العدد : ١٦٨٨٧ - الاثنين ١٧ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١١ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٨٧ - الاثنين ١٧ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١١ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

الثقافي

رواية «دي بارم» جديد البحريني رسول درويش

إعداد: يحيى الستراوي

السبت ١٤ أكتوبر ٢٠٢٣ - 02:00

رواية «دي بارم» جديد البحريني رسول درويش

صدرتْ‭ ‬عن‭ ‬دار‭ ‬سكرايب‭ ‬المصرية‭ ‬رواية‭ (‬دي‭ ‬بارم‭) ‬للكاتب‭ ‬الروائي‭ ‬البحريني‭ ‬رسول‭ ‬درويش،‭ ‬وهي‭ ‬الرواية‭ ‬الثامنة‭ ‬في‭ ‬سلسلة‭ ‬أعماله‭ ‬الروائية،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ثلاثة‭ ‬أعمال‭ ‬في‭ ‬الترجمة،‭ ‬واثنين‭ ‬في‭ ‬النقد،‭ ‬وأربعة‭ ‬إصدارات‭ ‬توثيقية،‭ ‬ونصٍّ‭ ‬مسرحي‭ ‬واحد‭.‬

وتُعد‭ ‬رواية‭ (‬دي‭ ‬بارم‭) ‬هي‭ ‬العمل‭ ‬الروائي‭ ‬الثالث‭ ‬الذي‭ ‬يمثل‭ ‬مشروع‭ ‬الكاتب‭ ‬الخاص‭ ‬في‭ ‬تناوله‭ ‬تاريخ‭ ‬البحرين،‭ ‬وتمثيله‭ ‬في‭ ‬قالبٍ‭ ‬روائي‭. ‬ففي‭ ‬رواية‭ ‬الحجر‭ ‬الأسود،‭ ‬تناول‭ ‬الكاتبُ‭ ‬التاريخَ‭ ‬بصورة‭ ‬فنية‭ ‬أدبية‭ ‬إبَّان‭ ‬وجود‭ ‬جزيرة‭ ‬البحرين‭ (‬أوال‭) ‬ضمن‭ ‬إقليم‭ ‬البحرين‭ ‬الكبير،‭ ‬والذي‭ ‬حكمه‭ ‬القرامطة‭ ‬لما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬القرن،‭ ‬ونتج‭ ‬عن‭ ‬حكمهم،‭ ‬سرقتُهم‭ ‬للحجر‭ ‬الأسود‭ ‬من‭ ‬مكة‭ ‬المكرمة‭ ‬في‭ ‬محاولة‭ ‬منهم‭ ‬لتحويل‭ ‬الحج‭ ‬إلى‭ (‬هجر‭) ‬في‭ ‬الأحساء،‭ ‬وتغيير‭ ‬مفاهيم‭ ‬الدين‭ ‬المحمدي‭.‬

وفي‭ ‬رواية‭ ‬دلمونيا،‭ ‬بنى‭ ‬الكاتبُ‭ ‬مُتخيَّله‭ ‬الفني‭ ‬في‭ ‬الحقبة‭ ‬المضطربة‭ ‬أي‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬1760‭ ‬حتى‭ ‬1765،‭ ‬حيث‭ ‬تناوبت‭ ‬القوى‭ ‬الإقليمية‭ ‬على‭ ‬فرض‭ ‬سيطرتها‭ ‬على‭ ‬جزيرة‭ ‬البحرين‭.‬

وفي‭ ‬روايته‭ ‬الأخيرة‭ (‬دي‭ ‬بارم‭) ‬الصادرة‭ ‬عام‭ ‬2023،‭ ‬أضاف‭ ‬الكاتبُ‭ ‬حقبة‭ ‬الوجود‭ ‬البرتغالي‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬إلى‭ ‬إنتاجه‭ ‬الأدبي،‭ ‬تلك‭ ‬الحقبة‭ ‬التي‭ ‬امتدَّت‭ ‬منذ‭ ‬1507‭ ‬إلى‭ ‬1622‭ ‬حينما‭ ‬سقطت‭ ‬هرمز‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬التحالف‭ ‬الإنجليزي‭ ‬الفارسي‭ ‬الهولندي‭. ‬وحاول‭ ‬الكاتب‭ ‬في‭ (‬دي‭ ‬بارم‭) ‬استنطاق‭ ‬الوجود‭ ‬البرتغالي‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬روائيًّا،‭ ‬وتُعتبر‭ ‬هذه‭ ‬الرواية‭ ‬عملًا‭ ‬موازيًا‭ ‬ومقابلًا‭ ‬لملحمة‭ ‬الشاهنامة‭ ‬الفارسية،‭ ‬ولكنها‭ ‬جاءت‭ ‬في‭ ‬قالبٍ‭ ‬روائي‭ ‬خالص‭.‬

والجدير‭ ‬بالذكر،‭ ‬فإن‭ ‬ملحمة‭ ‬الشاهنامة‭ ‬تُعد‭ ‬مصدرًا‭ ‬لحفظ‭ ‬تاريخ‭ ‬فارس‭ ‬وحتى‭ ‬أساطيرها‭ ‬منذ‭ ‬ما‭ ‬قبل‭ ‬الإسلام،‭ ‬وهي‭ ‬مرتبة‭ ‬في‭ ‬أحداثها‭ ‬ترتيبًا‭ ‬تاريخيًّا‭ ‬تصاعديًّا‭. ‬تذكر‭ ‬الأسرة‭ ‬فتبدأ‭ ‬بأول‭ ‬ملوكها،‭ ‬وتُسلِّط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬الأحداث‭ ‬التي‭ ‬في‭ ‬عصره‭ ‬قبل‭ ‬الانتقال‭ ‬إلى‭ ‬الملك‭ ‬الثاني‭ ‬وهكذا‭. ‬وقد‭ ‬أوعز‭ ‬السلطان‭ ‬محمود‭ ‬الغزنوي‭ ‬إلى‭ ‬الشاعر‭ ‬الملحمي‭ ‬أبي‭ ‬القاسم‭ ‬الفردوسي‭ ‬بكتابة‭ (‬رسالة‭ ‬الملك‭)‬،‭ ‬فجاءت‭ ‬الملحمة‭ ‬التاريخية‭ ‬الخالدة‭ (‬الشاهنامة‭)‬،‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬أفنى‭ ‬فيها‭ ‬الفردوسيُّ‭ ‬عمرَه،‭ ‬ونظمها‭ ‬في‭ ‬خمس‭ ‬وثلاثين‭ ‬سنة‭.‬

وأما‭ (‬دي‭ ‬بارم‭) ‬فهي‭ ‬شاهنامة‭ ‬عربية،‭ ‬ملحمة‭ ‬روائية‭ ‬وليست‭ ‬شعرية‭. ‬تحاول‭ ‬سرد‭ ‬العلاقة‭ ‬القائمة‭ ‬بين‭ ‬سكان‭ ‬ضفتي‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬إبَّان‭ ‬الوجود‭ ‬البرتغالي‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظر‭ ‬عربية‭. ‬وتحاول‭ ‬في‭ ‬طرحها‭ ‬السردي‭ ‬أن‭ ‬تُظهر‭ ‬كيف‭ ‬تمكَّن‭ ‬البرتغاليون‭ ‬من‭ ‬فرض‭ ‬سيطرتهم‭ ‬على‭ ‬أغلب‭ ‬مناطق‭ ‬الخليج،‭ ‬وكيف‭ ‬كان‭ ‬دور‭ ‬مملكة‭ ‬هرمز‭ ‬مؤثرًا‭ ‬لإخضاع‭ ‬جزيرة‭ ‬البحرين‭ ‬للسيادة‭ ‬البرتغالية‭ ‬التي‭ ‬استمرت‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬المائة‭ ‬عام،‭ ‬أي‭ ‬منذ‭ ‬1507‭ ‬إلى‭ ‬1622م‭.‬

إن‭ ‬الشاهنامة‭ ‬العربية‭ ‬أي‭ (‬دي‭ ‬بارم‭) ‬روايةٌ‭ ‬تاريخية‭ ‬مُتخيَّلة،‭ ‬تعيد‭ ‬سرد‭ ‬الأحداث‭ ‬في‭ ‬قالب‭ ‬أدبي،‭ ‬تعين‭ ‬القارئ‭ ‬على‭ ‬رؤية‭ ‬الحقيقة‭ ‬من‭ ‬زاوية‭ ‬أخرى،‭ ‬ذلك‭ ‬لأن‭ ‬التاريخ‭ ‬لا‭ ‬يغيظه‭ ‬استنساخ‭ ‬نفسه،‭ ‬ولا‭ ‬يجد‭ ‬صانعوه‭ ‬متسعًا‭ ‬من‭ ‬الوقت‭ ‬لإعادة‭ ‬وإنتاج‭ ‬كتابته‭. ‬ولذلك،‭ ‬يمكننا‭ ‬التنبؤ‭ ‬بالمستقبل‭ ‬إذا‭ ‬قرأنا‭ ‬تاريخنا‭ ‬ومحصنا‭ ‬حاضرنا‭. ‬

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا