العدد : ١٦٧٧٥ - الاثنين ٢٦ فبراير ٢٠٢٤ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٧٧٥ - الاثنين ٢٦ فبراير ٢٠٢٤ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤٥هـ

مقالات

الدور المحوري لتقارير الرقابة المالية في الاستقرار الاقتصادي والتصنيف الائتماني

بقلم: رجل الأعمال م. إسماعيل الصراف {

الأحد ٢٦ نوفمبر ٢٠٢٣ - 02:00

في‭ ‬مجال‭ ‬الاستقرار‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والجدارة‭ ‬الائتمانية‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬المبالغة‭ ‬في‭ ‬أهمية‭ ‬تقارير‭ ‬الرقابة‭ ‬المالية‭ ‬الشاملة‭. ‬تعتبر‭ ‬هذه‭ ‬التقارير‭ ‬بمثابة‭ ‬أداة‭ ‬حاسمة‭ ‬لتقييم‭ ‬الصحة‭ ‬المالية‭ ‬ومخاطر‭ ‬الائتمان‭ ‬للدولة،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الديناميكي‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭. ‬إن‭ ‬التحليل‭ ‬الشامل‭ ‬والإفصاح‭ ‬الشفاف‭ ‬المتأصل‭ ‬في‭ ‬الرقابة‭ ‬المالية‭ ‬لا‭ ‬يعزز‭ ‬عملية‭ ‬صنع‭ ‬القرار‭ ‬الاقتصادي‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬يعزز‭ ‬أيضًا‭ ‬مصداقية‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬الساحة‭ ‬المالية‭ ‬العالمية‭.‬

أولاً،‭ ‬حجر‭ ‬الزاوية‭ ‬في‭ ‬الرقابة‭ ‬المالية‭ ‬القوية‭ ‬هو‭ ‬قدرتها‭ ‬على‭ ‬تقديم‭ ‬تقييم‭ ‬دقيق‭ ‬للوضع‭ ‬المالي‭ ‬للدولة‭. ‬وفي‭ ‬سياق‭ ‬المملكة،‭ ‬حيث‭ ‬يرتبط‭ ‬الاقتصاد‭ ‬بأسواق‭ ‬النفط‭ ‬العالمية‭ ‬والخدمات‭ ‬المالية،‭ ‬تقدم‭ ‬هذه‭ ‬التقارير‭ ‬رؤى‭ ‬لا‭ ‬تقدر‭ ‬بثمن‭ ‬حول‭ ‬المرونة‭ ‬المالية‭ ‬للبلاد‭. ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬الفحص‭ ‬الدقيق‭ ‬للنفقات‭ ‬الحكومية،‭ ‬وتدفقات‭ ‬الإيرادات،‭ ‬ومستويات‭ ‬الديون،‭ ‬يمكن‭ ‬لتقارير‭ ‬الرقابة‭ ‬المالية‭ ‬التنبؤ‭ ‬بنقاط‭ ‬الضعف‭ ‬الاقتصادية‭ ‬المحتملة،‭ ‬مما‭ ‬يسمح‭ ‬باتخاذ‭ ‬تدابير‭ ‬وقائية‭ ‬لتجنب‭ ‬الأزمات‭ ‬المالية‭.‬

علاوة‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬تلعب‭ ‬هذه‭ ‬التقارير‭ ‬دوراً‭ ‬محورياً‭ ‬في‭ ‬تشكيل‭ ‬التصنيف‭ ‬الائتماني‭ ‬لمملكة‭ ‬البحرين‭. ‬وتعتمد‭ ‬وكالات‭ ‬التصنيف‭ ‬الائتماني،‭ ‬مثل‭ ‬موديز‭ ‬وستاندرد‭ ‬آند‭ ‬بورز،‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬البيانات‭ ‬والتحليلات‭ ‬المقدمة‭ ‬في‭ ‬تقارير‭ ‬الرقابة‭ ‬المالية‭ ‬لتقييم‭ ‬الجدارة‭ ‬الائتمانية‭. ‬ويمكن‭ ‬للتقييم‭ ‬الإيجابي،‭ ‬الذي‭ ‬يشير‭ ‬إلى‭ ‬بيئة‭ ‬مالية‭ ‬مستقرة‭ ‬أو‭ ‬متحسنة،‭ ‬أن‭ ‬يخفض‭ ‬تكاليف‭ ‬الاقتراض‭ ‬بشكل‭ ‬كبير،‭ ‬ويعزز‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الاستثمارات‭ ‬والنمو‭ ‬الاقتصادي‭. ‬وعلى‭ ‬العكس‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬أي‭ ‬مؤشر‭ ‬على‭ ‬سوء‭ ‬الإدارة‭ ‬المالية‭ ‬أو‭ ‬عدم‭ ‬الاستقرار‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬خفض‭ ‬التصنيف‭ ‬وزيادة‭ ‬تكاليف‭ ‬الاقتراض‭ ‬وإعاقة‭ ‬الآفاق‭ ‬الاقتصادية‭.‬

إحدى‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬المثالية‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬للبحرين‭ ‬أن‭ ‬تتبناها‭ ‬هي‭ ‬تنفيذ‭ ‬نظام‭ ‬متكامل‭ ‬لمعلومات‭ ‬الإدارة‭ ‬المالية‭ (‬IFMIS‭). ‬ومن‭ ‬شأن‭ ‬هذا‭ ‬النظام‭ ‬أن‭ ‬يعزز‭ ‬جودة‭ ‬البيانات‭ ‬المالية‭ ‬وتوقيتها،‭ ‬مما‭ ‬يضمن‭ ‬استناد‭ ‬تقارير‭ ‬الرقابة‭ ‬إلى‭ ‬معلومات‭ ‬دقيقة‭ ‬وشاملة‭. ‬ولن‭ ‬يؤدي‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬النظام‭ ‬إلى‭ ‬تبسيط‭ ‬الإدارة‭ ‬المالية‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬سيعزز‭ ‬أيضًا‭ ‬ثقة‭ ‬المستثمرين‭ ‬في‭ ‬الإدارة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬للمملكة‭.‬

بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تستفيد‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬من‭ ‬اعتماد‭ ‬أطر‭ ‬تنظيمية‭ ‬أكثر‭ ‬صرامة‭ ‬لإعداد‭ ‬التقارير‭ ‬المالية‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الشركات‭ ‬والهيئات‭ ‬الحكومية‭. ‬وهذا‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يعزز‭ ‬شفافية‭ ‬وموثوقية‭ ‬البيانات‭ ‬المالية،‭ ‬وهو‭ ‬عامل‭ ‬حاسم‭ ‬للرقابة‭ ‬والتقييم‭ ‬الدقيقين‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬وكالات‭ ‬التصنيف‭ ‬الائتماني‭ ‬الدولية‭.‬

وفي‭ ‬الختام،‭ ‬فإن‭ ‬تقارير‭ ‬الرقابة‭ ‬المالية‭ ‬تلعب‭ ‬دورا‭ ‬فعالا‭ ‬في‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬الاستقرار‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والتأثير‭ ‬على‭ ‬التصنيف‭ ‬الائتماني‭. ‬إن‭ ‬تركيز‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬المستمر‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬دقة‭ ‬وشفافية‭ ‬وشمولية‭ ‬هذه‭ ‬التقارير‭ ‬لن‭ ‬يعزز‭ ‬مرونتها‭ ‬الاقتصادية‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬سيعزز‭ ‬أيضًا‭ ‬مكانتها‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬المالي‭ ‬العالمي‭. ‬إن‭ ‬اعتماد‭ ‬أنظمة‭ ‬إدارة‭ ‬مالية‭ ‬متطورة،‭ ‬وأطر‭ ‬تنظيمية‭ ‬صارمة،‭ ‬والالتزام‭ ‬بالتنويع‭ ‬الاقتصادي‭ ‬هي‭ ‬استراتيجيات‭ ‬ستدفع‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬بلا‭ ‬شك‭ ‬نحو‭ ‬مستقبل‭ ‬اقتصادي‭ ‬أكثر‭ ‬ازدهارًا‭ ‬واستقرارًا‭.‬

 

{ عضو‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬جمعية‭ ‬الإداريين‭ ‬البحرينية

ماجستير‭ ‬تنفيذي‭ ‬بالإدارة‭ ‬من‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة‭ (‬EMBA‭)‬

عضو‭ ‬بمعهد‭ ‬المهندسين‭ ‬والتكنولوجيا‭ ‬البريطانية‭ (‬MIET‭)‬

عضو‭ ‬بجمعية‭ ‬المهندسين‭ ‬البحرينية

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا