العدد : ١٦٨٣٢ - الثلاثاء ٢٣ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٣٢ - الثلاثاء ٢٣ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤٥هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

عن نقص الأدوية.. نكتب

لا‭ ‬تزال‭ ‬تصلنا‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الملاحظات‭ ‬والشكاوى‭ ‬والطلبات‭ ‬بشأن‭ ‬نقص‭ ‬الأدوية‭ ‬في‭ ‬المراكز‭ ‬الحكومية‭ ‬أو‭ ‬ارتفاع‭ ‬أسعارها‭ ‬في‭ ‬الصيدليات‭ ‬الخارجية،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬أن‭ ‬نفس‭ ‬الدواء‭ ‬قد‭ ‬تجده‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬خليجية‭ ‬أو‭ ‬عربية،‭ ‬وبسعر‭ ‬رخيص‭ ‬جدا‭ ‬‮«‬رخص‭ ‬التراب‮»‬‭.‬

في‭ ‬السابق‭ ‬كانت‭ ‬‮«‬الصوغة‮»‬‭ ‬التي‭ ‬يجلبها‭ ‬المسافر‭ ‬البحريني‭ ‬لأصدقائه‭ ‬ومعارفه‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬هدية‭ ‬أو‭ ‬تحفة‭ ‬أو‭ ‬طبق‭ ‬من‭ ‬الحلويات،‭ ‬ولكن‭ ‬اليوم‭ ‬أصبحت‭ ‬أغلى‭ ‬وأثمن‭ ‬صوغة‭ ‬هي‭ ‬‮«‬الدواء‮»‬،‭ ‬وأمسى‭ ‬الناس‭ ‬يوصون‭ ‬من‭ ‬يسافر‭ ‬إلى‭ ‬الخارج‭ ‬بنوعية‭ ‬من‭ ‬الأدوية‭ ‬سواء‭ ‬غير‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬بلادنا،‭ ‬أو‭ ‬التي‭ ‬تكون‭ ‬باهظة‭ ‬الثمن‭.‬

منذ‭ ‬أيام‭ ‬اطلعت‭ ‬على‭ ‬مقال‭ ‬للزميل‭ ‬الصحفي‭ ‬الكويتي‭ ‬‮«‬خالد‭ ‬العرافة‮»‬‭ ‬يتحدث‭ ‬فيه‭ ‬عن‭ ‬مشكلة‭ ‬نقص‭ ‬الأدوية،‭ ‬جاء‭ ‬فيه‭: ‬إنه‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬الوعود‭ ‬الكثيرة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المسؤولين‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬ما‭ ‬زالت‭ ‬قضية‭ ‬نقص‭ ‬الأدوية‭ ‬تتسيد‭ ‬المشهد‭ ‬رغم‭ ‬المناشدات‭ ‬المستمرة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المراجعين‭ ‬بتوفيرها‭ ‬وسد‭ ‬النقص‭ ‬الذي‭ ‬يعانون‭ ‬منه‭.‬

ويقول‭ ‬الزميل‭ ‬خالد،‭ ‬وكأنه‭ ‬يتحدث‭ ‬عن‭ ‬بلادنا‭ ‬وعما‭ ‬كتبناه‭ ‬وكتبه‭ ‬زملاؤنا‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬الوقت،‭ ‬إنه‭ ‬سبق‭ ‬وأن‭ ‬تطرقنا‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬النقص‭ ‬وشح‭ ‬الأدوية‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المراكز‭ ‬الصحية‭ ‬والمستشفيات،‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق،‭ ‬وطلبنا‭ ‬آنذاك‭ ‬من‭ ‬المسؤولين،‭ ‬وعلى‭ ‬رأسهم‭ ‬وزير‭ ‬الصحة،‭ ‬التحرك‭ ‬لمعالجة‭ ‬هذا‭ ‬النقص‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬نعلم‭ ‬أسبابه،‭ ‬هل‭ ‬بسبب‭ ‬سوء‭ ‬الإدارة‭ ‬أم‭ ‬أنه‭ ‬بالفعل‭ ‬هناك‭ ‬نقص‭ ‬عالمي‭ ‬في‭ ‬الأدوية؟‭!‬

هل‭ ‬يعلم‭ ‬المسؤولون‭ ‬في‭ ‬الوزارة‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬أدوية‭ ‬مثل‭ ‬بعض‭ ‬المضادات‭ ‬الحيوية‭ ‬والأدوية‭ ‬الخاصة‭ ‬للأمراض‭ ‬الموسمية‭ ‬يصعب‭ ‬توافرها‭ ‬في‭ ‬مراكز‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية،‭ ‬التي‭ ‬تعد‭ ‬خط‭ ‬الدفاع‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬المنظومة‭ ‬الصحية‭ ‬والجناح‭ ‬المساند‭ ‬للمستشفيات‭ ‬علما‭ ‬بأن‭ ‬المراكز‭ ‬الصحية‭ ‬تؤكد‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مرة‭ ‬أن‭ ‬السبب‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬عدم‭ ‬توافر‭ ‬الطلبيات‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المخازن،‭ ‬وليس‭ ‬النقص‭ ‬كما‭ ‬يدعي‭ ‬البعض،‭ ‬والدليل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬هناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأدوية‭ ‬قاربت‭ ‬صلاحيتها‭ ‬على‭ ‬الانتهاء،‭ ‬وما‭ ‬زالت‭ ‬في‭ ‬المستودعات‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬تاريخ‭ ‬إنتاجها‭ ‬مضى‭ ‬عليه‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عامين‭ ‬ما‭ ‬يؤكد‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬المخازن‭ ‬غنية‭ ‬بالأدوية‭ ‬ولكن‭ ‬سوء‭ ‬الإدارة‭ ‬هي‭ ‬السبب‭ ‬المباشر‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة‭ ‬المصطنعة؟‭!‬

نتمنى‭ ‬من‭ ‬قيادة‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬عدم‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬تقارير‭ ‬بعض‭ ‬المسؤولين‭ ‬وتطميناتهم‭ ‬بأن‭ ‬الوضع‭ ‬تحت‭ ‬السيطرة،‭ ‬وأنه‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬أي‭ ‬نقص‭ ‬في‭ ‬الدواء،‭ ‬وأن‭ ‬المشكلة‭ ‬عالمية،‭ ‬بل‭ ‬يجب‭ ‬النزول‭ ‬إلى‭ ‬أرض‭ ‬الميدان‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬اصطحاب‭ ‬الكاميرات‭ ‬و«الشو‮»‬،‭ ‬يجب‭ ‬التأكد‭ ‬بأنفسكم‭ ‬من‭ ‬احتياج‭ ‬تلك‭ ‬المستشفيات‭ ‬والمراكز‭ ‬الصحية‭ ‬للأدوية،‭ ‬وكذلك‭ ‬بعض‭ ‬المواد‭ ‬الخاصة‭ ‬بالتحاليل‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬نقص‭ ‬كبير،‭ ‬والاستماع‭ ‬إلى‭ ‬الأطباء‭ ‬والصيادلة‭ ‬والمراجعين‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المراكز،‭ ‬وفي‭ ‬حال‭ ‬تأكد‭ ‬ذلك‭ ‬النقص‭ ‬يجب‭ ‬محاسبة‭ ‬المتسبب‭ ‬وكل‭ ‬من‭ ‬زودكم‭ ‬بمعلومات‭ ‬غير‭ ‬صحيحة‭.‬

شكرا‭ ‬للزميل‭ ‬خالد‭ ‬العرافة‭ ‬على‭ ‬مقاله‭ ‬الكويتي‭ ‬الذي‭ ‬ينطبق‭ ‬على‭ ‬حالنا‭ ‬البحريني‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا