العدد : ١٦٩١٦ - الثلاثاء ١٦ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٠ محرّم ١٤٤٦هـ

العدد : ١٦٩١٦ - الثلاثاء ١٦ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٠ محرّم ١٤٤٦هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

«الجريدة الرسمية» .. والتطوير المطلوب

أول‭ ‬السطر‭:‬

مع‭ ‬الجهود‭ ‬المشكورة‭ ‬للدفاع‭ ‬المدني‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬المهني‭ ‬الرفيع‭ ‬مع‭ ‬حريق‭ ‬سوق‭ ‬المنامة‭.. ‬ثمة‭ ‬صور‭ ‬ولقطات‭ ‬إنسانية‭ ‬نتمنى‭ ‬أن‭ ‬تبرز‭.. ‬وثمة‭ ‬تقصير‭ ‬وملاحظات‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬تعالج‭ ‬لضمان‭ ‬عدم‭ ‬التكرار‭.. ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬زيارات‭ ‬المسؤولين‭ ‬للسوق‭.‬

‮«‬الجريدة‭ ‬الرسمية‮»‬‭ .. ‬والتطوير‭ ‬المطلوب‭:‬

لو‭ ‬سألت‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الأشخاص‭ ‬أو‭ ‬طلبة‭ ‬الجامعة‭ ‬في‭ ‬تخصص‭ ‬الإعلام‭ ‬والقانون‭ ‬تحديدا‭: ‬ما‭ ‬هي‭ ‬‮«‬الجريدة‭ ‬الرسمية»؟‭ ‬ومتى‭ ‬صدرت‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين؟‭ ‬لوجدت‭ ‬أن‭ ‬الإجابة‭ ‬تتفاوت‭ ‬بشكل‭ ‬كبير،‭ ‬ولربما‭ ‬عدد‭ ‬قليل‭ ‬منهم‭ ‬يعرف‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬‮«‬الجريدة‭ ‬الرسمية‮»‬،‭ ‬وتاريخها‭ ‬وأهميتها‭. ‬

هل‭ ‬تعلم‭ ‬عزيزي‭ ‬القارئ‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الجريدة‭ ‬الرسمية‮»‬‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬صدرت‭ ‬في‭ ‬مايو‭ ‬1948،‭ ‬ولا‭ ‬تزال‭ ‬موجودة‭ ‬حتى‭ ‬يومنا‭ ‬هذا‭.. ‬وهي‭ ‬ثاني‭ ‬جريدة‭ ‬محلية‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬الصحافة‭ ‬البحرينية‭.. ‬وقد‭ ‬اهتمت‭ ‬بنشر‭ ‬الإعلانات‭ ‬الحكومية،‭ ‬وإعلانات‭ ‬التسجيل‭ ‬العقاري،‭ ‬وظهرت‭ ‬في‭ ‬بدايتها‭ ‬بعشر‭ ‬صفحات،‭ ‬وطباعتها‭ ‬كانت‭ ‬متواضعة‭ ‬بنظام‭ ‬‮«‬الستانسل‮»‬،‭ ‬وكان‭ ‬ثمن‭ ‬الاشتراك‭ ‬السنوي‭ (‬6‭ ‬روبيات‭).. ‬وقد‭ ‬وثق‭ ‬ذلك‭ ‬الباحث‭ ‬صقر‭ ‬بن‭ ‬عبدالله‭ ‬المعاودة‭ ‬رحمه‭ ‬الله،‭ ‬في‭ ‬كتابه‭ ‬‮«‬الصحافة‭ ‬البحرينية‭ ‬تاريخ‭ ‬وعطاء‮»‬،‭ ‬كما‭ ‬أشار‭ ‬الى‭ ‬ذلك‭ ‬أيضا‭ ‬الدكتور‭ ‬منصور‭ ‬سرحان‭ ‬في‭ ‬كتابه‭ ‬‮«‬الصحافة‭ ‬في‭ ‬البحرين‮»‬‭.‬

تاريخ‭ ‬إصدار‭ ‬‮«‬الجريدة‭ ‬الرسمية‮»‬‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬يؤكد‭ ‬التنظيم‭ ‬الإداري‭ ‬والقانوني‭ ‬العريق‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬تماما‭ ‬كما‭ ‬يؤكد‭ ‬ريادة‭ ‬الصحافة‭ ‬البحرينية‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬المنطقة،‭ ‬بل‭ ‬إن‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬‮«‬الجريدة‭ ‬الرسمية‮»‬‭ ‬كان‭ ‬قبل‭ ‬ذلك‭ ‬التاريخ‭ ‬كذلك،‭ ‬حينما‭ ‬كانت‭ ‬الإعلانات‭ ‬الحكومية‭ ‬تنشر‭ ‬وتعمم،‭ ‬بل‭ ‬وتلصق‭ ‬على‭ ‬الجدران،‭ ‬في‭ ‬الأسواق‭ ‬والمناطق‭ ‬العامة‭ ‬والأحياء‭ ‬السكنية‭ (‬الفرجان‭)‬،‭ ‬كوسيلة‭ ‬للنشر‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الحقبة‭ ‬الزمنية،‭ ‬لاطلاع‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭.‬

‮«‬الجريدة‭ ‬الرسمية‮»‬،‭ ‬وفقا‭ ‬للتعريف‭ ‬الرسمي‭: ((‬هي‭ ‬المنشور‭ ‬الرسمي‭ ‬لمملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬الذي‭ ‬يحتوي‭ ‬على‭ ‬القوانين‭ ‬والمراسيم‭ ‬والقرارات‭ ‬الصادرة‭ ‬من‭ ‬السلطات‭ ‬الرسمية،‭ ‬وتصدر‭ ‬الجريدة‭ ‬الرسمية‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬وزارة‭ ‬شؤون‭ ‬الإعلام،‭ ‬وتوزع‭ ‬بشكل‭ ‬أسبوعي،‭ ‬ويمكن‭ ‬للأفراد‭ ‬ومؤسسات‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬والجهات‭ ‬الحكومية،‭ ‬الاشتراك‭ ‬في‭ ‬الجريدة‭ ‬الرسمية،‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬بوابة‭ ‬الحكومة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬لمدة‭ ‬سنة‭ ‬من‭ ‬تاريخ‭ ‬التسجيل‭)).‬

ربما‭ ‬عدد‭ ‬قليل‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬والمهتمين‭ ‬باقتناء‭ ‬الأوراق‭ ‬التاريخية‭ ‬والوثائق‭ ‬الرسمية‭ ‬اليوم،‭ ‬لديهم‭ ‬نسخة‭ ‬من‭ ‬العدد‭ ‬رقم‭ (‬1‭) ‬للجريدة‭ ‬الرسمية،‭ ‬وفي‭ ‬يوم‭ ‬الخميس‭ ‬الماضي‭ ‬الموافق‭ ‬6‭ ‬يونيو‭ ‬2024‭ ‬صدر‭ ‬العدد‭ ‬رقم‭ (‬3752‭) ‬من‭ ‬‮«‬الجريدة‭ ‬الرسمية‮»‬‭.‬

الغريب‭ ‬أن‭ ‬الموقع‭ ‬الالكتروني‭ ‬لوزارة‭ ‬الإعلام‭ ‬يبدأ‭ ‬في‭ ‬أرشفة‭ ‬‮«‬الجريدة‭ ‬الرسمية‮»‬‭ ‬ابتداء‭ ‬من‭ ‬العدد‭ (‬3189‭) ‬الصادر‭ ‬في‭ ‬يوم‭ ‬الخميس‭ ‬25‭ ‬ديسمبر‭ ‬2014،‭ ‬فيما‭ ‬الموقع‭ ‬الالكتروني‭ ‬لهيئة‭ ‬التشريع‭ ‬والرأي‭ ‬القانوني‭ ‬يبدأ‭ ‬في‭ ‬أرشفة‭ ‬‮«‬الجريدة‭ ‬الرسمية‮»‬‭ ‬من‭ ‬العدد‭ (‬3137‭) ‬الصادر‭ ‬في‭ ‬يوم‭ ‬الخميس‭ ‬2‭ ‬يناير‭ ‬2014‭.. ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬وجدته‭ ‬خلال‭ ‬الاطلاع‭ ‬السريع‭ ‬على‭ ‬المواقع‭ ‬ومنصات‭ ‬البحث‭.‬

ما‭ ‬أريد‭ ‬أن‭ ‬أشير‭ ‬إليه‭ ‬وأؤكد‭ ‬عليه،‭ ‬أن‭ ‬التاريخ‭ ‬العريق‭ ‬والممتد‭ ‬للجريدة‭ ‬الرسمية‭ ‬البالغ‭ ‬77‭ ‬عاما،‭ ‬يستوجب‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬التطوير‭ ‬والنشر،‭ ‬وإبراز‭ ‬أهميتها‭ ‬للجميع،‭ ‬خاصة‭ ‬الطلبة‭ ‬والعاملين‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬القانوني،‭ ‬وكافة‭ ‬مؤسسات‭ ‬القطاع‭ ‬العام‭ ‬والقطاع‭ ‬الخاص‭.. ‬وكلنا‭ ‬أمل‭ ‬بأن‭ ‬وزارة‭ ‬الإعلام‭ ‬ومع‭ ‬تطوير‭ ‬الهيكل‭ ‬الإداري‭ ‬فيها‭ ‬ستعمل‭ ‬بكل‭ ‬اهتمام‭ ‬على‭ ‬تطوير‭ ‬‮«‬الجريدة‭ ‬الرسمية‮»‬‭ ‬وفقا‭ ‬لتطور‭ ‬وسائل‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬العصرية‭.‬

آخر‭ ‬السطر‭:‬

غدا‭ ‬السبت‭ (‬يوم‭ ‬عرفة‭)‬،‭ ‬التاسع‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬‮«‬ذي‭ ‬الحجة‮»‬،‭ ‬وهو‭ ‬أفضل‭ ‬الأيام،‭ ‬مصداقا‭ ‬لقول‭ ‬النبي‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭: ((‬مَا‭ ‬مِنْ‭ ‬يَوْمٍ‭ ‬أَفْضَلُ‭ ‬عِنْدَ‭ ‬اللَّهِ‭ ‬مِنْ‭ ‬يَوْمِ‭ ‬عَرَفَةَ،‭ ‬يَنْزِلُ‭ ‬اللَّهُ‭ ‬تَعَالَى‭ ‬إلَى‭ ‬سَمَاءِ‭ ‬الدُّنْيَا‭ ‬فَيُبَاهِي‭ ‬بِأَهْلِ‭ ‬الْأَرْضِ‭ ‬أَهْلَ‭ ‬السَّمَاءِ‭))‬،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬اليوم‭ ‬يستحب‭ ‬الصيام‭ ‬لغير‭ ‬الحاج،‭ ‬مصداقا‭ ‬لقول‭ ‬النبي‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭: ((‬صيام‭ ‬يوم‭ ‬عرفه‭ ‬أحتسب‭ ‬على‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬يكفر‭ ‬السنة‭ ‬التي‭ ‬قبله‭ ‬والسنة‭ ‬التي‭ ‬بعده‭)).. ‬كما‭ ‬قال‭ ‬النبي‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭: ((‬خير‭ ‬الدعاء‭ ‬دعاء‭ ‬يوم‭ ‬عرفة،‭ ‬وخير‭ ‬ما‭ ‬قلت‭ ‬أنا‭ ‬والنبيون‭ ‬من‭ ‬قبلي‭: ‬لا‭ ‬إله‭ ‬إلا‭ ‬الله‭ ‬وحده‭ ‬لا‭ ‬شريك‭ ‬له،‭ ‬له‭ ‬الملك،‭ ‬وله‭ ‬الحمد،‭ ‬وهو‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬قدير‭)).‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا