العدد : ١٦٨٩٥ - الثلاثاء ٢٥ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٩٥ - الثلاثاء ٢٥ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

شرق و غرب

كيف سيحكم التاريخ على فترة رئاسة جو بايدن؟

الجمعة ٠٣ مارس ٢٠٢٣ - 02:00

خلال‭ ‬فترة‭ ‬رئاسة‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب،‭ ‬أحصت‭ ‬صحيفة‭ ‬واشنطن‭ ‬بوست‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬30573‭ ‬‮«‬ادعاءً‭ ‬كاذبًا‭ ‬أو‭ ‬مضللًا‮»‬‭ ‬في‭ ‬أربع‭ ‬سنوات‭. ‬لقد‭ ‬واصلت‭ ‬الصحيفة‭ ‬هذا‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬الرئيس‭ ‬جو‭ ‬بايدن،‭ ‬ووجدت‭ ‬أنه‭ ‬يكذب‭ ‬دون‭ ‬حياء‭ ‬أيضا،‭ ‬وإن‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬بأقل‭ ‬قدر‭ ‬من‭ ‬الأكاذيب‭. ‬

تقوم‭ ‬محطة‭ ‬فوكس‭ ‬نيوز‭ ‬بأداء‭ ‬نسختها‭ ‬الخاصة‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الخدمة‭ ‬العامة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إحصاء‭ ‬ما‭ ‬تسميه‭ ‬زلات‭ ‬وقع‭ ‬فيها‭ ‬الرئيس‭ ‬الديمقراطي‭ ‬جو‭ ‬بايدن،‭ ‬وتتبع‭ ‬اللحظات‭ ‬التي‭ ‬ينسى‭ ‬فيها‭ ‬بايدن‭ ‬اسم‭ ‬أحد‭ ‬السياسيين،‭ ‬أو‭ ‬يشير‭ ‬إلى‭ ‬نائب‭ ‬الرئيس‭ ‬كامالا‭ ‬هاريس‭ ‬كرئيس‭ ‬وليس‭ ‬نائب‭ ‬الرئيس‭ ‬أو‭ ‬يتعثر‭ ‬في‭ ‬غابة‭ ‬من‭ ‬الأرقام‭.‬

يثير‭ ‬نهج‭ ‬محطة‭ ‬فوكس‭ ‬نيوز‭ ‬بعض‭ ‬الأسئلة‭ ‬المعرفية‭: ‬لماذا‭ ‬كانت‭ ‬التحريفات‭ ‬زائفة،‭ ‬وليست‭ ‬أكاذيب،‭ ‬عندما‭ ‬قال‭ ‬بايدن‭ ‬إن‭ ‬ولاية‭ ‬ديلاوير‭ ‬التي‭ ‬ينحدر‭ ‬منها‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬بها‭ ‬ديوك‭ ‬رومي،‭ ‬وإنما‭ ‬لديها‭ ‬أكبر‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الدجاج‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬‭ ‬وقد‭ ‬اتضح‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬قاله‭ ‬جو‭ ‬بايدن‭ ‬غير‭ ‬حقيقي‭. ‬

إنصافًا‭ ‬لمحطة‭ ‬فوكس‭ ‬نيوز،‭ ‬فإن‭ ‬النص‭ ‬المكتوب‭ ‬سلفا‭ ‬ليس‭ ‬دليلاً‭ ‬لهذا‭ ‬الرئيس‭ ‬ضد‭ ‬الزلات‭: ‬في‭ ‬خطابه‭ ‬عن‭ ‬حالة‭ ‬الاتحاد،‭ ‬في‭ ‬السابع‭ ‬من‭ ‬فبراير،‭ ‬قام‭ ‬بايدن‭ ‬بتخفيض‭ ‬رتبة‭ ‬تشاك‭ ‬شومر،‭ ‬زعيم‭ ‬الأغلبية‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬الشيوخ،‭ ‬إلى‭ ‬الأقلية،‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬زلات‭ ‬أخرى‭ ‬ونكات‭ ‬محيرة‭.‬

قد‭ ‬يذهب‭ ‬في‭ ‬الاعتقاد‭ ‬أن‭ ‬محطة‭ ‬فوكس‭ ‬نيوز،‭ ‬في‭ ‬إحصاء‭ ‬دجاجاتها،‭ ‬كانت‭ ‬تتسامح‭ ‬بسبب‭ ‬تقدم‭ ‬بايدن‭ ‬في‭ ‬السن‭. ‬أما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬الشخص‭ ‬غير‭ ‬متسامح‭ ‬وموغل‭ ‬في‭ ‬القسوة،‭ ‬فإنه‭ ‬قد‭ ‬يتعمد‭ ‬الزيادة‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬الزلات‭ - ‬لنفس‭ ‬السبب‭.‬

وبالفعل،‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬نوفمبر‭ ‬الماضي،‭ ‬أبدت‭ ‬محطة‭ ‬فوكس‭ ‬نيوز‭ ‬‮«‬خيبة‭ ‬أملها‮»‬‭ ‬لأن‭ ‬عدد‭ ‬الزلات‭ ‬التي‭ ‬وقع‭ ‬فيها‭ ‬الرئيس‭ ‬جو‭ ‬بايدن‭ ‬لم‭ ‬يتجاوز‭ ‬الإحدى‭ ‬عشرة‭ ‬زلة‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬واحد،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬أكذوبة‭ ‬أكبر‭ ‬نوعين‭ ‬من‭ ‬الطيور‭. ‬

إن‭ ‬الزلة‭ ‬هي‭ ‬أكثر‭ ‬خطورة‭ ‬من‭ ‬كذبة‭ ‬بايدن؛‭ ‬لأنها‭ ‬تتلاعب‭ ‬بفكرة‭ ‬مفادها‭ ‬بأنه،‭ ‬في‭ ‬الثمانين‭ ‬من‭ ‬العمر،‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬يتحمل‭ ‬أعباء‭ ‬الوظيفة‭ ‬كرئيس‭ ‬للولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭. ‬أظهرت‭ ‬استطلاعات‭ ‬الرأي‭ ‬أن‭ ‬23‭%‬‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬الأمريكيين‭ ‬يقولون‭ ‬إن‭ ‬لديهم‭ ‬‮«‬قدرًا‭ ‬كبيرًا‮»‬‭ ‬من‭ ‬الثقة‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬جو‭ ‬بايدن‭ ‬يستطيع‭ ‬إدارة‭ ‬شؤون‭ ‬البيت‭ ‬الأبيض،‭ ‬وفقًا‭ ‬لسبر‭ ‬آراء‭ ‬أجرته‭ ‬وكالة‭ ‬أسوشيتيد‭ ‬برس‭ ‬ومركز‭ ‬نورك‭ ‬لأبحاث‭ ‬الشؤون‭ ‬العامة،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬كانت‭ ‬هذه‭ ‬النسبة‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬44‭%‬‭ ‬عندما‭ ‬تولى‭ ‬منصبه‭.‬

بل‭ ‬إن‭ ‬معظم‭ ‬الديمقراطيين‭ ‬لا‭ ‬يريدون‭ ‬لجو‭ ‬بايدن‭ ‬أن‭ ‬يرشح‭ ‬نفسه‭ ‬مرة‭ ‬أخرى،‭ ‬رغم‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬أنه‭ ‬يرغب‭ ‬في‭ ‬ذلك‭. ‬ربما‭ ‬تتغذي‭ ‬هذه‭ ‬الآراء‭ ‬القاسية،‭ ‬وتتعزز‭ ‬من‭ ‬الاعتقاد‭ ‬السائد‭ ‬بأن‭ ‬جو‭ ‬بايدن‭ ‬لم‭ ‬ينجز‭ ‬الكثير‭. ‬أظهر‭ ‬استطلاع‭ ‬حديث‭ ‬أجرته‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬واشنطن‭ ‬بوست‮»‬‭ ‬و«إي‭ ‬بي‭ ‬سي‮»‬‭ ‬أن‭ ‬62‭%‬‭ ‬يعتقدون‭ ‬أنه‭ ‬قد‭ ‬أنجز‭ ‬‮«‬ليس‭ ‬كثيرًا‮»‬‭ ‬أو‭ ‬‮«‬القليل‮»‬‭ ‬أو‭ ‬‮«‬لا‭ ‬شيء‮»‬‭.‬

اغتنم‭ ‬جو‭ ‬بايدن‭ ‬خطاب‭ ‬حالة‭ ‬الاتحاد‭ ‬باعتباره‭ ‬أفضل‭ ‬فرصة‭ ‬له‭ ‬لإثبات‭ ‬تقدمه‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬بعض‭ ‬أكبر‭ ‬مشاكل‭ ‬أمريكا‭ ‬الطويلة‭ ‬الأجل‭: ‬وقد‭ ‬ركز‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الخصوص‭ ‬خطابه‭ ‬على‭ ‬قضايا‭ ‬المناخ‭ ‬والبنية‭ ‬التحتية‭ ‬والأمن‭ ‬القومي‭. ‬

أشار‭ ‬جو‭ ‬بايدن‭ ‬إلى‭ ‬النجاحات‭ ‬المنسية‭ ‬مثل‭ ‬طرح‭ ‬لقاحات‭ ‬ضد‭ ‬كوفيد‭ -‬19‭ ‬وأخرى‭ ‬لا‭ ‬تحظى‭ ‬بالتقدير‭ ‬مثل‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬الدعم‭ ‬الدولي‭ ‬لأوكرانيا‭. ‬قال‭ ‬بايدن‭: ‬‮«‬نبني‭ ‬اقتصاداً‭ ‬لا‭ ‬يترك‭ ‬فيه‭ ‬أحد‭ ‬وراء‭ ‬الركب‭... ‬الوظائف‭ ‬تعود،‭ ‬الكبرياء‭ ‬والهيبة‭ ‬يعودان‭ ‬بفضل‭ ‬الخيارات‭ ‬التي‭ ‬اتخذناها‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬العديدة‭ ‬الماضية‮»‬‭.‬

ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬الوقت‭ ‬يعمل‭ ‬ضد‭ ‬هذا‭ ‬الرئيس‭ ‬الحالي‭ ‬جو‭ ‬بايدن‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬طريقة‭: ‬لن‭ ‬يشعر‭ ‬الأمريكيون‭ ‬بفوائد‭ ‬إنجازاته‭ ‬التشريعية‭ ‬الأكثر‭ ‬أهمية‭ ‬لسنوات‭ ‬قادمة‭.‬

قد‭ ‬يفسر‭ ‬هذا‭ ‬السبب‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬الأغلبية‭ ‬وفق‭ ‬نتائج‭ ‬استطلاع‭ (‬واشنطن‭ ‬بوست‭ / ‬ABC‭)‬،‭ ‬لم‭ ‬تنسب‭ ‬له‭ ‬الفضل‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬إحرازه‭ ‬أي‭ ‬تقدم‭ ‬في‭ ‬البنية‭ ‬التحتية،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬إقناع‭ ‬الأغلبية‭ ‬من‭ ‬الحزبين‭ ‬في‭ ‬الكونغرس‭ ‬بالاستثمار‭ ‬في‭ ‬الطرق‭ ‬والجسور‭ ‬ومحطات‭ ‬شحن‭ ‬السيارات‭ ‬الكهربائية،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬معظم‭ ‬الضوابط‭ ‬الجديدة‭ ‬على‭ ‬أسعار‭ ‬الأدوية‭ ‬التي‭ ‬تستلزم‭ ‬وصفة‭ ‬طبية،‭ ‬والتي‭ ‬وضعها‭ ‬الكونجرس‭ ‬العام‭ ‬الماضي،‭ ‬وهو‭ ‬الهدف‭ ‬الذي‭ ‬ظل‭ ‬الديمقراطيون‭ ‬يسعون‭ ‬لتحقيقه‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬20‭ ‬عامًا،‭ ‬لن‭ ‬يشعر‭ ‬الأمريكيون‭ ‬بأهمية‭ ‬هذه‭ ‬الضوابط‭ ‬حتى‭ ‬عام‭ ‬2026‭ ‬على‭ ‬الأقل‭.‬

في‭ ‬تطور‭ ‬يبعث‭ ‬على‭ ‬الأمل،‭ ‬أوقف‭ ‬الجمهوريون‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬خطة‭ ‬لتمرير‭ ‬قرار‭ ‬قبل‭ ‬خطاب‭ ‬بايدن‭ ‬ينتقده‭ ‬لأنه‭ ‬لم‭ ‬يتحرك‭ ‬بشكل‭ ‬أسرع‭ ‬لإسقاط‭ ‬منطاد‭ ‬صيني‭ ‬عبر‭ ‬أمريكا،‭ ‬وجمع‭ ‬المعلومات‭ ‬الاستخباراتية‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يبدو‭.‬

وبدلاً‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬فإنهم‭ ‬يتابعون‭ ‬الآن‭ ‬قرارًا‭ ‬من‭ ‬الحزبين‭ ‬يستهدف‭ ‬الصين‭. ‬وقال‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬الجمهوري‭ ‬الجديد‭ ‬كيفين‭ ‬مكارثي‭ ‬للصحفيين‭ ‬‮«‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬أعظم‭ ‬قوتنا‭ ‬هي‭ ‬عندما‭ ‬نتحدث‭ ‬بصوت‭ ‬واحد‭ ‬إلى‭ ‬الصين‮»‬‭.‬

بينما‭ ‬كان‭ ‬بايدن‭ ‬يتحدث،‭ ‬كان‭ ‬وجود‭ ‬مكارثي‭ ‬على‭ ‬يساره،‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬الديمقراطية‭ ‬نانسي‭ ‬بيلوسي،‭ ‬بمثابة‭ ‬تذكير‭ ‬بمدى‭ ‬تغير‭ ‬المجال‭ ‬السياسي‭. ‬من‭ ‬المحتمل‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬ذلك‭ ‬لصالح‭ ‬بايدن‭ ‬إذا‭ ‬ترشح‭ ‬لإعادة‭ ‬انتخابه‭.‬

أما‭ ‬الجمهوريون‭ ‬فهم‭ ‬منقسمون‭ ‬حول‭ ‬السياسة‭ ‬الخارجية‭ ‬والداخلية،‭ ‬وبالنظر‭ ‬إلى‭ ‬أغلبيتهم‭ ‬الضيقة،‭ ‬فمع‭ ‬كيفن‭ ‬مكارثي‭ ‬سيجدون‭ ‬صعوبة‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬فرض‭ ‬أجندة‭ ‬جمهورية‭ ‬متماسكة،‭ ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬مطالب‭ ‬النواب‭ ‬الجمهوريين‭ ‬المتطرفين‭ ‬والموالين‭ ‬لدونالد‭ ‬ترامب‭. ‬

إيكونوميست‭ ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا