العدد : ١٦٩١٤ - الأحد ١٤ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ٠٨ محرّم ١٤٤٦هـ

العدد : ١٦٩١٤ - الأحد ١٤ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ٠٨ محرّم ١٤٤٦هـ

عربية ودولية

الحجّاج توافدوا إلى صعيد منى لقضاء يوم التروية عشية الوقوف بعرفة

السبت ١٥ يونيو ٢٠٢٤ - 02:00

منى‭ - (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭): ‬بدأ‭ ‬موسم‭ ‬الحج‭ ‬أمس‭ ‬الجمعة‭ ‬في‭ ‬مكة‭ ‬المكرّمة‭ ‬وضواحيها‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬مع‭ ‬وصول‭ ‬أعداد‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬المصلّين‭ ‬إلى‭ ‬مشعر‭ ‬منى‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الحر‭ ‬الشديد‭. ‬وغادر‭ ‬المؤمنون‭ ‬مكّة‭ ‬المكرّمة‭ ‬بالحافلات‭ ‬أو‭ ‬سيراً‭ ‬على‭ ‬الأقدام‭ ‬متّجهين‭ ‬إلى‭ ‬الموقع‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬بضعة‭ ‬كيلومترات‭ ‬من‭ ‬المسجد‭ ‬الحرام‭.‬

وعشية‭ ‬الوقوف‭ ‬على‭ ‬جبل‭ ‬عرفة،‭ ‬ردّد‭ ‬الحجّاج‭ ‬القادمون‭ ‬من‭ ‬أركان‭ ‬العالم‭ ‬الأربعة‭ ‬جماعةً‭ ‬‮«‬الله‭ ‬أكبر‮»‬‭ ‬و«لبّيك‭ ‬اللّهم‭ ‬لبّيك‮»‬‭. ‬ووسط‭ ‬حرارة‭ ‬شديدة‭ ‬يُتوقع‭ ‬وصولها‭ ‬إلى‭ ‬44‭ ‬درجة‭ ‬مئوية،‭ ‬قال‭ ‬الباكستاني‭ ‬فهد‭ ‬أزمار‭ (‬31‭ ‬عاماً‭): ‬‮«‬الجو‭ ‬حار‭ ‬جدّاً‭ ‬جدّاً‭... ‬لكنني‭ ‬أحمد‭ ‬الله‭ ‬لأنّه‭ ‬منحني‭ ‬الفرصة‭ ‬لأكون‭ ‬هنا‮»‬‭. ‬

يشارك‭ ‬في‭ ‬الحج‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مليون‭ ‬ونصف‭ ‬المليون‭ ‬مسلم‭ ‬هذه‭ ‬السنة،‭ ‬ويعدّ‭ ‬أحد‭ ‬أكبر‭ ‬التجمّعات‭ ‬الدينية‭ ‬في‭ ‬العالم‭. ‬يقول‭ ‬الباكستاني‭ ‬انتشام‭ ‬إلهي‭ (‬44‭ ‬عاماً‭) ‬الذي‭ ‬يتقاسم‭ ‬خيمته‭ ‬مع‭ ‬عشرات‭ ‬من‭ ‬مواطنيه‭: ‬‮«‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬هناك‭ ‬مساحة‭ ‬أكبر‭ ‬قليلاً‭ ‬بين‭ ‬الأسرّة،‭ ‬كما‭ ‬أنّ‭ ‬مكيّف‭ ‬الهواء‭ ‬لا‭ ‬يعمل‭ ‬بشكل‭ ‬جيّد‭... ‬لكن‭ ‬الحاج‭ ‬شيمته‭ ‬الصبر‮»‬‭.‬

في‭ ‬الخارج،‭ ‬تمّ‭ ‬تركيب‭ ‬مرشات‭ ‬للمياه‭ ‬في‭ ‬الساحة‭ ‬المركزية،‭ ‬وتوزيع‭ ‬المياه‭ ‬والمظلات‭. ‬سيكون‭ ‬اليوم‭ ‬السبت‭ ‬صعباً‭ ‬جدّاً‭ ‬بالنسبة‭ ‬للحجاج‭ ‬على‭ ‬جبل‭ ‬عرفة‭. ‬قال‭ ‬المتحدث‭ ‬باسم‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬السعودية‭ ‬محمد‭ ‬العبد‭ ‬العالي‭ ‬إنه‭ ‬تم‭ ‬تسجيل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عشرة‭ ‬آلاف‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬المرتبطة‭ ‬بالحر‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬أثناء‭ ‬الحج،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬10‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬ضربات‭ ‬الشمس،‭ ‬وهي‭ ‬أخطر‭ ‬أشكالها‭.‬

تجري‭ ‬مراسم‭ ‬الحج‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الحرب‭ ‬الدائرة‭ ‬بين‭ ‬إسرائيل‭ ‬وحركة‭ ‬حماس‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬غزة،‭ ‬وفيما‭ ‬يقول‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الحجّاج‭ ‬إنّهم‭ ‬يصلّون‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الفلسطينيين،‭ ‬لا‭ ‬تستطيع‭ ‬المغربية‭ ‬زهرا‭ ‬بني‭ ‬زهرا‭ (‬78‭ ‬عاماً‭) ‬حبس‭ ‬دموعها‭ ‬أثناء‭ ‬حديثها‭ ‬عن‭ ‬‮«‬صور‭ ‬الحرب‭ ‬والنازحين‭ ‬والأطفال‭ ‬القتلى‮»‬‭ ‬التي‭ ‬تطاردها‭. ‬وتقول‭: ‬‮«‬إخواننا‭ ‬يُقتلون،‭ ‬نراهم‭ ‬بأعيننا‮»‬‭. ‬

وأصدر‭ ‬الملك‭ ‬السعودي‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬الاثنين‭ ‬أمراً‭ ‬باستضافة‭ ‬ألف‭ ‬حاج‭ ‬‮«‬من‭ ‬أسر‭ ‬الشهداء‭ ‬والجرحى‭ ‬من‭ ‬قطاع‭ ‬غزة‮»‬،‭ ‬ليرتفع‭ ‬عدد‭ ‬الحجاج‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬لأداء‭ ‬مناسك‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬إلى‭ ‬ألفي‭ ‬شخص،‭ ‬بحسب‭ ‬وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬السعودية‭ ‬الرسمية‭. ‬ورغم‭ ‬ذلك،‭ ‬حذر‭ ‬الوزير‭ ‬السعودي‭ ‬المسؤول‭ ‬عن‭ ‬الحج‭ ‬توفيق‭ ‬الربيعة،‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي،‭ ‬من‭ ‬أنه‭ ‬لن‭ ‬يتم‭ ‬التسامح‭ ‬مع‭ ‬‮«‬أي‭ ‬شعارات‭ ‬سياسية‮»‬،‭ ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬كيف‭ ‬يمكن‭ ‬للحجاج‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬تضامنهم‭ ‬مع‭ ‬الفلسطينيين‭.‬

وينتظر‭ ‬البعض‭ ‬لسنوات‭ ‬فرصة‭ ‬أداء‭ ‬المناسك،‭ ‬مع‭ ‬توفير‭ ‬التصاريح‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬السلطات‭ ‬السعودية‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬حصص‭ ‬لكل‭ ‬دولة‭. ‬وتقول‭ ‬نونارتينا‭ ‬حاجيباولي‭ (‬50‭ ‬عاماً‭) ‬لفرانس‭ ‬برس‭ ‬إنها‭ ‬تشعر‭ ‬بالفخر‭ ‬لكونها‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬ألف‭ ‬حاج‭ ‬أتوا‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬من‭ ‬سلطنة‭ ‬بروناي‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬شرق‭ ‬آسيا‭. ‬وتضيف‭: ‬‮«‬أنا‭ ‬عاجزة‭ ‬عن‭ ‬الكلام،‭ ‬ولا‭ ‬أستطيع‭ ‬أن‭ ‬أصف‭ ‬ما‭ ‬أشعر‭ ‬به‮»‬‭. ‬

ويمثل‭ ‬تنظيم‭ ‬الحج‭ ‬تحدّياً‭ ‬لوجستياً‭ ‬بالنسبة‭ ‬للمملكة‭ ‬التي‭ ‬استقبلت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬1,8‭ ‬مليون‭ ‬حاج‭ ‬العام‭ ‬الماضي،‭ ‬حضر‭ ‬حوالي‭ ‬90‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬منهم‭ ‬من‭ ‬الخارج،‭ ‬وفقاً‭ ‬للأرقام‭ ‬الرسمية‭.‬

وأشارت‭ ‬وسائل‭ ‬إعلام‭ ‬رسمية‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬نحو‭ ‬1,5‭ ‬مليون‭ ‬شخص‭ ‬وصلوا‭ ‬حتى‭ ‬وقت‭ ‬متأخر‭ ‬من‭ ‬يوم‭ ‬الاثنين‭ ‬إلى‭ ‬المملكة‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا