العدد : ١٦٨٩٤ - الاثنين ٢٤ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٩٤ - الاثنين ٢٤ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

الثقافي

ركن المكتبة: إصدارات ثقافية..

إعداد: يحيى الستراوي

السبت ٢٩ يوليو ٢٠٢٣ - 02:00

«الثقافة الروائية» كتاب جديد للكاتب العراقي محمد الأحمد

‭ ‬الثقافية‭ ‬للطباعة‭ ‬والنشر‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬كتاب‭ ‬‮«‬التقانة‭ ‬الروائية‮»‬‭.. (‬تأشير‭ ‬المفهوم‭ ‬في‭ ‬نماذج‭ ‬من‭ ‬الرواية‭ ‬العالمية‭) ‬للكاتب‭ ‬العراقي‭ ‬محمد‭ ‬الأحمد‭.‬

وفي‭ ‬غلاف‭ ‬كتاب‭ ‬يقول‭ ‬المؤلف‭ ‬محمد‭ ‬الأحمد‭ ‬‮«‬التقانة‭ ‬الروائية‭.. ‬تأشير‭ ‬المفهوم‭ ‬في‭ ‬نماذج‭ ‬من‭ ‬الرواية‭ ‬العالمية‮»‬‭ ‬يقول‭ ‬المؤلف‭ ‬محمد‭ ‬الأحمد‭: ‬‮«‬هذا‭ ‬الكتاب‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الكتب‭ ‬التي‭ ‬يحتاجها‭ ‬كلّ‭ ‬من‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يتعلم‭ ‬من‭ ‬الكتاب‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬كيف‭ ‬تكتب‭ ‬الرواية‭ ‬الناجحة‭ ‬أبرز‭ ‬تقاناتها،‭ ‬وأشهر‭ ‬أنساقها‮»‬‭.‬

وتابع‭ ‬المؤلف‭: ‬‮«‬كتاب‭ ‬يوضح‭ ‬للقارئ‭ ‬السمات‭ ‬الرئيسة‭ ‬التي‭ ‬جعلت‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬الروايات‭ ‬تعبر‭ ‬المسافات‭ ‬لتصل‭ ‬إلى‭ ‬العالمية،‭ ‬وتُحدّث‭ ‬الجدل‭ ‬الحقيقي‭ ‬بين‭ ‬الكاتب‭ ‬الموهوب‭ ‬والقارئ‭ ‬المثابر‭.. ‬يدعمهما‭ ‬بإضاءات‭ ‬كاشفة‭ ‬عن‭ ‬ماهية‭ ‬الرواية‭ ‬الحقة‭ ‬المختارة‭ ‬بعين‭ ‬القارئ‭ ‬النبيه‮»‬‭.‬

وأضاف‭ ‬المؤلف‭: ‬‮«‬كتاب‭ ‬التقانة‭ ‬الروائية‭ ‬فيه‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬أسرار‭ ‬القراءة‭ ‬ومناهجها‭ ‬الذكية،‭ ‬كما‭ ‬يقترح‭ ‬جملة‭ ‬روايات‭ ‬مشوقة‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬قراءتها‭ ‬والإلمام‭ ‬بها‭ ‬وكتابها‭ ‬لكتاب‭ ‬منهم‭ ‬إيتالو‭ ‬كالفينو،‭ ‬خوسيه‭ ‬سراماغو،‭ ‬جورجي‭ ‬أمادو،‭ ‬أمين‭ ‬معلوف،‭ ‬اريش‭ ‬ماريا‭ ‬ريماك،‭ ‬انطونيو‭ ‬تابوكي‭ ‬اينو‭ ‬فلانيو‭ ‬باولو‭ ‬كويلو،‭ ‬روبرتو‭ ‬بلانيو‭ ‬رونين‭ ‬شتاينكة‭ ‬آني‭ ‬ارنو‭ ‬خابيير‭ ‬مارياس،‭ ‬أليف‭ ‬شفاق،‭ ‬تشالز‭ ‬بوكوفسكي‭ ‬لورا‭ ‬فريد‭ ‬نتالر‭ ‬ك‭ ‬سيلو‭ ‬دويكر،‭ ‬باتريك‭ ‬زوسكيندـ‭ ‬أوكتافيابتلر،‭ ‬جيمس‭ ‬مولاهان،‭ ‬کين‭ ‬باولا‭ ‬هوکينز،‭ ‬خوسيه‭ ‬ام‭.‬

 

 

«هواجس عالمنا الموبوء.. سياقات وآفاق جائحة كورونا» للباحث سعيد بو خليط

صدر‭ ‬حديثاً‭ ‬للباحث‭ ‬المغربي‭ ‬سعيد‭ ‬بو‭ ‬خليط‭ ‬كتاب‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭: ‬‮«‬هواجس‭ ‬عالمنا‭ ‬الموبوء‭.. ‬سياقات‭ ‬وآفاق‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‮»‬‭ ‬عن‭ ‬دار‭ ‬جبرا‭ ‬للنشر‭ ‬والتوزيع‭ ‬الأردنية‭.‬حاول‭ ‬المؤلِّفُ،‭ ‬على‭ ‬امتداد‭ ‬فقرات‭ ‬مائتي‭ ‬صفحة‭ ‬توثيق‭ ‬وجهة‭ ‬نظره‭ ‬الشخصية‭ ‬وهواجسه‭ ‬الذاتية،‭ ‬إبَّان‭ ‬الفترة‭ ‬التي‭ ‬عاشها‭ ‬العالم‭ ‬قاطبة؛‭ ‬واختبرتها‭ ‬الإنسانية‭ ‬جمعاء‭ ‬بكيفية‭ ‬تراجيدية‭ ‬حتما،‭ ‬نتيجة‭ ‬صدمة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا؛‭ ‬ثم‭ ‬النتائج‭ ‬المترتِّبة‭ ‬قطعا‭ ‬عن‭ ‬تداعيات‭ ‬تلك‭ ‬اللحظة‭ ‬المغايرة‭ ‬لجلِّ‭ ‬ما‭ ‬سبق،‭ ‬بالتالي،‭ ‬تبلور‭ ‬تجليات‭ ‬سوسيو‭- ‬تربوية‭ ‬مفصلية‭ ‬ضمن‭ ‬مسارات‭ ‬المجتمع‭ ‬المعاصر؛‭ ‬قياسا‭ ‬لرتابة‭ ‬مختلف‭ ‬روافده‭ ‬السياسية،‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬المعرفية‭ ‬القيمية،‭ ‬مثلما‭ ‬تشكَّلت‭ ‬أنساقها‭ ‬الإيديولوجية‭ ‬الكبرى،‭ ‬تبعا‭ ‬لنتائج‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬الثانية،‭ ‬فالحرب‭ ‬الباردة،‭ ‬وانهيار‭ ‬المعسكر‭ ‬الشرقي،‭ ‬ثم‭ ‬هزَّات‭ ‬حربي‭ ‬الخليج‭ ‬الأولى‭ ‬والثانية،‭ ‬وصولا‭ ‬إلى‭ ‬توطُّد‭ ‬عولمة‭ ‬القطب‭ ‬الواحد،‭ ‬وكذا‭ ‬اندثار‭ ‬الإنسان‭ ‬بين‭ ‬ثنايا‭ ‬المنظومة‭ ‬الرقمية‭.  ‬كتاب‭ ‬يحملك‭ ‬اوجاعك‭ ‬كما‭ ‬حملها‭ ‬هذا‭ ‬البحث‭ ‬في‭ ‬معالم‭ ‬يثير‭ ‬الريبة‭ ‬والأسى‭ ‬ويطرح‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأسئلة،‭ ‬التي‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬صلب‭ ‬جوهر‭ ‬هذه‭ ‬المعاناة‭ ‬التي‭ ‬عاشها‭ ‬العالم‭.‬

 

 

شعراء «هايكو» دار الشعر بمراكش في ضيافة «بيت المعتمد» بن عباد وحدائق أغمات

تواصل‭ ‬دار‭ ‬الشعر‭ ‬بمراكش‭ ‬انفتاحها‭ ‬على‭ ‬مختلف‭ ‬الفضاءات‭ ‬المفتوحة،‭ ‬ضمن‭ ‬سعي‭ ‬حثيث‭ ‬للقاء‭ ‬عشاق‭ ‬الشعر‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬متباعدة‭ ‬خارج‭ ‬محور‭ ‬مراكش‭. ‬بعد‭ ‬جبال‭ ‬إجوكاك،‭ ‬تقيم‭ ‬الدار‭ ‬فقرة‭ ‬شعرية‭ ‬جديدة‭ ‬ضمن‭ ‬برمجة‭ ‬جديدة‭ ‬وسمتها‭ ‬بـ«هايكو‮»‬،‭ ‬سعيا‭ ‬للانفتاح‭ ‬أكثر‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬النمط‭ ‬من‭ ‬الكتابة‭ ‬الإبداعية،‭ ‬في‭ ‬‮«‬بيت‭ ‬المتعمد‮»‬‭ ‬بن‭ ‬عباد‭ ‬وحدائق‭ ‬الشعر‭ ‬بأغمات،‭ ‬قرب‭ ‬‮«‬قبر‭ ‬الغريب‮»‬‭ ‬الملك‭ ‬الشاعر‭ ‬المعتمد‭. ‬يفتح‭ ‬الشعراء،‭ ‬نورالدين‭ ‬ضرار‭ ‬ولبنى‭ ‬منال‭ ‬وبالزين‭ ‬سعيد‭ ‬الجيداني،‭ ‬دواوينهم‭ ‬الشعرية‭ ‬بمعية‭ ‬الفنان‭ ‬خالد‭ ‬بداوي‭ ‬وثلة‭ ‬من‭ ‬شعراء‭ ‬وفناني‭ ‬مراكش‭.  ‬زيارة‭ ‬شعرية‭ ‬للمعتمد‭ ‬وقراءات،‭ ‬ومقام‭ ‬موسيقي‭ ‬أندلسي،‭ ‬ولوحات‭ ‬تشكيلية‭ ‬للفنان‭ ‬فوزي‭ ‬البصري‭ ‬في‭ ‬فضاء‭ ‬بيت‭ ‬المعتمد،‭ ‬برمجة‭ ‬تفتحها‭ ‬دار‭ ‬الشعر‭ ‬بمراكش‭ ‬مساء‭ ‬الجمعة‭ ‬21‭ ‬يوليو‭ ‬الساعة‭ ‬السابعة‭ ‬والنصف‭ ‬مساء،‭ ‬بمزيد‭ ‬من‭ ‬الحرص‭ ‬على‭ ‬تنويع‭ ‬برمجتها‭ ‬وإبداع‭ ‬فقراتها‭ ‬الشعرية‭ ‬والثقافية‭ ‬والفنية،‭ ‬والانفتاح‭ ‬أكثر‭ ‬على‭ ‬أيقونات‭ ‬وإشراقات‭ ‬هذه‭ ‬الشجرة‭ ‬الشعرية‭ ‬المغربية‭ ‬الوارفة‭.  ‬وتفتتح‭ ‬دار‭ ‬الشعر‭ ‬بمراكش‭ ‬‮«‬بيت‭ ‬المعتمد‮»‬،‭ ‬والذي‭ ‬سيتحول‭ ‬الى‭ ‬‮«‬رواق‭ ‬ومشغل‮»‬‭ ‬فني‭ ‬مفتوح‭ ‬للزوار،‭ ‬يضم‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬اللوحات‭ ‬الفنية‭ ‬ويسعى‭ ‬الى‭ ‬الانتقال‭ ‬الى‭ ‬فضاء‭ ‬مفتوح‭ ‬أمام‭ ‬مؤسسات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني،‭ ‬بحس‭ ‬تدبيري‭ ‬جديد،‭ ‬رغبة‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬يتحول‭ ‬مستقبلا‭ ‬الى‭ ‬مؤسسة‭ ‬ثقافية‭ ‬وفنية‭. ‬ويكرم‭ ‬الفنان‭ ‬التشكيلي‭ ‬فوزي‭ ‬البصري‭ ‬ذكرى‭ ‬المعتمد،‭ ‬شاعرا‭ ‬وملكا،‭ ‬حيث‭ ‬يعرض‭ ‬لوحات‭ ‬تحكي‭ ‬للزوار‭ ‬أهم‭ ‬محطات‭ ‬سيرة‭ ‬هذا‭ ‬الملك‭ ‬الشاعر،‭ ‬في‭ ‬أجواء‭ ‬أندلسية‭ ‬تطل‭ ‬على‭ ‬جبال‭ ‬اوريكة‭ ‬وحدائق‭ ‬اغماث‭ ‬الوارفة‭. ‬ويمثل‭ ‬فضاء‭ ‬‮«‬بيت‭ ‬المعتمد‮»‬‭ ‬إطلالة‭ ‬على‭ ‬صفحة‭ ‬من‭ ‬تاريخ‭ ‬المغرب‭ ‬والأندلس،‭ ‬احتفاء‭ ‬بمدينة‭ ‬أغماث‭ ‬التاريخية،‭ ‬أول‭ ‬عاصمة‭ ‬للمرابطين‭ (‬1056‭ - ‬1147م‭). ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا