العدد : ١٦٨٨٨ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٨٨ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

قدسية علم الدولة ورمزيته

أول‭ ‬السطر‭:‬

حرص‭ ‬وزيرة‭ ‬الإسكان‭ ‬ووزير‭ ‬التنمية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬على‭ ‬الوجود‭ ‬في‭ ‬موقع‭ ‬حادثة‭ ‬الحريق‭ ‬في‭ ‬بناية‭ ‬اللوزي،‭ ‬وتقديم‭ ‬العون‭ ‬والمساعدة،‭ ‬وتوفير‭ ‬السكن‭ ‬المؤقت،‭ ‬بجانب‭ ‬جهود‭ ‬الدفاع‭ ‬المدني‭ ‬والجهات‭ ‬المختصة‭.. ‬خطوة‭ ‬موفقة‭ ‬تؤكد‭ ‬حرص‭ ‬الحكومة‭ ‬على‭ ‬رعاية‭ ‬المواطنين‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬الظروف‭.. ‬كل‭ ‬ما‭ ‬نرجوه‭ ‬هو‭ ‬التسريع‭ ‬في‭ ‬الإجراءات‭ ‬لمساعدة‭ ‬المتضررين‭.‬

للعلم‭ ‬فقط‭:‬

بعض‭ ‬الدول‭ ‬تصر‭ ‬على‭ ‬إلزام‭ ‬المسؤولين‭ ‬بالزي‭ ‬الوطني‭ ‬الرسمي‭.. ‬وأحد‭ ‬المسؤولين‭ ‬عندنا‭ ‬يصر‭ ‬على‭ ‬تكرار‭ ‬الحضور‭ ‬بالزي‭ ‬الرياضي‭ ‬و«التركسوت‮»‬‭.. ‬ولن‭ ‬أزيد‭..!!‬

قدسية‭ ‬علم‭ ‬الدولة‭ ‬ورمزيته‭:‬

بالأمس‭ ‬أمر‭ ‬الرئيس‭ ‬التونسي‭ ‬بحلّ‭ ‬اتحاد‭ ‬السباحة،‭ ‬وإقالة‭ ‬مسؤولين‭ ‬كبار،‭ ‬إثر‭ ‬حجب‭ ‬العلم‭ ‬التونسي‭ ‬في‭ ‬تظاهرة‭ ‬رياضية‭ ‬دولية،‭ ‬وإخفائه‭ ‬بقطعة‭ ‬قماش‭ ‬أحمر،‭ ‬وقال‭ ‬الرئيس‭ ‬التونسي‭: ‬‮«‬هذا‭ ‬العلم‭ ‬لا‭ ‬مجال‭ ‬للتسامح‭ ‬معه،‭ ‬تونس‭ ‬قبل‭ ‬اللجنة‭ ‬الأولمبية‭ ‬وقبل‭ ‬أي‭ ‬لجنة‭ ‬أخرى،‭ ‬وإن‭ ‬حجب‭ ‬الراية‭ ‬التونسية‭ ‬فيه‭ ‬تطاول‭ ‬على‭ ‬الوطــن‭.. ‬ولا‭ ‬تسامح‭ ‬مع‭ ‬من‭ ‬يعتقد‭ ‬أنه‭ ‬فوق‭ ‬القانون،‭ ‬أو‭ ‬يعتقد‭ ‬أن‭ ‬عمالته‭ ‬للخارج‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تشفع‭ ‬له‭ ‬صنيعه‮»‬‭.‬

علم‭ ‬أي‭ ‬دولة‭ ‬له‭ ‬رمزية‭ ‬كبيرة،‭ ‬واجب‭ ‬الحفاظ‭ ‬عليها‭ ‬واحترامها‭.. ‬العلم‭ ‬له‭ ‬قيمة‭ ‬وطنية‭ ‬ودلالة‭ ‬معنوية،‭ ‬وجميع‭ ‬الدول‭ ‬تحرص‭ ‬على‭ ‬تقديس‭ ‬علمها‭ ‬ورفعه،‭ ‬ومعاقبة‭ ‬من‭ ‬يحاول‭ ‬المساس‭ ‬به،‭ ‬بل‭ ‬وإقامة‭ ‬يوم‭ ‬وطني‭ ‬خاص‭ ‬يسمى‭ ‬بيوم‭ ‬العلم‭.‬

واليوم‭ ‬تزدان‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬بأعلام‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬وصور‭ ‬القادة‭ ‬والزعماء،‭ ‬استعدادا‭ ‬لانعقاد‭ ‬‮«‬قمة‭ ‬البحرين‮»‬‭ ‬الخميس‭ ‬القادم،‭ ‬ونرى‭ ‬الحرص‭ ‬والاهتمام‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬الأعلام‭ ‬بكل‭ ‬احترام‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬اهتمام‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬بقدسية‭ ‬الرمزية‭ ‬الوطنية‭ ‬لكل‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭.‬

يحصل‭ ‬بين‭ ‬حين‭ ‬وآخر،‭ ‬أن‭ ‬ترى‭ ‬علم‭ ‬الدولة‭ -‬أي‭ ‬دولة‭- ‬بصورة‭ ‬غير‭ ‬مناسبة‭ ‬على‭ ‬مبنى‭ ‬مؤسسة‭ ‬رسمية‭ ‬أو‭ ‬مدنية،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يستوجب‭ ‬أن‭ ‬ينال‭ ‬كل‭ ‬الحرص‭ ‬والعناية‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬المؤسسات‭ ‬لمراقبة‭ ‬وضعية‭ ‬العلم‭ ‬والصيانة‭ ‬الدورية‭ ‬له،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يتأثر‭ ‬بعوامل‭ ‬الجو‭ ‬والأمطار‭ ‬والطقس،‭ ‬والصيف‭ ‬على‭ ‬الأبواب‭.. ‬فهل‭ ‬ننتبه‭ ‬إلى‭ ‬ذلك؟

ملاحظة‭ ‬واجبة‭:‬

في‭ ‬2009‭ ‬قام‭ ‬معمر‭ ‬القذافي‭ ‬بتمزيق‭ ‬ميثاق‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬اعتراضا‭ ‬على‭ ‬ضعف‭ ‬دورها‭.. ‬وفي‭ ‬2024‭ ‬قام‭ ‬السفير‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬بتمزيق‭ ‬الميثاق‭ ‬احتجاجا‭ ‬على‭ ‬قيامها‭ ‬بدورها‭.. ‬ما‭ ‬قام‭ ‬به‭ ‬القذافي‭ ‬كان‭ ‬خطأ،‭ ‬وما‭ ‬قام‭ ‬به‭ ‬السفير‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬خطيئة‭.. ‬وفي‭ ‬كلا‭ ‬الحالتين‭ ‬نحن‭ ‬أمام‭ ‬عجز‭ ‬دولي‭ ‬لدعم‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭.‬

آخر‭ ‬السطر‭:‬

تفاعلا‭ ‬ودعما‭ ‬لجهود‭ ‬الرسمية‭ ‬والمجتمعية‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬الثروة‭ ‬السمكية،‭ ‬بعث‭ ‬لنا‭ ‬الدكتور‭ ‬محمد‭ ‬جمعة‭ ‬الرميض‭ ‬عالِم‭ ‬الأحياء‭ ‬البحرية‭ ‬هذه‭ ‬الرسالة،‭ ‬جاء‭ ‬فيها‭: ‬‮«‬إن‭ ‬فكرة‭ ‬حظر‭ ‬صيد‭ ‬أسماك‭ ‬الشعري‭ ‬والصافي،‭ ‬فترةٍ‭ ‬تُحدِدُها‭ ‬قرارات‭ ‬تنظيم‭ ‬الصيد،‭ ‬توجه‭ ‬حميد‭ ‬مطلوب،‭ ‬ولا‭ ‬غبار‭ ‬عليه،‭ ‬إذ‭ ‬إن‭ ‬كِلا‭ ‬النوعين‭ ‬من‭ ‬الأسماك‭ ‬المحلية‭ ‬التجارية‭ ‬المرغوبة‭ ‬من‭ ‬قِبل‭ ‬المستهلكين‭ (‬مواطنين‭ ‬ومقيمين‭)‬،‭ ‬ومن‭ ‬الأهمية‭ ‬بمكان‭ ‬المحافظة‭ ‬عليها‭ ‬وتنمية‭ ‬مخزونها‭. ‬أما‭ ‬الدعوة‭ ‬إلى‭ ‬حظر‭ ‬صيد‭ ‬أسماك‭ ‬السيباس،‭ ‬فهو‭ ‬ما‭ ‬يجب‭ ‬الحذر‭ ‬بشأنه،‭ ‬إذ‭ ‬إن‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬السمك‭ ‬ليس‭ ‬محلياً‭ ‬وإنما‭ ‬يُصنف‭ ‬في‭ ‬البيئة‭ ‬البحرية‭ ‬للبحرين‭ ‬أنه‭ ‬كائن‭ ‬غازٍ،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬ينبغي‭ ‬منعه‭ ‬ومكافحته‭ ‬بكل‭ ‬الوسائل‭ ‬لتفادي‭ ‬التأثير‭ ‬السلبي‭ ‬الذي‭ ‬تحدثه‭ ‬الأسماك‭ ‬الغازية‭ ‬في‭ ‬البيئة‭ ‬البحرية‭ ‬المحلية‭ ‬عموماً،‭ ‬وإخلالها‭ ‬بالتوازن‭ ‬البيئي‭ ‬للأنواع‭ ‬المحلية‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الخصوص‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا