العدد : ١٦٨٢٩ - السبت ٢٠ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ١١ شوّال ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٢٩ - السبت ٢٠ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ١١ شوّال ١٤٤٥هـ

مقالات

البحرين نموذج فريد في دعم المرأة.. وإنجازات تتعمق

بقلم: د. فوزية يوسف الجيب

الخميس ٠٩ مارس ٢٠٢٣ - 02:00

نفخر‭ ‬ونعتز‭ ‬برؤية‭ ‬ونهج‭ ‬قائدنا‭ ‬الحكيم،‭ ‬وربان‭ ‬سفينة‭ ‬النهضة‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬الجلالة‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ملك‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬المعظم،‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه،‭ ‬والمتابعة‭ ‬والاهتمام‭ ‬المشهود‭ ‬من‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حفظه‭ ‬الله،‭ ‬والدعم‭ ‬اللامحدود‭ ‬من‭ ‬صاحبة‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأميرة‭ ‬سبيكة‭ ‬بنت‭ ‬إبراهيم‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬قرينة‭ ‬عاهل‭ ‬البلاد‭ ‬المعظم،‭ ‬رئيسة‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للمرأة‭ ‬حفظها‭ ‬الله‭. ‬

إن‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬تشارك‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬الاحتفاء‭ ‬باليوم‭ ‬العالمي‭ ‬للمرأة،‭ ‬الذي‭ ‬يصادف‭ ‬الثامن‭ ‬من‭ ‬مارس‭ ‬كل‭ ‬عام،‭ ‬والذى‭ ‬جاء‭ ‬شعاره‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬‮«‬الرقمنة‭ ‬للجميع‭: ‬الابتكار‭ ‬والتكنولوجيا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المساواة‭ ‬بين‭ ‬الجنسين‮»‬،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬العطاء‭ ‬والدعم‭ ‬اللامحدود‭ ‬لصاحبة‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬قرينة‭ ‬عاهل‭ ‬البلاد‭ ‬المعظم‭ ‬رئيسة‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للمرأة‭ ‬حفظها‭ ‬الله،‭ ‬ودورها‭ ‬الريادي‭ ‬الفاعل‭ ‬ومساهمتها‭ ‬لتمكين‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬وترسيخ‭ ‬مشاركتها‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬المجالات‭ ‬بكل‭ ‬كفاءة‭ ‬واقتدار،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬رؤية‭ ‬ثاقبة‭ ‬وملهمة‭.. ‬ونهج‭ ‬حكيم‭.. ‬ورعاية‭ ‬كريمة‭ ‬من‭ ‬لدن‭ ‬صاحب‭ ‬الجلالة‭ ‬الملك‭ ‬المعظم،‭ ‬أيده‭ ‬الله،‭ ‬تجلت‭ ‬في‭ ‬المشروع‭ ‬الإصلاحي‭ ‬لجلالته،‭ ‬وميثاق‭ ‬العمل‭ ‬الوطني‭ ‬ودستور‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭.‬

ونفتخر‭ ‬ونعتز،‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المناسبة‭ ‬العالمية،‭ ‬نحن‭ ‬نساء‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬بإنجازات‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬التي‭ ‬تتعمق‭ ‬يوماً‭ ‬بعد‭ ‬يوم،‭ ‬والتي‭ ‬أصبحت‭ ‬نموذجا‭ ‬متفرداً‭ ‬يبنى‭ ‬على‭ ‬تاريخها‭ ‬العريق،‭ ‬ومسيرتها‭ ‬الحافلة‭ ‬بالعطاء‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬الأسري‭ ‬والمجتمعي،‭ ‬وبلوغها‭ ‬مكانة‭ ‬مرموقة‭ ‬وطنيًا‭ ‬وإقليميًا‭ ‬وعالميًا‭ ‬كشريك‭ ‬متكافئ‭ ‬في‭ ‬تدعيم‭ ‬المسيرة‭ ‬التنموية‭ ‬الشاملة‭.‬

لقد‭ ‬استطاعت‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الشراكة‭ ‬وتضافر‭ ‬الجهود‭ ‬بين‭ ‬مختلف‭ ‬المؤسسات،‭ ‬أن‭ ‬تقدم‭ ‬أنموذجًا‭ ‬يحتذى‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬تقدم‭ ‬المرأة‭ ‬وممارسة‭ ‬حقوقها،‭ ‬وإدماج‭ ‬احتياجاتها‭ ‬في‭ ‬المسيرة‭ ‬التنموية،‭ ‬وبرنامج‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬من‭ ‬التوازن‭ ‬بين‭ ‬الجنسين،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬عكسته‭ ‬ثقة‭ ‬ودعم‭ ‬الحكومة‭ ‬برئاسة‭ ‬سمو‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬في‭ ‬الكوادر‭ ‬والكفاءات‭ ‬النسوية‭ ‬البحرينية،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تضمين‭ ‬تشكيل‭ ‬الحكومة‭ ‬الجديدة‭ ‬الصادرة‭ ‬وفقا‭ ‬للمرسوم‭ ‬الملكي‭ ‬في‭ ‬21‭ ‬نوفمبر‭ ‬2022م،‭ (‬5‭) ‬سيدات‭ ‬تولين‭ ‬حقائب‭ ‬وزارات‭ ‬خدمية‭ ‬ذات‭ ‬أهمية‭ ‬حيوية،‭ ‬وهي‭: ‬الصحة،‭ ‬والإسكان‭ ‬والتخطيط‭ ‬العمراني،‭ ‬والتنمية‭ ‬المستدامة،‭ ‬والسياحة،‭ ‬وشؤون‭ ‬الشباب،‭ ‬فضلًا‭ ‬عن‭ ‬تنامي‭ ‬وجود‭ ‬النساء‭ ‬في‭ ‬المناصب‭ ‬القيادية‭ ‬والتنفيذية‭ ‬الأخرى‭.‬

ويعد‭ ‬الاحتفاء‭ ‬السنوي‭ ‬باليوم‭ ‬العالمي‭ ‬للمرأة‭ ‬فرصة‭ ‬نستذكر‭ ‬فيها‭ ‬الجهود‭ ‬الحثيثة‭ ‬والمتابعة‭ ‬الدؤوبة‭ ‬لصاحبة‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬قرينة‭ ‬العاهل‭ ‬المعظم،‭ ‬في‭ ‬إحداث‭ ‬النقلة‭ ‬النوعية‭ ‬الأكبر‭ ‬في‭ ‬مسيرة‭ ‬العمل‭ ‬النسائي‭ ‬البحريني،‭ ‬توجت‭ ‬باختيار‭ ‬سموها‭ ‬ضمن‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬الرائدات‭ ‬عالمياً‭ ‬في‭ ‬قائمة‭ ‬مبادرة‭ ‬القيادات‭ ‬النسائية‭ ‬المعاصرة‭ ‬والتاريخية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬العمل‭ ‬المتعدد‭ ‬الأطراف،‭ ‬وبتوجيهات‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬المعظم‭ ‬ودعم‭ ‬ومساندة‭ ‬لا‭ ‬محدودة‭ ‬من‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬والتي‭ ‬انعكست‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الآتي‭: ‬

‭ ‬فازت‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬النيابية‭ ‬والبلدية‭ ‬التي‭ ‬جرت‭ ‬في‭ ‬نوفمبر‭ ‬الماضي‭ ‬بعدد‭ (‬11‭) ‬مقعداً،‭ (‬8‭) ‬منهن‭ ‬بعضوية‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬وهو‭ ‬العدد‭ ‬الأعلى‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬الحياة‭ ‬البرلمانية‭ ‬البحرينية،‭ ‬و‭(‬3‭) ‬بمقاعد‭ ‬المجالس‭ ‬البلدية،‭ ‬وتعيين‭ (‬10‭) ‬عضوات‭ ‬بمجلس‭ ‬الشورى‭ ‬بنسبة‭ (‬25%‭)‬،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬ارتفاع‭ ‬عدد‭ ‬المترشحات‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬البرلمانية‭ ‬والبلدية‭ ‬إلى‭ (‬94‭) ‬امرأة،‭ ‬من‭ ‬بين‭ (‬507‭) ‬مرشحين‭. ‬

‭ ‬تمثيل‭ ‬نسبة‭ (‬33%‭) ‬في‭ ‬السلك‭ ‬الدبلوماسي،‭ ‬و‭(‬17%‭) ‬من‭ ‬سفراء‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬الخارج‭. ‬وفى‭ ‬الختام،‭ ‬استرشد‭ ‬بكلمة‭ ‬صاحبة‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬قرينة‭ ‬ملك‭ ‬البلاد‭ ‬المعظم،‭ ‬خلال‭ ‬تدشين‭ ‬مبادرة‭ ‬اشكرك،‭ ‬حيث‭ ‬قالت‭ ‬سموّها‭: ‬‮«‬لا‭ ‬يكتمل‭ ‬أي‭ ‬عمل‭ ‬أو‭ ‬إنجاز‭ ‬دون‭ ‬تقدير‭ ‬أو‭ ‬شكر‭ ‬لمن‭ ‬نصح‭ ‬وساند‭ ‬وشجع‭.. ‬فشكراً‭ ‬من‭ ‬القلب‭ ‬لأب‭ ‬الجميع،‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬المعظم‭ ‬حفظه‭ ‬الله،‭ ‬على‭ ‬مواقفه‭ ‬الرائدة‭ ‬ومساندته‭ ‬المستمرة‭ ‬لكل‭ ‬ما‭ ‬نجتهد‭ ‬فيه‭ ‬لأجل‭ ‬البحرين‭ ‬ورفعة‭ ‬وتقدم‭ ‬نسائها،‭ ‬فأدام‭ ‬الله‭ ‬عزه‭ ‬وأعانه‭ ‬على‭ ‬حمل‭ ‬مسؤولية‭ ‬شعبه‭ ‬وحفظ‭ ‬مكانة‭ ‬مملكته‮»‬‭.‬

 

{‭ ‬مستشار‭ ‬شؤون‭ ‬العلاقات‭ ‬والإعلام‭ ‬بمكتب‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الشورى‭ ‬رئيس‭ ‬لجنة‭ ‬التوازن‭ ‬بين‭ ‬الجنسين‭ ‬في‭ ‬الأمانة‭ ‬العامة‭ ‬للمجلس‭. ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا