العدد : ١٦٧٧٥ - الاثنين ٢٦ فبراير ٢٠٢٤ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٧٧٥ - الاثنين ٢٦ فبراير ٢٠٢٤ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤٥هـ

قضـايــا وحـــوادث

حجز قضية طبيبين تسببا في وفاة شاب إلى 28 ديسمبر للحكم النيابة طالبت بأقصى عقوبة.. وتؤكد: «استهترا بحياة الضحية»

الخميس ٠٧ ديسمبر ٢٠٢٣ - 02:00

‭  ‬حجزت‭ ‬المحكمة‭ ‬الصغرى‭ ‬الجنائية‭ ‬جلسة‭ ‬28‭ ‬ديسمبر‭ ‬للحكم‭ ‬على‭ ‬طبيبين‭ ‬متهمين‭ ‬بالتسبب‭ ‬في‭ ‬خطأ‭ ‬طبي‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬وفاة‭ ‬شاب‭ ‬أثناء‭ ‬عملية‭ ‬تكميم،‭ ‬وفي‭ ‬جلسة‭ ‬أمس‭ ‬وهي‭ ‬الجلسة‭ ‬الأخيرة‭ ‬قبل‭ ‬النطق‭ ‬بالحكم‭ ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬مداخلة‭ ‬من‭ ‬وكيل‭ ‬النيابة‭ ‬الذى‭ ‬أكد‭ ‬أن‭ ‬النيابة‭ ‬العامة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تحقيقاتها‭ ‬وما‭ ‬قدمته‭ ‬من‭ ‬أدلة‭ ‬وما‭ ‬بينته‭ ‬في‭ ‬مرافعتها‭ ‬يؤكد‭ ‬بشكل‭ ‬جازم‭ ‬وبما‭ ‬لا‭ ‬يدع‭ ‬مجالا‭ ‬للشك‭ ‬ارتكاب‭ ‬المتهمين‭ ‬للجريمة‭ ‬المنسوبة‭ ‬إليهما‭ ‬وهي‭ ‬التسبب‭ ‬بخطئهما‭ ‬في‭ ‬موت‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬نتيجة‭ ‬إخلالهما‭ ‬بما‭ ‬تفرضه‭ ‬عليهما‭ ‬أصول‭ ‬مهنتهما،‭ ‬إذ‭ ‬أوضحت‭ ‬تلك‭ ‬التحقيقات‭ ‬مدى‭ ‬استهتار‭ ‬المتهمين‭ ‬بحياة‭ ‬الإنسان‭ ‬ونكثهما‭ ‬لما‭ ‬حلفا‭ ‬وتعهدا‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬بذل‭ ‬العناية‭ ‬والرعاية‭ ‬الطبية‭ ‬اللازمة‭ ‬للمرضى،‭ ‬مطالبا‭ ‬تطبيق‭ ‬أقصى‭ ‬العقوبات‭ ‬بحق‭ ‬المتهمين‭ ‬جزاء‭ ‬لما‭ ‬ارتكباه‭ ‬من‭ ‬أفعال‭ ‬تتنافى‭ ‬مع‭ ‬العمل‭ ‬المنوط‭ ‬بهما‭ ‬وتسببهما‭ ‬في‭ ‬وفاة‭ ‬المجني‭ ‬عليه،‭ ‬وما‭ ‬أحدثه‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬ألم‭ ‬شديد‭ ‬لذويه‭ ‬ولوعة‭ ‬بالغة‭ ‬في‭ ‬فقدانهم‭ ‬لابنهم‭.‬

وكانت‭ ‬المحكمة‭ ‬استمعت‭ ‬في‭ ‬الجلسة‭ ‬الماضية‭ ‬إلى‭ ‬طبيب‭ ‬استشاري‭ ‬أدلى‭ ‬بإفادته‭ ‬في‭ ‬الواقعة‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬أحد‭ ‬المتهمين‭ ‬وهو‭ ‬الطبيب‭ ‬الخليجي‭ ‬ارتكب‭ ‬خطأ‭ ‬عدم‭ ‬ترقيد‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬الذي‭ ‬حضر‭ ‬المستشفى‭ ‬بعد‭ ‬الشعور‭ ‬بالآلام‭ ‬بعد‭ ‬إجرائه‭ ‬للعملية‭ ‬الأولى‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يوصف‭ ‬له‭ ‬المضادات‭ ‬الحيوية،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬خطأ‭ ‬الطبيب‭ ‬الخليجي‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬أدت‭ ‬إلى‭ ‬الوفاة‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬التشخيص‭ ‬الصحيح‭ ‬أو‭ ‬أخذ‭ ‬الإجراءات‭ ‬اللازمة‭ ‬وخصوصا‭ ‬أن‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬راجعه‭ ‬عدة‭ ‬مرات‭. ‬

وكانت‭ ‬النيابة‭ ‬العامة‭ ‬قد‭ ‬أحالت‭ ‬الطبيبين‭ ‬إلى‭ ‬المحاكمة‭ ‬الجنائية؛‭ ‬لتسبُّبهما‭ ‬خطأً‭ ‬في‭ ‬وفاة‭ ‬أحد‭ ‬المواطنين،‭ ‬نتيجة‭ ‬لإخلالهما‭ ‬بما‭ ‬تفرضه‭ ‬عليهما‭ ‬أصول‭ ‬مهنتهما،‭ ‬وإهمالهما‭ ‬في‭ ‬اتخاذ‭ ‬الإجراءات‭ ‬الطبيّة‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تحول‭ ‬دون‭ ‬حدوث‭ ‬الوفاة،‭ ‬حيث‭ ‬أشارت‭ ‬النيابة‭ ‬إلى‭ ‬أنها‭ ‬تلقّت‭ ‬بلاغاً‭ ‬من‭ ‬والد‭ ‬المتوفى،‭ ‬مفاده‭ ‬تسبُّب‭ ‬أحد‭ ‬الأطباء‭ ‬في‭ ‬وفاة‭ ‬نجله‭ ‬نتيجة‭ ‬خطأ‭ ‬طبّي‭ ‬أثناء‭ ‬إجراء‭ ‬عملية‭ ‬تكميم‭ ‬للمعدة،‭ ‬حيث‭ ‬باشرت‭ ‬التحقيقات‭ ‬فور‭ ‬تلقّيها‭ ‬البلاغ،‭ ‬وناظرت‭ ‬جثة‭ ‬المتوفى،‭ ‬وأمرت‭ ‬بالتحفّظ‭ ‬على‭ ‬الملف‭ ‬الطبّي‭ ‬الخاص‭ ‬به،‭ ‬كما‭ ‬استمعت‭ ‬إلى‭ ‬أقوال‭ ‬والد‭ ‬المتوفى‭ ‬والكادر‭ ‬الطبّي‭ ‬المشرف‭ ‬على‭ ‬حالته،‭ ‬فيما‭ ‬ندبت‭ ‬الطبيب‭ ‬الشرعي‭ ‬بإدارة‭ ‬الأدلة‭ ‬المادية‭ ‬بالنيابة‭ ‬العامة‭ ‬لتشريح‭ ‬جثة‭ ‬المتوفى‭ ‬للوقوف‭ ‬على‭ ‬سبب‭ ‬الوفاة،‭ ‬وكلفت‭ ‬الهيئة‭ ‬الوطنية‭ ‬لتنظيم‭ ‬المِهن‭ ‬والخدمات‭ ‬الصحية‭ ‬بمراجعة‭ ‬الإجراءات‭ ‬الطبيّة‭ ‬التي‭ ‬اتبعت‭ ‬مع‭ ‬المتوفى‭ ‬وبيان‭ ‬مدى‭ ‬اتفاقها‭ ‬مع‭ ‬الأصول‭ ‬الطبيّة‭ ‬المعمول‭ ‬بها‭ ‬بشأن‭ ‬حالته‭ ‬والخطأ‭ ‬الطبّي‭ ‬المنسوب‭ ‬إلى‭ ‬الطبيب‭ ‬وعلاقته‭ ‬بالوفاة‭.‬

وخلُصت‭ ‬التحقيقات‭ ‬إلى‭ ‬ثبوت‭ ‬مسؤولية‭ ‬استشاري‭ ‬الجراحة‭ ‬القائم‭ ‬بإجراء‭ ‬عملية‭ ‬التكميم‭ ‬عن‭ ‬وفاة‭ ‬المجني‭ ‬عليه،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬مسؤولية‭ ‬الطبيب‭ ‬القائم‭ ‬بالإشراف‭ ‬على‭ ‬حالة‭ ‬المتوفى‭ ‬عقب‭ ‬التدخّلات‭ ‬الطبيّة‭ ‬اللاحقة،‭ ‬وذلك‭ ‬بعدما‭ ‬انتهت‭ ‬اللجنة‭ ‬الفنية‭ ‬لتقرير‭ ‬الأخطاء‭ ‬المهنية‭ ‬والأخلاقية‭ ‬لمزاولي‭ ‬مهنة‭ ‬الطب‭ ‬البشري‭ ‬إلى‭ ‬وقوع‭ ‬أخطاء‭ ‬طبيّة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬استشاري‭ ‬الجراحة‭ ‬أثناء‭ ‬إجراء‭ ‬عملية‭ ‬التكميم‭ ‬وعقب‭ ‬قيامه‭ ‬بالتدخلات‭ ‬الطبيّة‭ ‬اللاحقة،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬تأخّره‭ ‬في‭ ‬تدارك‭ ‬الأخطاء‭ ‬الطبيّة‭ ‬والتقصير‭ ‬في‭ ‬مراقبة‭ ‬الحالة‭ ‬وعدم‭ ‬توفير‭ ‬العناية‭ ‬اللصيقة‭ ‬بها،‭ ‬مع‭ ‬مخالفة‭ ‬الطبيب‭ ‬المشرف‭ ‬على‭ ‬حالة‭ ‬المتوفى‭ ‬عقب‭ ‬التدخلات‭ ‬الطبيّة‭ ‬اللاحقة‭ ‬للأصول‭ ‬الطبيّة‭ ‬الخاصة‭ ‬بتنظيم‭ ‬عمل‭ ‬وحدة‭ ‬العناية‭ ‬القصوى‭ ‬وتقصيره‭ ‬في‭ ‬اتخاذ‭ ‬الإجراءات‭ ‬الطبيّة‭ ‬اللازمة،‭ ‬والتي‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تحول‭ ‬دون‭ ‬حدوث‭ ‬الوفاة،‭ ‬والتي‭ ‬انتهى‭ ‬تقرير‭ ‬الطب‭ ‬الشرعي‭ ‬لحدوثها‭ ‬جرّاء‭ ‬سكتة‭ ‬قلبية‭ ‬وتسمّم‭ ‬بكتيري‭ ‬في‭ ‬الدم‭ ‬نتيجة‭ ‬حدوث‭ ‬تسريب‭ ‬بعد‭ ‬عملية‭ ‬قصّ‭ ‬المعدة‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬تأثر‭ ‬أعضاء‭ ‬الجسم‭ ‬وتوقّفها‭ ‬من‭ ‬العمل‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا