العدد : ١٦٨٣٠ - الأحد ٢١ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ شوّال ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٣٠ - الأحد ٢١ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ شوّال ١٤٤٥هـ

الثقافي

حمزة محمد وكيف عرفته من خلال نادي توبلي ومسرح الطفل

السبت ٠٢ مارس ٢٠٢٤ - 02:00

بداية‭ ‬كنت‭ ‬أعرف‭ ‬الأستاذ‭ ‬حمزة‭ ‬محمد‭ ‬مسبقا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عملي‭ ‬في‭ ‬التدريس‭ ‬ووزارة‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم‭ ‬ويرجع‭ ‬الفضل‭ ‬إلى‭ ‬تعرفي‭ ‬عليه‭ ‬للأستاذ‭ ‬سالم‭ ‬الزايد‭ ‬رحمه‭ ‬الله‭ ‬عندما‭ ‬عرض‭ ‬عليّ‭ ‬الانضمام‭ ‬إلى‭ ‬مسرح‭ ‬البحرين‭ ‬الحديث‭ ‬في‭ ‬1978‭ ‬إذ‭ ‬كان‭ ‬المسرح‭ ‬يستعد‭ ‬لعرض‭ ‬مسرحية‭ ‬الطوفة‭ ‬والتي‭ ‬كان‭ ‬الأستاذ‭ ‬حمزة‭ ‬يمثل‭ ‬فيها‭ ‬دور‭ ‬الوالي‭ ‬وتعرفت‭ ‬هناك‭ ‬على‭ ‬مجموعة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الممثلين‭ ‬كأحمد‭ ‬الزياني‭ ‬ومحمد‭ ‬العوضي‭ ‬وعبدالرحمن‭ ‬الصالح‭ ‬والأستاذ‭ ‬إبراهيم‭ ‬أبو‭ ‬مازن‭ ‬والكاتب‭ ‬القدير‭ ‬خليل‭ ‬يوسف‭ ‬والمرحوم‭ ‬حسن‭ ‬الواوي‭ ‬والمرحوم‭ ‬إبراهيم‭ ‬عبودي،‭ ‬وغيرهم‭ ‬ممن‭ ‬لا‭ ‬تحضرني‭ ‬أسماؤهم،‭ ‬وكان‭ ‬وقتها‭ ‬الأستاذ‭ ‬حمزة‭ ‬محمد‭ ‬يعمل‭ ‬في‭ ‬قسم‭ ‬التصوير‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم،‭ ‬وقد‭ ‬عرضت‭ ‬عليه،‭ ‬أن‭ ‬ينضم‭ ‬إلى‭ ‬نادينا‭ ‬نادي‭ ‬توبلي‭ ‬ويخرج‭ ‬مسرحية‭ ‬اللعبة‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬النادي‭ ‬يستعد‭ ‬للمشاركة‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬المهرجان‭ ‬المسرحي‭ ‬الأول‭ ‬للأندية‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1978،‭ ‬فوافق‭ ‬مشكورا،‭ ‬وأصبح‭ ‬مخرجا‭ ‬لفرقة‭ ‬المسرح‭ ‬في‭ ‬النادي،‭ ‬وفازت‭ ‬مسرحية‭ ‬اللعبة‭ ‬بالمركز‭ ‬الثاني‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬إعداد‭ ‬الكاتب‭ ‬القدير‭ ‬الأستاذ‭ ‬خليل‭ ‬يوسف،‭ ‬وتأليف‭ ‬الكاتب‭ ‬المسرحي‭ ‬توفيق‭ ‬الحكيم،‭ ‬وفاز‭ ‬الأستاذ‭ ‬حمزة‭ ‬بجائزة‭ ‬أحسن‭ ‬مخرج‭ ‬في‭ ‬المهرجان،‭ ‬وأخرج‭ ‬للنادي‭ ‬أيضا‭ ‬مسرحية‭ ‬فصد‭ ‬الدم‭ ‬في‭ ‬المهرجان‭ ‬الثاني‭ ‬للأندية‭ ‬والتي‭ ‬فازت‭ ‬بجائزة‭ ‬المؤثرات‭ ‬الصوتية،‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الممثلين‭ ‬المرحوم‭ ‬حسن‭ ‬الواوي،‭ ‬والمرحوم‭ ‬علي‭ ‬طاهر،‭ ‬والفنان‭ ‬القدير‭ ‬أحمد‭ ‬عيسى،‭ ‬وكان‭ ‬الأستاذ‭ ‬حمزة‭ ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬أعد‭ ‬مسرحية‭ ‬فصد‭ ‬الدم‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬تأليف‭ ‬الكاتب‭ ‬السوري‭ ‬سعد‭ ‬الله‭ ‬ونوس،‭ ‬وأيضا‭ ‬أعد‭ ‬مسرحية‭ ‬الإضبارة‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬تأليف‭ ‬الكاتب‭ ‬أمين‭ ‬صالح،‭ ‬وقد‭ ‬شارك‭ ‬النادي‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬المهرجان‭ ‬الثالث‭ ‬للأندية،‭ ‬وأخرجها‭ ‬الفنان‭ ‬سلمان‭ ‬العريبي،‭ ‬وفازت‭ ‬بالمركز‭ ‬الثالث‭ ‬في‭ ‬مهرجان‭ ‬الأندية‭ ‬للمسرح،‭ ‬أما‭ ‬المهرجان‭ ‬الرابع‭ ‬لمسرح‭ ‬الأندية،‭ ‬فقد‭ ‬ألف‭ ‬وأخرج‭ ‬الأستاذ‭ ‬حمزة‭ ‬محمد‭ ‬مسرحية‭ ‬عندما‭ ‬يأتي‭ ‬جهاد‭ ‬وهي‭ ‬ترمز‭ ‬إلى‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية،‭ ‬وقد‭ ‬ازدادت‭ ‬معرفتي،‭ ‬أكثر‭ ‬وأكثر‭ ‬بالأستاذ‭ ‬حمزة،‭ ‬وقويت‭ ‬صداقتنا‭ ‬أكثر‭ ‬وأكثر،‭ ‬إذ‭ ‬كان‭ ‬يشاركني،‭ ‬في‭ ‬الاهتمام‭ ‬بمسرح‭ ‬الطفل،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الأعمال‭ ‬التي‭ ‬أنجزناها‭ ‬لمسرح‭ ‬الطفل‭ ‬والمسرح‭ ‬المدرسي،‭ ‬فأخرج‭ ‬الأستاذ‭ ‬حمزة‭ ‬لي‭ ‬مسرحية‭ ‬ما‭ ‬جرى‭ ‬للبستان‭ ‬التي‭ ‬عرضت‭ ‬على‭ ‬مسرح‭ ‬مدرسة‭ ‬الروضة‭ ‬الابتدائية‭ ‬للبنين،‭ ‬وأخرج‭ ‬مسرحية‭ ‬بشار‭ ‬والكنز‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬تأليف‭ ‬الدكتور‭ ‬مصطفى‭ ‬السيد‭ ‬وعرضت‭ ‬في‭ ‬مدرسة‭ ‬الروضة‭ ‬الابتدائية‭ ‬للبنين،‭ ‬وأشرف‭ ‬فنيا‭ ‬على‭ ‬مسرحية‭ ‬سبع‭ ‬الليل،‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬إخراج‭ ‬الفنان‭ ‬علي‭ ‬سلمان،‭ ‬وعرضت‭ ‬على‭ ‬خشبة‭ ‬مدرسة‭ ‬الفارابي‭ ‬الإعدادية‭ ‬للبنين،‭ ‬كما‭ ‬أشرف‭ ‬فنيا‭ ‬على‭ ‬مسرحية‭ ‬الكنز‭ ‬الثمين‭ ‬التي‭ ‬أخرجها‭ ‬الفنان‭ ‬القدير‭ ‬علي‭ ‬سلمان،‭ ‬كما‭ ‬أعد‭ ‬وأخرج‭ ‬مسرحية‭ ‬الأطفال‭ ‬والقمر‭ ‬للكاتب‭ ‬العراقي‭ ‬باسم‭ ‬حمدان،‭ ‬وعرضت‭ ‬على‭ ‬صالة‭ ‬مدرسة‭ ‬الفارابي‭ ‬الابتدائية‭ ‬للبنين‭. ‬وكان‭ ‬معنا‭ ‬الفنان‭ ‬علي‭ ‬سلمان‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الأعمال‭ ‬المسرحية‭ ‬التي‭ ‬أنجزت‭ ‬لمسرح‭ ‬الطفل،‭ ‬وشاءت‭ ‬الظروف‭ ‬أن‭ ‬أعمل‭ ‬مع‭ ‬الأستاذ‭ ‬حمزة‭ ‬محمد‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬الخدمات‭ ‬الطلابية،‭ ‬التي‭ ‬يرأس‭ ‬إدارتها‭ ‬الفنان‭ ‬القدير‭ ‬الأستاذ‭ ‬جاسم‭ ‬الحربان،‭ ‬وهناك‭ ‬تعرفت‭ ‬من‭ ‬قرب‭ ‬أكثر‭ ‬وأكثر‭ ‬على‭ ‬الأستاذ‭ ‬حمزة‭ ‬محمد،‭ ‬فمن‭ ‬خلال‭ ‬صداقتي‭ ‬معه‭ ‬والأعمال‭ ‬التي‭ ‬أنجزتها‭ ‬معه،‭ ‬رأيته‭ ‬مخلصا‭ ‬في‭ ‬صداقته،‭ ‬محبا‭ ‬للجميع،‭ ‬ملتزما‭ ‬في‭ ‬أقواله‭ ‬وأفعاله،‭ ‬تميز‭ ‬بخصلة‭ ‬الإيثار‭ ‬لدرجة‭ ‬أنه‭ ‬يفضل‭ ‬غيره‭ ‬على‭ ‬نفسه،‭ ‬يكره‭ ‬الأنانية‭ ‬وحب‭ ‬الظهور‭ ‬والتملق،‭ ‬صريحا،‭ ‬ونصوحا‭ ‬لغيره،‭ ‬يقدم‭ ‬الخدمة‭ ‬للجميع‭ ‬حتى‭ ‬للأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬لا‭ ‬يعرفهم،‭ ‬خلوقا‭ ‬يرحب‭ ‬بالجميع،‭ ‬وكأنه‭ ‬يعرفهم‭ ‬من‭ ‬سنين‭ ‬طويلة،‭ ‬قل‭ ‬أن‭ ‬تجد‭ ‬أمثال‭ ‬هذه‭ ‬الشخصية،‭ ‬يعجز‭ ‬القلم‭ ‬عن‭ ‬وصفه،‭ ‬رحمه‭ ‬الله‭ ‬وأسكنه‭ ‬فسيح‭ ‬جناته‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا