العدد : ١٦٧٧٥ - الاثنين ٢٦ فبراير ٢٠٢٤ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٧٧٥ - الاثنين ٢٦ فبراير ٢٠٢٤ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤٥هـ

ألوان

33 مشاركا من البحرين والسعودية بأمسية تبادل الإصدارات القصصية

الاثنين ١٢ فبراير ٢٠٢٤ - 02:00

اعتمدت‭ ‬اللجنة‭ ‬التنسيقية‭ ‬لـ«ملتقى‭ ‬القصة‭ - ‬البحرين‭ ‬بأسرة‭ ‬الأدباء‭ ‬والكتاب‮»‬‭ ‬الساعة‭ ‬الثامنة‭ ‬من‭ ‬مساء‭ ‬يوم‭ ‬الجمعة‭ ‬ليلة‭ ‬السبت‭ ‬الموافق‭ ‬23‭ ‬فبراير‭ ‬الجاري‭ ‬موعدا‭ ‬لإقامة‭ ‬أمسية‭ ‬تبادل‭ ‬الإصدارات‭ ‬القصصية‭ ‬بين‭ ‬كتاب‭ ‬القصة‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬والمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬وذلك‭ ‬تحت‭ ‬رعاية‭ ‬الدكتور‭ ‬راشد‭ ‬نجم‭ ‬رئيس‭ ‬أسرة‭ ‬الأدباء‭ ‬والكتاب‭ ‬في‭ ‬مبنى‭ ‬الأسرة‭ ‬بمنطقة‭ ‬الزنج‭ ‬بحضور‭ ‬إخوانه‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬الإدارة‭ ‬ونخبة‭ ‬من‭ ‬الأدباء‭ ‬والنقاد‭ ‬والكتاب‭ ‬وأعضاء‭ ‬الأسرة‭ ‬وتوقع‭ ‬حضور‭ ‬لفيف‭ ‬من‭ ‬المهتمين‭ ‬بهذا‭ ‬الجنس‭ ‬الأدبي‭.‬

ومراعاة‭ ‬من‭ ‬القائمين‭ ‬على‭ ‬تنظيم‭ ‬هذه‭ ‬الأمسية‭ ‬النوعية‭ ‬والتي‭ ‬تمثل‭ ‬حالة‭ ‬راقية‭ ‬جدا‭ ‬ولقاء‭ ‬فريدا‭ ‬من‭ ‬نوعه‭ ‬وبهدف‭ ‬إنجاح‭ ‬الأمسية‭ ‬بأعلى‭ ‬المقاييس‭ ‬وتحقيق‭ ‬كامل‭ ‬الاستفادة‭ ‬المرجوة‭ ‬منها،‭ ‬فقد‭ ‬تبلور‭ ‬هذا‭ ‬التوافق‭ ‬الخاص‭ ‬بعدد‭ ‬المشاركين‭ ‬وبالزمان‭ ‬والمكان‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭ ‬بعد‭ ‬التباحث‭ ‬والتشاور‭ ‬بين‭ ‬القصاصين‭ ‬من‭ ‬البلدين‭ ‬الشقيقين‭ ‬والذي‭ ‬بلغ‭ ‬عددهم‭ ‬12‭ ‬قاصا‭ ‬من‭ ‬البحرين‭ ‬و21‭ ‬قاصا‭ ‬من‭ ‬السعودية،‭ ‬وسيكونون‭ ‬وجها‭ ‬لوجه‭ ‬وقريبين‭ ‬إلى‭ ‬بعضهم‭ ‬البعض‭ ‬بمشاعرهم‭ ‬ووجدانهم‭ ‬ونتاجهم‭ ‬القصصي‭ ‬في‭ ‬لقاء‭ ‬تاريخي‭.‬

وتنتظر‭ ‬المشاركين‭ ‬في‭ ‬أمسية‭ ‬تبادل‭ ‬الإصدارات‭ ‬القصصية‭ ‬هذه‭ ‬جولة‭ ‬طيبة‭ ‬وعميقة‭ ‬في‭ ‬رحاب‭ ‬النتاج‭ ‬القصصي‭ ‬البحريني‭ ‬السعودي‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تبادل‭ ‬الإصدارات‭ ‬وإمكانية‭ ‬التعرف‭ ‬من‭ ‬قرب‭ ‬على‭ ‬نتاج‭ ‬القصاصين‭ ‬في‭ ‬البلدين،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الفقرات‭ ‬المصاحبة‭ ‬وأبرزها‭ ‬كلمات‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬الشأن‭ ‬وتقديم‭ ‬ورقتين‭ ‬نقديتين‭ ‬عن‭ ‬المشهدين‭ ‬القصصيين‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬البحرين‭ ‬يقدمها‭ ‬الناقد‭ ‬الأستاذ‭ ‬عبدالجبار‭ ‬علي‭ ‬وفي‭ ‬السعودية‭ ‬ويقدمها‭ ‬الناقد‭ ‬الأستاذ‭ ‬خالد‭ ‬اليوسف‭.‬

وذكر‭ ‬الأستاذ‭ ‬عباس‭ ‬عبدالله‭ ‬عضو‭ ‬اللجنة‭ ‬التنسيقية‭ ‬بملتقى‭ ‬القصة‭ - ‬البحرين‭ ‬عضو‭ ‬لجنة‭ ‬العلاقات‭ ‬العامة‭ ‬والإعلام‭ ‬أن‭ ‬الملتقى‭ ‬قطع‭ ‬شوطا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الجانب‭ ‬وكذلك‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬التنسيق‭ ‬والتحضير‭ ‬لإقامة‭ ‬الأمسية،‭ ‬مقدرا‭ ‬الرعاية‭ ‬الكريمة‭ ‬للدكتور‭ ‬راشد‭ ‬نجم‭ ‬واهتمامه‭ ‬الخاص‭ ‬بهذه‭ ‬الأمسية‭ ‬وما‭ ‬يقدمه‭ ‬من‭ ‬إسهامات‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬إنجاحها‭ ‬وإنجاح‭ ‬كل‭ ‬برامج‭ ‬وأنشطة‭ ‬الملتقى،‭ ‬كما‭ ‬أشاد‭ ‬بالدور‭ ‬الفاعل‭ ‬للإخوة‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬الإدارة‭ ‬وبالاهتمام‭ ‬المتميز‭ ‬للأعضاء‭ ‬في‭ ‬ملتقى‭ ‬القصة،‭ ‬متمنيا‭ ‬أن‭ ‬تسجل‭ ‬هذه‭ ‬الخطوة‭ ‬نجاحا‭ ‬كبيرا‭ ‬وأن‭ ‬تؤسس‭ ‬للقاءات‭ ‬أخرى‭ ‬قادمة‭ ‬وتواصل‭ ‬دائم‭ ‬بين‭ ‬الأشقاء‭ ‬بما‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬وتطور‭ ‬القصة‭ ‬في‭ ‬البلدين‭ ‬الشقيقين‭.   ‬

واختتم‭ ‬الأستاذ‭ ‬عباس‭ ‬عبدالله‭ ‬حديثه‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬القاعدة‭ ‬المتينة‭ ‬التي‭ ‬يبنيها‭ ‬ويدعّمها‭ ‬هذا‭ ‬اللقاء‭ ‬الأخوي‭ ‬وجملة‭ ‬الأهداف‭ ‬النبيلة‭ ‬التي‭ ‬تحملها‭ ‬هذه‭ ‬الأمسية‭ ‬ومنها‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬الذكر‭ ‬وليس‭ ‬الحصر‭ ‬توطيد‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬الأشقاء‭ ‬كتاب‭ ‬القصة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬والمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬وبناء‭ ‬جسر‭ ‬محبة‭ ‬ومودة‭ ‬دائم‭ ‬للعبور،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬إتاحة‭ ‬الفرصة‭ ‬المناسبة‭ ‬للتعرّف‭ ‬على‭ ‬النتاج‭ ‬القصصي‭ ‬في‭ ‬البلدين‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬النقاد‭ ‬والكتاب‭ ‬ومحرري‭ ‬الصفحات‭ ‬الثقافية‭ ‬وجميع‭ ‬المهتمين‭ ‬بهذا‭ ‬الجنس‭ ‬الأدبي‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا