العدد : ١٦٧٨٠ - السبت ٠٢ مارس ٢٠٢٤ م، الموافق ٢١ شعبان ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٧٨٠ - السبت ٠٢ مارس ٢٠٢٤ م، الموافق ٢١ شعبان ١٤٤٥هـ

بصمات نسائية

في كل مرة سقطت فيها نهضت أقوى من ذي قبل

أجرت الحوار: هالة كمال الدين

الأربعاء ١٣ سبتمبر ٢٠٢٣ - 02:00

يقول‭ ‬ويليام‭ ‬شكسبير‭: ‬‮«‬القوة‭ ‬الحقيقية‭ ‬هي‭ ‬أن‭ ‬تعالج‭ ‬ألمك‭ ‬بنفسك‮»‬‭!‬

هذا‭ ‬ما‭ ‬فعلته‭ ‬تلك‭ ‬المرأة‭ ‬البطلة،‭ ‬التي‭ ‬انتصرت‭ ‬على‭ ‬ضعفها‭ ‬وأوجاعها،‭ ‬فصنعت‭ ‬لها‭ ‬شخصية‭ ‬قوية‭ ‬معطاءة‭ ‬إلى‭ ‬أبعد‭ ‬الحدود،‭ ‬وبالإصرار‭ ‬على‭ ‬الانتصار‭ ‬والتفاؤل‭ ‬استطاعت‭ ‬ان‭ ‬تحقق‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬يبدو‭ ‬لها‭ ‬مستحيلا‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬ما‭ ‬من‭ ‬مشوارها،‭ ‬وذلك‭ ‬برغم‭ ‬الانكسارات‭ ‬التي‭ ‬مرت‭ ‬بها،‭ ‬واستطاعت‭ ‬تحويلها‭ ‬إلى‭ ‬انتصارات‭ ‬لتثبت‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬تمتعها‭ ‬بقوة‭ ‬خارقة‭ ‬في‭ ‬الصمود،‭ ‬وبإرادة‭ ‬لا‭ ‬تقهر‭ ‬للوقوف‭ ‬بعد‭ ‬أي‭ ‬سقوط‭.‬

فيّ‭ ‬فاضل‭ ‬العصفور،‭ ‬أول‭ ‬بحرينية‭ ‬تؤسس‭ ‬فريقا‭ ‬رياضيا‭ ‬من‭ ‬الجنسين‭ ‬للجري‭ ‬والدراجة‭ ‬الهوائية‭ ‬والسباحة‭ ‬والتقوية‭ ‬ومدربة‭ ‬منتخب‭ ‬البحرين‭ ‬للبوتشيا‭ ‬لذوي‭ ‬الاحتياجات‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬اللجنة‭ ‬البارالمبية،‭ ‬عضو‭ ‬لجنة‭ ‬العدائين‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬احترفت‭ ‬العمل‭ ‬الرياضي‭ ‬التطوعي‭ ‬حتى‭ ‬ضاع‭ ‬حلمها‭ ‬بأن‭ ‬تصبح‭ ‬بطلة‭ ‬في‭ ‬الترايثلون،‭ ‬وقد‭ ‬علمتها‭ ‬الحياة‭ ‬أن‭ ‬القوة‭ ‬الحقيقية‭ ‬هي‭ ‬عندما‭ ‬يتوقع‭ ‬منك‭ ‬الجميع‭ ‬أن‭ ‬تنهار‭ ‬وبأنه‭ ‬ليس‭ ‬بإمكانك‭ ‬القيام‭ ‬مرة‭ ‬أخرى،‭ ‬ولكنك‭ ‬تفعلها‭ ‬وتنهض‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬ولا‭ ‬تستسلم‭ ‬لأى‭ ‬تحديات،‭ ‬وبأن‭ ‬الانسان‭ ‬يدرك‭ ‬قوته‭ ‬الحقيقية‭ ‬والكامنة‭ ‬حين‭ ‬يواجه‭ ‬نقاط‭ ‬ضعفه‭ ‬ويعمل‭ ‬على‭ ‬علاجها‭.‬

حول‭ ‬هذه‭ ‬القصة‭ ‬الملهمة‭ ‬المليئة‭ ‬بالانكسارات‭ ‬والنجاحات‭ ‬كان‭ ‬الحوار‭ ‬التالي‭:‬

حدثينا‭ ‬عن‭ ‬طفولتك؟

لقد‭ ‬كنت‭ ‬طفلة‭ ‬تتسم‭ ‬بضعف‭ ‬الشخصية،‭ ‬وعدم‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬المواجهة‭ ‬أو‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬حقوقها،‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬كنت‭ ‬اجتماعية،‭ ‬أحب‭ ‬الناس،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬حدثت‭ ‬نقلة‭ ‬مهمة‭ ‬قلبت‭ ‬حياتي‭ ‬رأسا‭ ‬على‭ ‬عقب‭ ‬وتبدلت‭ ‬معها‭ ‬شخصيتي‭ ‬تماما‭.‬

وما‭ ‬هي‭ ‬تلك‭ ‬النقلة؟

عند‭ ‬عمر‭ ‬32‭ ‬عاما‭ ‬أصبت‭ ‬بالسمنة‭ ‬المفرطة،‭ ‬وكان‭ ‬وزني‭ ‬حوالي‭ ‬100‭ ‬كيلوجرام،‭ ‬وبسبب‭ ‬معاناتي‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬قررت‭ ‬اتباع‭ ‬حمية‭ ‬غذائية‭ ‬وممارسة‭ ‬الرياضة،‭ ‬وخلال‭ ‬عام‭ ‬ونصف‭ ‬انخفض‭ ‬وزني‭ ‬حوالي‭ ‬32‭ ‬كيلوجراما،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬منحني‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الثقة‭ ‬في‭ ‬النفس‭ ‬وقوة‭ ‬الشخصية‭ ‬والمظهر‭ ‬الجميل،‭ ‬وفي‭ ‬يوم‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬الكريم‭ ‬كنا‭ ‬نمشي‭ ‬مع‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬المعارف،‭ ‬ورأيت‭ ‬بعض‭ ‬كبار‭ ‬السن‭ ‬يسيرون‭ ‬في‭ ‬الشارع،‭ ‬فتولدت‭ ‬لدي‭ ‬فكرة‭ ‬تشكيل‭ ‬فريق‭ ‬رياضي‭ ‬لممارسة‭ ‬المشي‭ ‬والجري‭ ‬بشكل‭ ‬تطوعي‭ ‬وأطلقت‭ ‬حسابا‭ ‬خاصا‭ ‬على‭ ‬الانستجرام‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬محفزة‭ ‬رياضية‮»‬‭ ‬لكبار‭ ‬السن‭ ‬ولذوي‭ ‬الإعاقة،‭ ‬وكان‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬نوعه‭. ‬

 

وكيف‭ ‬كان‭ ‬رد‭ ‬الفعل؟

رد‭ ‬الفعل‭ ‬كان‭ ‬إيجابيا‭ ‬للغاية،‭ ‬ففي‭ ‬البداية‭ ‬كان‭ ‬الفريق‭ ‬يضم‭ ‬عشرة‭ ‬أشخاص،‭ ‬ثم‭ ‬وصل‭ ‬العدد‭ ‬إلى‭ ‬25‭ ‬شخصا‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬واحد،‭ ‬وسميت‭ ‬الفريق‭ ‬‮«‬رن‭ ‬فور‭ ‬أول‮»‬،‭ ‬ومع‭ ‬الوقت‭ ‬انضم‭ ‬إلينا‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬الإعاقة،‭ ‬وتم‭ ‬الاتصال‭ ‬بي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬مركز‭ ‬الحراك‭ ‬الدولي‭ ‬للقيام‭ ‬بمهمة‭ ‬مدربة‭ ‬رياضية‭ ‬لذوي‭ ‬الهمم‭ ‬وتم‭ ‬مشاركتهم‭ ‬في‭ ‬سباقات‭ ‬محلية‭ ‬وخليجية‭ ‬متعددة‭.‬

أول‭ ‬فوز‭ ‬لك؟

أول‭ ‬فوز‭ ‬حققته‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬سباق‭ ‬خيري‭ ‬لذوي‭ ‬الهمم،‭ ‬وحصلت‭ ‬على‭ ‬المركز‭ ‬الثاني‭ ‬كامرأة،‭ ‬وفزت‭ ‬في‭ ‬سباق‭ ‬الترايثلون‭ ‬وحصلت‭ ‬على‭ ‬المركز‭ ‬الثالث‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬وفي‭ ‬نفس‭ ‬السباق‭ ‬في‭ ‬السعودية‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬المركز‭ ‬الثاني،‭ ‬وكذلك‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬المركز‭ ‬الثاني‭ ‬في‭ ‬سباق‭ ‬نظمته‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬للدراجات‭ ‬الهوائي،‭ ‬ثم‭ ‬قمت‭ ‬بتشكيل‭ ‬مجموعة‭ ‬جديدة‭ ‬للمشي‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬كانت‭ ‬جهودنا‭ ‬كلها‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الجري،‭ ‬وأصبح‭ ‬زوجي‭ ‬مسؤولا‭ ‬عنها،‭ ‬وشاركني‭ ‬هذا‭ ‬العمل‭ ‬التطوعي‭ ‬بكل‭ ‬حماس‭.‬

ماذا‭ ‬عن‭ ‬مجموعة‭ ‬السايكل؟

لقد‭ ‬جاء‭ ‬تشكيل‭ ‬مجموعة‭ ‬الدراجة‭ ‬الهوائية‭ (‬السايكل‭) ‬بعد‭ ‬تعرضي‭ ‬لصدمة‭ ‬شديدة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬أحد‭ ‬المقربين‭ ‬لي‭ ‬من‭ ‬داخل‭ ‬الفريق،‭ ‬حيث‭ ‬تخلى‭ ‬عن‭ ‬مشاركته‭ ‬المسؤولية‭ ‬معي،‭ ‬وانسحب‭ ‬وشكل‭ ‬فريقا‭ ‬خاصا‭ ‬به‭ ‬غير‭ ‬تطوعي،‭ ‬وفي‭ ‬البداية‭ ‬شعرت‭ ‬بالخذلان،‭ ‬وكان‭ ‬لذلك‭ ‬أثر‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬تولد‭ ‬الرغبة‭ ‬في‭ ‬المواصلة‭ ‬بكل‭ ‬قوة‭ ‬وعدم‭ ‬الاستسلام،‭ ‬وبالفعل‭ ‬كونت‭ ‬مجموعة‭ ‬السايكل‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬المشي‭ ‬والجري،‭ ‬وضمت‭ ‬أول‭ ‬طالعة‭ ‬حوالي‭ ‬خمسين‭ ‬شخصا‭ ‬من‭ ‬الجنسين‭.‬

من‭ ‬أي‭ ‬عمر؟

أكثرهم‭ ‬من‭ ‬كبار‭ ‬السن‭ ‬من‭ ‬60‭ ‬عاما‭ ‬فما‭ ‬فوق،‭ ‬واكتشفت‭ ‬أنهم‭ ‬يتحلون‭ ‬بروح‭ ‬جميلة‭ ‬وشبابية‭ ‬ومرحة،‭ ‬واليوم‭ ‬أملك‭ ‬ثلاثة‭ ‬فرق‭ ‬تضم‭ ‬حوالي‭ ‬80‭ ‬شخصا،‭ ‬وكل‭ ‬فريق‭ ‬يرأسه‭ ‬شخص،‭ ‬ونقدم‭ ‬خدماتنا‭ ‬لهم‭ ‬بالمجان،‭ ‬اللهم‭ ‬إلا‭ ‬دفع‭ ‬دينار‭ ‬واحد‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬شخص‭ ‬شهريا‭ ‬لتغطية‭ ‬تكاليف‭ ‬الرحلات‭ ‬والأنشطة‭ ‬الرياضية‭ ‬والترفيهية‭ ‬التي‭ ‬نقدمها‭ ‬لهم‭. ‬

ماذا‭ ‬عن‭ ‬عضويتك‭ ‬باللجنة‭ ‬البارالمبية؟

لقد‭ ‬عملت‭ ‬باللجنة‭ ‬البارالمبية‭ ‬كمتطوعة،‭ ‬ثم‭ ‬تم‭ ‬توظيفي‭ ‬بها‭ ‬منذ‭ ‬عدة‭ ‬شهور،‭ ‬وقد‭ ‬سافرت‭ ‬إلى‭ ‬أمريكا‭ ‬ومكثت‭ ‬بها‭ ‬حوالي‭ ‬شهر،‭ ‬وشاركت‭ ‬في‭ ‬دورة‭ ‬بعنوان‭ ‬السائح‭ ‬الرياضي،‭ ‬وهناك‭ ‬لامست‭ ‬الفرق‭ ‬بيننا‭ ‬وبينهم‭ ‬وتعلمت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬ثقافتهم‭ ‬الرياضية‭ ‬وقمت‭ ‬بزيارة‭ ‬أربع‭ ‬ولايات‭. ‬

هل‭ ‬تعرضت‭ ‬لأي‭ ‬انتقادات؟

نعم،‭ ‬تعرضت‭ ‬لمضايقات‭ ‬وانتقادات‭ ‬عديدة‭ ‬عبر‭ ‬مشواري،‭ ‬ولعل‭ ‬أقساها‭ ‬عبارة‭ ‬‮«‬امرأة‭ ‬تجري‭ ‬وسط‭ ‬الرجال‮»‬،‭ ‬ولكني‭ ‬واجهت‭ ‬ذلك‭ ‬بالتجاهل،‭ ‬والرغبة‭ ‬في‭ ‬عدم‭ ‬التوقف‭ ‬عند‭ ‬أي‭ ‬آراء‭ ‬محبطة‭ ‬لأنني‭ ‬مؤمنة‭ ‬بما‭ ‬أعمل‭ ‬وفخورة‭ ‬بدوري‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬لذلك‭ ‬لا‭ ‬أسمح‭ ‬لأي‭ ‬شيء‭ ‬مهما‭ ‬كان‭ ‬أن‭ ‬يوقفني‭ ‬عن‭ ‬أداء‭ ‬رسالتي‭. ‬

أشد‭ ‬محنة؟

كان‭ ‬حادث‭ ‬وفاة‭ ‬أحد‭ ‬هواة‭ ‬ركوب‭ ‬الدراجة‭ ‬الهوائية‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬الأربعينيات‭ ‬صدمة‭ ‬شديدة‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي،‭ ‬وخاصة‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬شخصا‭ ‬قويا‭ ‬وطموحا‭ ‬وخلوقا‭ ‬ومبهجا‭ ‬إلى‭ ‬أقصى‭ ‬درجة،‭ ‬والعجيب‭ ‬أنني‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬معه‭ ‬وقت‭ ‬تعرضه‭ ‬للحادث‭ ‬في‭ ‬شارع‭ ‬الزلاق،‭ ‬إلا‭ ‬أنني‭ ‬اعتذرت‭ ‬يومها‭ ‬ثم‭ ‬فوجئت‭ ‬بخبر‭ ‬وفاته‭ ‬في‭ ‬حادث‭ ‬سير،‭ ‬وكانت‭ ‬مفاجأة‭ ‬حزينة‭ ‬للغاية‭ ‬بالنسبة‭ ‬ولأعضاء‭ ‬الفريق‭ ‬جميعا،‭ ‬لأن‭ ‬يجمعنا‭ ‬فيما‭ ‬بيننا‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الترابط‭ ‬والألفة‭ ‬والاحترام‭ ‬والمحبة،‭ ‬حتي‭ ‬أنني‭ ‬أشعر‭ ‬بالمسؤولية‭ ‬تجاههم‭ ‬جميعا،‭ ‬وأحرص‭ ‬دوما‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬أتمتع‭ ‬بالقوة‭ ‬أمامهم‭ ‬لأنني‭ ‬على‭ ‬قناعة‭ ‬بأنه‭ ‬بقدر‭ ‬ما‭ ‬يصيبك‭ ‬من‭ ‬محن‭ ‬وإحباطات‭ ‬امنح‭ ‬السعادة‭ ‬لغيرك‭.‬

ما‭ ‬أهم‭ ‬القيم‭ ‬التي‭ ‬حرصت‭ ‬على‭ ‬غرسها‭ ‬في‭ ‬بناتك؟

لعل‭ ‬أهم‭ ‬القيم‭ ‬التي‭ ‬حرصت‭ ‬دوما‭ ‬على‭ ‬غرسها‭ ‬في‭ ‬نفوس‭ ‬بناتي‭ ‬هي‭ ‬العطاء‭ ‬بدون‭ ‬مقابل،‭ ‬والتطوع‭ ‬لعمل‭ ‬الخير‭ ‬ومساعدة‭ ‬الآخرين،‭ ‬وبالفعل‭ ‬شرعت‭ ‬ابنتي‭ ‬الصغيرة‭ ‬في‭ ‬دخول‭ ‬حقل‭ ‬العمل‭ ‬التطوعي‭ ‬عند‭ ‬عمر‭ ‬تسع‭ ‬سنوات،‭ ‬كما‭ ‬ان‭ ‬الابنتين‭ ‬الأخريين‭ ‬اشتركا‭ ‬في‭ ‬لجنة‭ ‬العدائين‭ ‬عند‭ ‬عمر‭ ‬16‭ ‬عاما‭. ‬

ماذا‭ ‬يحتاج‭ ‬ذوو‭ ‬الإعاقة؟

يحتاج‭ ‬ذوو‭ ‬الهمم‭ ‬الحب‭ ‬والحنان‭ ‬وليس‭ ‬التدليل‭ ‬أو‭ ‬الشفقة،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬اكتشفته‭ ‬خلال‭ ‬تعاملي‭ ‬معهم،‭ ‬فهم‭ ‬أشخاص‭ ‬أقوياء‭ ‬بل‭ ‬يتفوقون‭ ‬علينا‭ ‬في‭ ‬ذلك،‭ ‬وهم‭ ‬قادرون‭ ‬على‭ ‬العطاء‭ ‬والإنجاز‭ ‬إذا‭ ‬أتيحت‭ ‬لهم‭ ‬الفرصة،‭ ‬ففي‭ ‬أمريكا‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬حصدنا‭ ‬عدة‭ ‬جوائز‭ ‬في‭ ‬مسابقات‭ ‬لذوي‭ ‬الإعاقة،‭ ‬وحصلنا‭ ‬على‭ ‬ميداليات‭ ‬متعددة،‭ ‬وكل‭ ‬ما‭ ‬أتمناه‭ ‬هو‭ ‬توفير‭ ‬الإمكانيات‭ ‬والخدمات‭ ‬الخاصة‭ ‬بهذه‭ ‬الفئة‭ ‬والبيئة‭ ‬المحفزة‭ ‬لهم،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬وجدته‭ ‬هناك،‭ ‬حيث‭ ‬توجد‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المراكز‭ ‬والنوادي‭ ‬المخصصة‭ ‬لهم‭ ‬والتي‭ ‬تساعدهم‭ ‬على‭ ‬تفريغ‭ ‬الطاقات‭ ‬الهائلة‭ ‬بداخلهم،‭ ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬الفرق‭ ‬بين‭ ‬مجتمع‭ ‬مثل‭ ‬أمريكا‭ ‬ومجتمعنا‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بهؤلاء‭.‬

حلم‭ ‬ضائع؟

لا‭ ‬شك‭ ‬أنه‭ ‬وسط‭ ‬زحمة‭ ‬الحياة‭ ‬ومشاغلها‭ ‬ومشاكلها‭ ‬توجد‭ ‬أحلام‭ ‬ضائعة‭ ‬لي‭ ‬أهمها‭ ‬حلمي‭ ‬أن‭ ‬أصبح‭ ‬بطلة‭ ‬رياضية‭ ‬في‭ ‬الترايثلون،‭ ‬وهو‭ ‬المجال‭ ‬الذي‭ ‬وجدت‭ ‬فيه‭ ‬شغفي،‭ ‬ونظرا‭ ‬إلى‭ ‬ضيق‭ ‬الوقت‭ ‬وتشعب‭ ‬المسؤوليات‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مجال‭ ‬لم‭ ‬أتمكن‭ ‬من‭ ‬تحقيق‭ ‬ذلك،‭ ‬بل‭ ‬فضلت‭ ‬أن‭ ‬يذهب‭ ‬وقتي‭ ‬وجهدي‭ ‬إلى‭ ‬غيري‭ ‬لتحقيق‭ ‬السعادة‭ ‬لهم‭ ‬ولتدريبهم‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يصبحوا‭ ‬أشخاصا‭ ‬منجزين،‭ ‬وكم‭ ‬أنا‭ ‬سعيدة‭ ‬وفخورة‭ ‬برؤية‭ ‬تلاميذي‭ ‬وقد‭ ‬تفوقوا‭ ‬على‭ ‬أستاذتهم‭ ‬وشعوري‭ ‬بأن‭ ‬تعبي‭ ‬لم‭ ‬يضيع‭ ‬هدرا‭. ‬

طموحك‭ ‬القادم؟

أتمنى‭ ‬أن‭ ‬يأتي‭ ‬اليوم‭ ‬الذي‭ ‬أمتلك‭ ‬فيه‭ ‬مركزا‭ ‬رياضيا‭ ‬شاملا‭ ‬للألعاب‭ ‬يضم‭ ‬كل‭ ‬الأدوات‭ ‬والمستلزمات‭ ‬والأجهزة‭ ‬سواء‭ ‬للأسوياء‭ ‬أو‭ ‬لذوي‭ ‬الهمم،‭ ‬علما‭ ‬بأنني‭ ‬افتتحت‭ ‬مؤخرا‭ ‬فرعا‭ ‬لفريقي‭ ‬في‭ ‬السعودية‭ ‬تحت‭ ‬إدارتي،‭ ‬ويضم‭ ‬حاليا‭ ‬عشرة‭ ‬رجال‭ ‬ونساء،‭ ‬وكلي‭ ‬أمل‭ ‬في‭ ‬التوسع‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬مستقبلا‭. ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا