العدد : ١٦٨٣٢ - الثلاثاء ٢٣ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٣٢ - الثلاثاء ٢٣ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤٥هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

مجلس التعاون الخليجي.. «42» عاما

أول‭ ‬السطر‭:‬

‭ ‬بعض‭ ‬القرارات‭ ‬والإجراءات‭ ‬تختلف‭ ‬من‭ ‬بلدية‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬مع‭ ‬بلدية‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬أخرى‭.. ‬ونحن‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬واحدة‭.. ‬أتمنى‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬مراجعة‭ ‬توحيد‭ ‬النظم‭ ‬البلدية‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬تباينها‭ ‬واستغراب‭ ‬الناس‭ ‬منها‭.‬

مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭.. ‬‮«‬42‮»‬‭ ‬عاما‭:‬

غدا‭ ‬الخميس‭ ‬تحل‭ ‬الذكرى‭ ‬الـ‭(‬42‭) ‬لتأسيس‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي،‭ ‬الذي‭ ‬انطلق‭ ‬في‭ ‬25‭ ‬مايو‭ ‬عام‭ ‬1981‭ ‬في‭ ‬أبوظبي‭.. ‬وكانت‭ ‬الإعلامية‭ ‬المتميزة‭ ‬مريم‭ ‬فقيهي‭ ‬في‭ ‬إذاعة‭ ‬‮«‬هنا‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‮»‬‭ ‬قد‭ ‬سألتني‭ ‬عن‭ ‬مسيرة‭ ‬المجلس‭ ‬بإنجازاته‭ ‬وتحدياته،‭ ‬وتطلعاته‭ ‬ومستقبله؟

فقلت‭: ‬إن‭ ‬استمرار‭ ‬المجلس‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬4‭ ‬عقود‭ ‬هو‭ ‬انجاز‭ ‬بحد‭ ‬ذاته،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬الاستمرارية‭ ‬هنا‭ ‬استمدت‭ ‬مشروعيتها‭ ‬من‭ ‬وجود‭ ‬أرضية‭ ‬موحدة‭ ‬‮«‬سياسية‭ ‬وشعبية‮»‬،‭ ‬مهدت‭ ‬لإقامة‭ ‬المجلس‭ ‬قبل‭ ‬إعلانه،‭ ‬منها‭ ‬وحدة‭ ‬الدين‭ ‬والثقافة،‭ ‬والقيم‭ ‬والهوية،‭ ‬والعادات‭ ‬والتقاليد،‭ ‬والترابط‭ ‬الاجتماعي‭ ‬والقرب‭ ‬الجغرافي،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬وجود‭ ‬برامج‭ ‬خليجية‭ ‬مشتركة‭ ‬حتى‭ ‬قبل‭ ‬1981‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬فيها‭ ‬تنظيم‭ ‬الأمر‭ ‬بشكل‭ ‬مؤسسي‭ ‬لمنظومة‭ ‬خليجية‭ ‬موحدة‭.‬

وأبسط‭ ‬مثال‭ ‬دورة‭ ‬كأس‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬التي‭ ‬انطلقت‭ ‬من‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬عام‭ ‬1970،‭ ‬حيث‭ ‬بدأت‭ ‬بفكرة‭ ‬من‭ ‬الأمير‭ ‬خالد‭ ‬الفيصل،‭ ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1968م،‭ ‬وخلال‭ ‬الألعاب‭ ‬الأولمبية‭ ‬المكسيكية‭ ‬قام‭ ‬الوفد‭ ‬البحريني‭ ‬بعرض‭ ‬الفكرة‭ ‬على‭ ‬ستانلي‭ ‬روس‭ ‬رئيس‭ ‬الفيفا‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت،‭ ‬وبعد‭ ‬عودة‭ ‬الوفد‭ ‬البحريني‭ ‬من‭ ‬المكسيك‭ ‬عقد‭ ‬الاتحاد‭ ‬البحريني‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬اجتماعاً‭ ‬لدراسة‭ ‬الفكرة‭ ‬في‭ ‬19‭ ‬يونيو‭ ‬عام‭ ‬1969م‭ ‬في‭ ‬المنامة‭.‬

إنجازات‭ ‬خليجية‭ ‬عديدة‭ ‬شهدها‭ ‬المجلس‭ ‬منذ‭ ‬1981‭ ‬إلى‭ ‬يومنا‭ ‬هذا،‭ ‬حتى‭ ‬إن‭ ‬كانت‭ ‬لم‭ ‬تلبّ‭ ‬كل‭ ‬الطموحات‭ ‬والتطلعات،‭ ‬ولكنها‭ ‬أنجزت‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مشاريع‭ ‬اقتصادية،‭ ‬ومواقف‭ ‬سياسية،‭ ‬وتعاون‭ ‬أمني‭ ‬وعسكري،‭ ‬وبرامج‭ ‬تنموية‭ ‬عديدة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات،‭ ‬بجانب‭ ‬اتفاقيات‭ ‬ومذكرات‭ ‬تفاهم،‭ ‬وتشكيل‭ ‬مجموعات‭ ‬خليجية‭ ‬مقابل‭ ‬مجموعات‭ ‬إقليمية‭ ‬ودولية‭.‬

في‭ ‬تقييم‭ ‬عمل‭ ‬ومسيرة‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬من‭ ‬المهم‭ ‬جدا‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬نبالغ‭ ‬في‭ ‬جلد‭ ‬الذات،‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬نكون‭ ‬منصفين‭ ‬وموضوعيين،‭ ‬فلربما‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬نتمكن‭ ‬من‭ ‬تحقيقه‭ ‬اليوم‭ ‬ستحققه‭ ‬الأجيال‭ ‬القادمة‭ ‬بإذن‭ ‬الله،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬وجود‭ ‬الإرادة‭ ‬السياسية‭ ‬والشعبية‭ ‬الخليجية‭ ‬معا‭.‬

معاملة‭ ‬المواطن‭ ‬الخليجي‭ ‬بالمثل‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬دولة‭ ‬خليجية‭ ‬انجاز‭ ‬بحد‭ ‬ذاته،‭ ‬ووجود‭ ‬سوق‭ ‬خليجية‭ ‬مشتركة،‭ ‬واتحاد‭ ‬جمركي،‭ ‬ومجلس‭ ‬اقتصادي،‭ ‬ولجان‭ ‬تنفيذية‭ ‬مشتركة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المستويات‭ ‬والمسارات،‭ ‬إنجاز‭ ‬آخر‭.. ‬والسعي‭ ‬لإطلاق‭ ‬عملة‭ ‬خليجية‭ ‬موحدة،‭ ‬وتأشيرة‭ ‬‮«‬شنغن‭ ‬خليجية‮»‬‭ ‬وغيرها‭.. ‬طموحات‭ ‬مشروعة،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬وجود‭ ‬الربط‭ ‬الكهربائي،‭ ‬وتدشين‭ ‬السكة‭ ‬الحديدية‭ ‬المشتركة‭ ‬وغيرها‭ ‬كثير‭.‬

سيبقى‭ ‬الأمل‭ ‬معقودا‭ ‬في‭ ‬القيادة‭ ‬الخليجية‭ ‬الحكيمة،‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬الجلالة‭ ‬والسمو،‭ ‬لتحقيق‭ ‬أحلام‭ ‬اليوم‭ ‬ومنجزات‭ ‬المستقبل‭ ‬غدا،‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬الانتقال‭ ‬من‭ ‬مرحلة‭ ‬‮«‬التعاون‭ ‬الخليجي‮»‬،‭ ‬إلى‭ ‬مرحلة‭ ‬‮«‬الاتحاد‭ ‬الخليجي‮»‬‭.. ‬ليبقى‭ ‬خليجنا‭ ‬واحدا،‭ ‬وشعبنا‭ ‬واحدا‭.. ‬ومصيرنا‭ ‬واحدا‭. ‬

آخر‭ ‬السطر‭:‬

يكاد‭ ‬صوت‭ ‬الناشط‭ ‬الاجتماعي‭ ‬الأخ‭ ‬العزيز‭ ‬خالد‭ ‬الخياط‭ ‬يبح‭ ‬وينقطع،‭ ‬من‭ ‬كثرة‭ ‬المطالبة‭ ‬باهتمام‭ ‬المؤسسات‭ ‬العامة‭ ‬والخاصة‭ ‬بـ«علم‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‮»‬،‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬وجوده‭ ‬معلقا‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المباني‭ ‬بصورة‭ ‬غير‭ ‬لائقة‭ ‬ولا‭ ‬مناسبة،‭ ‬وقد‭ ‬تقطع‭ ‬وتغير‭ ‬لونه‭.. ‬ومنا‭ ‬إلى‭ ‬من‭ ‬يعنيهم‭ ‬الأمر‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا