العدد : ١٦٩١٩ - الجمعة ١٩ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٣ محرّم ١٤٤٦هـ

العدد : ١٦٩١٩ - الجمعة ١٩ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٣ محرّم ١٤٤٦هـ

قضايا و آراء

مؤتمر «البطالة وتحديات البحرنة»

بقلم: د. محمد عيسى الكويتي

السبت ٢٢ يوليو ٢٠٢٣ - 02:00

في‭ (‬8‭ ‬يوليو‭ ‬2023‭) ‬نظمت‭ ‬تنسيقية‭ ‬الجمعيات‭ ‬السياسية‭ ‬مؤتمر‭ ‬‮«‬البطالة‭ ‬وتحديات‭ ‬البحرنة‮»‬‭. ‬ما‭ ‬قامت‭ ‬به‭ ‬الجمعيات‭ ‬هو‭ ‬جهد‭ ‬جماعي‭ ‬مشكور‭ ‬يعبر‭ ‬عن‭ ‬أهمية‭ ‬دور‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬في‭ ‬التنمية‭ ‬وفي‭ ‬الاصلاح‭ ‬بشكل‭ ‬عام،‭ ‬ونأمل‭ ‬ان‭ ‬يستمر‭ ‬هذا‭ ‬التعاون‭ ‬والمساهمة‭ ‬الايجابية‭ ‬في‭ ‬قضايا‭ ‬المجتمع‭. ‬كذلك‭ ‬قام‭ ‬تجمع‭ ‬الوحدة‭ ‬الوطنية‭ ‬بتدشين‭ ‬منصة‭ ‬‮«‬اختارني‮»‬‭ ‬كمساهمة‭ ‬منه‭ ‬في‭ ‬مساعدة‭ ‬الباحث‭ ‬عن‭ ‬عمل‭ ‬ورب‭ ‬العمل‭ ‬والمختصين‭ ‬على‭ ‬التعاون‭ ‬في‭ ‬معالجة‭ ‬البطالة‭.‬

طرح‭ ‬المشاركون‭ ‬في‭ ‬المؤتمر‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬التحليلات‭ ‬حول‭ ‬اسباب‭ ‬البطالة‭ ‬وقدموا‭ ‬حلولا‭ ‬متنوعة‭. ‬يرى‭ ‬المشاركون‭ ‬ان‭ ‬البطالة‭ ‬نتيجة‭ ‬لعدة‭ ‬اسباب‭ ‬اهمها‭ ‬‮«‬سياسة‭ ‬الانفتاح‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬العمل‮»‬‭. ‬فتح‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬بشكل‭ ‬أصبح‭ ‬البحريني‭ ‬غير‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬المنافسة‭. ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬الفوائد‭ ‬للانفتاح‭ ‬فإن‭ ‬له‭ ‬تداعيات‭ ‬سلبية‭ ‬على‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬وأضر‭ ‬بمبدأ‭ ‬‮«‬جعل‭ ‬البحريني‭ ‬الخيار‭ ‬الأفضل‮»‬‭. ‬السبب‭ ‬الثاني‭ ‬ضعف‭ ‬التخطيط‭ ‬لتوسيع‭ ‬القاعدة‭ ‬الإنتاجية‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬السبعينيات‭ ‬والثمانينيات‭ ‬عندما‭ ‬تم‭ ‬انشاء‭ ‬شركات‭ ‬استوعبت‭ ‬أعدادا‭ ‬من‭ ‬الخريجين‭ ‬وقامت‭ ‬بتدريب‭ ‬مكثف‭ ‬لسد‭ ‬احتياجاتها‭ ‬من‭ ‬العمالة‭ ‬المدربة‭. ‬السبب‭ ‬الثالث‭ ‬مواءمة‭ ‬مخرجات‭ ‬التعليم‭ ‬لمتطلبات‭ ‬سوق‭ ‬العمل،‭ ‬وعدم‭ ‬تحمل‭ ‬الشركات‭ ‬الوطنية‭ ‬مسؤولية‭ ‬تدريب‭ ‬الباحثين‭ ‬عن‭ ‬عمل‭ ‬وتوظيفهم‭.‬

السبب‭ ‬الرابع‭ ‬ان‭ ‬كثيرا‭ ‬من‭ ‬الوزارات‭ ‬والشركات‭ ‬الكبرى‭ ‬انتهجت‭ ‬سياسة‭ ‬الخصخصة،‭ ‬تعاقدت‭ ‬مع‭ ‬شركات‭ ‬خاصة‭ ‬توفر‭ ‬لها‭ ‬عمالة‭ ‬وافدة‭ ‬رخيصة،‭ ‬ما‭ ‬مكنهم‭ ‬من‭ ‬رفع‭ ‬نسبة‭ ‬البحرنة‭ ‬دون‭ ‬توظيف‭ ‬بحرينيين‭.‬

‭ ‬قللت‭ ‬هذه‭ ‬السياسة‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬العمالة‭ ‬البحرينية،‭ ‬وأعفت‭ ‬الشركات‭ ‬والوزارات‭ ‬من‭ ‬برامج‭ ‬التدريب،‭ ‬فأصبح‭ ‬البحريني‭ ‬خارج‭ ‬المعادلة‭. ‬كذلك‭ ‬تحدث‭ ‬المؤتمر‭ ‬عن‭ ‬موضوع‭ ‬‮«‬الثقافة‭ ‬المجتمعية‮»‬‭ ‬وتأثيرها‭ ‬على‭ ‬فرص‭ ‬البحريني‭ ‬في‭ ‬التوظيف‭. ‬عدد‭ ‬من‭ ‬ارباب‭ ‬العمل‭ ‬يرون‭ ‬ان‭ ‬بعض‭ ‬العمالة‭ ‬البحرينية‭ ‬لا‭ ‬تلتزم‭ ‬بقواعد‭ ‬العمل‭ ‬وأخلاقيات‭ ‬المهنة،‭ ‬ما‭ ‬يستوجب‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬التدريب‭ ‬وغرس‭ ‬مبادئ‭ ‬الالتزام‭ ‬بقواعد‭ ‬وأخلاق‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬المدارس‭ ‬وفي‭ ‬المنزل‭. ‬مهم‭ ‬جدا‭ ‬ان‭ ‬يفهم‭ ‬الباحث‭ ‬عن‭ ‬عمل‭ ‬واجباته‭ ‬تجاه‭ ‬صاحب‭ ‬العمل،‭ ‬كما‭ ‬يفهم‭ ‬حقوقه‭. ‬الخلاصة‭ ‬التي‭ ‬توصل‭ ‬اليها‭ ‬المؤتمر‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬حاجة‭ ‬الى‭ ‬قرار‭ ‬بتخصيص‭ ‬مهن‭ ‬معينة‭ ‬للبحرينيين،‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬يتم‭ ‬التدريب‭ ‬لهذه‭ ‬المهن‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬الشركات‭ ‬الكبرى‭ ‬والهيئات‭ ‬المعنية‭. ‬

كذلك،‭ ‬في‭ (‬11‭ ‬يوليو‭ ‬2023‭) ‬الأسبوع‭ ‬الماضي،‭ ‬أعلن‭ ‬وزير‭ ‬العمل‭ ‬صدور‭ ‬‮«‬الخطة‭ ‬الوطنية‭ ‬لسوق‭ ‬العمل‭ ‬للسنوات‭ ‬الأربع‭ ‬القادمة‭ ‬2023‭-‬2026‮»‬‭. ‬جاء‭ ‬في‭ ‬البيان‭ ‬ان‭ ‬الخطة‭ ‬تفتح‭ ‬مزيدا‭ ‬من‭ ‬الآفاق‭ ‬لتعزيز‭ ‬المسارات‭ ‬التنموية‭ ‬لتطوير‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬وتوفير‭ ‬بيئة‭ ‬عمل‭ ‬جاذبة‭ ‬للاستثمار،‭ ‬وتعزيز‭ ‬اسهامات‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬مع‭ ‬تطوير‭ ‬الإجراءات‭ ‬الرقابية‭ ‬والتنظيمية‭. ‬نأمل‭ ‬ان‭ ‬تنشر‭ ‬الوزارة‭ ‬هذه‭ ‬الخطة‭ ‬مع‭ ‬تقييم‭ ‬لما‭ ‬تحقق‭ ‬من‭ ‬الخطة‭ ‬السابقة‭.‬

عرَّف‭ ‬المؤتمر‭ ‬البطالة‭ ‬بأنها‭ ‬قضية‭ ‬متعددة‭ ‬الابعاد،‭ ‬ومعالجتها‭ ‬تكون‭ ‬شمولية‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬انساني‭ ‬وأمن‭ ‬وطني‭ ‬وأمن‭ ‬مجتمعي‭. ‬استعرض‭ ‬المشاركون‭ ‬تاريخ‭ ‬البطالة‭ ‬منذ‭ ‬السبعينيات‭ ‬والحلول‭ ‬والمبادرات‭ ‬الحكومية‭ ‬التي‭ ‬اتُّخذت‭. ‬فقد‭ ‬تم‭ ‬وضع‭ ‬مشاريع‭ ‬وطنية‭ ‬للتوظيف‭ ‬منذ‭ ‬2001‭ ‬إلى‭ ‬2022،‭ ‬بمستويات‭ ‬متفاوتة‭ ‬من‭ ‬النتائج‭. ‬والآن‭ ‬مع‭ ‬دخول‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬عن‭ ‬سبعة‭ ‬آلاف‭ ‬خريج‭ ‬جامعي‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬المتخرجين‭ ‬في‭ ‬التعليم‭ ‬العام‭ ‬فإن‭ ‬التحدي‭ ‬كبير‭ ‬يتطلب‭ ‬قرارا‭ ‬لوضع‭ ‬خطة‭ ‬وطنية‭ ‬ضمن‭ ‬مدة‭ ‬محددة‭ ‬يخصص‭ ‬بعدها‭ ‬وظائف‭ ‬للبحرينيين‭ ‬مع‭ ‬برامج‭ ‬تدريب‭ ‬وتأهيل‭ ‬مناسبة‭ ‬وسياسة‭ ‬تحفيز‭ ‬لأرباب‭ ‬العمل‭ ‬للتعاون‭.‬

البطالة‭ ‬في‭ ‬غالبيتها‭ ‬بطالة‭ ‬ناتجة‭ ‬عن‭ ‬سياسة‭ ‬الانفتاح‭ ‬وتشوه‭ ‬السوق‭ ‬بالعمالة‭ ‬الوافدة‭ ‬الرخيصة‭ ‬غير‭ ‬المنضبطة‭. ‬يحتاج‭ ‬الطالب‭ ‬بعد‭ ‬تخرجه‭ ‬إلى‭ ‬فترة‭ ‬تدريب‭ ‬عملي‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬عمل‭ ‬يكتسب‭ ‬خلالها‭ ‬مهارات‭ ‬العمل،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬في‭ ‬معظم‭ ‬دول‭ ‬العالم‭. ‬من‭ ‬مسؤولية‭ ‬الدولة‭ ‬وأصحاب‭ ‬الأعمال‭ ‬توفير‭ ‬التدريب‭ ‬المناسب‭ ‬للشباب‭ ‬إما‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬العمل‭ ‬وإما‭ ‬في‭ ‬معاهد‭ ‬خاصة‭. ‬غير‭ ‬ان‭ ‬الشركات‭ ‬والمؤسسات‭ ‬تفضل‭ ‬جلب‭ ‬عمالة‭ ‬من‭ ‬الخارج‭ ‬مدربة‭ ‬وبتكاليف‭ ‬اقل‭ ‬ما‭ ‬جعلها‭ ‬تتخلى‭ ‬عن‭ ‬مهمة‭ ‬التدريب‭. ‬اما‭ ‬الدولة‭ ‬فلديها‭ ‬برامج‭ ‬تدريب‭ ‬مثل‭ ‬تمكين‭ ‬والمعاهد،‭ ‬لكن‭ ‬الواضح‭ ‬انها‭ ‬لا‭ ‬تفي‭ ‬بالحاجة‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬العدد‭ ‬والتأهيل‭. ‬ولنا‭ ‬في‭ ‬شركة‭ ‬نفط‭ ‬البحرين‭ (‬بابكو‭) ‬قدوة‭ ‬في‭ ‬الستينيات؛‭ ‬فقد‭ ‬وفرت‭ ‬تدريبا‭ ‬مهنيا‭ ‬مهما‭ ‬وفعالا‭ ‬خرَّج‭ ‬كفاءات‭ ‬بحرينية‭ ‬تحملت‭ ‬مسؤولية‭ ‬إدارة‭ ‬الشركة‭ ‬نفسها،‭ ‬وإدارة‭ ‬وزارات‭ ‬حكومية‭ ‬في‭ ‬مناصب‭ ‬عالية‭. ‬ماذا‭ ‬يمنع‭ ‬الشركات‭ ‬الكبرى‭ ‬وتمكين‭ ‬اليوم‭ ‬من‭ ‬توفير‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬البرامج؟

لذلك‭ ‬فإن‭ ‬معالجة‭ ‬البطالة‭ ‬عملية‭ ‬تكاملية‭ ‬تتطلب‭ ‬خطة‭ ‬استراتيجية‭ ‬واسعة‭ ‬تشمل‭ ‬معظم‭ ‬الوزارات‭ ‬والهيئات‭ ‬وفعاليات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني،‭ ‬تقوم‭ ‬بوضع‭ ‬خطة‭ ‬متكاملة‭ ‬تشمل‭ ‬جانبي‭ ‬العرض‭ ‬والطلب‭. ‬كما‭ ‬ينبغي‭ ‬ان‭ ‬تشمل‭ ‬الخطة‭ ‬تحولات‭ ‬فكرية‭ ‬تقبل‭ ‬فرض‭ ‬قيود‭ ‬على‭ ‬حرية‭ ‬السوق‭ ‬في‭ ‬جلب‭ ‬العمالة‭ ‬الوافدة‭. ‬على‭ ‬المدى‭ ‬القصير‭ ‬يكون‭ ‬الحل‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬خطة‭ ‬لإحلال‭ ‬البحريني‭ ‬في‭ ‬مهن‭ ‬محددة‭ ‬تخصص‭ ‬للبحرينيين‭ ‬فقط،‭ ‬مع‭ ‬رفع‭ ‬كلفة‭ ‬العمالة‭ ‬الوافدة‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المهن‭ ‬بفرض‭ ‬رسوم‭ ‬اضافية‭ ‬عليها،‭ ‬وأن‭ ‬يتزامن‭ ‬ذلك‭ ‬مع‭ ‬حملة‭ ‬تدريب‭ ‬موجه‭ ‬نحو‭ ‬هذه‭ ‬المهن،‭ ‬وتتوسع‭ ‬تدريجيا‭ ‬لتشمل‭ ‬مهنا‭ ‬وتخصصات‭ ‬أخرى‭ ‬يقبل‭ ‬عليها‭ ‬البحريني‭. ‬اقتصار‭ ‬مهن‭ ‬معينة‭ ‬على‭ ‬البحرينيين‭ ‬وزيادة‭ ‬اجورها‭ ‬سوف‭ ‬يغير‭ ‬من‭ ‬نظرة‭ ‬المجتمع‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬المهن‭ ‬وقبولها‭ ‬من‭ ‬الشباب‭ ‬والمجتمع‭. ‬

معالجات‭ ‬اضافية‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬العرض‭ ‬تقوم‭ ‬على‭ ‬بناء‭ ‬رأس‭ ‬مال‭ ‬بشري‭ ‬يأخذ‭ ‬في‭ ‬الاعتبار‭ ‬سياسة‭ ‬التعليم‭ ‬والتدريب‭ ‬المهني‭ ‬في‭ ‬المعاهد‭ ‬والشركات‭ ‬الكبرى‭ ‬والسياسة‭ ‬السكانية،‭ ‬لتتحكم‭ ‬في‭ ‬كم‭ ‬المعروض‭ ‬ونوعيته‭ ‬ومواءمته‭ ‬لسوق‭ ‬العمل‭ ‬بالإضافة‭ ‬الى‭ ‬ثقافة‭ ‬مجتمعية‭ ‬تغير‭ ‬من‭ ‬وصم‭ ‬المهن‭ ‬اليدوية‭ ‬برفع‭ ‬اجورها‭ ‬وتقديرها‭ ‬والالتزام‭ ‬بقواعد‭ ‬وأخلاقيات‭ ‬العمل‭. ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحاضر‭ ‬العرض‭ ‬من‭ ‬العمالة‭ ‬يفوق‭ ‬بكثير‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬التوظيف‭. ‬هذه‭ ‬الزيادة‭ ‬تخفض‭ ‬معدلات‭ ‬الأجور‭ ‬بحيث‭ ‬لا‭ ‬يتمكن‭ ‬المواطن‭ ‬البحريني‭ ‬من‭ ‬العيش‭ ‬بالراتب‭ ‬السائد‭.‬

من‭ ‬حيث‭ ‬الطلب‭ ‬فإن‭ ‬الهيكل‭ ‬الاقتصادي‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬استراتيجية‭ ‬تنويع‭ ‬وتوسيع‭ ‬القطاع‭ ‬الصناعي‭ ‬وتنشيطه،‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬تقود‭ ‬الدولة‭ ‬هذه‭ ‬العملية‭ ‬لخلق‭ ‬وظائف‭ ‬إنتاجية‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬الثمانينيات‭. ‬يتزامن‭ ‬ذلك‭ ‬مع‭ ‬سياسة‭ ‬حازمة‭ ‬لإحلال‭ ‬البحرينيين‭ ‬في‭ ‬الوظائف‭ ‬العامة‭ ‬والشركات‭ ‬الكبرى‭ ‬المملوكة‭ ‬للدولة‭ ‬ووقف‭ ‬استغلال‭ ‬الخصخصة‭ ‬لتوظيف‭ ‬أجانب‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬تعميق‭ ‬التكامل‭ ‬والتشابك‭ ‬مع‭ ‬اقتصاد‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭. ‬نجاح‭ ‬المعالجات‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬العرض‭ ‬والطلب‭ ‬سوف‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬ربط‭ ‬مصلحة‭ ‬صاحب‭ ‬العمل‭ ‬ببرنامج‭ ‬التدريب‭ ‬والبحرنة‭ ‬والاحلال‭ ‬بتقديم‭ ‬حوافز‭ ‬تجعل‭ ‬توظيف‭ ‬البحريني‭ ‬في‭ ‬مصلحة‭ ‬أرباب‭ ‬العمل‭. ‬

drmekuwaiti@gmail‭.‬com‭ ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا