العدد : ١٦٩٢١ - الأحد ٢١ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٥ محرّم ١٤٤٦هـ

العدد : ١٦٩٢١ - الأحد ٢١ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٥ محرّم ١٤٤٦هـ

السياحي

احذروا محتالي السفر

الأربعاء ٠٥ يونيو ٢٠٢٤ - 02:00

لا‭ ‬يزال‭ ‬بعض‭ ‬من‭ ‬ضعاف‭ ‬النفوس‭ ‬الذين‭ ‬يمتهنون‭ ‬الاحتيال‭ ‬مهنة‭ ‬لهم‭ ‬يخططون‭ ‬لصيد‭ ‬أكبر‭ ‬قدر‭ ‬من‭ ‬المسافرين‭ ‬الذين‭ ‬مع‭ ‬الأسف‭ ‬يجهلون‭ ‬بعض‭ ‬الألاعيب‭ ‬التي‭ ‬يبتدعها‭ ‬المحتالون‭ ‬ويضعونها‭ ‬مثل‭ ‬العسل‭ ‬في‭ ‬إعلاناتهم‭ ‬الترويجية‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬إلا‭ ‬سم‭ ‬يخرج‭ ‬مفعوله‭ ‬على‭ ‬الضحية‭ ‬بعد‭ ‬فوات‭ ‬الأوان‭.‬

هذه‭ ‬الأيام‭ ‬عبر‭ ‬وسائط‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬المختلفة‭ ‬تنشر‭ ‬إعلانات‭ ‬الرحلات‭ ‬السياحية‭ ‬الكاملة‭ ‬أو‭ ‬الجزئية‭ ‬بتوفير‭ ‬تذاكر‭ ‬السفر‭ ‬مستغلين‭ ‬ارتفاعها‭ ‬الجنوني‭ ‬إلى‭ ‬الضعف‭ ‬أو‭ ‬توفير‭ ‬الفنادق‭ ‬والمنتجعات‭ ‬الفاخرة‭ ‬بأسعار‭ ‬زهيدة‭ ‬جداً‭ ‬والتي‭ ‬غالباً‭ ‬ما‭ ‬يقبل‭ ‬عليها‭ ‬أرباب‭ ‬العوائل‭ ‬الكبيرة‭ ‬توفيراً‭ ‬في‭ ‬المصروفات‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬سحرتهم‭ ‬كلمات‭ ‬الإعلان‭ ‬أو‭ ‬عبر‭ ‬التواصل‭ ‬المباشر‭ ‬مع‭ ‬موفر‭ ‬الخدمة‭ ‬في‭ ‬البلد‭ ‬المقصود‭ ‬وخاصة‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬صعبة‭ ‬عندهم‭ ‬ويصعب‭ ‬التفاهم‭ ‬المباشر‭.‬

إعادتنا‭ ‬للكتابة‭ ‬مرة‭ ‬وأكثر‭ ‬لتكرار‭ ‬هذه‭ ‬الإعلانات‭ ‬الملغمة‭ ‬للضحايا‭ ‬مع‭ ‬الأسف،‭ ‬ونحن‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬الموسم‭ ‬والمتفاعلون‭ ‬من‭ ‬السياح‭ ‬بحماس‭ ‬شديد‭ ‬مع‭ ‬الأطراف‭ ‬المجهولة‭ ‬المنسوبة‭ ‬على‭ ‬السياحة‭ ‬لا‭ ‬يزالون‭ ‬على‭ ‬نيتهم‭ ‬الصافية‭ ‬يتعاملون‭ ‬بكل‭ ‬مصداقية‭ ‬وشفافية،‭ ‬ويأنسون‭ ‬بالصور‭ ‬الجميلة‭ ‬والمعلومات‭ ‬الوفيرة‭ ‬التي‭ ‬يدفعون‭ ‬إليها‭ ‬للحجز‭ ‬المبكر‭ ‬خوفاً‭ ‬من‭ ‬خسارة‭ ‬العرض‭ ‬الجنوني‭ ‬المغشوش‭ ‬المقدم‭ ‬حالياً‭.‬

المفاجأة‭ ‬الكبرى‭ ‬عندما‭ ‬يقرر‭ ‬السائح‭ ‬المغدور‭ ‬به‭ ‬لأي‭ ‬سبب‭ ‬طارئ‭ ‬إلغاء‭ ‬الصفقة‭ ‬مع‭ ‬الطرف‭ ‬الآخر‭ ‬قبل‭ ‬السفر،‭ ‬ولا‭ ‬يجد‭ ‬من‭ ‬يتفاعل‭ ‬معه‭ ‬بل‭ ‬يختفي‭ ‬المحتال‭ ‬في‭ ‬باطن‭ ‬سابع‭ ‬أرض‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬حصل‭ ‬على‭ ‬مراده،‭ ‬ليبدأ‭ ‬في‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬ضحية‭ ‬أخرى‭ ‬بذات‭ ‬المعطيات‭ ‬المعسولة‭ ‬التي‭ ‬أسقطت‭ ‬سائحا‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭ ‬بكل‭ ‬سهولة‭ ‬ويسر‭.‬

التعامل‭ ‬مع‭ ‬الجهات‭ ‬الرسمية‭ ‬العاملة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬القطاع‭ ‬السياحي‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬بلادك‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬المراد‭ ‬السفر‭ ‬إليها‭ ‬يضمن‭ ‬لك‭ ‬سفراً‭ ‬خاليا‭ ‬من‭ ‬المتاعب‭ ‬بكل‭ ‬أنواعها،‭ ‬وضمان‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬الخدمة‭ ‬المطلوبة‭ ‬بكل‭ ‬سهولة‭ ‬ويسر،‭ ‬وفي‭ ‬حال‭ ‬الاختلاف‭ ‬فإن‭ ‬التقاضي‭ ‬مع‭ ‬الطرف‭ ‬الآخر‭ ‬المعروف‭ ‬لن‭ ‬يبخسك‭ ‬حقك‭ ‬ما‭ ‬دام‭ ‬خصمك‭ ‬مصرحا‭ ‬له‭ ‬رسميًا‭ ‬للعمل‭ ‬وتقديم‭ ‬الخدمات‭ ‬للسياح‭.‬

التوعية‭ ‬ضرورية‭ ‬للجميع،‭ ‬وأخذ‭ ‬الحيطة‭ ‬والحذر‭ ‬مهم‭ ‬للجميع،‭ ‬وإيصال‭ ‬هذه‭ ‬المعلومات‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬تحب‭ ‬أمر‭ ‬طيب‭ ‬يجنبه‭ ‬الوقوع‭ ‬في‭ ‬براثن‭ ‬مكائد‭ ‬الدخلاء‭ ‬على‭ ‬السياحة‭ ‬الذين‭ ‬يشوهونها‭ ‬ويضرون‭ ‬بالعاملين‭ ‬فيها‭ ‬كثيراً،‭ ‬مع‭ ‬العلم‭ ‬أن‭ ‬الساحة‭ ‬السياحية‭ ‬لا‭ ‬تخلو‭ ‬من‭ ‬المخالفين‭ ‬الذين‭ ‬يسعون‭ ‬إلى‭ ‬الربح‭ ‬السريع‭ ‬بطرق‭ ‬ملتوية‭ ‬لا‭ ‬تستمر‭ ‬طويلاً‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تطولهم‭ ‬يد‭ ‬العدالة‭ ‬والقانون‭ ‬التي‭ ‬تبعدهم‭ ‬إلى‭ ‬الأبد‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬القطاع‭ ‬الحيوي‭ ‬المهم‭.‬

إعلامي‭ ‬بحريني‭ ‬متخصص‭ ‬في‭ ‬الإعلام‭ ‬السياحي‭ ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا