العدد : ١٦٨٨٨ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٨٨ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

قضايا و آراء

الضريبة على الشركات ومستوى المعيشة (2)

بقلم: د. محمد عيسى الكويتي

الأربعاء ٠٧ يونيو ٢٠٢٣ - 02:00

تحدثنا‭ ‬في‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬عن‭ ‬ندوة‭ ‬ضريبة‭ ‬الشركات‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬الدكتور‭ ‬محمد‭ ‬الكويتي،‭ ‬وانتهى‭ ‬المقال‭ ‬بأن‭ ‬تأثير‭ ‬هذه‭ ‬الضريبة‭ ‬المباشر‭ ‬على‭ ‬المواطن‭ ‬سوف‭ ‬يكون‭ ‬محدودا‭ ‬جدا،‭ ‬بل‭ ‬يستفيد‭ ‬من‭ ‬تحسين‭ ‬الخدمات‭ ‬وإمكانية‭ ‬رفع‭ ‬مستوى‭ ‬المعيشة‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬محدودي‭ ‬الدخل‭. ‬يهتم‭ ‬النواب‭ ‬والشوريون‭ ‬والجمعيات‭ ‬السياسية‭ ‬والمثقفون‭ ‬بمختلف‭ ‬توجهاتهم‭ ‬والمجتمع‭ ‬بالمحافظة‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬معيشة‭ ‬المواطن‭. ‬

وهذا‭ ‬الاهتمام‭ ‬مرتبط‭ ‬بالمحافظة‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬أدنى‭ ‬من‭ ‬الدخل‭ ‬يحقق‭ ‬حياة‭ ‬كريمة‭ ‬للمواطن‭. ‬يرى‭ ‬المحاضران‭ ‬أن‭ ‬أي‭ ‬تراجع‭ ‬في‭ ‬مستوى‭ ‬المعيشة‭ ‬يقود‭ ‬إلى‭ ‬قلق‭ ‬المواطن،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬رفع‭ ‬مستوى‭ ‬المعيشة‭ ‬لا‭ ‬يتحقق‭ ‬إلا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬رفع‭ ‬دخل‭ ‬المواطن‭ ‬وتحسين‭ ‬المعاشات‭ ‬التقاعدية،‭ ‬لذلك‭ ‬فإن‭ ‬هذه‭ ‬الضرائب‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬التي‭ ‬تؤخذ‭ ‬من‭ ‬الطبقات‭ ‬الأقوى‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬هي‭ ‬أداة‭ ‬سياسية‭ ‬فعالة‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬المعيشي‭ ‬والاستقرار‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يتفق‭ ‬عليها‭ ‬السلطات‭ ‬والمجتمع‭. ‬

أكد‭ ‬المتداخلين‭ ‬أهمية‭ ‬التوقيت‭ ‬لهذه‭ ‬الضريبة،‭ ‬والحاجة‭ ‬إلى‭ ‬دراسة‭ ‬متأنية‭ ‬لتلافي‭ ‬أي‭ ‬تأثيرات‭ ‬سلبية‭. ‬يقول‭ ‬أحد‭ ‬المتداخلين‭ ‬إن‭ ‬التغييرات‭ ‬التي‭ ‬تحدث‭ ‬في‭ ‬الهيكل‭ ‬المالي‭ ‬للسلطة‭ ‬مثل‭ ‬القيمة‭ ‬المضافة‭ ‬والآن‭ ‬ضريبة‭ ‬الشركات‭ ‬تفرضها‭ ‬المتغيرات‭. ‬بينما‭ ‬ينادي‭ ‬المختصون‭ ‬والمهتمون‭ ‬بأن‭ ‬تنبع‭ ‬هذه‭ ‬التغيرات،‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬الضرائب،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاحتياجات‭ ‬الذاتية‭ ‬وطبيعة‭ ‬الهيكل‭ ‬المالي‭ ‬البحريني‭ ‬وليس‭ ‬استجابة‭ ‬لاحتياجات‭ ‬أخرى،‭ ‬فالضريبة‭ ‬على‭ ‬أرباح‭ ‬الشركات‭ ‬غير‭ ‬محصنة‭ ‬من‭ ‬التهرب‭ ‬الضريبي‭ ‬مما‭ ‬يصعب‭ ‬إدارتها‭. ‬ويرى‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬النظام‭ ‬الضريبي‭ ‬يتناسب‭ ‬والوضع‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والمالي‭ ‬ويلبي‭ ‬احتياجاتنا،‭ ‬لذلك‭ ‬فإن‭ ‬ضريبة‭ ‬مجمل‭ ‬الدخل‭ ‬أسهل‭ ‬في‭ ‬التطبيق‭ ‬والمراقبة‭ ‬إداريا‭ ‬من‭ ‬ضريبة‭ ‬الأرباح،‭ ‬وخصوصا‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬قليلة‭ (‬1%‭) ‬يصعب‭ ‬أن‭ ‬ينتج‭ ‬عنها‭ ‬تهرب‭ ‬بطرق‭ ‬محاسبية‭ ‬أو‭ ‬تنظيمية‭. ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬قد‭ ‬تصل‭ ‬العائدات‭ ‬وفق‭ ‬أحد‭ ‬المتداخلين‭ ‬إلى‭ ‬1‭.‬5‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭.‬

يرى‭ ‬المتداخلون‭ ‬ألا‭ ‬ينظر‭ ‬إلى‭ ‬الضرائب‭ ‬بمعزل‭ ‬عن‭ ‬السياسة‭ ‬الضريبية‭ ‬التي‭ ‬تعكس‭ ‬السياسة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬بما‭ ‬يتناسب‭ ‬مع‭ ‬المنظور‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الاجتماعي‭ ‬لقضية‭ ‬التنمية‭ ‬بحيث‭ ‬تخدم‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬والاستقرار‭ ‬الاجتماعي‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭. ‬

كانت‭ ‬الضرائب‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬شديدة‭ ‬الحساسية،‭ ‬وبحكم‭ ‬طبيعة‭ ‬الأنظمة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬الضرائب‭ ‬محبذة‭ ‬أو‭ ‬محبوبة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المسؤولين‭ ‬ومن‭ ‬الناس‭ ‬ومن‭ ‬الشركات،‭ ‬ولم‭ ‬يتشجع‭ ‬أحد‭ ‬على‭ ‬تبني‭ ‬طرحها‭ ‬كأداة‭ ‬لتمويل‭ ‬الدولة،‭ ‬بل‭ ‬رأى‭ ‬المسؤولون‭ ‬حينها‭ ‬أن‭ ‬كلفة‭ ‬جبايتها‭ ‬وإدارتها‭ ‬أعلى‭ ‬من‭ ‬إيراداتها‭. ‬الآن‭ ‬وقد‭ ‬أصبحت‭ ‬الضرائب‭ ‬واقعا،‭ ‬فإنه‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬تقوية‭ ‬جانب‭ ‬التخطيط‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬الاقتصاد‭ ‬والتنمية‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭. ‬وهذا‭ ‬قد‭ ‬يتطلب‭ ‬إنشاء‭ ‬جهاز‭ ‬تخطيط‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬وزارة‭ ‬المالية‭ ‬أو‭ ‬مجلس‭ ‬التنمية‭ ‬الاقتصادي‭ ‬يحدد‭ ‬توجه‭ ‬الاقتصاد‭ ‬بشكل‭ ‬أكثر‭ ‬شمولية‭ ‬وعمق‭ ‬ووضع‭ ‬معالجات‭ ‬لمستوى‭ ‬المعيشة‭ ‬والنمو‭ ‬الاقتصادي‭. ‬

الضرائب‭ ‬نوعان،‭ ‬نوع‭ ‬يفرض‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬الاستهلاكي‭ ‬ومنها‭ ‬ضريبة‭ ‬القيمة‭ ‬المضافة‭ ‬وضريبة‭ ‬الاستهلاك‭ ‬ونوع‭ ‬يفرض‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬الإنتاجي‭ ‬ومنها‭ ‬ضريبة‭ ‬الشركات‭ ‬وهي‭ ‬الأفضل‭ ‬بين‭ ‬النوعين‭. ‬هذا‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬الشركات‭ ‬المنتجة‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬تدفع‭ ‬ضرائب‭ ‬على‭ ‬عائداتها‭ ‬من‭ ‬الإنتاج‭ ‬وتغذي‭ ‬الميزانية‭ ‬العامة‭ ‬لكي‭ ‬تتحقق‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬الميزانية‭ ‬العامة‭ ‬والنشاط‭ ‬الاقتصادي‭ ‬بذلك‭ ‬تستفيد‭ ‬الميزانية‭ ‬من‭ ‬مساهمة‭ ‬الاستثمارات‭ (‬الإنتاجية‭) ‬الأجنبية‭ ‬ونمو‭ ‬الشركات‭ ‬المحلية‭. ‬أما‭ ‬الضرائب‭ ‬الاستهلاكية‭ ‬فما‭ ‬هي‭ ‬إلا‭ ‬إعادة‭ ‬تدوير‭ ‬ما‭ ‬سبق‭ ‬أن‭ ‬وزعته‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬صيغة‭ ‬رواتب‭ ‬وأجور‭ ‬ودعم‭ ‬اجتماعي‭. ‬

أيا‭ ‬كانت‭ ‬الضرائب،‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬بنسب‭ ‬متدرجة‭ ‬تصاعديا‭ ‬لتحقيق‭ ‬العدالة‭ ‬بين‭ ‬الشركات،‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬الشركات‭ ‬الكبيرة‭ ‬ذات‭ ‬الدخل‭ ‬المرتفع‭ ‬قادرة‭ ‬أن‭ ‬تسهم‭ ‬بنسبة‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬الصغيرة‭. ‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬نوه‭ ‬المتداخلون‭ ‬إلى‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬إعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬نظام‭ ‬الدعم‭ ‬وضرورة‭ ‬توجيهه‭ ‬إلى‭ ‬مستحقيه،‭ ‬فليس‭ ‬من‭ ‬العدل‭ ‬أن‭ ‬يشمل‭ ‬الجميع،‭ ‬هناك‭ ‬فئات‭ ‬ميسورة‭ ‬لا‭ ‬تحتاج‭ ‬مثلا‭ ‬إلى‭ ‬دعم‭ ‬الكهرباء‭ ‬ودعم‭ ‬الغذاء‭ ‬وغيره‭ ‬من‭ ‬أوجه‭ ‬الدعم‭. ‬

يختتم‭ ‬المتداخلون‭ ‬مناقشتهم‭ ‬ببيان‭ ‬أسس‭ ‬الضريبة‭ ‬السليمة‭: ‬أولها‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬واسعة‭ ‬تشمل‭ ‬قطاعا‭ ‬واسعا‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬ولا‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬قطاع‭ ‬دون‭ ‬آخر؛‭ ‬وأن‭ ‬تكون‭ ‬هامشية‭ ‬بحيث‭ ‬لا‭ ‬تؤثر‭ ‬على‭ ‬القوة‭ ‬الشرائية‭ ‬ولا‭ ‬تُحدث‭ ‬خللا‭ ‬في‭ ‬ميزان‭ ‬العرض‭ ‬والطلب؛‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬مناسبة‭ ‬ونابعة‭ ‬من‭ ‬متطلبات‭ ‬الهيكل‭ ‬الاقتصادي‭ ‬المحلي‭ ‬والسياسة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬الاقتصادية‭. ‬كذلك‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬تضع‭ ‬في‭ ‬الاعتبار‭ ‬مستوى‭ ‬وطبيعة‭ ‬التدفقات‭ ‬المالية‭ ‬في‭ ‬البلد‭. ‬فالمضاربات‭ ‬المالية‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬سرعة‭ ‬الانتقال‭ ‬وخروجها‭ ‬من‭ ‬المنطقة‭ ‬وتنتقل‭ ‬من‭ ‬وإلى‭ ‬الاقتصاد،‭ ‬على‭ ‬عكس‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الإنتاجية‭ ‬الصناعية‭ ‬التي‭ ‬تسهم‭ ‬في‭ ‬الاقتصاد‭ ‬ويصعب‭ ‬نقلها‭ ‬بنفس‭ ‬السرعة‭. ‬

من‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى،‭ ‬فإن‭ ‬المؤسسات‭ ‬المالية‭ ‬عادة‭ ‬ما‭ ‬توزع‭ ‬معظم‭ ‬أرباحها،‭ ‬مما‭ ‬يقلل‭ ‬نسبة‭ ‬الاستثمارات‭ ‬والتوسع‭ ‬لمصلحة‭ ‬الاقتصاد‭ ‬المحلي‭. ‬لذلك‭ ‬فإن‭ ‬السؤال‭ ‬الذي‭ ‬طرحه‭ ‬المنتدون‭ ‬يتعلق‭ ‬بالتوقيت‭: ‬هل‭ ‬التوقيت‭ ‬مناسب‭ ‬لفرض‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الضريبة؟‭ ‬وماذا‭ ‬عن‭ ‬تأثير‭ ‬معدل‭ ‬النمو‭ ‬السكاني‭ ‬مقارنة‭ ‬بالنمو‭ ‬الاقتصادي‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬المعيشة؟

يشير‭ ‬أحد‭ ‬المتداخلين‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬قضايا‭ ‬تتطلب‭ ‬دراسة‭ ‬متأنية‭ ‬وتقييما‭ ‬ووضع‭ ‬السيناريوهات‭ ‬لمعرفة‭ ‬تأثير‭ ‬الضريبة‭ ‬على‭ ‬الأداء‭ ‬الاقتصادي‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬توافر‭ ‬السيولة‭ ‬ومن‭ ‬حيث‭ ‬تأثيرها‭ ‬على‭ ‬المواطن‭. ‬ويرى‭ ‬المتداخلون‭ ‬أن‭ ‬الضريبة‭ ‬الاكثر‭ ‬ملاءمة‭ ‬والتي‭ ‬لها‭ ‬تأثير‭ ‬أقل‭ ‬على‭ ‬الاقتصاد‭ ‬والقوى‭ ‬المحركة‭ ‬له‭ ‬هي‭ ‬ضريبة‭ ‬على‭ ‬فوائد‭ ‬الإيداعات‭ ‬وضريبة‭ ‬على‭ ‬أرباح‭ ‬العوائد‭ ‬الرأسمالية،‭ ‬وضريبة‭ ‬الثروة،‭ ‬وضريبة‭ ‬على‭ ‬العقار‭ ‬والأراضي‭ ‬البيضاء‭. ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الضرائب‭ ‬أقل‭ ‬تأثيرا‭ ‬على‭ ‬السوق‭ ‬وتدعم‭ ‬تصحيح‭ ‬التدفقات‭ ‬النقدية‭. ‬

يخلص‭ ‬المتداخلون‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬فرض‭ ‬ضرائب‭ ‬في‭ ‬حد‭ ‬ذاته‭ ‬مطلوب،‭ ‬ولكن‭ ‬كذلك‭ ‬مطلوب‭ ‬التأني‭ ‬والدراسة‭ ‬المعمقة‭ ‬والشاملة،‭ ‬واتخاذ‭ ‬الإجراءات‭ ‬الداعمة‭ ‬مثل‭ ‬التخطيط‭ ‬والحوار،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬وعدت‭ ‬به‭ ‬هيئات‭ ‬الدولة‭. ‬ويتساءل‭ ‬المنتدون‭ ‬متى‭ ‬ستنتهي‭ ‬الدراسة‭ ‬ويبدأ‭ ‬التطبيق‭. ‬والسؤال‭ ‬الآخر‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬يتطرق‭ ‬إليه‭ ‬المنتدون‭: ‬ما‭ ‬الإجراءات‭ ‬والإصلاحات‭ ‬المطلوب‭ ‬وضعها‭ ‬لتقوية‭ ‬أسس‭ ‬الحوكمة‭ ‬وتدفق‭ ‬المعلومات‭ ‬لإدارة‭ ‬نظام‭ ‬ضريبي‭ ‬بهذه‭ ‬الشمولية‭ ‬والحجم؟

drmekuwaiti@gmail‭.‬com

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا