العدد : ١٦٨٨٥ - السبت ١٥ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ٠٩ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٨٥ - السبت ١٥ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ٠٩ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

مقالات

تطوّر الحوكمة الشرعية في البحرين.. تعزيز الالتزام والتناسق

بقلم: د. أحمد أسعد محمود

الأربعاء ٢٨ يونيو ٢٠٢٣ - 02:00

محاضر‭ ‬رئيس‭ ‬‭ ‬مراقب‭ ‬ومدقق‭ ‬شرعي‭ ‬معتمد‭ ‬مجاز‭ ‬من‭ ‬معهد‭ ‬التأمين‭ ‬الملكي‭ ‬البريطاني‭ ‬في‭ ‬التأمين‭ ‬التكافلي

لعب‭ ‬تطوّر‭ ‬الحوكمة‭ ‬الشرعيّة‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬دورًا‭ ‬حاسمًا‭ ‬في‭ ‬ضمان‭ ‬نزاهة‭ ‬المؤسّسات‭ ‬المالية‭ ‬الإسلامية‭ ‬والتزامها‭. ‬وشهدت‭ ‬البحرين‭ ‬على‭ ‬مرّ‭ ‬السنين‭ ‬تقدمًا‭ ‬شاملاً‭ ‬عبر‭ ‬أربع‭ ‬مراحل‭ ‬متميزة،‭ ‬أسهم‭ ‬كلّ‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬تأسيس‭ ‬إطار‭ ‬متين‭ ‬للحوكمة‭ ‬الشرعيّة‭. ‬ويستعرض‭ ‬هذا‭ ‬المقال‭ ‬تطوّر‭ ‬الحوكمة‭ ‬الشرعيّة‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬حيث‭ ‬يسلّط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬الإنجازات‭ ‬الرئيسة،‭ ‬والتدابير‭ ‬التنظيميّة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬أساسًا‭ ‬في‭ ‬تشكيل‭ ‬الصناعة‭.‬

المرحلة‭ ‬الأولى‭: ‬بناء‭ ‬أسس‭ ‬الحوكمة‭ ‬الشرعية

ركزت‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬الأولى‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬أسس‭ ‬الحوكمة‭ ‬الشرعيّة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تطبيق‭ ‬قوانين‭ ‬محدّدة‭ ‬تتطلّب‭ ‬إنشاء‭ ‬هيئات‭ ‬رقابة‭ ‬شرعيّة‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬المؤسّسات‭ ‬الماليّة‭ ‬الإسلاميّة‭. ‬وأُسنِدَت‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬الهيئات‭ ‬مسؤوليّة‭ ‬إنشاء‭ ‬ضوابط‭ ‬وتوازنات‭ ‬أساسيّة‭ ‬لضمان‭ ‬الالتزام‭ ‬بأحكام‭ ‬الشريعة‭ ‬ومبادئها‭. ‬وقد‭ ‬اضطلع‭ ‬قانون‭ ‬مصرف‭ ‬البحرين‭ ‬المركزي،‭ ‬الصادر‭ ‬في‭ ‬6‭ ‬سبتمبر‭ ‬2006،‭ ‬مع‭ ‬المرسوم‭ ‬رقم‭ (‬64‭) ‬لعام‭ ‬2006،‭ ‬بدور‭ ‬مهمّ‭ ‬في‭ ‬توفير‭ ‬النصوص‭ ‬القانونيّة‭ ‬اللازمة‭ ‬لإنشاء‭ ‬هيئات‭ ‬الرقابة‭ ‬الشرعيّة‭ ‬في‭ ‬المصارف‭ ‬الإسلاميّة‭.‬

المرحلة‭ ‬الثانية‭: ‬توسيع‭ ‬دور‭ ‬الاستشارات‭ ‬الشرعيّة

بدأت‭ ‬المرحلة‭ ‬الثانية‭ ‬بالسماح‭ ‬للمصارف‭ ‬التقليديّة‭ ‬التي‭ ‬تمتلك‭ ‬نوافذ‭ ‬إسلاميّة‭ ‬باستقطاب‭ ‬مستشارين‭ ‬شرعيّين؛‭ ‬بهدف‭ ‬ضمان‭ ‬الالتزام‭ ‬بأحكام‭ ‬الشريعة‭ ‬ومبادئها‭ ‬داخل‭ ‬القطاع‭ ‬المصرفيّ‭ ‬التقليديّ‭ ‬الذي‭ ‬يمتلك‭ ‬نوافذ‭ ‬إسلاميّة‭. ‬وقد‭ ‬وضعت‭ ‬الإرشادات‭ ‬لهذا‭ ‬التوسّع‭ ‬في‭ ‬المجلّد‭ ‬الأوّل‭ ‬من‭ ‬دليل‭ ‬القوانين‭ ‬والأنظمة‭ ‬لمصرف‭ ‬البحرين‭ ‬المركزيّ،‭ ‬وخاصّة‭ ‬الفقرة‭ ‬رقم‭ ‬AU‭-‬4.1.1،‭ ‬حيث‭ ‬أشارت‭ ‬اللوائح‭ ‬التنظيميّة‭ ‬إلى‭ ‬ضرورة‭ ‬أن‭ ‬تطبّق‭ ‬تلك‭ ‬المصارف‭ ‬المعايير‭ ‬ذات‭ ‬الصلة‭ ‬الصادرة‭ ‬عن‭ ‬هيئة‭ ‬المحاسبة‭ ‬والمراجعة‭ ‬للمؤسّسات‭ ‬الماليّة‭ ‬الإسلاميّة‭.‬

المرحلة‭ ‬الثالثة‭: ‬تعزيز‭ ‬توحيد‭ ‬الفتاوى‭ ‬الفقهيّة‭ ‬في‭ ‬الماليّة‭ ‬الإسلاميّة

إدراكًا‭ ‬منها‭ ‬بأهمية‭ ‬توحيد‭ ‬الفتاوى‭ ‬الفقهيّة‭ ‬في‭ ‬الماليّة‭ ‬الإسلاميّة،‭ ‬أنشأت‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬هيئة‭ ‬مختصّة‭ ‬هي‭ ‬هيئة‭ ‬الرقابة‭ ‬الشرعيّة‭ ‬في‭ ‬مصرف‭ ‬البحرين‭ ‬المركزيّ،‭ ‬وذلك‭ ‬للتعامل‭ ‬مع‭ ‬القضايا‭ ‬المتعلّقة‭ ‬بالالتزام‭ ‬بأحكام‭ ‬الشريعة‭ ‬ومبادئها‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬جوانب‭ ‬الصناعة‭ ‬الماليّة‭ ‬الإسلاميّة،‭ ‬وتيسير‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬المشورة‭ ‬الشرعيّة‭ ‬للمؤسّسات‭ ‬المالية‭ ‬الإسلاميّة‭. ‬وقد‭ ‬تمّ‭ ‬بيان‭ ‬هذا‭ ‬في‭ ‬المجلّد‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬دليل‭ ‬القوانين‭ ‬والأنظمة‭ ‬الصادر‭ ‬عن‭ ‬مصرف‭ ‬البحرين‭ ‬المركزيّ‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2016،‭ ‬ما‭ ‬أسهم‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬إطار‭ ‬الحوكمة‭ ‬الشرعيّة‭ ‬في‭ ‬البحرين‭.‬

المرحلة‭ ‬الرابعة‭: ‬الاعتراف‭ ‬بهيئة‭ ‬الرقابة‭ ‬الشرعيّة‭ ‬بوصفها‭ ‬سلطة‭ ‬عليا،‭ ‬وتقنين‭ ‬الحوكمة‭ ‬الشرعيّة

شهدت‭ ‬المرحلة‭ ‬الرابعة‭ ‬إنجازًا‭ ‬مهمًّا‭ ‬في‭ ‬تطوّر‭ ‬الحوكمة‭ ‬الشرعيّة‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬حيث‭ ‬تمّ‭ ‬الاعتراف‭ ‬رسميًّا‭ ‬بقرارات‭ ‬هيئة‭ ‬الرقابة‭ ‬الشرعيّة‭ ‬والمعايير‭ ‬الشرعيّة‭ ‬بوصفها‭ ‬قرارات‭ ‬ملزمة‭ ‬للمؤسّسات‭ ‬الماليّة‭ ‬الإسلاميّة‭ ‬والمحاكم‭ ‬والمحكّمين،‭ ‬ما‭ ‬عزّز‭ ‬مكانتها‭ ‬بوصفها‭ ‬السلطة‭ ‬العليا‭ ‬المتخصّصة‭ ‬في‭ ‬الشؤون‭ ‬الشرعيّة‭. ‬وجاء‭ ‬هذا‭ ‬الاعتراف‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬صدور‭ ‬المرسوم‭ ‬الملكيّ‭ ‬رقم‭ ‬14‭-‬2020،‭ ‬فضلًا‭ ‬عن‭ ‬تأكيد‭ ‬ضرورة‭ ‬تعزيز‭ ‬أدوار‭ ‬هيئات‭ ‬الرقابة‭ ‬الشرعيّة‭ ‬ووظائفها،‭ ‬والإدارة،‭ ‬وأعضاء‭ ‬مجالس‭ ‬الإدارة‭ ‬في‭ ‬المؤسّسات‭ ‬الماليّة‭ ‬الإسلاميّة‭ ‬لتقوية‭ ‬الحوكمة‭ ‬الشرعيّة‭. ‬وقد‭ ‬تم‭ ‬تشجيع‭ ‬المؤسّسات‭ ‬الماليّة‭ ‬الإسلاميّة‭ ‬على‭ ‬إنشاء‭ ‬وظائف‭ ‬مختصّة‭ ‬بالحوكمة‭ ‬الشرعيّة‭ ‬داخل‭ ‬منظماتها؛‭ ‬لضمان‭ ‬الالتزام‭ ‬الشامل‭ ‬بأحكام‭ ‬الشريعة‭ ‬ومبادئها‭ ‬وعدم‭ ‬تضارب‭ ‬المصالح‭.‬

الخاتمة

تعكس‭ ‬رحلة‭ ‬البحرين‭ ‬عبر‭ ‬المراحل‭ ‬الأربع‭ ‬للحوكمة‭ ‬الشرعيّة‭ ‬التزام‭ ‬البلاد‭ ‬بإنشاء‭ ‬إطار‭ ‬تنظيميّ‭ ‬متين‭ ‬يضمن‭ ‬الالتزام‭ ‬بأحكام‭ ‬الشريعة‭ ‬ومبادئها‭ ‬في‭ ‬صناعة‭ ‬التمويل‭ ‬الإسلاميّ‭. ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬بناء‭ ‬أسس‭ ‬قويّة،‭ ‬وتوسيع‭ ‬الأدوار‭ ‬الاستشاريّة،‭ ‬وتعزيز‭ ‬التناسق‭ ‬والاعتراف‭ ‬بالسلطة‭ ‬العليا‭ ‬للحوكمة‭ ‬الشرعيّة،‭ ‬نجحت‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬خلق‭ ‬بيئة‭ ‬تقوم‭ ‬على‭ ‬الثقة‭ ‬والشفافية‭ ‬والمعايير‭ ‬في‭ ‬العمليّات‭ ‬الماليّة‭ ‬الإسلاميّة‭. ‬وقد‭ ‬أدّت‭ ‬هذه‭ ‬الإنجازات‭ ‬إلى‭ ‬تعزيز‭ ‬مكانة‭ ‬البحرين‭ ‬بوصفها‭ ‬مركزًا‭ ‬رائدًا‭ ‬للخدمات‭ ‬الماليّة‭ ‬المتوافقة‭ ‬مع‭ ‬أحكام‭ ‬الشريعة‭ ‬ومبادئها،‭ ‬وجذب‭ ‬المستثمرين،‭ ‬وتقوية‭ ‬النزاهة‭ ‬بشكلٍ‭ ‬عامّ‭ ‬في‭ ‬الصناعة‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا