العدد : ١٦٨٨٧ - الاثنين ١٧ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١١ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٨٧ - الاثنين ١٧ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١١ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

مقالات

يوم المرأة البحرينية والاحتفاء بصاحبة السمو..

بقلم: إجلال بنت عيسى بوبشيت

السبت ٠٢ ديسمبر ٢٠٢٣ - 02:00

دأبت‭ ‬الشعوب‭ ‬والأمم‭ ‬المتحضرة‭ ‬على‭ ‬تخصيص‭ ‬يوم‭ ‬للاحتفال‭ ‬بالرموز‭ ‬والأحداث‭ ‬التي‭ ‬غيّرت‭ ‬من‭ ‬واقعها‭ ‬إلى‭ ‬الأفضل،‭ ‬وتعبر‭ ‬فيه‭ ‬عن‭ ‬امتنانها‭ ‬للتضحيات‭ ‬وتثمن‭ ‬الجهود‭ ‬التي‭ ‬بذلت‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬هذا‭ ‬التغيير‭.‬

ونحن‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬هذا‭ ‬الوطن‭ ‬الغالي،‭ ‬الذي‭ ‬يستحث‭ ‬الخطى‭ ‬لبلوغ‭ ‬أعلى‭ ‬مستويات‭ ‬التطور‭ ‬والازدهار‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬المجالات‭ ‬بقيادة‭ ‬سيدي‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ملك‭ ‬البلاد‭ ‬المعظم‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه،‭ ‬وسيدي‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬حفظه‭ ‬الله،‭ ‬نحتفل‭ ‬في‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬ديسمبر‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬بيوم‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية،‭ ‬هذا‭ ‬اليوم‭ ‬الذي‭ ‬نقف‭ ‬فيه‭ ‬لنهنئ‭ ‬أنفسنا‭ ‬كنساء‭ ‬بحرينيات‭ ‬كنا‭ ‬أطفالاً‭ ‬وكبرنا‭ ‬ونحن‭ ‬نشهد‭ ‬مسيرتنا‭ ‬الحضارية‭ ‬المشرّفة‭ ‬وما‭ ‬حققته‭ ‬من‭ ‬صروح‭ ‬عظيمة،‭ ‬حقيق‭ ‬بنا‭ ‬كذلك‭ ‬التمعُن‭ ‬في‭ ‬التجارب‭ ‬من‭ ‬حولنا‭ ‬لنُعرِف‭ ‬بدور‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬السباق‭ ‬الحضاري‭ ‬المحموم‭ ‬نحو‭ ‬التميز‭.‬

في‭ ‬هذا‭ ‬اليوم‭ ‬البهيج‭ ‬نشير‭ ‬بالبنان‭ ‬إلى‭ ‬المراحل‭ ‬المتقدمة‭ ‬التي‭ ‬ارتقت‭ ‬بمملكتنا‭ ‬الغالية‭ ‬نحو‭ ‬آفاق‭ ‬واسعة‭ ‬من‭ ‬التفرد،‭ ‬نالت‭ ‬فيه‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬كل‭ ‬احترام‭ ‬وتقدير‭ ‬في‭ ‬شتى‭ ‬المحافل‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية،‭ ‬وتبوأت‭ ‬مناصب‭ ‬مهمة‭ ‬وثقة‭ ‬دولية‭ ‬ومحلية‭ ‬كرئيسة‭ ‬سابقة‭ ‬للجمعية‭ ‬العامة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬وسفيرة‭ ‬ووزيرة‭ ‬وإعلامية‭ ‬بارزة،‭ ‬وممثلة‭ ‬للشعب‭ ‬في‭ ‬المؤسسات‭ ‬التشريعية،‭ ‬ولها‭ ‬عضويتها‭ ‬ومشاركاتها‭ ‬الفعّالة‭ ‬في‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬البرلمانية‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬وفي‭ ‬عموم‭ ‬مجالات‭ ‬الرياضة،‭ ‬والقطاع‭ ‬الأمني‭ ‬والعسكري‭ ‬والقضائي،‭ ‬وسيدات‭ ‬أعمال‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬راق،‭ ‬وعلى‭ ‬رأس‭ ‬مؤسسات‭ ‬مصرفية‭ ‬واقتصادية‭ ‬متميزة،‭ ‬وفي‭ ‬الوزارات‭ ‬والمصانع‭ ‬والشركات‭ ‬والمؤسسات‭ ‬الأكاديمية‭ ‬والتعليمية،‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬لا‭ ‬الحصر‭.‬

وعندما‭ ‬نحتفي‭ ‬بيوم‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬نذكر‭ ‬بكل‭ ‬الفخر‭ ‬والتقدير‭ ‬والإجلال‭ ‬قائدة‭ ‬مسيرة‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬صاحبة‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأميرة‭ ‬سبيكة‭ ‬بنت‭ ‬إبراهيم‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬قرينة‭ ‬ملك‭ ‬البلاد‭ ‬المعظم‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭ ‬رئيسة‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للمرأة‭ ‬حفظها‭ ‬الله،‭ ‬التي‭ ‬عملت‭ ‬بتجرد‭ ‬وتفانٍ‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الارتقاء‭ ‬بالمرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬فكان‭ ‬لسموها‭ ‬الدور‭ ‬المشهود‭ ‬في‭ ‬النقلة‭ ‬الحضارية‭ ‬التي‭ ‬حققتها‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬حديثاً،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬برامج‭ ‬وخُطط‭ ‬ومبادرات‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للمرأة‭ ‬فلم‭ ‬يكن‭ ‬غريباً‭ ‬هذا‭ ‬العمل‭ ‬الذي‭ ‬قامت‭ ‬به،‭ ‬وما‭ ‬زالت‭.‬

فقد‭ ‬عُرف‭ ‬عن‭ ‬سموها‭ ‬امتلاك‭ ‬قلب‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬اهتمامها‭ ‬الملحوظ‭ ‬بالأسرة‭ ‬البحرينية‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬دائماً‭ ‬لتغيير‭ ‬وضعها‭ ‬للأفضل،‭ ‬وقد‭ ‬ترجم‭ ‬هذا‭ ‬الاهتمام‭ ‬بتحفيز‭ ‬المؤسسات‭ ‬الحكومية‭ ‬والرسمية‭ ‬والخاصة‭ ‬على‭ ‬دعم‭ ‬وتمكين‭ ‬المرأة‭ ‬اقتصادياً‭ ‬وسياسياً‭ ‬واجتماعياً،‭ ‬وتعزيز‭ ‬مركزها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المبادرات‭ ‬القيّمة‭ ‬التي‭ ‬نهضت‭ ‬بالفعل‭ ‬بالأسرة‭ ‬البحرينية‭.‬

من‭ ‬أهم‭ ‬تلك‭ ‬المبادرات‭: ‬جائزة‭ ‬سموها‭ ‬لتمكين‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬للقطاعين‭ ‬العام‭ ‬والخاص،‭ ‬وجائزة‭ ‬سموها‭ ‬لتمكين‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬في‭ ‬الجمعيات‭ ‬المهنية‭ ‬والسياسية،‭ ‬وجائزة‭ ‬سموها‭ ‬لتشجيع‭ ‬الأسر‭ ‬المنتجة،‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬تدشينها‭ ‬عام‭ ‬2007م،‭ ‬ووصلت‭ ‬إلى‭ ‬نسختها‭ ‬المحلية‭ ‬16‭ ‬والسابعة‭ ‬عربياً،‭ ‬بالنسبة‭ ‬للنسخة‭ ‬المحلية‭ ‬فهي‭ ‬مخصصة‭ ‬للأسر‭ ‬البحرينية‭ ‬المنتجة‭ ‬محدودة‭ ‬الدخل‭ ‬وربات‭ ‬البيوت،‭ ‬وقد‭ ‬حازت‭ ‬هذه‭ ‬الجائزة‭ ‬اعتراف‭ ‬جامعة‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭.‬

‮ ‬لذا،‭ ‬فإن‭ ‬احتفالنا‭ ‬بيوم‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬أصبح‭ ‬مقروناً‭ ‬تلقائياً‭ ‬بالرؤية‭ ‬الطموحة‭ ‬والثاقبة‭ ‬لصاحبة‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأميرة‭ ‬سبيكة‭ ‬بنت‭ ‬إبراهيم‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬قرينة‭ ‬ملك‭ ‬البلاد‭ ‬المعظم‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭ ‬رئيسة‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للمرأة،‭ ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬أعرب‭ ‬لسموها‭ ‬عن‭ ‬فائق‭ ‬امتناني‭ ‬كون‭ ‬أعمالها‭ ‬الجليلة‭ ‬وإنجازاتها‭ ‬المتميزة‭ ‬تتجسد‭ ‬بشكل‭ ‬جلي‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬مملكتنا‭ ‬العزيزة‭.‬

‮ ‬مثمنة‭ ‬جهود‭ ‬كل‭ ‬امرأة‭ ‬بحرينية‭ ‬في‭ ‬تربية‭ ‬أجيال‭ ‬المستقبل‭ ‬ودفع‭ ‬عجلة‭ ‬التنمية‭ ‬ورفع‭ ‬راية‭ ‬هذا‭ ‬الوطن‭ ‬العزيز‭.‬

وكل‭ ‬عام‭ ‬وأنتم‭ ‬بخير‭.‬

‭ ‬عضو‭ ‬مجلس‭ ‬الشورى

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا