العدد : ١٦٩٢٥ - الخميس ٢٥ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٩ محرّم ١٤٤٦هـ

العدد : ١٦٩٢٥ - الخميس ٢٥ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٩ محرّم ١٤٤٦هـ

قضايا و آراء

هذا هو ذو النورين.. عثمان!

بقلم: عبدالرحمن علي البنفلاح

الأحد ١٧ سبتمبر ٢٠٢٣ - 02:00

إنه‭ ‬ذو‭ ‬النورين،‭ ‬عثمان‭ ‬بن‭ ‬عفان‭ (‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭) ‬الذي‭ ‬اشتهر‭ ‬بين‭ ‬المسلمين‭ ‬لمَّا‭ ‬زوجه‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬من‭ ‬بنتين‭ ‬من‭ ‬بناته،‭ ‬فَلُقِّبَ‭ ‬بذي‭ ‬النورين،‭ ‬وربما‭ ‬لأنه‭ ‬جمع‭ ‬المسلمين‭ ‬على‭ ‬تلاوة‭ ‬واحدة،‭ ‬فمنع‭ ‬بذلك‭ ‬وحدة‭ ‬الأمة‭ ‬من‭ ‬التفرق،‭ ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬عملا‭ ‬جليلا‭ ‬يُحسب‭ ‬له‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭.‬

واشتهر‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭ ‬بين‭ ‬الصحابة‭ ‬رضوان‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬عليهم‭ ‬بأنه‭ ‬المسارع‭ ‬دائمًا‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬أمنيات‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭)‬،‭ ‬فكان‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ (‬عليه‭ ‬الصلاة‭ ‬والسلام‭) ‬حين‭ ‬يتمنى‭ ‬أمرًا،‭ ‬أو‭ ‬أمنية‭ ‬كان‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬يسارع‭ ‬إلى‭ ‬تحقيقها‭ ‬هو‭ ‬عثمان‭ ‬بن‭ ‬عفان‭ (‬رضي‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬عنه‭) ‬ليس‭ ‬هذا‭ ‬فحسب،‭ ‬ولًا‭ ‬ينتظر‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭ ‬إفصاح‭ ‬الرسول‭ ‬الأعظم‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭)‬،‭ ‬بل‭ ‬نراه‭ ‬يتلمس‭ ‬محبوبات‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬،‭ ‬وأمنياته‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم،‭ ‬فيسارع‭ ‬إلى‭ ‬تلبيتها‭ ‬وتحقيقها‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع،‭ ‬فلا‭ ‬يجد‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭) ‬ما‭ ‬يكافئوه‭ ‬عليها‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬يرفع‭ ‬أكفه‭ ‬إلى‭ ‬السماء‭ ‬ويدعو‭ ‬له،‭ ‬ثم‭ ‬يبالغ‭ ‬في‭ ‬الدعاء‭ ‬له،‭ ‬فيسمع‭ ‬المسلمون‭ ‬الرسول‭ ‬يقول‭: ‬[اللهم‭ ‬ارض‭ ‬عن‭ ‬عثمان‭ ‬فإني‭ ‬راضٍ‭ ‬عنه‭ (‬يقولها‭ ‬ثلاثًا‭)‬،‭ ‬ثم‭ ‬يختم‭ ‬دعاءه‭ ‬بقوله‭: ‬ما‭ ‬ضر‭ ‬عثمان‭ ‬ما‭ ‬فعل‭ ‬بعد‭ ‬اليوم‭!.‬

ومن‭ ‬الأمنيات‭ ‬التي‭ ‬حققها‭ ‬سيدنا‭ ‬عثمان‭ ‬لرسول‭ ‬الله‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭) ‬أنه‭ ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬عين‭ ‬يستقي‭ ‬المسلمون‭ ‬الماء‭ ‬منها،‭ ‬وكان‭ ‬يملكها‭ ‬يهودي،‭ ‬فقال‭. ‬رسول‭ ‬الله‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭): ‬‮«‬من‭ ‬يشتري‭ ‬بئر‭ ‬رومة‭ ‬فيجعل‭ ‬فيها‭ ‬دلوه‭ ‬مع‭ ‬دلاء‭ ‬المسلمين‭ ‬بخير‭ ‬له‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬الجنة،‭ ‬فاشتراها‭ ‬من‭ ‬صلب‭ ‬ماله‭ ‬ثم‭ ‬جعل‭ ‬دلوه‭ ‬فيها‭ ‬مع‭ ‬دلاء‭ ‬المسلمين‮»‬‭ ‬الألباني‭ / ‬إرواء‭ ‬الغليل‭ / ‬الحديث‭ ‬حسن‭.‬

ولما‭ ‬احتاج‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬وسلم‭ ‬عليه‭) ‬إلى‭ ‬المال‭ ‬لتجهيز‭ ‬جيش‭ ‬العسرة‭ ‬نشط‭ ‬سيدنا‭ ‬عثمان‭ ‬دون‭ ‬أدنى‭ ‬تباطؤ‭ ‬إلى‭ ‬بذل‭ ‬ماله،‭ ‬ودعا‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭) ‬له،‭ ‬وبالغ‭ ‬في‭ ‬الدعاء‭. ‬أمنية‭ ‬ثالثة‭ ‬تمناها‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭) ‬حين‭ ‬ضاق‭ ‬المسجد‭ ‬بالمصلين،‭ ‬قال‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭: ‬‮«‬هل‭ ‬تعلمون‭ ‬أن‭ ‬المسجد‭ ‬ضاق‭ ‬بأهله،‭ ‬فقال‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬من‭ ‬يشتري‭ ‬بقعة‭ ‬فلان‭ ‬فيزيدها‭ ‬في‭ ‬المسجد‭ ‬بخير‭ ‬له‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬الجنة،‭ ‬فاشتريتها‭ ‬من‭ ‬صلب‭ ‬مالي‭ ‬فزدتها‭ ‬في‭ ‬المسجد‮»‬‭ ‬الألباني‭ / ‬الحديث‭ ‬إرواء‭ ‬الغليل‭ / ‬الحديث‭ ‬حسن‭.‬

أما‭ ‬ما‭ ‬يثيره‭ ‬بعض‭ ‬الحاقدين‭ ‬على‭ ‬سيدنا‭ ‬عثمان‭ (‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭) ‬في‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬يعطي‭ ‬الأعطيات‭ ‬ويبالغ‭ ‬فيها،‭ ‬فقد‭ ‬رد‭ ‬عليهم‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬يصل‭ ‬أقرباءه‭ ‬من‭ ‬أمواله‭ ‬الخاصة‭ ‬،‭ ‬وأما‭ ‬في‭ ‬اجتهاداته‭ ‬السياسية،‭ ‬فهذه‭ ‬يجوز‭ ‬فيها‭ ‬الخلاف‭ ‬ولا‭ ‬يطعن‭ ‬في‭ ‬أمانته‭ ‬وصدق‭ ‬إيمانه،‭ ‬وهذه‭ ‬الاجتهادات‭ ‬داخلة‭ ‬ومندرجة‭ ‬في‭ ‬قول‭ ‬الرسول‭ ‬الأعظم‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭) ‬في‭ ‬دعائه‭ ‬له‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭ ‬ولا‭ ‬يسوغ‭ ‬للحاقدين‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬يتطاولوا‭ ‬عليه‭ ‬،‭ ‬ويكيلوا‭ ‬له‭ ‬التهم‭ ‬الباطلة،‭ ‬ويبهتونه‭ ‬هذا‭ ‬البهتان‭ ‬العظيم‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭ ‬وأرضاه،‭ ‬وحين‭ ‬تعد‭ ‬حسنات‭ ‬سيدنا‭ ‬أبي‭ ‬بكر‭ (‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭) ‬يكون‭ ‬إسلام‭ ‬عثمان‭ ‬على‭ ‬يده‭ ‬في‭ ‬رأس‭ ‬هذه‭ ‬الحسنات‭.‬

حقًا‭ ‬لقد‭ ‬كان‭ ‬عثمان‭ ‬بن‭ ‬عفان‭ (‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭) ‬حسنة‭ ‬من‭ ‬حسنات‭ ‬أبي‭ ‬بكر‭ ‬الصديق‭ (‬رضوان‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬عنه‭) ‬لأنه‭ ‬دخل‭ ‬الإسلام‭ ‬علي‭ ‬يديه،‭ ‬ولقد‭ ‬عاهد‭ ‬نفسه‭ ‬منذ‭ ‬أسلم‭ ‬أن‭ ‬يتولى‭ ‬تحقيق‭ ‬أمنيات‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭) ‬ويجده‭ ‬حيث‭ ‬يتمنى‭ ‬أن‭ ‬يجده‭ ‬ليس‭ ‬بالكلام‭ ‬بل‭ ‬بالأفعال‭. ‬

إنه‭ ‬بهذا‭ ‬الإيمان‭ ‬الوثيق،‭ ‬وبهذه‭ ‬العقيدة‭ ‬الراسخة،‭ ‬وبهذا‭ ‬الحياء‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬مثيل‭ ‬له‭ ‬بلغ‭ ‬سيدنا‭ ‬عثمان‭ ‬هذه‭ ‬المنزلة‭ ‬عند‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬ورسوله‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭) ‬أن‭ ‬تستحي‭ ‬منه‭ ‬الملائكة،‭ ‬وأحرى‭ ‬أن‭ ‬يستحي‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬منه‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬لعائشة‭ ‬أم‭ ‬المؤمنين‭ ‬عندم‭ ‬رأت‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬يُعِّدِلْ‭ ‬من‭ ‬هيأته‭ ‬ويستر‭ ‬ساقيه‭ ‬ولَم‭ ‬يفعل‭ ‬هذا‭ ‬مع‭ ‬أبي‭ ‬بكر‭ ‬وعمر،‭ ‬فقال‭ ‬لها‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭: ‬ألا‭ ‬أستحي‭ ‬ممن‭ ‬تستحي‭ ‬منه‭ ‬الملائكة،‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭!.‬

هذا‭ ‬هو‭ ‬ذو‭ ‬النورين،‭ ‬عثمان‭ ‬بن‭ ‬عفان،‭ ‬ثالث‭ ‬الخلفاء‭ ‬الراشدين‭ ‬الذي‭ ‬نذر‭ ‬نفسه‭ ‬وماله‭ ‬وكل‭ ‬ما‭ ‬يملك‭ ‬للإسلام،‭ ‬ولرسول‭ ‬الإسلام،‭ ‬وكان‭ ‬يسارع‭ ‬دائمًا‭ ‬إلى‭ ‬الإنفاق‭ ‬في‭ ‬وجوه‭ ‬الخير،‭ ‬ويسعى‭ ‬جاهدًا‭ ‬في‭ ‬تلبية‭ ‬أمنيات‭ ‬الرسول‭ ‬الأعظم‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭).. ‬هذا‭ ‬هو‭ ‬ذو‭ ‬النورين‭ ‬عثمان‭ ‬بن‭ ‬عفان،‭ ‬وهذه‭ ‬بعض‭ ‬مواقفه‭ ‬الداعمة‭ ‬للإسلام،‭ ‬ولرسول‭ ‬الإسلام‭ ‬وللمسلمين‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا