العدد : ١٦٧٨٠ - السبت ٠٢ مارس ٢٠٢٤ م، الموافق ٢١ شعبان ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٧٨٠ - السبت ٠٢ مارس ٢٠٢٤ م، الموافق ٢١ شعبان ١٤٤٥هـ

عربية ودولية

مأساة فتاة إيرانية يجسدها فيلم سينمائي..
والدة إيرانية أعدمت عام 2014 تؤكد ما تحمله قصة ابنتها من أمل رغم الألم

السبت ٢٥ مارس ٢٠٢٣ - 02:00

باريس‭ - (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭): ‬تؤكّد‭ ‬والدة‭ ‬امرأة‭ ‬إيرانية‭ ‬أُعدمت‭ ‬لقتلها‭ ‬رجلاً‭ ‬كان‭ ‬يحاول‭ ‬اغتصابها،‭ ‬ويتناول‭ ‬قصتها‭ ‬فيلم‭ ‬وثائقي،‭ ‬أنّها‭ ‬ترى‭ ‬بصيص‭ ‬أمل‭ ‬مع‭ ‬تحركات‭ ‬الشباب‭ ‬في‭ ‬بلادها‭ ‬رغم‭ ‬معاناة‭ ‬ابنتها‭ ‬المروّعة‭. ‬

كانت‭ ‬ريحانة‭ ‬جباري‭ ‬تبلغ‭ ‬26‭ ‬سنة‭ ‬عندما‭ ‬أُعدمت‭ ‬شنقاً‭ ‬بتهمة‭ ‬القتل‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2014،‭ ‬وتحولت‭ ‬حينها‭ ‬إلى‭ ‬رمز‭ ‬عالمي‭ ‬للظلم‭ ‬في‭ ‬إيران‭. ‬وكانت‭ ‬جباري‭ ‬قد‭ ‬أمضت‭ ‬سبع‭ ‬سنوات‭ ‬في‭ ‬السجن‭ ‬بتهمة‭ ‬قتلها‭ ‬طعناً‭ ‬المسؤول‭ ‬السابق‭ ‬في‭ ‬الاستخبارات‭ ‬الإيرانية‭ ‬مرتضى‭ ‬عبد‭ ‬العلي‭ ‬سربندي‭. ‬

ومع‭ ‬أنّ‭ ‬السلطات‭ ‬عرضت‭ ‬على‭ ‬جباري‭ ‬التراجع‭ ‬عن‭ ‬تنفيذ‭ ‬الحكم‭ ‬شرط‭ ‬سحبها‭ ‬أقوالها‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالاغتصاب،‭ ‬فإنّ‭ ‬الشابة‭ ‬الإيرانية‭ ‬رفضت‭ ‬الكذب‭ ‬رغم‭ ‬أنّ‭ ‬ذلك‭ ‬كان‭ ‬سيكلّفها‭ ‬حياتها‭. ‬

وتناول‭ ‬فيلم‭ ‬وثائقي‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬سفن‭ ‬وينترز‭ ‬إن‭ ‬طهران‮»‬‭ (‬‮«‬سبعة‭ ‬فصول‭ ‬شتاء‭ ‬في‭ ‬طهران‮»‬‭) ‬عُرض‭ ‬الشهر‭ ‬الفائت‭ ‬في‭ ‬مهرجان‭ ‬برلين‭ ‬السينمائي،‭ ‬قصة‭ ‬جباري‭ ‬الشجاعة‭ ‬ومذكراتها‭ ‬التي‭ ‬كتبتها‭ ‬حين‭ ‬كانت‭ ‬تقبع‭ ‬في‭ ‬السجن‭. ‬ورغم‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬مرّت‭ ‬به،‭ ‬تمكّنت‭ ‬جباري‭ ‬من‭ ‬مسامحة‭ ‬من‭ ‬دمّر‭ ‬حياتها،‭ ‬في‭ ‬قرار‭ ‬عجزت‭ ‬والدتها‭ ‬عن‭ ‬اتّخاذه‭. ‬

وتقول‭ ‬الوالدة‭ ‬شعله‭ ‬باكروان‭ ‬في‭ ‬حديث‭ ‬إلى‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬قبل‭ ‬بدء‭ ‬عرض‭ ‬الفيلم‭ ‬في‭ ‬فرنسا‭ ‬إنّ‭ ‬‮«‬ريحانة‭ ‬طلبت‭ ‬منّي‭ ‬مسامحة‭ ‬من‭ ‬عذّبوها،‭ ‬ومع‭ ‬أنّي‭ ‬حاولت‭ ‬سنوات‭ ‬عدة‭ ‬اتّخاذ‭ ‬هذا‭ ‬القرار،‭ ‬لكنّي‭ ‬لم‭ ‬أستطع‭ ‬حتى‭ ‬اليوم‭ ‬أن‭ ‬أغفر‭ ‬لهم‮»‬‭. ‬

وعلى‭ ‬عكس‭ ‬الأجيال‭ ‬الإيرانية‭ ‬السابقة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تخشى‭ ‬التطرق‭ ‬علناً‭ ‬إلى‭ ‬مواضيع‭ ‬مماثلة،‭ ‬استخدمت‭ ‬باكروان‭ ‬مأساة‭ ‬ابنتها‭ ‬للتوعية‭ ‬بشأن‭ ‬العنف‭ ‬ضد‭ ‬المرأة‭. ‬

وتقول‭ ‬باكروان‭ ‬التي‭ ‬تعيش‭ ‬حاليا‭ ‬في‭ ‬ألمانيا‭: ‬‮«‬عندما‭ ‬كنتُ‭ ‬صغيرة،‭ ‬لم‭ ‬أكن‭ ‬أدرك‭ ‬أي‭ ‬شيء‭ ‬عن‭ ‬أعمال‭ ‬العنف‭ ‬والإعدامات‭ ‬في‭ ‬بلدي،‭ ‬لأنّ‭ ‬أحداً‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬يتطرّق‭ ‬إليها‮»‬،‭ ‬مضيفةً‭: ‬‮«‬أما‭ ‬اليوم،‭ ‬فبتنا‭ ‬بفضل‭ ‬الفيلم‭ ‬قادرين‭ ‬على‭ ‬التحدث‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬المسائل‭ ‬وإظهارها‭ ‬للعالم‭ ‬أجمع‮»‬‭. ‬

وتؤكّد‭ ‬مخرجة‭ ‬‮«‬سفن‭ ‬وينترز‭ ‬إن‭ ‬طهران‮»‬‭ ‬ستيفي‭ ‬نيدرزول،‭ ‬بدورها،‭ ‬أنّ‭ ‬القوة‭ ‬التي‭ ‬تتمتّع‭ ‬بها‭ ‬عائلة‭ ‬جباري‭ ‬شكلت‭ ‬مصدر‭ ‬إلهام‭ ‬لها‭. ‬وتقول‭: ‬‮«‬لقد‭ ‬حاربوا‭ ‬لكسر‭ ‬دائرة‭ ‬العنف‭ ‬في‭ ‬إيران‮»‬،‭ ‬مضيفةً‭ ‬ان‭ ‬‮«‬ريحانة‭ ‬سامحت‭ ‬الأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬تسببوا‭ ‬بمأساة‭ ‬لها،‭ ‬وأصرّت‭ ‬على‭ ‬حقيقة‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬وحافظت‭ ‬على‭ ‬كرامتها،‭ ‬وطلبت‭ ‬من‭ ‬عائلتها‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرار‭ ‬الذي‭ ‬اعتمدته،‭ ‬ما‭ ‬يولّد‭ ‬بصيص‭ ‬أمل‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬القصة‭ ‬المُحزنة‭ ‬جداً‮»‬‭. ‬وانتهى‭ ‬تصوير‭ ‬الفيلم‭ ‬تقريباً‭ ‬عندما‭ ‬اندلعت‭ ‬في‭ ‬سبتمبر‭ ‬الماضي‭ ‬احتجاجات‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬إيران‭ ‬عقب‭ ‬وفاة‭ ‬الشابة‭ ‬مهسا‭ ‬أميني‭ ‬بعد‭ ‬أيام‭ ‬على‭ ‬توقيفها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬شرطة‭ ‬الأخلاق‭ ‬لانتهاكها‭ ‬قواعد‭ ‬اللباس‭ ‬الصارمة‭ ‬للنساء‭ ‬في‭ ‬البلاد‭. ‬وتقول‭ ‬باكروان‭: ‬‮«‬أجد‭ ‬أملاً‭ ‬في‭ ‬المتظاهرين‭ ‬لأنّ‭ ‬الجيل‭ ‬الجديد‭ ‬يكافح‭ ‬بالفعل،‭ ‬على‭ ‬عكس‭ ‬جيلي‮»‬‭. ‬

وتتابع‭: ‬‮«‬كان‭ ‬الإيرانيون‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬يدخلون‭ ‬السجن‭ ‬ويخرجون‭ ‬منه‭ ‬ويبقون‭ ‬ملتزمي‭ ‬الصمت‭. ‬أما‭ ‬اليوم،‭ ‬فتقبع‭ ‬الشابات‭ ‬في‭ ‬السجون‭ ‬ويتعرّضن‭ ‬للاغتصاب،‭ ‬ورغم‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬لا‭ ‬يلتزمن‭ ‬الصمت‮»‬‭. ‬إلا‭ ‬أنّ‭ ‬باكروان‭ ‬تبدي‭ ‬خشية‭ ‬من‭ ‬الوضع‭ ‬في‭ ‬إيران‭ ‬مستقبلاً‭. ‬

وتقول‭: ‬‮«‬أكافح‭ ‬ضد‭ ‬الإعدام‭ ‬والتعذيب،‭ ‬وعندما‭ ‬أرى‭ ‬متظاهرين‭ ‬يطالبون‭ ‬بإعدام‭ ‬الملالي‭ ‬ينتابني‭ ‬قلق‮»‬،‭ ‬مضيفةً‭: ‬‮«‬لا‭ ‬أعرف‭ ‬أي‭ ‬نظام‭ ‬سيحكم‭ ‬إيران‭ ‬مستقبلاً،‭ ‬لكنّي‭ ‬أتمنّى‭ ‬ألا‭ ‬يلجأ‭ ‬إلى‭ ‬الإعدام‭ ‬أو‭ ‬التعذيب‮»‬‭. ‬

وكان‭ ‬للفيلم‭ ‬ولكتاب‭ ‬مرافق‭ ‬له‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬منحها‭ ‬نوعاً‭ ‬من‭ ‬الراحة‭ ‬بعد‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬الألم‭. ‬

وتقول‭: ‬‮«‬أدّيت‭ ‬مسؤوليتي‭ ‬تجاه‭ ‬ريحانة‭ ‬وهذا‭ ‬أراحني،‭ ‬فبتُّ‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬حولي‮»‬‭. ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا