العدد : ١٦٨٨٨ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٨٨ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

بصمات نسائية

نشأت في ظروف صعبة والفقر حرمني من مواصلة تعليمي

أجرت الحوار: هالة كمال الدين

الأربعاء ٢٧ سبتمبر ٢٠٢٣ - 02:00

يقول‭ ‬الفيلسوف‭ ‬والباحث‭ ‬الألماني‭ ‬فريدريك‭ ‬نيتشه‭ ‬‮«‬ما‭ ‬لا‭ ‬يقتلنا‭ ‬يجعلنا‭ ‬أقوى‮»‬‭!‬

نعم،‭ ‬لطالما‭ ‬ركزت‭ ‬فلسفته‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬المرء‭ ‬شجاعا،‭ ‬يخوض‭ ‬المخاطر،‭ ‬ويواجه‭ ‬المواقف‭ ‬الصعبة،‭ ‬حتى‭ ‬يتمكن‭ ‬من‭ ‬جني‭ ‬ثمار‭ ‬الحياة،‭ ‬فالنجاح‭ ‬لا‭ ‬يتحقق‭ ‬بدون‭ ‬المرور‭ ‬بدرب‭ ‬الألم‭ ‬والتضحية‭.‬

وهذا‭ ‬بالفعل‭ ‬ما‭ ‬ينطبق‭ ‬على‭ ‬تجربة‭ ‬هذه‭ ‬المرأة‭ ‬المتعففة‭ ‬التي‭ ‬تحولت‭ ‬إلى‭ ‬سيدة‭ ‬أعمال‭ ‬منتجة،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬عصرتها‭ ‬الظروف‭ ‬ألما‭ ‬وتألما،‭ ‬فقد‭ ‬عانت‭ ‬الكثير،‭ ‬وواجهت‭ ‬الفقر‭ ‬والعوز‭ ‬المادي‭ ‬بكل‭ ‬قوة،‭ ‬وصمدت‭ ‬وانتصرت‭ ‬في‭ ‬معركة‭ ‬الحياة‭ ‬وكان‭ ‬الصبر‭ ‬سلاحها،‭ ‬والرضا‭ ‬غنيمتها،‭ ‬والفقر‭ ‬فخرها‭.‬

نعيمة‭ ‬محمد‭ ‬السياس‭ ‬سيدة‭ ‬أعمال‭ ‬عصامية‭ ‬مكافحة،‭ ‬متعهدة‭ ‬سفريات،‭ ‬رئيسة‭ ‬الأسر‭ ‬المنتجة‭ ‬لجمعية‭ ‬بصمة‭ ‬خير،‭ ‬وباحثة‭ ‬وناشطة‭ ‬اجتماعية،‭ ‬أثبتت‭ ‬تجربتها‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬شجرة‭ ‬لم‭ ‬يهزها‭ ‬ريح،‭ ‬وليس‭ ‬هناك‭ ‬إنسان‭ ‬لا‭ ‬يتألم‭ ‬ولكن‭ ‬يكون‭ ‬البقاء‭ ‬للأشخاص‭ ‬الأقوياء،‭ ‬وأن‭ ‬أكثر‭ ‬الناس‭ ‬نجاحا‭ ‬وقوة‭ ‬هم‭ ‬الذين‭ ‬تجرعوا‭ ‬آلاما‭ ‬مريرة،‭ ‬وأثخنوا‭ ‬بالمواجع،‭ ‬لكنهم‭ ‬لم‭ ‬يستسلموا،‭ ‬بل‭ ‬آمنوا‭ ‬بقدراتهم‭ ‬على‭ ‬الإنجاز‭ ‬والعطاء،‭ ‬وحولوا‭ ‬من‭ ‬الألم‭ ‬طاقة‭ ‬كامنة‭ ‬تسير‭ ‬بهم‭ ‬نحو‭ ‬التغيير‭ ‬إلى‭ ‬الأفضل،‭ ‬وجعلوا‭ ‬منه‭ ‬وسيلة‭ ‬للنظر‭ ‬إلى‭ ‬المستقبل‭ ‬بكل‭ ‬أمل‭ ‬وتفاؤل‭. ‬

حول‭ ‬هذه‭ ‬التجربة‭ ‬العصامية‭ ‬الملهمة‭ ‬كان‭ ‬الحوار‭ ‬التالي‭:‬

حدثينا‭ ‬عن‭ ‬طفولتك؟

لقد‭ ‬نشأت‭ ‬في‭ ‬ظروف‭ ‬صعبة‭ ‬للغاية،‭ ‬وعانيت‭ ‬كثيرا‭ ‬من‭ ‬العوز‭ ‬المادي،‭ ‬حتى‭ ‬إنني‭ ‬حرمت‭ ‬من‭ ‬إكمال‭ ‬مشواري‭ ‬التعليمي،‭ ‬وقد‭ ‬تزوجت‭ ‬عند‭ ‬عمر‭ ‬23‭ ‬عاما،‭ ‬وأنجبت‭ ‬خمسة‭ ‬أطفال،‭ ‬ومررت‭ ‬مع‭ ‬زوجي‭ ‬بأزمات‭ ‬مادية‭ ‬شديدة‭ ‬بعد‭ ‬مرضه‭ ‬وتوقفه‭ ‬عن‭ ‬العمل،‭ ‬وبعد‭ ‬27‭ ‬عام‭ ‬زواج،‭ ‬توفي‭ ‬زوجي،‭ ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬لديّ‭ ‬أي‭ ‬مصدر‭ ‬للدخل‭ ‬سوى‭ ‬تلقي‭ ‬مساعدات‭ ‬الشؤون‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬ولكني‭ ‬صمدت‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬تلك‭ ‬الظروف‭ ‬الصعبة،‭ ‬وقررت‭ ‬عدم‭ ‬الاستسلام،‭ ‬والعمل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تربية‭ ‬أبنائي‭ ‬وتعليمهم‭ ‬حتى‭ ‬إنهاء‭ ‬المرحلة‭ ‬الجامعية‭.‬

 

أول‭ ‬محطة‭ ‬عملية؟

لقد‭ ‬عملت‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬تجارة‭ ‬الثياب،‭ ‬والتحقت‭ ‬بجمعية‭ ‬بصمة‭ ‬خير‭ ‬كناشطة‭ ‬اجتماعية،‭ ‬وعرفني‭ ‬الناس‭ ‬جيدا‭ ‬وحققت‭ ‬سمعة‭ ‬طيبة‭ ‬لديهم‭ ‬حتى‭ ‬إنهم‭ ‬وقفوا‭ ‬إلى‭ ‬جانبي،‭ ‬ومع‭ ‬الوقت‭ ‬أصبحت‭ ‬رئيسة‭ ‬الأسر‭ ‬المنتجة‭ ‬بالجمعية،‭ ‬وتحولت‭ ‬من‭ ‬مجرد‭ ‬امرأة‭ ‬متعففة‭ ‬إلى‭ ‬سيدة‭ ‬أعمال،‭ ‬وكنت‭ ‬أول‭ ‬امرأة‭ ‬من‭ ‬الاسر‭ ‬المنتجة‭ ‬تعرض‭ ‬منتجاتها‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬هلال‭ ‬فبراير‭ ‬2017‭ ‬و2017‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الكويت،‭ ‬وحرصت‭ ‬على‭ ‬اصطحاب‭ ‬غيري‭ ‬من‭ ‬المنتجين‭ ‬المبدعين‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬لعرض‭ ‬أعمالهم‭ ‬هناك‭ ‬وتمثيل‭ ‬البحرين‭ ‬وتراثها‭ ‬الأصيل‭.‬

وماذا‭ ‬عن‭ ‬نشاطك‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬السياحة؟

لقد‭ ‬قمت‭ ‬بتنظيم‭ ‬أول‭ ‬معرض‭ ‬من‭ ‬نوعه‭ ‬بعنوان‭: ‬‮«‬عام‭ ‬الذهب‮»‬،‭ ‬كذلك‭ ‬كنت‭ ‬أول‭ ‬بحرينية‭ ‬تنظم‭ ‬رحلات‭ ‬داخلية‭ ‬للتعرف‭ ‬على‭ ‬معالم‭ ‬البحرين‭ ‬المختلفة‭ ‬سواء‭ ‬للأجانب‭ ‬أو‭ ‬البحرينيين،‭ ‬وقد‭ ‬احترفت‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬وأصبحت‭ ‬متعهدة‭ ‬للسفريات‭ ‬وكنت‭ ‬أنظم‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬البرامج‭ ‬الترفيهية‭ ‬للسياح،‭ ‬وكان‭ ‬تحديا‭ ‬كبيرا‭ ‬أن‭ ‬أنفذ‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬بمفردي‭ ‬وبجهودي‭ ‬الذاتية،‭ ‬وواصلت‭ ‬طريقي‭ ‬كناشطة‭ ‬وباحثة‭ ‬اجتماعية‭ ‬حيث‭ ‬كنت‭ ‬أذهب‭ ‬إلى‭ ‬المحتاجين‭ ‬في‭ ‬أماكنهم‭ ‬لبحث‭ ‬ودراسة‭ ‬حالاتهم‭ ‬وتحديد‭ ‬مدى‭ ‬استحقاقهم‭ ‬للمساعدات،‭ ‬وهذا‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬طلب‭ ‬من‭ ‬الجمعيات‭ ‬الخيرية‭ ‬وخاصة‭ ‬بعد‭ ‬إصابتي‭ ‬في‭ ‬ركبتي‭ ‬حيث‭ ‬كنت‭ ‬أقوم‭ ‬بهذه‭ ‬المهمة‭ ‬وانا‭ ‬أتكئ‭ ‬على‭ ‬عكاز‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬تنظيم‭ ‬المعارض‭ ‬للأسر‭ ‬المنتجة‭ ‬داخل‭ ‬وخارج‭ ‬البحرين‭.‬

أهم‭ ‬انجازاتك؟

أهم‭ ‬انجازاتي‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬السفريات‭ ‬حيث‭ ‬أعمل‭ ‬كمتعهد‭ ‬للسفريات‭ ‬وأنظم‭ ‬رحلات‭ ‬داخلية‭ ‬وخارجية‭ ‬وإقامة‭ ‬بعض‭ ‬البرامج‭ ‬الترفيهية‭ ‬للسياح‭ ‬وتعريفهم‭ ‬بمعالم‭ ‬البحرين،‭ ‬وكان‭ ‬تحديا‭ ‬كبيرا‭ ‬ان‭ ‬أقوم‭ ‬بهذه‭ ‬المهمة‭ ‬بنفسي‭ ‬ووجدت‭ ‬اقبالا‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬الجمعيات‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬نشاطي‭ ‬كباحثة‭ ‬اجتماعية‭ ‬حيث‭ ‬أذهب‭ ‬إلى‭ ‬المحتاجين‭ ‬في‭ ‬أماكنهم‭ ‬لبحث‭ ‬ودراسة‭ ‬حالاتهم‭ ‬وتحديد‭ ‬مدى‭ ‬استحقاقهم‭ ‬للمساعدات،‭ ‬وهذا‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬طلب‭ ‬من‭ ‬الجمعيات‭ ‬الخيرية‭ ‬وخاصة‭ ‬بعد‭ ‬إصابتي‭ ‬في‭ ‬ركبتي،‭ ‬وكنت‭ ‬أذهب‭ ‬على‭ ‬عكاز‭ ‬إلى‭ ‬المحتاجين‭ ‬في‭ ‬أماكنهم،‭ ‬ولله‭ ‬الحمد‭ ‬فخورة‭ ‬بما‭ ‬حققته‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬العمل‭ ‬والاسرة،‭ ‬هذا‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬ممارسة‭ ‬العمل‭ ‬التجاري‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬أخرى‭ ‬تميزت‭ ‬وتفردت‭ ‬بها‭.‬

مثل‭ ‬ماذا؟

لقد‭ ‬امتهنت‭ ‬صناعة‭ ‬العطور‭ ‬والثياب‭ ‬بمساعدة‭ ‬أبنائي،‭ ‬وكنت‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬ابتكر‭ ‬كتابة‭ ‬اسم‭ ‬مستخدم‭ ‬العطر‭ ‬على‭ ‬الزجاجة،‭ ‬وكذلك‭ ‬على‭ ‬الثياب،‭ ‬وكانت‭ ‬فكرة‭ ‬جذابة‭ ‬حققت‭ ‬لي‭ ‬شهرة‭ ‬واسعة‭ ‬ولاقت‭ ‬قبولا‭ ‬كبيرا‭ ‬لدى‭ ‬الكثيرين،‭ ‬وكان‭ ‬أول‭ ‬عطر‭ ‬أنتجته‭ ‬تحت‭ ‬اسم‭ (‬الغلا‭)‬،‭ ‬وقمت‭ ‬ببيعه‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬المباركية‭ ‬في‭ ‬مهرجان‭ ‬هلا‭ ‬فبراير،‭ ‬كما‭ ‬شاركت‭ ‬بمنتجاتي‭ ‬في‭ ‬مجمع‭ ‬الواحة‭ ‬بالرفاع‭ ‬وفي‭ ‬عذاري،‭ ‬هذا‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬حرصي‭ ‬على‭ ‬عرض‭ ‬منتجاتنا‭ ‬التراثية‭ ‬كثوب‭ ‬النشل‭ ‬والجلابيات‭ ‬البحرينية‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الكويت،‭ ‬والموروث‭ ‬الشعبي‭ ‬على‭ ‬المجسمات‭ ‬المصنوعة‭ ‬من‭ ‬الجبس‭ ‬والتي‭ ‬تحكي‭ ‬قصص‭ ‬البحرين‭ ‬التراثية‭ ‬الأصيلة،‭ ‬وهي‭ ‬فكرة‭ ‬جديدة‭ ‬تم‭ ‬ابتكارها‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬فنانين‭ ‬تشكيليين‭.‬

وماذا‭ ‬كان‭ ‬رد‭ ‬الفعل‭ ‬تجاه‭ ‬ذلك؟

لقد‭ ‬وجدت‭ ‬استحسانا‭ ‬كبيرا‭ ‬للفكرة‭ ‬حتى‭ ‬إن‭ ‬معهد‭ ‬تنمية‭ ‬المرأة‭ ‬للسلام‭ ‬في‭ ‬الكويت‭ ‬وجه‭ ‬لي‭ ‬دعوة‭ ‬ولدار‭ ‬المنار‭ ‬لعرض‭ ‬العرضة‭ ‬البحرينية‭ ‬والموروث‭ ‬الشعبي‭ ‬البحريني‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬تعاون‭ ‬من‭ ‬نوعه،‭ ‬وحصلنا‭ ‬على‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الدروع‭ ‬وشهادات‭ ‬التقدير‭ ‬من‭ ‬المعهد‭. ‬

إنجازات‭ ‬أخرى‭ ‬تعتزين‭ ‬بها؟

لقد‭ ‬تم‭ ‬التعاون‭ ‬مع‭ ‬النائب‭ ‬خالد‭ ‬البوعنق،‭ ‬ونظمنا‭ ‬مسابقات‭ ‬ذات‭ ‬جوائز‭ ‬قيمة‭ ‬من‭ ‬وحي‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬الكريم،‭ ‬وسوالف‭ ‬أمي‭ ‬العودة‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬انستجرام‭ ‬جمعية‭ ‬بصمة‭ ‬خير،‭ ‬كذلك‭ ‬أعددنا‭ ‬فيديوهات‭ ‬تحكي‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬الشهر‭ ‬والاستعدادات‭ ‬له،‭ ‬ونظمنا‭ ‬كذلك‭ ‬زيارة‭ ‬لجمعيات‭ ‬بر‭ ‬الوالدين‭ ‬ومسابقة‭ ‬أسبوعية‭ ‬للأطفال‭ ‬عبر‭ ‬منصة‭ ‬الابداع‭ ‬لسفرائنا‭ ‬الصغار‭ ‬من‭ ‬الوطن‭ ‬العربي‭ ‬لتعريفهم‭ ‬بهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬الطيبة‭ ‬وبعاداتنا‭ ‬وتقاليدنا‭ ‬المتعلقة‭ ‬بها،‭ ‬وهي‭ ‬أنشطة‭ ‬اجتماعية‭ ‬أسعد‭ ‬كثيرا‭ ‬بالقيام‭ ‬بها‭.‬

ما‭ ‬هو‭ ‬مصدر‭ ‬قوتك‭ ‬ونجاحك؟

أنا‭ -‬ولله‭ ‬الحمد‭- ‬استمد‭ ‬قوتي‭ ‬من‭ ‬نفسي‭ ‬بعد‭ ‬الخالق‭ ‬سبحانه‭ ‬وتعالى،‭ ‬وقد‭ ‬علمتني‭ ‬تجارب‭ ‬الحياة‭ ‬الصعبة‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬شيء‭ ‬مستحيل‭ ‬طالما‭ ‬توافرت‭ ‬القوة‭ ‬والصبر‭ ‬والإرادة،‭ ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬سر‭ ‬نجاحي‭.‬

رسالتك‭ ‬من‭ ‬وراء‭ ‬العمل‭ ‬التطوعي؟

العمل‭ ‬التطوعي‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬وسيلة‭ ‬لنشر‭ ‬الخير،‭ ‬وهو‭ ‬نشاط‭ ‬إنساني‭ ‬يعود‭ ‬بالنفع‭ ‬على‭ ‬المجتمع،‭ ‬ويحمل‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬قيم‭ ‬التراحم‭ ‬والمحبة‭ ‬والتكافل،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬تعزيز‭ ‬الروح‭ ‬الجماعية‭ ‬بين‭ ‬الأفراد،‭ ‬وخاصة‭ ‬تحت‭ ‬الضغوط‭ ‬التي‭ ‬يعانيها‭ ‬الكثيرون‭ ‬سواء‭ ‬النفسية‭ ‬أو‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬وهو‭ ‬مجال‭ ‬مفتوح‭ ‬أمام‭ ‬جميع‭ ‬الطاقات‭ ‬والقدرات،‭ ‬فما‭ ‬أحوجنا‭ ‬اليوم‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬الممارسات‭ ‬لمنح‭ ‬البعض‭ ‬مشاعر‭ ‬الامل‭ ‬والأمان‭ ‬والاستقرار،‭ ‬ولكن‭ ‬ذلك‭ ‬يندرج‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬ما‭ ‬يسمي‭ ‬المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يتحملها‭ ‬الجميع،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬اخترته‭ ‬لنفسي‭ ‬ولأبنائي‭ ‬منذ‭ ‬زمن‭ ‬بعيد،‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬تحقيق‭ ‬الصالح‭ ‬العام‭ ‬عملا‭ ‬بالمقولة‭ ‬التي‭ ‬تؤكد‭ ‬ضرورة‭ ‬أن‭ ‬يعطي‭ ‬المرء‭ ‬من‭ ‬وقته‭ ‬تطوعا‭ ‬بما‭ ‬يخدم‭ ‬مجتمعه،‭ ‬وأنا‭ ‬أرى‭ ‬أن‭ ‬ثقافة‭ ‬التطوع‭ ‬هي‭ ‬الثقافة‭ ‬السائدة‭ ‬في‭ ‬المجتمعات‭ ‬المتحضرة،‭ ‬وكم‭ ‬أنا‭ ‬فخورة‭ ‬وسعيدة‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬البحرين‭ ‬نموذجا‭ ‬يقتدى‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭.‬

ما‭ ‬هي‭ ‬المهارات‭ ‬التي‭ ‬تستمد‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬التطوعي؟

العمل‭ ‬التطوعي‭ ‬يمنح‭ ‬الفرصة‭ ‬لأي‭ ‬إنسان‭ ‬لممارسة‭ ‬المهارات‭ ‬المفيدة‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬العمل،‭ ‬مثل‭ ‬العمل‭ ‬الجماعي‭ ‬والتواصل‭ ‬وحل‭ ‬المشكلات‭ ‬وتطوير‭ ‬الحياة‭ ‬المهنية‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الأمور‭ ‬التي‭ ‬تعود‭ ‬بالفائدة‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬ككل‭. ‬

في‭ ‬رأيك‭ ‬ماذا‭ ‬يحتاج‭ ‬المنتمون‭ ‬إلى‭ ‬الأسر‭ ‬المنتجة؟

لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬أكثر‭ ‬ما‭ ‬يحتاج‭ ‬إليه‭ ‬العاملون‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬هو‭ ‬توفير‭ ‬أماكن‭ ‬ومساحات‭ ‬لهم‭ ‬للعرض‭ ‬بالمجان،‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬وهو‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الدعم‭ ‬نحن‭ ‬في‭ ‬أشد‭ ‬الحاجة‭ ‬إليه،‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬المبالغة‭ ‬في‭ ‬أسعار‭ ‬الإيجارات‭ ‬بالنسبة‭ ‬للأماكن‭ ‬المتاحة‭ ‬لعرض‭ ‬منتجاتنا‭ ‬والتي‭ ‬تمثل‭ ‬لنا‭ ‬تحديا‭ ‬كبيرا‭ ‬بالنسبة‭ ‬للمنتمين‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬القطاع‭.‬

حلمك‭ ‬القادم؟

الحلم‭ ‬الأكبر‭ ‬لي‭ ‬أن‭ ‬نصل‭ ‬بأسرنا‭ ‬المنتجة‭ ‬إلى‭ ‬الدول‭ ‬الأخرى،‭ ‬وخاصة‭ ‬الخليجية،‭ ‬كما‭ ‬أتمنى‭ ‬أن‭ ‬أمتلك‭ ‬مستقبلا‭ ‬مكتبا‭ ‬خاصا‭ ‬للسفريات‭ ‬أمارس‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬نشاطي‭ ‬السياحي‭ ‬الحالي،‭ ‬يتوج‭ ‬اجتهادي‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬الذي‭ ‬حققت‭ ‬فيه‭ ‬سمعة‭ ‬طيبة‭ ‬ولله‭ ‬الحمد،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬برامجي‭ ‬التي‭ ‬تروج‭ ‬لمعالم‭ ‬وطني‭ ‬السياحية‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬يعلم‭ ‬عنها‭ ‬الكثيرون،‭ ‬هذا‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬تحقيق‭ ‬طموحي‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬أستطيع‭ ‬إكمال‭ ‬مشواري‭ ‬التعليمي‭ ‬الجامعي‭. ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا