العدد : ١٦٧٧٦ - الثلاثاء ٢٧ فبراير ٢٠٢٤ م، الموافق ١٧ شعبان ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٧٧٦ - الثلاثاء ٢٧ فبراير ٢٠٢٤ م، الموافق ١٧ شعبان ١٤٤٥هـ

قضايا و آراء

تأثير أبحاث الغذاء في الأمن الغذائي في فنلندا

بقلم: علي فقيه {

الخميس ٠٢ مارس ٢٠٢٣ - 02:00

نشرت‭ ‬مجلة‭ ‬‮«‬The‭ ‬Economist‮»‬‭ ‬في‭ ‬عددها‭ ‬السنوي‭ ‬لعام‭ ‬2022‭ ‬لمؤشر‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬العالمي‭ ‬تقريرا‭ ‬مفصلا‭ ‬حول‭ ‬مستجدات‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬وصنف‭ ‬التقرير‭ ‬البلدان‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الأفضل‭ ‬والأسوأ‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬أمن‭ ‬الغذاء‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬قدرة‭ ‬البلدان‭ ‬لاستيفاء‭ ‬أربعة‭ ‬معايير‭ ‬أساسية‭: ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬تحمل‭ ‬تكاليف‭ ‬الغذاء،‭ ‬توافر‭ ‬الغذاء،‭ ‬الجودة‭ ‬والسلامة،‭ ‬الاستدامة‭ ‬والتكيف‭. ‬وجاءت‭ ‬فنلندا‭ ‬وإيرلندا‭ ‬والنرويج‭ ‬في‭ ‬المراتب‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬البلدان‭ ‬الأفضل‭ ‬في‭ ‬مؤشر‭ ‬أمن‭ ‬الغذاء،‭ ‬وجاءت‭ ‬اليمن‭ ‬وهايتي‭ ‬وسوريا‭ ‬الأقل‭ ‬دوليا‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬المؤشر‭. ‬ويأتي‭ ‬السؤال‭ ‬هنا،‭ ‬كيف‭ ‬أصبحت‭ ‬فنلندا‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬الأفضل‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬مؤشر‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي؟

تاريخياً،‭ ‬عانت‭ ‬فنلندا‭ ‬من‭ ‬تهديدات‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬خلال‭ ‬العقود‭ ‬الماضية،‭ ‬وكانت‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬استيراد‭ ‬الأغذية‭ ‬بنسبة‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬70%‭ ‬منذ‭ ‬تسعينيات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬حين‭ ‬ظهرت‭ ‬أول‭ ‬علامات‭ ‬انعدام‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1991‭ ‬عندما‭ ‬نشرت‭ ‬وزارة‭ ‬الشؤون‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والصحة‭ ‬دراسة‭ ‬استقصائية‭ ‬سلطت‭ ‬الضوء‭ ‬حول‭ ‬توافر‭ ‬الغذاء‭ ‬في‭ ‬فنلندا،‭ ‬ولخصت‭ ‬الدراسة‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬حوالي‭ ‬100‭ ‬ألف‭ ‬مواطن‭ ‬فنلندي‭ ‬كانوا‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬الجوع‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬بين‭ ‬1992‭-‬1993،‭ ‬حتى‭ ‬أصبحت‭ ‬تحديات‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬في‭ ‬فنلندا‭ ‬من‭ ‬المواضيع‭ ‬ذات‭ ‬الأهمية‭ ‬الكبيرة‭ ‬لدى‭ ‬صناع‭ ‬القرار،‭ ‬وتحولت‭ ‬فنلندا‭ ‬من‭ ‬دولة‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬تداعيات‭ ‬خطيرة‭ ‬لأمن‭ ‬الغذاء‭ ‬إلى‭ ‬دولة‭ ‬يحتذى‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الصناعة‭ ‬والابتكار‭ ‬الغذائي‭ ‬ومن‭ ‬البلدان‭ ‬الأولى‭ ‬عالمياً‭ ‬في‭ ‬مؤشر‭ ‬أمن‭ ‬الغذاء‭ ‬منذ‭ ‬السنوات‭ ‬العشر‭ ‬الماضية‭. ‬ولم‭ ‬تكتفِ‭ ‬الحكومة‭ ‬الفنلندية‭ ‬من‭ ‬الإنجازات‭ ‬التي‭ ‬وصلت‭ ‬بها‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬الحد،‭ ‬ولكنها‭ ‬أطلقت‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2021‭ ‬إستراتيجية‭ ‬أبحاث‭ ‬وابتكار‭ ‬الغذاء‭ ‬2021‭ - ‬2035‭ ‬وتهدف‭ ‬هذه‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬إلى‭ ‬جعل‭ ‬فنلندا‭ ‬مثالاً‭ ‬دولياً‭ ‬في‭ ‬الانتقال‭ ‬نحو‭ ‬نظام‭ ‬غذائي‭ ‬عالمي‭ ‬صحي‭ ‬ومستدام‭ ‬وإنشاء‭ ‬فرص‭ ‬نمو‭ ‬اقتصادية‭ ‬جديدة‭ ‬مبنية‭ ‬على‭ ‬المعرفة‭ ‬العلمية‭ ‬والابتكار‭ ‬الغذائي‭ ‬للمزارعين‭ ‬وقطاع‭ ‬إنتاج‭ ‬الأغذية‭. ‬والأهم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬نتاج‭ ‬عمل‭ ‬حكومي‭ ‬بحت،‭ ‬بل‭ ‬تم‭ ‬إشراك‭ ‬جميع‭ ‬أصحاب‭ ‬المصلحة‭ ‬والجهات‭ ‬الفاعلة‭ ‬وأصحاب‭ ‬الخبرة‭ ‬والباحثين‭ ‬والأكاديميين‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬التخصصات‭ ‬ورواد‭ ‬الأعمال‭ ‬ومنظمات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬لإنتاج‭ ‬هذه‭ ‬الاستراتيجية‭.‬

ومنذ‭ ‬العقدين‭ ‬الماضيين،‭ ‬بدأت‭ ‬السلطات‭ ‬الفنلندية‭ ‬بإطلاق‭ ‬عدة‭ ‬مبادرات‭ ‬لحماية‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬والتي‭ ‬بدأت‭ ‬من‭ ‬التخفيف‭ ‬من‭ ‬القيود‭ ‬القانونية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬صناعة‭ ‬الأغذية‭ ‬ودعم‭ ‬المزارعين‭ ‬وإطلاق‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬الوطنية‭ ‬والبرامج‭ ‬التعليمية‭ ‬في‭ ‬المدارس‭ ‬والجامعات‭ ‬وإشراك‭ ‬جمعيات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬والقطاع‭ ‬العام‭ ‬والخاص‭ ‬بهدف‭ ‬نشر‭ ‬الوعي‭ ‬وزيادة‭ ‬فعالية‭ ‬إنتاج‭ ‬الأغذية‭ ‬والتقليل‭ ‬من‭ ‬النفايات‭ ‬الناتجة‭ ‬عنها‭. ‬ولم‭ ‬تأت‭ ‬هذه‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬عمل‭ ‬دراسات‭ ‬وبحوث‭ ‬استقصائية‭ ‬شاملة‭ ‬قامت‭ ‬بها‭ ‬مؤسسات‭ ‬البحث‭ ‬والتطوير‭ ‬لمساعدة‭ ‬الحكومة‭ ‬الفنلندية‭ ‬على‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرارات‭ ‬المناسبة‭ ‬والمتعلقة‭ ‬بزيادة‭ ‬مستوى‭ ‬الابتكار‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬المحلي‭.‬

وعندما‭ ‬نرجع‭ ‬إلى‭ ‬قائمة‭ ‬البلدان‭ ‬الأفضل‭ ‬في‭ ‬قائمة‭ ‬هذا‭ ‬المؤشر،‭ ‬سيكتشف‭ ‬القارئ‭ ‬أن‭ ‬البلدان‭ ‬التي‭ ‬نالت‭ ‬المراكز‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬مؤشر‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬استخدمت‭ ‬أدوات‭ ‬البحث‭ ‬والتطوير‭ ‬والتعليم‭ ‬والابتكار‭ ‬قبل‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬لمعرفة‭ ‬كيفية‭ ‬مواجهة‭ ‬تحديات‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬المحلي،‭ ‬وتشمل‭ ‬هذه‭ ‬القائمة‭ ‬دولة‭ ‬عربية‭ ‬مثل‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬التي‭ ‬وصلت‭ ‬إلى‭ ‬المركز‭ ‬الـ‭ ‬23‭ ‬عالمياً‭ ‬وتقدمت‭ ‬على‭ ‬سنغافورة‭ (‬المركز‭ ‬28‭) ‬في‭ ‬ثلاثة‭ ‬معايير‭ ‬كتوفير‭ ‬الغذاء،‭ ‬الجودة‭ ‬والسلامة،‭ ‬والاستدامة‭ ‬والتكيف‭. ‬

أصبح‭ ‬التمويل‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬أبحاث‭ ‬الغذاء‭ ‬والزراعة‭ ‬محدودا‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة،‭ ‬ولكن‭ ‬مع‭ ‬ذلك،‭ ‬فقد‭ ‬زاد‭ ‬تمويل‭ ‬الأبحاث‭ ‬الغذائية‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬البلدان‭ ‬النامية‭ ‬مثل‭ ‬الهند‭ ‬والبرازيل‭ ‬والصين‭ ‬وغيرهم،‭ ‬الذين‭ ‬أصبحوا‭ ‬من‭ ‬كبار‭ ‬المستثمرين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬البحث‭ ‬والتطوير‭ ‬الغذائي‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2008‭. ‬ولا‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يقتصر‭ ‬تمويل‭ ‬البحث‭ ‬والتطوير‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الزراعة‭ ‬والابتكار‭ ‬وحماية‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬دولة‭ ‬نامية‭ ‬كانت‭ ‬أو‭ ‬متقدمة،‭ ‬لأن‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬ونظام‭ ‬الغذاء‭ ‬مسألة‭ ‬عالمية‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬كونها‭ ‬مسألة‭ ‬داخلية،‭ ‬وأن‭ ‬زيادة‭ ‬الانفاق‭ ‬في‭ ‬البحث‭ ‬والتطوير‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬سيخلق‭ ‬أداة‭ ‬فاعلة‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬الاستجابة‭ ‬للتحديات‭ ‬الناشئة‭ ‬من‭ ‬انعدام‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬وأبعاده‭ ‬المختلفة‭. ‬

لعل‭ ‬التقدم‭ ‬في‭ ‬الابتكار‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الغذاء‭ ‬والزراعة‭ ‬والأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬من‭ ‬التحديات‭ ‬البارزة‭ ‬لدى‭ ‬الدول‭ ‬الجزرية،‭ ‬مثل‭ ‬البحرين،‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬تطوير‭ ‬وتنفيذ‭ ‬أجندات‭ ‬فعالة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬خبراء‭ ‬دوليين‭ ‬ومحليين‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬التخصصات‭ ‬العلمية‭ ‬والمهنية‭ ‬بشكل‭ ‬يجعل‭ ‬المملكة‭ ‬قابلة‭ ‬للتكيف‭ ‬ضد‭ ‬التقلبات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬العالمية‭ ‬والجيوسياسية،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬توفير‭ ‬الغذاء‭ ‬بأسعار‭ ‬مقبولة‭ ‬للجميع‭ ‬وتمكين‭ ‬الصناعة‭ ‬وريادة‭ ‬الأعمال‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الزراعة‭ ‬وإنتاج‭ ‬الغذاء،‭ ‬والاستفادة‭ ‬من‭ ‬الخبرات‭ ‬الدولية،‭ ‬كالتجربة‭ ‬الفنلندية،‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭. ‬

{ مركز‭ ‬البحرين‭ ‬للدراسات

‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والدولية‭ ‬والطاقة

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا