العدد : ١٦٩١٤ - الأحد ١٤ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ٠٨ محرّم ١٤٤٦هـ

العدد : ١٦٩١٤ - الأحد ١٤ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ٠٨ محرّم ١٤٤٦هـ

مقالات

تـحـية تقدير إلـى الـفـنـان القدير عبدالله ملك..

بقلم: فائزة المؤيد.

الاثنين ٢٥ مارس ٢٠٢٤ - 02:00

فقد‭ ‬كانت‭ ‬مفاجأة‭ ‬جميلة‭ ‬أن‭ ‬يطل‭ ‬علينا‭ ‬الفنان‭ ‬القدير‭ ‬عبدالله‭ ‬ملك‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬المبارك،‭ ‬حيث‭ ‬أيقظ‭ ‬تلفزيون‭ ‬البحرين‭ ‬من‭ ‬سباته‭ ‬العميق‭.. ‬ومن‭ ‬البرامج‭ ‬المكررة‭ ‬التي‭ ‬ضاق‭ ‬بها‭ ‬المشاهد‭ ‬ذرعًا،‭ ‬فأضرب‭ ‬عن‭ ‬مشاهدة‭ ‬التلفزيون‭.‬

ولكن‭ ‬يبقى‭ ‬الأمل‭ ‬في‭ ‬القادم،‭ ‬ربما‭ ‬القادم‭ ‬أحلى،‭ ‬وعندي‭ ‬كل‭ ‬الأمل‭ ‬بأن‭ ‬تلفزيون‭ ‬البحرين‭ ‬سينهض‭ ‬من‭ ‬غفلته‭ ‬إلى‭ ‬الأفضل‭.‬

كل‭ ‬ما‭ ‬يتمناه‭ ‬المشاهد‭ ‬أن‭ ‬تتوافر‭ ‬في‭ ‬البرامج‭ ‬البساطة،‭ ‬والتلقائية،‭ ‬وعدم‭ ‬التكلف،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يتوافر‭ ‬في‭ ‬فناننا‭ ‬القدير‭.‬

فقد‭ ‬مر‭ ‬التلفزيون‭ ‬بحقبة‭ ‬رائعة‭ ‬من‭ ‬الزمن،‭ ‬حيث‭ ‬البرامج‭ ‬الزاخرة‭ ‬بالفن‭ ‬الرائع‭ ‬والعطاء‭ ‬الجيد،‭ ‬مثل‭ (‬البيت‭ ‬العود‭)‬،‭ ‬و‭(‬فرجان‭ ‬لول‭) ‬التي‭ ‬لانزال‭ ‬نشاهدها‭ ‬ونسعد‭ ‬بها،‭ ‬ولعلنا‭ ‬نحظى‭ ‬بالقادم‭ ‬الجميل‭.‬

ختاما‭ ‬أكرر‭ ‬شكري‭ ‬للفنان‭ ‬القدير‭ ‬عبدالله‭ ‬ملك‭.. ‬وإلى‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬التقدم‭ ‬والعطاء‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا