العدد : ١٦٨٨٨ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٨٨ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

اطلالة

هالة كمال الدين

halakamal99@hotmail.com

مفارقة مورافيك

هناك‭ ‬نظرية‭ ‬معروفة‭ ‬بين‭ ‬علماء‭ ‬الروبوتات‭ ‬تسمى‭ ‬‮«‬مفارقة‭ ‬مورافيك‮»‬‭ ‬تقول‭ ‬إن‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬صعب‭ ‬على‭ ‬البشر‭ ‬سهل‭ ‬على‭ ‬الآلات،‭ ‬وما‭ ‬هو‭ ‬سهل‭ ‬على‭ ‬البشر‭ ‬صعب‭ ‬على‭ ‬الآلات،‭ ‬وعلى‭ ‬ما‭ ‬يبدو‭ ‬أنها‭ ‬أصبحت‭ ‬تناقض‭ ‬الواقع‭ ‬المعاش‭ ‬اليوم،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬طريقها‭ ‬إلى‭ ‬الاضمحلال‭ ‬أو‭ ‬الاختفاء،‭ ‬وذلك‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أثبتت‭ ‬الروبوتات‭ ‬قدرتها‭ ‬على‭ ‬فعل‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬ينظر‭ ‬إليه‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬مهام‭ ‬البشر‭ ‬ومن‭ ‬شبه‭ ‬المستحيل‭ ‬أن‭ ‬تنجزه‭ ‬هي،‭ ‬مثل‭ ‬الغسيل،‭ ‬والطهي،‭ ‬وتفريغ‭ ‬سلال‭ ‬التسوق،‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الأمور‭.‬

في‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬بل‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬لحظة‭ ‬بتنا‭ ‬نسمع‭ ‬عن‭ ‬إنجاز‭ ‬جديد‭ ‬وخارق‭ ‬للذكاء‭ ‬الاصطناعي،‭ ‬ومنها‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬ما‭ ‬أعلنه‭ ‬مؤخرا‭ ‬فريق‭ ‬علماء‭ ‬إيطالي‭ ‬بقيادة‭ ‬غرازيانو‭ ‬رانوكيا‭ ‬عالم‭ ‬البرديات‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬بيزا‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي‭ ‬حدد‭ ‬الموقع‭ ‬الدقيق‭ ‬لدفن‭ ‬الفيلسوف‭ ‬أفلاطون‭ ‬في‭ ‬أثينا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تحليل‭ ‬أوراق‭ ‬البردي‭ ‬القديمة‭ ‬المكتشفة‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬هيركولانيوم‭ ‬المفقودة‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬نابولي‭ ‬المعاصرة،‭ ‬علما‭ ‬بأنها‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬تستخدم‭ ‬فيها‭ ‬هذه‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬لقراءة‭ ‬ورق‭ ‬البردي‭.‬

لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي‭ ‬أحدث‭ ‬في‭ ‬العقود‭ ‬الأخيرة‭ ‬تغييرات‭ ‬وتطورات‭    ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬المجالات،‭ ‬ومنها‭ ‬بل‭ ‬وأهمها‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالرعاية‭ ‬الصحية،‭ ‬حيث‭ ‬أسهم‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬تحسين‭ ‬كفاءتها،‭ ‬بل‭ ‬يمكن‭ ‬القول‭ ‬إنه‭ ‬كان‭ ‬وراء‭ ‬اندلاع‭ ‬ثورة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬من‭ ‬تصوير‭ ‬وحوسبة‭ ‬وعلم‭ ‬الجينوم‭ ‬واكتشاف‭ ‬الأدوية‭ ‬وغيرها،‭ ‬وهكذا‭ ‬فعل‭ ‬في‭ ‬قطاعات‭ ‬حياتية‭ ‬أخرى‭ ‬عديدة‭. ‬

ويبقى‭ ‬الأمر‭ ‬الخطير‭ ‬هو‭ ‬هذا‭ ‬التزايد‭ ‬المستمر‭ ‬والمتصاعد‭ ‬لعمليات‭ ‬الاحتيال‭ ‬المعقدة‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬استنساخ‭ ‬الصوت‭ ‬والتزييف‭ ‬العميق‭ ‬والتي‭ ‬نتج‭ ‬عنها‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬الفزع‭ ‬والهلع‭ ‬نظرا‭ ‬لتغير‭ ‬الطريقة‭ ‬التي‭ ‬يعمل‭ ‬بها‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي‭ ‬والذي‭ ‬أصبح‭ ‬بإمكانه‭ ‬تنفيذ‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المهام‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬يعتقد‭ ‬سابقا‭ ‬أنها‭ ‬تقتصر‭ ‬على‭ ‬البشر‭. ‬

فاليوم‭ ‬تشهد‭ ‬عمليات‭ ‬الاحتيال‭ ‬عبر‭ ‬الإنترنت‭ ‬تزايدا‭ ‬لافتا‭ ‬من‭ ‬جراء‭ ‬استخدام‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي،‭ ‬والتي‭ ‬بات‭ ‬بإمكانها‭ ‬استنساخ‭ ‬أصوات‭ ‬الناس‭ ‬وخداع‭ ‬معارفهم‭ ‬لتقديم‭ ‬معلومات‭ ‬شخصية‭ ‬أو‭ ‬لجني‭ ‬الأموال،‭ ‬حتى‭ ‬وصل‭ ‬الأمر‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬البلدان‭ ‬إلى‭ ‬تزييف‭ ‬عمليات‭ ‬اختطاف‭ ‬واستخدام‭ ‬الاستنساخ‭ ‬الصوتي‭ ‬لابتزاز‭ ‬أشخاص‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬إتمام‭ ‬تلك‭ ‬العمليات‭ ‬مطلقا‭. ‬

إن‭ ‬سيناريوهات‭ ‬عمليات‭ ‬الاحتيال‭ ‬ترتكز‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الأخيرة‭ ‬وبشكل‭ ‬خاص‭ ‬على‭ ‬تقنية‭ ‬التزييف‭ ‬للصوت‭ ‬والصورة‭ ‬والفيديو،‭ ‬وانتحال‭ ‬هوية‭ ‬الأشخاص‭ ‬العاديين‭ ‬أو‭ ‬المشهورين‭ ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬المجالات‭.‬

ليبقى‭ ‬السؤال‭ ‬المطروح‭ ‬الذي‭ ‬يؤرق‭ ‬الكثيرين‭ ‬اليوم‭ ‬هو‭:‬

كيف‭ ‬يمكن‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي‭ ‬بما‭ ‬يضمن‭ ‬تحقيق‭ ‬الرقابة‭ ‬والخصوصية‭ ‬والشفافية‭ ‬والأمن‭ ‬والأمان‭ ‬لبني‭ ‬البشر؟‭! ‬

إقرأ أيضا لـ"هالة كمال الدين"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا