العدد : ١٦٧٧٥ - الاثنين ٢٦ فبراير ٢٠٢٤ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٧٧٥ - الاثنين ٢٦ فبراير ٢٠٢٤ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤٥هـ

مقالات

البحرين بخير
التصنيف الائتماني للبحرين

{ بقلم: عدنان أحمد يوسف.

الثلاثاء ٠٥ ديسمبر ٢٠٢٣ - 02:00

قامت‭ ‬وكالة‭ ‬‮«‬ستاندرد‭ ‬اند‭ ‬بورز‮»‬‭ ‬للتصنيفات‭ ‬الائتمانية‭ ‬بتعديل‭ ‬النظرة‭ ‬المستقبلية‭ ‬للبحرين‭ ‬من‭ ‬‮«‬إيجابية‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬مستقرة‮»‬،‭ ‬وأرجعت‭ ‬هذا،‭ ‬بحسب‭ ‬قولها،‭ ‬إلى‭ ‬ضغوط‭ ‬الإنفاق‭ ‬التي‭ ‬سوف‭ ‬ترفع‭ ‬العجز‭ ‬المالي‭ ‬بصورة‭ ‬أكبر‭ ‬مما‭ ‬كانت‭ ‬تتوقعه‭ ‬الوكالة‭ ‬في‭ ‬السابق‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فقد‭ ‬أبقت‭ ‬الوكالة‭ ‬تصنيف‭ ‬البلاد‭ ‬عند‭ ‬‮«‬B‭+/‬B‮»‬‭ ‬استنادا‭ ‬إلى‭ ‬توقعاتها‭ ‬بأن‭ ‬الحكومة‭ ‬ستنفذ‭ ‬إجراءات‭ ‬لخفض‭ ‬عجز‭ ‬ميزانيتها‭.‬

وهذه‭ ‬ليست‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬تقوم‭ ‬فيه‭ ‬وكالات‭ ‬التصنيف‭ ‬الائتماني‭ ‬بتعديل‭ ‬أو‭ ‬تخفيض‭ ‬التصنيف‭ ‬الائتماني‭ ‬للبحرين‭ ‬استنادا‭ ‬إلى‭ ‬عوامل‭ ‬ومؤشرات‭ ‬قصيرة‭ ‬الأمد‭ ‬قد‭ ‬تتحسن‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬لحظة‭ ‬وليس‭ ‬استنادا‭ ‬إلى‭ ‬عوامل‭ ‬ومؤشرات‭ ‬طويلة‭ ‬الأمد‭.‬

فنحن‭ ‬نعرف‭ ‬أن‭ ‬ميزانية‭ ‬البحرين‭ ‬حساسة‭ ‬لأسعار‭ ‬النفط‭ ‬لكون‭ ‬الإيرادات‭ ‬النفطية‭ ‬تمثل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬75‭%‬‭ ‬من‭ ‬الميزانية،‭ ‬لكننا‭ ‬نعرف‭ ‬أيضا‭ ‬أن‭ ‬أسواق‭ ‬النفط‭ ‬مضطربة‭ ‬هذه‭ ‬الأيام‭ ‬نتيجة‭ ‬للأوضاع‭ ‬الجيوسياسية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬العالمية،‭ ‬لكن‭ ‬معظم‭ ‬التوقعات‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الأسعار‭ ‬سوف‭ ‬ترتفع‭ ‬خصوصا‭ ‬بعد‭ ‬إعلان‭ ‬أوبك‭ ‬أن‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء،‭ ‬من‭ ‬بينهم‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬سوف‭ ‬يجرون‭ ‬تخفيضات‭ ‬طوعية‭ ‬تقدر‭ ‬بنحو‭ ‬2‭.‬2‭ ‬مليون‭ ‬برميل‭ ‬يوميا‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬استقرار‭ ‬السوق‭ ‬وذلك‭ ‬بالتزامن‭ ‬مع‭ ‬دخول‭ ‬موسم‭ ‬الشتاء‭ ‬أيضا‭ ‬حيث‭ ‬يرتفع‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬الطاقة‭.‬

المؤشرات‭ ‬والعوامل‭ ‬البعيدة‭ ‬الأمد‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬وكالات‭ ‬التصنيف‭ ‬الائتماني‭ ‬أخذها‭ ‬دوما‭ ‬بالاعتبار‭ ‬هو‭ ‬مسار‭ ‬اقتصاد‭ ‬البحرين‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬العقود‭ ‬الماضية،‭ ‬حيث‭ ‬يشهد‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬السنوات‭ ‬انخفاض‭ ‬في‭ ‬معدلات‭ ‬النمو،‭ ‬لكنه‭ ‬يحافظ‭ ‬على‭ ‬نموه،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬سجله‭ ‬الائتماني،‭ ‬وهذا‭ ‬مهم‭ ‬جدا،‭ ‬نظيف‭ ‬تماما‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬تعسر‭ ‬أو‭ ‬تأخير‭ ‬في‭ ‬تسديد‭ ‬التزاماته،‭ ‬أي‭ ‬إن‭ ‬المستثمرين‭ ‬والدائنين‭ ‬لهم‭ ‬ثقة‭ ‬مطلقة‭ ‬في‭ ‬اقتصاد‭ ‬البحرين‭.‬

كما‭ ‬أن‭ ‬مؤشرات‭ ‬أداء‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الوطني‭ ‬للنصف‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬تدلل‭ ‬على‭ ‬سلامة‭ ‬أدائه،‭ ‬حيث‭ ‬تبين‭ ‬البيانات‭ ‬الصادرة‭ ‬عن‭ ‬هيئة‭ ‬المعلومات‭ ‬والحكومة‭ ‬الإلكترونية،‭ ‬إن‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬بالأسعار‭ ‬الثابتة‭ ‬سجل‭ ‬خلال‭ ‬الربع‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2023‭ ‬ارتفاعاً‭ ‬بنسبة‭ ‬2‭.‬0‭%‬‭ ‬مقارنةً‭ ‬بالفترة‭ ‬نفسها‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬السابق،‭ ‬وذكرت‭ ‬الوزارة‭ ‬في‭ ‬تقريرها‭ ‬أن‭ ‬الداعم‭ ‬لهذا‭ ‬الارتفاع‭ ‬هو‭ ‬نمو‭ ‬القطاع‭ ‬النفطي‭ ‬بنسبة‭ ‬2‭.‬2‭%‬‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬نمو‭ ‬القطاع‭ ‬غير‭ ‬النفطي‭ ‬بنسبة‭ ‬2‭.‬0‭%‬‭. ‬كما‭ ‬بلغت‭ ‬مساهمات‭ ‬القطاعات‭ ‬غير‭ ‬النفطية‭ ‬مساهمة‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬النمو‭ ‬الاقتصادي‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬حيث‭ ‬بلغت‭ ‬نسبة‭ ‬مساهمتها‭ ‬في‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬بالأسعار‭ ‬الثابتة‭ ‬82‭.‬9‭%‬‭ ‬خلال‭ ‬الربع‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2023‭.‬

كما‭ ‬يؤكد‭ ‬التقرير‭ ‬أن‭ ‬مساهمة‭ ‬قطاع‭ ‬المشروعات‭ ‬المالية‭ ‬في‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬قد‭ ‬تصدرت‭ ‬القطاعات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬للمرة‭ ‬الثالثة‭ ‬على‭ ‬التوالي‭ ‬بحوالي‭ ‬17‭.‬3‭%‬،‭ ‬وشهد‭ ‬القطاع‭ ‬نمواً‭ ‬بنسبة‭ ‬4‭.‬7‭%‬‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬سنوي،‭ ‬وسجلت‭ ‬مؤشرات‭ ‬القطاع‭ ‬أداء‭ ‬ملحوظاً‭ ‬كالقيمة‭ ‬الإجمالية‭ ‬لمعاملات‭ ‬نظام‭ ‬التحويلات‭ ‬المالية‭ ‬الإلكتروني‭ (‬فوري‭+‬،‭ ‬فوري،‭ ‬فواتير‭) ‬والتي‭ ‬نمت‭ ‬بنسبة‭ ‬12‭.‬4‭%‬،‭ ‬وهذا‭ ‬يؤكد‭ ‬الدور‭ ‬الريادي‭ ‬الذي‭ ‬تلعبه‭ ‬الصناعة‭ ‬المصرفية‭ ‬والمالية‭ ‬في‭ ‬النمو‭ ‬الاقتصادي‭.‬

وبحسب‭ ‬التقرير،‭ ‬تجاوزت‭ ‬تدفقات‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر‭ ‬1‭.‬3‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬بحريني‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬الربع‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الحالي،‭ ‬ليبلغ‭ ‬رصيد‭ ‬الاستثمار‭ ‬14.7‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬بحريني‭ ‬بزيادة‭ ‬قدرها‭ ‬13‭.‬9‭%‬،‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬سنوي‭. ‬كما‭ ‬حافظت‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬على‭ ‬صدارتها‭ ‬كأكثر‭ ‬اقتصاد‭ ‬حر‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬بحسب‭ ‬نتائج‭ ‬تقرير‭ ‬الحرية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2023‭ ‬الصادر‭ ‬عن‭ ‬معهد‭ ‬فريزر‭ ‬وحلت‭ ‬في‭ ‬المرتبة‭ ‬45‭ ‬عالمياً‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬165‭ ‬دولة‭ ‬شملها‭ ‬التقرير‭.‬

وعلى‭ ‬صعيد‭ ‬القطاع‭ ‬المصرفي،‭ ‬حققت‭ ‬6‭ ‬بنوك‭ ‬تجارية‭ ‬بحرينية‭ ‬أرباحاً‭ ‬تعتبر‭ ‬الأعلى‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬البحرين‭ ‬عند‭ ‬1‭.‬02‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬التسعة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2023،‭ ‬مقارنة‭ ‬بنحو‭ ‬729‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬لنفس‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2022،‭ ‬وبنسبة‭ ‬نمو‭ ‬تبلغ‭ ‬41‭%‬،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعطي‭ ‬مؤشراً‭ ‬على‭ ‬قوة‭ ‬ومتانة‭ ‬القطاع‭ ‬المصرفي‭ ‬في‭ ‬المملكة‭.‬

لذلك،‭ ‬وبالنظر‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬المؤشرات‭ ‬والبيانات،‭ ‬فإننا‭ ‬واثقون‭ ‬تماما‭ ‬من‭ ‬أداء‭ ‬ومستقبل‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الوطني،‭ ‬وأنه‭ ‬يسير‭ ‬على‭ ‬الطريق‭ ‬الصحيح‭ ‬نحو‭ ‬تحقيق‭ ‬أهداف‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭. ‬

رئيس‭ ‬جمعية‭ ‬مصارف‭ ‬البحرين

رئيس‭ ‬اتحاد‭ ‬المصارف‭ ‬العربية‭ ‬سابقا

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا