العدد : ١٦٨٨٧ - الاثنين ١٧ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١١ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٨٧ - الاثنين ١٧ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١١ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

الثقافي

«قبل أن أراني» ديوان شعر جديد للشاعرة فوزية السندي

السبت ٢١ أكتوبر ٢٠٢٣ - 02:00

صدر‭ ‬مؤخرا‭ ‬كتاب‭ ‬‮«‬قبل‭ ‬أن‭ ‬أراني‮»‬‭ ‬للشاعرة‭ ‬البحرينية‭ ‬فوزية‭ ‬السندي،‭ ‬من‭ ‬إصدارات‭ ‬المؤسسة‭ ‬العربية‭ ‬للدراسات‭ ‬والنشر،‭ ‬بيروت‭ ‬2023،‭ ‬وهو‭ ‬الديوان‭ ‬الشعري‭ ‬التاسع‭ ‬بعد‭ ‬‮«‬استفاقات‮»‬،‭ ‬‮«‬هل‭ ‬أرى‭ ‬ما‭ ‬حولي،‭ ‬هل‭ ‬أصف‭ ‬ما‭ ‬حدث‮»‬،‭ ‬‮«‬حنجرة‭ ‬الغائب‮»‬،‭ ‬‮«‬آخر‭ ‬المهب‮»‬،‭ ‬‮«‬ملاذ‭ ‬الروح‮»‬،‭ ‬‮«‬رهينة‭ ‬الألم»؛‭ ‬‮«‬أسمى‭ ‬الأحوال‮»‬،‭ ‬‮«‬تلك‭ ‬التي‭ ‬أحبها‮»‬‭.‬

صدر‭ ‬الكتاب‭ ‬في‭ ‬176‭ ‬صفحة،‭ ‬ولوحة‭ ‬الغلاف‭ ‬‮«‬الشاعرة‮»‬‭ ‬فوتوغراف‭ ‬تصميم‭ ‬الغلاف‭ ‬الفنان‭ ‬‮«‬يوسف‭ ‬الصرايرة‮»‬،‭ ‬وتمثل‭ ‬النصوص‭ ‬الشعرية‭ ‬رؤيا‭ ‬فنية‭ ‬في‭ ‬83‭ ‬نصاً،‭ ‬ضمن‭ ‬تنويعات‭ ‬في‭ ‬حضور‭ ‬اللغة‭ ‬الشعرية‭ ‬والذاكرة‭ ‬الإبداعية،‭ ‬جاء‭ ‬الإهداء‭ ‬معبراً‭ ‬وهو‭ ‬يمثل‭ ‬نبض‭ ‬هذه‭ ‬التجربة‭ ‬الشعرية‭:‬

ومن‭ ‬المجموعة‭ ‬نقرأ‭: ‬

لقلبي

صاحب‭ ‬روحي

ناهل‭ ‬كل‭ ‬نبض‭ ‬يحتويني

لنا

ولكل‭ ‬حب

علمنا‭ ‬معناه

نص‭ ‬الغلاف‭ ‬الأخير‭: ‬‮«‬لي‮»‬

هكذا‭ ‬أبعثر‭ ‬الحياة‭ ‬نحوي

حافية‭ ‬أمسد‭ ‬رمالها‭ ‬المهولة

أفاجئ‭ ‬بحري‭ ‬بملوحة‭ ‬دمعي

وعلى‭ ‬شاطئ‭ ‬عمري

أترفق‭ ‬بقوقعة‭ ‬حانية‭ ‬أضمها‭ ‬لغياهب‭ ‬روحي

علها‭ ‬تبوح‭ ‬بما‭ ‬تهادى‭ ‬في‭ ‬خوافيها‭ ‬مثلي

ليتني‭ ‬أكتب‭ ‬ما‭ ‬يصغي

ليت‭ ‬حروفي‭ ‬تبتعد‭ ‬قليلاً‭ ‬وتخفي‭ ‬بياضها‭ ‬الأليم

تغطي‭ ‬محبرة‭ ‬روحي‭ ‬بما‭ ‬تبقى‭ ‬مني‭ ‬وتنجز‭ ‬سهاوة‭ ‬قلبي

ليت‭ ‬أصابعي‭ ‬تمل‭ ‬عزفها‭ ‬وتستكين‭ ‬لهشاشة‭ ‬صبري

جريئة‭ ‬لا‭ ‬تحتاط‭ ‬ولا‭ ‬تهمي‭ ‬بل‭ ‬تغرز‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬أستّل‭ ‬منها‭ ‬نحوي

لي

تفرعت‭ ‬بضلالة‭ ‬موهبة‭ ‬أضاءت‭ ‬الحطب‭ ‬كله

أسندت‭ ‬ظلي‭ ‬على‭ ‬صعب‭ ‬خيمة‭ ‬بريئة‭ ‬مني

وقالت‭: ‬هلمي

فقلت‭:‬

يا‭ ‬ليت‭ ‬لي‭.‬

‮«‬سكين‭ ‬النحت‮»‬‭ ‬مجموعة‭ ‬قصصية‭ ‬للكويتية‭ ‬أفراح‭ ‬الهندال‭ ‬

صدرت‭ ‬المجموعة‭ ‬القصصية‭ ‬الأولى‭ ‬للكاتبة‭ ‬الكويتية‭ ‬أفراح‭ ‬الهندال‭ ‬‮«‬سكين‭ ‬النحت‮»‬‭ ‬عن‭ ‬المؤسسة‭ ‬العربية‭ ‬للدراسات‭ ‬والنشر،‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬القطع‭ ‬المتوسط،‭ ‬تتألف‭ ‬من‭ ‬39‭ ‬نصًّا‭ ‬بين‭ ‬القصة‭ ‬القصيرة‭ ‬والقصة‭ ‬القصيرة‭ ‬جدا،‭ ‬وهي‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬مشاهد‭ ‬مباغتة‭ ‬من‭ ‬الحياة‭ ‬وحالات‭ ‬أخرى‭ ‬رمزية‭ ‬ولحظات‭ ‬تستقرئ‭ ‬الواقع‭ ‬وتتوقف‭ ‬عند‭ ‬بعض‭ ‬الأسئلة‭ ‬الوجودية‭ ‬والحالات‭ ‬الإنسانية‭ ‬المختلفة‭.‬

لوحة‭ ‬الغلاف‭ ‬للفنان‭ ‬التشكيلي‭ ‬العراقي‭ ‬تحسين‭ ‬الزيدي،‭ ‬يذكر‭ ‬أن‭ ‬الهندال‭ ‬لها‭ ‬نصوص‭ ‬منشورة‭ ‬في‭ ‬الصحافة‭ ‬العربية،‭ ‬وشاركت‭ ‬سابقاً‭ ‬في‭ ‬مجموعات‭ ‬قصصية‭ ‬مشتركة‭:‬

‭- ‬المغزل‭ ‬مجموعة‭ ‬قصصية‭ ‬مشتركة‭ ‬لـ17‭ ‬كاتباً‭ ‬من‭ ‬منتدى‭ ‬جسد‭ ‬الثقافة‭ ‬دار‭ ‬وهج‭ ‬للنشر‭ ‬2006م

‭- ‬شهود‭ ‬من‭ ‬أهلها‭ ‬‭ ‬مجموعة‭ ‬قصصية‭ ‬مشتركة‭ ‬لكتّاب‭ ‬عرب‭ ‬الآن‭ ‬ناشرون‭ ‬وموزعون‭ ‬2020م

‭-‬مرصد‭ ‬المتاهة‭ ‬مجموعة‭ ‬قصصية‭ ‬مشتركة‭ ‬مع‭ ‬الكاتبتين‭ ‬سوزان‭ ‬خواتمي‭ ‬وإستبرق‭ ‬أحمد‭ -‬دار‭ ‬منشورات‭ ‬تكوين‭ ‬2020م

‮«‬يصافحها‭ ‬الحنين‮»‬‭ ‬جديد‭ ‬الشاعر‭ ‬أشرف‭ ‬قاسم‭  ‬صدر‭ ‬ديوان‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬يصافحها‭ ‬الحنين‮»‬‭ ‬عن‭ ‬إدارة‭ ‬الدراسات‭ ‬والنشر‭ ‬بدائرة‭ ‬الثقافة‭ ‬والإعلام‭ ‬بالشارقة‭ ‬للشاعر‭ ‬المصري‭ ‬أشرف‭ ‬قاسم‭ ‬والذي‭ ‬يضم‭ ‬عدة‭ ‬نصوص‭ ‬وجدانية‭ ‬تهتم‭ ‬بالإنسان‭ ‬في‭ ‬شتى‭ ‬حالاته،‭ ‬وتقترب‭ ‬من‭ ‬روحه‭ ‬بحنو‭ ‬ورقة،‭ ‬وقد‭ ‬صدرت‭ ‬للشاعر‭ ‬عدة‭ ‬مجموعات‭ ‬شعرية‭ ‬منها‭ ‬‮«‬قراءة‭ ‬في‭ ‬كتاب‭ ‬النأي،‭ ‬هذا‭ ‬مقام‭ ‬الصابرين،‭ ‬شفاهك‭ ‬آخر‭ ‬ترنيمة‭ ‬للحياة،‭ ‬طعم‭ ‬الحكايا‭ ‬القديمة،‭ ‬بئر‭ ‬معطلة،‭ ‬كأس‭ ‬من‭ ‬الفرح‭ ‬المخملي،‭ ‬من‭ ‬أغاني‭ ‬الفتى‭ ‬القروي،‭ ‬أنين‭ ‬الصفصاف،‭ ‬نام‭ ‬الحنين‭ ‬على‭ ‬ستائر‭ ‬شرفتي‮»‬‭ ‬وغيرها،‭ ‬من‭ ‬أجواء‭ ‬الديوان‭: -‬أترى‭ ‬دموعي؟‭ -‬كيف‭ ‬تبكي‭ ‬السنبلات؟‭ ‬وكيف‭ ‬يرتعد‭ ‬الندى؟‭ ‬منذ‭ ‬افترقنا‭ ‬والحكايات‭ ‬احتضار،‭ ‬والأمانيُّ‭ ‬انتظار،‭ ‬مدت‭ ‬الكف‭ ‬النحيل‭ ‬إلى‭ ‬سراب‭ ‬قد‭ ‬بدا‭ -‬هل‭ ‬كان‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬الفراق؟‭ -‬سؤالك‭ ‬الأسيان‭ ‬يذبح‭ ‬مهجتي،‭ ‬ما‭ ‬بيننا‭ ‬وقف‭ ‬الزمان،‭ ‬توقفت‭ ‬نبضات‭ ‬قلبي‭ ‬عند‭ ‬آخر‭ ‬منحنى‭ ‬قد‭ ‬ضمنا،‭ ‬أعلنت‭ ‬أن‭ ‬القلب‭ ‬فيك‭ ‬استشهدا‭ -‬هل‭ ‬كان‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬اللقاء‭ ‬من‭ ‬البداية؟‭ - ‬كان‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬النهاية‭ ‬باحتضار‭ ‬الحلم،‭ ‬موت‭ ‬الصوت،‭ ‬إخماد‭ ‬الصدى‭ ‬كم‭ ‬أنت‭ ‬قاسية‭ ‬علينا‭ ‬يا‭ ‬حياة،‭ ‬بحلمنا‭ ‬نمضي،‭ ‬نعود‭ ‬بحزننا،‭ ‬وبجرحنا،‭ ‬هل‭ ‬نلتقي‭ ‬كي‭ ‬ما‭ ‬يفرقنا‭ ‬الزمان،‭ ‬فراقنا‭ ‬عند‭ ‬اللقاء‭ ‬الحلو‭ ‬كان‭ ‬الموعدا‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا