العدد : ١٦٧٧٤ - الأحد ٢٥ فبراير ٢٠٢٤ م، الموافق ١٥ شعبان ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٧٧٤ - الأحد ٢٥ فبراير ٢٠٢٤ م، الموافق ١٥ شعبان ١٤٤٥هـ

زاوية غائمة

جعفـــــــر عبــــــــاس

jafasid09@hotmail.com

حكايتي مع الشاي (1)

توقفت‭ ‬عن‭ ‬شرب‭ ‬الشاي‭ ‬وعمري‭ ‬نحو‭ ‬11‭ ‬سنة،‭ ‬وبالتحديد‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬دخلت‭ ‬المدرسة‭ ‬المتوسطة،‭ ‬حيث‭ ‬استدعت‭ ‬الضرورة‭ ‬أن‭ ‬أقيم‭ ‬في‭ ‬السكن‭ ‬الداخلي‭ ‬بالمدرسة‭: ‬‮«‬سكن‭ ‬وأكل‭ ‬وشرب‮»‬‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬الحكومة‭ (‬ومع‭ ‬هذا‭ ‬فإنني‭ ‬أعترف‭ ‬بأنني‭ ‬عارضت‭ ‬الحكومات‭ ‬السودانية‭ ‬المتعاقبة،‭ ‬فلم‭ ‬يقيض‭ ‬الله‭ ‬بعد‭ ‬لوطني‭ ‬حكومة‭ ‬تملأ‭ ‬عيني،‭ ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬ذلك‭ ‬باللسان‭ ‬فقط‭. ‬وكلفني‭ ‬ذلك‭ ‬حريتي‭ ‬تارة‭ ‬ووظيفتي‭ ‬تارة‭ ‬أخرى،‭ ‬فهل‭ ‬أنا‭ ‬ناكر‭ ‬للجميل؟‭ ‬إطلاقا‭).‬

المهم‭ ‬عندما‭ ‬تكون‭ ‬مقيماً‭ ‬في‭ ‬السكن‭ ‬الداخلي‭ ‬في‭ ‬مدرسة‭ ‬ما‭ ‬فمعنى‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬تتناول‭ ‬الشاي‭ ‬قبل‭ ‬شروق‭ ‬الشمس‭ ‬بقليل‭ ‬بحسب‭ ‬النظام‭ ‬المعمول‭ ‬به،‭ ‬ومثل‭ ‬كثيرين‭ ‬من‭ ‬زملائي‭ ‬كنت‭ ‬أرى‭ ‬أن‭ ‬المسألة‭ ‬لا‭ ‬تستأهل‭ ‬وأنه‭ ‬من‭ ‬الخير‭ ‬لي‭ ‬أن‭ ‬أمد‭ ‬ساعات‭ ‬نومي،‭ ‬وهكذا‭ ‬كنا‭ ‬نصلي‭ ‬الصبح‭ ‬ثم‭ ‬ننام‭ ‬حتى‭ ‬قبل‭ ‬رنين‭ ‬الجرس‭ ‬بربع‭ ‬ساعة‭ ‬فنغسل‭ ‬وجوهنا‭ ‬جزئياً‭ ‬ثم‭ ‬نتوجه‭ ‬إلى‭ ‬حجرات‭ ‬الدراسة،‭ ‬وكان‭ ‬السواك‭ ‬على‭ ‬أيامنا‭ ‬تلك‭ ‬فرض‭ ‬كفاية‭ ‬فإذا‭ ‬استاك‭/‬تسوّك‭ ‬البعض‭ ‬سقط‭ ‬السواك‭ ‬عن‭ ‬الباقين،‭ ‬وحتى‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬دخلت‭ ‬الحياة‭ ‬العملية‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬للشاي‭ ‬مكان‭ ‬في‭ ‬برنامجي‭ ‬اليومي،‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬الوارد‭ ‬أن‭ ‬أشرب‭ ‬كوب‭ ‬شاي‭ ‬واحداً‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬الأسبوع‭ ‬أما‭ ‬القهوة‭ ‬فلا‭ ‬أظن‭ ‬أن‭ ‬مجموع‭ ‬ما‭ ‬شربته‭ ‬من‭ ‬أكوابها‭ ‬طوال‭ ‬حياتي‭ ‬يزيد‭ ‬على‭ ‬الخمسة‭. ‬ولو‭ ‬رشفت‭ ‬جرعة‭ ‬من‭ ‬القهوة‭ ‬في‭ ‬السابعة‭ ‬صباحاً‭ ‬فإنني‭ ‬أظل‭ ‬صاحياً‭ ‬حتى‭ ‬السابعة‭ ‬من‭ ‬صباح‭ ‬اليوم‭ ‬التالي‭ (‬كان‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬يتعجبون‭ ‬من‭ ‬رفضي‭ ‬شرب‭ ‬القهوة‭ ‬وخاصة‭ ‬أيام‭ ‬الامتحانات‭ ‬على‭ ‬عهد‭ ‬الدراسة،‭ ‬طالما‭ ‬أنها‭ ‬تمنعني‭ ‬من‭ ‬النوم،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬تعينني‭ ‬على‭ ‬السهر،‭ ‬ولكن‭ ‬كانت‭ ‬لي‭ ‬فلسفة‭ ‬معاكسة‭ ‬للفهم‭ ‬العام‭ ‬للاستعداد‭ ‬للامتحانات،‭ ‬فما‭ ‬إن‭ ‬تبدأ‭ ‬الامتحانات‭ ‬حتى‭ ‬كنت‭ ‬أقدم‭ ‬موعد‭ ‬نومي‭ ‬حتى‭ ‬عن‭ ‬الساعة‭ ‬المعتادة،‭ ‬بمعنى‭ ‬أنني‭ ‬كنت‭ ‬أحرص‭ ‬على‭ ‬النوم‭ ‬المبكر‭ ‬والاستيقاظ‭ ‬المبكر‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬مواسم‭ ‬الامتحانات،‭ ‬وبحمد‭ ‬الله‭ ‬كان‭ ‬مردود‭ ‬ذلك‭ ‬طيباً‭ ‬على‭ ‬الدوام،‭ ‬لأنني‭ ‬ببساطة‭ ‬كنت‭ ‬أستعد‭ ‬للامتحانات‭ ‬قبل‭ ‬موعد‭ ‬بدئها‭ ‬بكثير،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬بحلول‭ ‬الموعد‭ ‬أكون‭ ‬جاهزا‭ ‬للجلوس‭ ‬لها‭ ‬ولا‭ ‬أعاني‭ ‬من‭ ‬توتر‭ ‬أو‭ ‬شد‭ ‬عصبي‭)‬،‭ ‬وكنت‭ ‬إذا‭ ‬شربت‭ ‬شايا‭ ‬وضعت‭ ‬في‭ ‬الكوب‭ ‬العادي‭ ‬نحو‭ ‬ست‭ ‬ملاعق‭ ‬سكر‭ (‬وهو‭ ‬المعدل‭ ‬السوداني‭ ‬المعتاد‭ ‬وأينما‭ ‬ذهبت‭ ‬هنا‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬يسألني‭ ‬العامل‭ ‬الآسيوي‭ ‬المكلف‭ ‬بإعداد‭ ‬الشاي‭: ‬بابا‭ ‬سكر‭ ‬عادي‭ ‬وللا‭ ‬سوداني؟‭). ‬ومن‭ ‬باب‭ ‬ترشيد‭ ‬الانفاق‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬أمي‭ ‬تتحمس‭ ‬كثيراً‭ ‬لدعوتي‭ ‬لشرب‭ ‬الشاي‭!‬

ثم‭ ‬جئت‭ ‬إلى‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج‭ ‬حيث‭ ‬شرب‭ ‬الشاي‭ ‬في‭ ‬مواقع‭ ‬العمل‭ ‬إجباري،‭ ‬ما‭ ‬إن‭ ‬تدخل‭ ‬مكتبك‭ ‬حتى‭ ‬يوافيك‭ ‬‮«‬رفيق‮»‬‭ ‬بكوب‭ ‬شاي‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬كل‭ ‬ساعة،‭ ‬حتى‭ ‬لتحسب‭ ‬أنه‭ ‬يتقاضى‭ ‬عمولة‭ ‬على‭ ‬استهلاكك‭ ‬للشاي،‭ ‬ويستدعيك‭ ‬المدير‭ ‬للتوبيخ‭ ‬ثم‭ ‬معاقبتك‭ ‬بخصم‭ ‬من‭ ‬الراتب‭ ‬ولكنه‭ ‬يصر‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تشرب‭ ‬الشاي‭ ‬عنده‭ ‬أولاً،‭ ‬وبحكم‭ ‬طول‭ ‬الإقامة‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬أدمنت‭ ‬الشاي‭ ‬وخاصة‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬نجح‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬‮«‬رفيق‮»‬‭ ‬في‭ ‬إقناعي‭ ‬بمزايا‭ ‬الشاي‭ ‬الكرك،‭ ‬وهو‭ ‬أن‭ ‬تغلي‭ ‬ربع‭ ‬كيلو‭ ‬من‭ ‬الشاي‭ ‬لصنع‭ ‬كوب‭ ‬واحد‭ ‬وتضيف‭ ‬إليه‭ ‬اللبن‭ ‬بكمية‭ ‬محسوبة‭ ‬تجعل‭ ‬لون‭ ‬المشروب‭ ‬‮«‬بني‭ ‬غامق‮»‬‭. ‬

واستفحل‭ ‬إدماني‭ ‬للشاي‭ ‬إلى‭ ‬درجة‭ ‬أنني‭ ‬صرت‭ ‬لا‭ ‬‮«‬أتكيف‮»‬‭ ‬إلا‭ ‬من‭ ‬الشاي‭ ‬الذي‭ ‬أصنعه‭ ‬بيدي،‭ ‬وعندي‭ ‬حوضان‭ ‬للنعناع‭ ‬في‭ ‬بيتي‭ ‬لأنني‭ ‬اعشق‭ ‬الشاي‭ ‬الأحمر‭ ‬بالنعناع،‭ ‬وعلى‭ ‬الدوام‭ ‬أعد‭ ‬بنفسي‭ ‬كوب‭ ‬الشاي‭ ‬في‭ ‬البيت‭ ‬صباحاً‭ ‬وعصراً،‭ ‬بل‭ ‬صرت‭ ‬ملطشة‭: ‬صار‭ ‬من‭ ‬المعتاد‭ ‬أن‭ ‬تطلب‭ ‬مني‭ ‬أم‭ ‬الجعافر‭ ‬بكل‭ ‬بجاحة‭ ‬ووقاحة‭ ‬أن‭ ‬أزودها‭ ‬بكوب‭ ‬شاي‭.. ‬نسوان‭ ‬آخر‭ ‬زمن،‭ ‬وعندي‭ ‬في‭ ‬المكتب‭ ‬عدة‭ ‬كاملة‭ ‬لإعداد‭ ‬الشاي‭.. ‬لا‭ ‬أحتاج‭ ‬إلى‭ ‬خدمات‭ ‬‮«‬رفيق‮»‬‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الشاي،‭ ‬وهكذا‭ ‬أبعدت‭ ‬عن‭ ‬نفسي‭ ‬شبهة‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬البعثيين‭ ‬والشيوعيين‭ ‬وكل‭ ‬الرفاق‭!! ‬ثم‭ ‬اكتشفت‭ ‬المزايا‭ ‬الصحية‭ ‬المهولة‭ ‬الناتجة‭ ‬عن‭ ‬شرب‭ ‬الشاي‭. ‬فشكراً‭ ‬للخليج،‭ ‬وقد‭ ‬أحدثكم‭ ‬عنها‭ ‬غدا‭ ‬وقد‭ ‬لا‭... ‬والأمور‭ ‬بيد‭ ‬الله‭ ‬ومن‭ ‬بعده‭ ‬يتوقف‭ ‬الأمر‭ ‬على‭ ‬مزاجي‭ ‬بعد‭ ‬كوب‭ ‬الشاي‭ ‬الصباحي‭.‬

إقرأ أيضا لـ"جعفـــــــر عبــــــــاس"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا