭ ‬والمرشدات‭ ‬والإذاعة‭ ‬وغيرها‭ ‬حيث‭ ‬كنت‭ ‬قائد‭ ‬فرقة‭ ‬ومرشدة‭ ‬متميزة،‭ ‬كما‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬في‭ ‬الإذاعة‭ ‬المدرسية،‭ ‬وكان‭ ‬للمعلمات‭ ‬فضل‭ ‬كبير‭ ‬وأساسي‭ ‬في‭ ‬التربية،‭ ‬فالمدرسة‭ ‬حينئذ‭ ‬كانت‭ ‬تلعب‭ ‬دورا‭ ‬في‭ ‬التربية‭ ‬قبل‭ ‬التعليم،‭ ‬وفي‭ ‬تنمية‭ ‬مهارات‭ ‬الطلاب‭ ‬واحتضانها‭.‬

وما‭ ‬هو‭ ‬الحادث‭ ‬اليوم؟

‭- ‬في‭ ‬السابق‭ ‬كان‭ ‬الأهل‭ ‬يسمحون‭ ‬بقيام‭ ‬المعلم‭ ‬بدوره‭ ‬التربوي‭ ‬عن‭ ‬طيب‭ ‬خاطر‭ ‬وبرغبة‭ ‬حقيقية‭ ‬في‭ ‬تقويم‭ ‬شخصية‭ ‬أبنائهم،‭ ‬على‭ ‬عكس‭ ‬الحادث‭ ‬اليوم،‭ ‬فأولياء‭ ‬الأمور‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الزمن‭ ‬لا‭ ‬يمنحون‭ ‬المعلم‭ ‬الفرصة‭ ‬للقيام‭ ‬بدوره‭ ‬التربوي،‭ ‬بل‭ ‬صار‭ ‬البعض‭ ‬منهم‭ ‬يعتبر‭ ‬ذلك‭ ‬نوعا‭ ‬من‭ ‬التطاول‭ ‬والتدخل‭ ‬في‭ ‬أمور‭ ‬لا‭ ‬تعنيه،‭ ‬رغم‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬تسند‭ ‬إليه‭ ‬إمكانية‭ ‬سد‭ ‬أي‭ ‬نقص‭ ‬في‭ ‬سلوكيات‭ ‬الطالب‭ ‬بأسلوب‭ ‬صحيح‭.‬

متى‭ ‬تم‭ ‬تحديد‭ ‬مجال‭ ‬دراستك؟

‭- ‬في‭ ‬البداية‭ ‬كنت‭ ‬أطمح‭ ‬في‭ ‬الدراسة‭ ‬الجامعية‭ ‬خارج‭ ‬البحرين،‭ ‬ولكني‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬بعثة‭ ‬بجامعة‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬تخصص‭ ‬علم‭ ‬اجتماع‭ ‬علم‭ ‬نفس،‭ ‬ووجدتها‭  ‬تتماشى‭ ‬كثيرا‭ ‬مع‭ ‬ميولي‭ ‬الشخصية‭ ‬والعلمية،‭ ‬حيث‭ ‬كنت‭ ‬قد‭ ‬قمت‭ ‬بدور‭ ‬التوعية‭ ‬والإرشاد‭ ‬النفسي‭ ‬خلال‭ ‬مرحلة‭ ‬الجامعة،‭ ‬وأنا‭ ‬أرى‭ ‬أنه‭ ‬تخصص‭ ‬إنساني‭ ‬قبل‭ ‬أي‭ ‬شيء،‭ ‬وكنت‭ ‬ضمن‭ ‬ثاني‭ ‬دفعة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬التخصص‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬جديدا‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت،‭ ‬ثم‭ ‬تخرجت‭ ‬وبدأت‭ ‬رحلة‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬عمل‭.‬

أول‭ ‬محطة‭ ‬عملية؟

‭- ‬كانت‭ ‬أول‭ ‬وظيفة‭ ‬لي‭ ‬في‭ ‬معهد‭ ‬البحرين‭ ‬للتدريب،‭ ‬وقد‭ ‬عملت‭ ‬على‭ ‬برنامج‭ ‬الاتحاد‭ ‬البحريني‭ ‬النسائي،‭ ‬وقمت‭ ‬بتدريب‭ ‬150‭ ‬ربة‭ ‬بيت‭ ‬على‭ ‬مهارات‭ ‬التنمية‭ ‬الشخصية‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬عام‭ ‬ونصف‭ ‬العام،‭ ‬كما‭ ‬أصبحت‭ ‬مدرب‭ ‬مدربين،‭ ‬وبنيت‭ ‬السيرة‭ ‬الذاتية‭ ‬الخاصة‭ ‬بي،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬فتح‭ ‬لي‭ ‬أبوابا‭ ‬كثيرة،‭ ‬أولها‭ ‬عملي‭ ‬كاختصاصي‭ ‬إرشاد‭ ‬اجتماعي‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬البحرين،‭ ‬ثم‭ ‬انتقلت‭ ‬إلى‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬كمرشدة‭ ‬اجتماعية‭ ‬في‭ ‬إحدى‭ ‬المدارس‭ ‬أعمل‭  ‬على‭ ‬تحسين‭ ‬سلوكيات‭ ‬الطالبات،‭ ‬ثم‭ ‬انتقلت‭ ‬للعمل‭ ‬لدى‭ ‬الوزارة‭ ‬كاختصاصي‭ ‬إرشاد‭ ‬نفسي‭ ‬وذلك‭ ‬بالمركز‭ ‬المختص‭ ‬بذلك‭ ‬هناك‭.‬

أهم‭ ‬سلوك‭ ‬تم‭ ‬التركيز‭ ‬عليه؟

‭- ‬الإرشاد‭ ‬الأسري‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬صدارة‭ ‬أولوياتي،‭ ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬تولدت‭ ‬فكرة‭ ‬رسالة‭ ‬الماجستير،‭ ‬والتي‭ ‬نبعت‭ ‬من‭ ‬ملامستي‭ ‬لقضية‭ ‬الأسر‭ ‬الطاردة‭ ‬لأبنائها،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬اكتشفته‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬حالات‭ ‬واقعية‭ ‬لبعض‭ ‬الطلاب‭ ‬الذين‭ ‬كانوا‭ ‬يجدون‭ ‬في‭ ‬المدرسة‭ ‬الملاذ‭ ‬والأمان،‭ ‬هذا‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬تأثير‭ ‬حادث‭ ‬الطائرة‭ ‬المنكوبة‭ ‬في‭ ‬اهتماماتي‭ ‬وتوجهاتي‭ ‬والتي‭ ‬فقدت‭ ‬فيها‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬شخص‭ ‬مقرب‭ ‬لي،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬أشعرني‭ ‬بمدى‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬تعلم‭ ‬كيفية‭ ‬مواجهة‭ ‬الشخص‭ ‬لأي‭ ‬أزمة‭ ‬نفسية‭ ‬قد‭ ‬يمر‭ ‬بها،‭ ‬حيث‭ ‬شعرت‭ ‬بقيمة‭ ‬وأهمية‭ ‬التخصص‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬علم‭ ‬النفس‭ ‬والإرشاد‭.‬

كيف‭ ‬يمكن‭ ‬مواجهة‭ ‬الأزمات‭ ‬النفسية‭ ‬في‭ ‬رأيك؟

‭- ‬شخصيا‭ ‬واجهت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬التحديات،‭ ‬ومارست‭ ‬دور‭ ‬الداعم‭ ‬النفسي‭ ‬خلال‭ ‬حادث‭ ‬الطائرة‭ ‬المنكوبة‭ ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬أثناء‭ ‬المرحلة‭ ‬الثانوية،‭ ‬واكتشفت‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تلك‭ ‬التجارب‭ ‬الصعبة‭ ‬أن‭ ‬الحياة‭ ‬ليست‭ ‬وردية‭ ‬دائما،‭ ‬وأننا‭ ‬لابد‭ ‬أن‭ ‬نتكيف‭ ‬مع‭ ‬أي‭ ‬أزمة‭ ‬نمر‭ ‬بها،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬نأخذ‭ ‬وقتنا‭ ‬الكافي‭ ‬للحزن‭ ‬والغضب،‭ ‬لتفريغ‭ ‬الطاقة‭ ‬السلبية‭ ‬التي‭ ‬بداخلنا،‭ ‬حتى‭ ‬نصل‭ ‬إلى‭ ‬مرحلة‭ ‬التسليم‭ ‬والسلام‭.‬

ما‭ ‬أصعب‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬مرت‭ ‬بك؟

‭- ‬من‭ ‬أصعب‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬واجهتني‭ ‬كان‭ ‬إعداد‭ ‬رسالة‭ ‬الماجستير‭ ‬وقت‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا،‭ ‬وأذكر‭ ‬أنني‭ ‬استطعت‭ ‬تحويل‭ ‬بعض‭ ‬التحديات‭ ‬إلى‭ ‬فرص‭ ‬إيجابية،‭ ‬أهمها‭ ‬تحدى‭ ‬عدم‭ ‬إمكانية‭ ‬زيارة‭ ‬المكتبات‭ ‬المختلفة‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬مصادر‭ ‬المعلومات،‭ ‬وهنا‭ ‬وجدت‭ ‬ضالتي‭ ‬في‭ ‬المكتبات‭ ‬الإلكترونية‭ ‬التي‭ ‬سدت‭ ‬هذه‭ ‬الثغرة،‭ ‬بل‭ ‬كانت‭ ‬سببا‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬التميز،‭ ‬وبالفعل‭ ‬استطعت‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬بحثي‭ ‬سد‭ ‬فجوة‭ ‬معلوماتية‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬الوطن‭ ‬العربي‭ ‬والدراسات‭ ‬الأجنبية‭.‬

بماذا‭ ‬تميزت‭ ‬رسالتك؟

‭- ‬رسالتي‭ ‬للماجستير‭ ‬تميزت‭ ‬بكونها‭ ‬تشمل‭ ‬ثلاثة‭ ‬متغيرات‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الإرشاد‭ ‬الأسري،‭ ‬حيث‭ ‬ركزت‭ ‬على‭ ‬ثلاث‭ ‬نقاط‭ ‬الأولى‭ ‬تعزيز‭ ‬مفهوم‭ ‬اللياقة‭ ‬النفسية،‭ ‬والثانية‭ ‬جودة‭ ‬الحياة‭ ‬الأسرية‭ ‬لتنشئة‭ ‬الطفل‭ ‬بشكل‭ ‬سوي،‭ ‬والثالثة‭ ‬الكفاءة‭ ‬الذاتية‭ ‬المدركة‭ ‬ومدى‭ ‬إيمان‭ ‬الفرد‭ ‬بذاته،‭ ‬وبالطبع‭ ‬يمكن‭ ‬لأي‭ ‬باحث‭ ‬أن‭ ‬يستفيد‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الدراسة‭.‬

ما‭ ‬هو‭ ‬الخطأ‭ ‬الشائع‭ ‬الذي‭ ‬يقع‭ ‬فيه‭ ‬الآباء؟

‭- ‬غالبية‭ ‬الآباء‭ ‬يعتقدون‭ ‬أن‭ ‬التربية‭ ‬تبدأ‭ ‬بعد‭ ‬الولادة‭ ‬وهذا‭ ‬خطأ‭ ‬كبير،‭ ‬فلابد‭ ‬أن‭ ‬يعي‭ ‬كل‭ ‬أب‭ ‬وأم‭  ‬بأنها‭ ‬تبدأ‭ ‬قبل‭ ‬الإنجاب،‭ ‬وأنه‭ ‬يجب‭ ‬التهيؤ‭ ‬لمسؤولياتهم‭ ‬تجاه‭ ‬أبنائهم‭ ‬منذ‭ ‬بدء‭ ‬الحمل،‭ ‬وعدم‭ ‬تحويل‭ ‬أول‭ ‬طفل‭ ‬إلى‭ ‬حقل‭ ‬تجارب،‭ ‬وضرورة‭ ‬الإلمام‭ ‬بالأساليب‭ ‬التربوية‭  ‬للمقبلين‭ ‬على‭ ‬الزواج،‭ ‬بمعنى‭ ‬تحقيق‭ ‬التأهيل‭ ‬النفسي‭ ‬والإرشادي‭ ‬قبل‭ ‬الارتباط،‭ ‬وتثقيف‭ ‬الطرفين‭ ‬جيدا‭ ‬بمفهوم‭ ‬الأسرة‭. ‬

نصيحتك‭ ‬لقطبي‭ ‬الأسرة؟

‭- ‬نصيحتي‭ ‬لأي‭ ‬زوج‭ ‬هي‭ ‬أن‭ ‬يفهم‭ ‬ويتفهم‭ ‬نمط‭ ‬شخصية‭ ‬زوجته،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬التعامل‭ ‬معها‭ ‬عبر‭ ‬ذلك،‭ ‬والعكس‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬الزوجة،‭ ‬وأن‭ ‬يعلما‭ ‬أن‭ ‬الحياة‭ ‬شراكة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬شيء،‭ ‬وأنه‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬الاتفاق‭ ‬على‭ ‬أسس‭ ‬التربية،‭ ‬وتوفير‭ ‬الحب‭ ‬والرعاية‭ ‬والاهتمام‭ ‬لأبنائهم‭ ‬مع‭ ‬ضرورة‭ ‬الإنصات‭ ‬إليهم،‭ ‬وأن‭ ‬يعلما‭ ‬بأن‭ ‬الدعم‭ ‬المادي‭ ‬ليس‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬بالنسبة‭ ‬إليهم‭ ‬بل‭ ‬الأهم‭ ‬هو‭ ‬الحرص‭ ‬على‭ ‬الحضور‭ ‬الإيجابي‭ ‬معهم‭ ‬أي‭ ‬بكامل‭ ‬حواسهم‭.‬

حلمك‭ ‬القادم؟

‭- ‬لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬لدي‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأحلام‭ ‬والطموحات‭ ‬التي‭ ‬أتمنى‭ ‬أن‭ ‬ترى‭ ‬النور‭ ‬مستقبلا‭ ‬ولعل‭ ‬أهمها‭ ‬وفي‭ ‬مقدمتها‭ ‬مواصلة‭ ‬المسيرة‭ ‬العلمية‭ ‬والأكاديمية‭ ‬بكل‭ ‬نجاح،‭ ‬يلي‭ ‬ذلك‭ ‬تحقيق‭ ‬حلم‭ ‬امتلاك‭ ‬مشروع‭ ‬مركز‭ ‬خاص‭ ‬للاستشارات‭ ‬الأسرية،‭ ‬أنصت‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬وبقلب‭ ‬مفتوح‭ ‬لأي‭ ‬شخص‭ ‬يمر‭ ‬بأزمة‭ ‬أو‭ ‬تحد‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬وأقدم‭ ‬له‭ ‬النصائح‭ ‬والإرشادات‭ ‬التي‭ ‬تعينه‭ ‬على‭ ‬تجاوز‭ ‬أي‭ ‬محنة،‭ ‬وأن‭ ‬أكون‭ ‬أهل‭ ‬لثقته‭ ‬قبل‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬عبر‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬أسراره‭ ‬والتعامل‭ ‬الإنساني‭ ‬البحت‭ ‬معه،‭ ‬ولله‭ ‬الحمد‭ ‬باتت‭ ‬مهنتنا‭ ‬اليوم‭ ‬تمارس‭ ‬بترخيص‭ ‬من‭ ‬نهرا،‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭  ‬يضع‭ ‬حدا‭ ‬لبعض‭ ‬الدخلاء‭ ‬على‭ ‬المهنة‭ ‬الذين‭ ‬يفتقدون‭ ‬إلى‭ ‬الأسس‭ ‬العلمية‭ ‬والاحترافية‭ ‬للقيام‭ ‬بهذا‭ ‬الدور‭ ‬بالأسلوب‭ ‬الصحيح‭. ‬

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا