العدد : ١٦٨٨٨ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٨٨ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

مقالات

دبلوماسية الممرات البحرينية

بقلم: د. وجدان فهد.

الاثنين ٠٢ أكتوبر ٢٠٢٣ - 02:00

أعود‭ ‬إليك‭ ‬قارئي‭ ‬بعد‭ ‬انقطاع‭ ‬ثمانية‭ ‬شهور‭ ‬لظروف‭ ‬شخصية،‭ ‬انقطعت‭ ‬فيها‭ ‬عن‭ ‬الكتابة،‭ ‬لكن‭ ‬لم‭ ‬أنقطع‭ ‬عن‭ ‬متابعة‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬ولا‭ ‬ما‭ ‬يشهده‭ ‬العالم،‭ ‬فكل‭ ‬الأحداث‭ ‬مدعاة‭ ‬للاهتمام‭ ‬والتبصّر،‭ ‬والاهم‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬بوصلتنا‭ ‬لخطواتنا‭ ‬المستقبلية‭.‬

وحري‭ ‬بي‭ ‬البدء‭ ‬بالترحم‭ ‬على‭ ‬شهدائنا‭ ‬الأبرار‭ ‬جنود‭ ‬البطولة‭ ‬والذود‭ ‬عن‭ ‬حياض‭ ‬الأمة،‭ ‬سائلة‭ ‬المولى‭ ‬أن‭ ‬يمنّ‭ ‬على‭ ‬المصابين‭ ‬بالشفاء‭ ‬العاجل،‭ ‬وكلّي‭ ‬ثقة‭ ‬أن‭ ‬البحرين‭ ‬ستتجاوز‭ ‬هذا‭ ‬الحدث‭ ‬الجلل‭ ‬بعزيمة‭ ‬ورؤية‭ ‬ثاقبة‭.‬

ولأن‭ ‬نهج‭ ‬وطننا‭ ‬دائما‭ ‬العمل‭ ‬الدؤوب‭ ‬مع‭ ‬الشركاء،‭ ‬فمن‭ ‬ضمن‭ ‬أخبار‭ ‬مشاركة‭ ‬الوفد‭ ‬البحريني‭ ‬برئاسة‭ ‬معالي‭ ‬د‭. ‬عبداللطيف‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬الزياني‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬في‭ ‬اجتماعات‭ ‬الجمعية‭ ‬العامة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬هناك‭ ‬حدثان‭ ‬لافتان‭ ‬بين‭ ‬سطور‭ ‬المنشورات‭ ‬وجدتهما،‭ ‬أولهما‭ ‬ما‭ ‬أعلنه‭ ‬الوزير‭ ‬عن‭ ‬وثيقة‭ ‬‮«‬إعلان‭ ‬البحرين‮»‬‭ ‬إثر‭ ‬ترؤس‭ ‬المملكة‭ ‬حوار‭ ‬التعاون‭ ‬الآسيوي‭ ‬خلال‭ ‬الأعوام‭ ‬2021‭-‬2023‭ ‬والذي‭ ‬تتسلم‭ ‬رئاسته‭ ‬بعدها‭ ‬إيران‭.‬

فأي‭ ‬إنجاز‭ ‬دبلوماسي‭ ‬يحسب‭ ‬للبحرين‭ ‬بأن‭ ‬تترأس‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الآسيوية‭ ‬وتتبادل‭ ‬معهم‭ ‬الحلول‭ ‬لتحقيق‭ ‬التعافي‭ ‬المستدام‭ ‬من‭ ‬الجوائح‭ ‬والكوارث‭ ‬التي‭ ‬أضحت‭ ‬مصيراً‭ ‬مباغتا‭ ‬للدول‭.‬

أما‭ ‬ثاني‭ ‬الأحداث‭ ‬فهو‭ ‬إطلاق‭ ‬البحرين‭ ‬أولى‭ ‬فعاليات‭ ‬مبادرة‭ ‬‮«‬الرقمنة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‮»‬‭ ‬برئاسة‭ ‬سعادة‭ ‬الدكتور‭ ‬الشيخ‭ ‬عبدالله‭ ‬بن‭ ‬أحمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬وكيل‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬للشؤون‭ ‬السياسية،‭ ‬حيث‭ ‬الهدف‭ ‬منها‭ ‬تعزيز‭ ‬الشراكة‭ ‬مع‭ ‬الاتحاد‭ ‬الدولي‭ ‬للاتصالات‭ ‬بما‭ ‬يواكب‭ ‬أهداف‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬واستراتيجية‭ ‬البحرين‭ ‬لقطاع‭ ‬الاتصالات‭ ‬للأعوام‭ ‬2022‭-‬2026‭.‬

وتوازيا‭ ‬مع‭ ‬الحراك‭ ‬الدبلوماسي‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬هناك‭ ‬آخر‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬النمساوية‭ ‬فيينا،‭ ‬حيث‭ ‬وقع‭ ‬سعادة‭ ‬السفير‭ ‬الدكتور‭ ‬يوسف‭ ‬عبدالكريم‭ ‬ممثلاً‭ ‬عن‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬مع‭ ‬الوكالة‭ ‬الدولية‭ ‬للطاقة‭ ‬الذرية‭ ‬النسخة‭ ‬المستحدثة‭ ‬لإطار‭ ‬البرنامج‭ ‬القطري‭ ‬للفترة‭ ‬2024‭-‬2029م،‭ ‬ويقوم‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‭ ‬بتحديد‭ ‬أولويات‭ ‬جديدة‭ ‬للبحرين‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالتعاون‭ ‬الفني‭ ‬للاستفادة‭ ‬من‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬النووية‭ ‬في‭ ‬المجالات‭ ‬السلمية‭ ‬وخاصة‭ ‬المشاريع‭ ‬التي‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬فهم‭ ‬ومعالجة‭ ‬مرض‭ ‬السرطان‭ ‬وصحة‭ ‬الإنسان‭.‬

وكانت‭ ‬السعودية‭ ‬قد‭ ‬أعلنت‭ ‬دعمها‭ ‬لمبادرة‭ ‬‮«‬أشعة‭ ‬الأمل‮»‬،‭ ‬التي‭ ‬أطلقتها‭ ‬الوكالة،‭ ‬بمبلغ‭ ‬مليونين‭ ‬ونصف‭ ‬المليون‭ ‬دولار،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المساعدة‭ ‬في‭ ‬إنقاذ‭ ‬الأرواح،‭ ‬والتصدي‭ ‬لأعباء‭ ‬أمراض‭ ‬السرطان،‭ ‬باستخدام‭ ‬التقنيات‭ ‬النووية‭.‬

وعلى‭ ‬هذا‭ ‬المنوال‭ ‬البحرين‭ ‬شريك‭ ‬متحرك‭ ‬ومتفاعل‭ ‬مع‭ ‬العالم‭ ‬وقضاياه‭ ‬وتساهم‭ ‬بقدر‭ ‬الإمكان‭ ‬في‭ ‬الحلول‭. ‬وتمارس‭ ‬بفاعلية‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬المتعددة‭ ‬الأطراف‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬يعرف‭ ‬أيضا‭ ‬بدبلوماسية‭ ‬الممرات‭ ‬وفق‭ ‬خطى‭ ‬وازنة‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا