العدد : ١٦٧٧٦ - الثلاثاء ٢٧ فبراير ٢٠٢٤ م، الموافق ١٧ شعبان ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٧٧٦ - الثلاثاء ٢٧ فبراير ٢٠٢٤ م، الموافق ١٧ شعبان ١٤٤٥هـ

المال و الاقتصاد

«المواصلات والاتصالات» تدشن نظام «إحاطة الطيران»
يسهل الوصول إلى المعلومات الخاصة بالطقس والتحذيرات الجوية

كتب‭ ‬علي‭ ‬عبدالخالق‭:‬

الأربعاء ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٣ - 02:00

 

 

كشف‭ ‬القائم‭ ‬بأعمال‭ ‬مدير‭ ‬إدارة‭ ‬الأرصاد‭ ‬الجوية‭ ‬بوزارة‭ ‬المواصلات‭ ‬والاتصالات‭ ‬خالد‭ ‬حسين‭ ‬ياسين‭ ‬أن‭ ‬نظام‭ ‬إحاطة‭ ‬الطيران‭ -‬الأول‭ ‬من‭ ‬نوعه‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭- ‬يسهل‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬المعلومات‭ ‬الخاصة‭ ‬بالطقس‭ ‬لعملية‭ ‬الطيران‭ ‬مما‭ ‬سيعمل‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬الوقت‭ ‬والجهد‭ ‬والتكلفة‭.‬

وأضاف‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬تدشين‭ ‬الوزارة‭ ‬لنظام‭ ‬‮«‬إحاطة‭ ‬الطيران‮»‬‭ ‬أمس‭: ‬‮«‬سيتمكن‭ ‬مستخدمو‭ ‬النظام‭ ‬من‭ ‬الطيارين‭ ‬ومراكز‭ ‬العمليات‭ ‬التابعة‭ ‬لشركات‭ ‬الطيران‭ ‬من‭ ‬الولوج‭ ‬الى‭ ‬النظام‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬مكان‭ ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬وقت‭ ‬والاطلاع‭ ‬على‭ ‬معلومات‭ ‬الطقس‭ ‬الخاصة‭ ‬بكل‭ ‬رحلة‭ ‬جوية،‭ ‬والتي‭ ‬تشمل‭ ‬حالة‭ ‬الطقس‭ ‬الحالية‭ ‬في‭ ‬مطار‭ ‬البحرين‭ ‬الدولي‭ ‬وحالة‭ ‬الطقس‭ ‬على‭ ‬خط‭ ‬مسار‭ ‬الرحلة‭ ‬حتى‭ ‬وصولها‭ ‬إلى‭ ‬وجهتها‭ ‬النهائية‭ ‬بالإضافة‭ ‬الى‭ ‬التحذيرات‭ ‬الجوية‭ (‬إن‭ ‬وجدت‭) ‬ومناطق‭ ‬تشكل‭ ‬المطبات‭ ‬الهوائية‭ ‬وصور‭ ‬الأقمار‭ ‬الاصطناعية‭ ‬التي‭ ‬توضح‭ ‬أماكن‭ ‬تواجد‭ ‬الغيوم‭ ‬الركامية‮»‬‭.‬

وأكد‭ ‬ياسين‭ ‬مواصلة‭ ‬تعزيز‭ ‬جودة‭ ‬الخدمات‭ ‬التي‭ ‬تقدمها‭ ‬إدارة‭ ‬الأرصاد‭ ‬الجوية،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬القدرات‭ ‬والمستوى‭ ‬العلمي‭ ‬الذي‭ ‬تتمتع‭ ‬به‭ ‬الكوادر‭ ‬الوطنية‭ ‬المؤهلة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬منوهاً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الإدارة‭ ‬قد‭ ‬قطعت‭ ‬شوطاً‭ ‬كبيراً‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬هذه‭ ‬القطاعات‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬منظومتها‭ ‬المتطورة‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬الساعة‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬تقديم‭ ‬خدمات‭ ‬متميزة‭ ‬بصورة‭ ‬متناهية‭ ‬الدقة‭ ‬وفي‭ ‬أسرع‭ ‬وقت‭ ‬لضمان‭ ‬سلامة‭ ‬حركة‭ ‬الملاحة‭ ‬الجوية‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬وأجوائها‭.‬

ولفت‭ ‬القائم‭ ‬بأعمال‭ ‬مدير‭ ‬إدارة‭ ‬الأرصاد‭ ‬الجوية‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬مواصلة‭ ‬وزارة‭ ‬المواصلات‭ ‬والاتصالات‭ ‬جهودها‭ ‬في‭ ‬تحسين‭ ‬مستوى‭ ‬جودة‭ ‬خدماتها،‭ ‬وتماشياً‭ ‬مع‭ ‬الجهود‭ ‬الرامية‭ ‬نحو‭ ‬التحول‭ ‬الرقمي،‭ ‬وضمن‭ ‬خطط‭ ‬تطوير‭ ‬خدمات‭ ‬الأرصاد‭ ‬الجوية‭ ‬بمملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬فقد‭ ‬قامت‭ ‬الوزارة‭ ‬بتدشين‭ ‬هذا‭ ‬النظام،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬التطورات‭ ‬الحاصلة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬تقنية‭ ‬المعلومات‭.‬

والجدير‭ ‬بالذكر‭ ‬أنه‭ ‬بإمكان‭ ‬مستخدمي‭ ‬النظام‭ ‬تنزيل‭ ‬المعلومات‭ ‬على‭ ‬أجهزة‭ ‬الهواتف‭ ‬الذكية‭ ‬أو‭ ‬الألواح‭ ‬الالكترونية‭ ‬أو‭ ‬أجهزة‭ ‬الحاسوب‭ ‬قبل‭ ‬كل‭ ‬رحلة‭ ‬جوية،‭ ‬كما‭ ‬يمكنهم‭ ‬الاطلاع‭ ‬على‭ ‬معلومات‭ ‬الطيران‭ ‬أثناء‭ ‬سير‭ ‬الرحلة‭ ‬الجوية‭ ‬فيما‭ ‬لو‭ ‬طرأ‭ ‬أي‭ ‬تحديث‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬المعلومات‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬دمج‭ ‬النظام‭ ‬بنظم‭ ‬الرصد‭ ‬والتنبؤات‭ ‬بإدارة‭ ‬الارصاد‭ ‬الجوية‭ ‬لتحديث‭ ‬المعلومات‭ ‬المتوافرة‭ ‬بمستوى‭ ‬عال‭ ‬من‭ ‬الدقة‭.‬

وتعتبر‭ ‬إدارة‭ ‬الأرصاد‭ ‬الجوية‭ ‬بوزارة‭ ‬المواصلات‭ ‬والاتصالات‭ ‬بمملكة‭ ‬البحرين‭ ‬إحدى‭ ‬الادارات‭ ‬الحكومية‭ ‬المعتمدة‭ ‬لجميع‭ ‬أنشطة‭ ‬الأرصاد‭ ‬الجوية،‭ ‬وتعتبر‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الغنية‭ ‬بالمعلومات‭ ‬الطقسية‭ ‬حيث‭ ‬تعود‭ ‬سجلات‭ ‬الأرصاد‭ ‬الجوية‭ ‬الأولى‭ ‬والمحفوظات‭ ‬المناخية‭ ‬إلى‭ ‬عام‭ ‬1902‭ ‬مع‭ ‬بداية‭ ‬تدشين‭ ‬أول‭ ‬محطة‭ ‬مناخية‭ ‬لتسجيل‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬والضغط‭ ‬الجوي‭ ‬وهطول‭ ‬الامطار،‭ ‬إذ‭ ‬كانت‭ ‬وحدات‭ ‬سلاح‭ ‬الجو‭ ‬البريطاني‭ ‬مسؤولة‭ ‬عن‭ ‬جمع‭ ‬البيانات‭ ‬المناخية‭.‬

وقد‭ ‬بدأت‭ ‬خدمات‭ ‬الأرصاد‭ ‬الجوية‭ ‬بمملكة‭ ‬البحرين‭ ‬وجودها‭ ‬رسمياً‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1943‭ ‬كجهاز‭ ‬ملحق‭ ‬بالطيران‭ ‬المدني‭ ‬والعسكري‭ ‬تتناسب‭ ‬قدراته‭ ‬وإمكانياته‭ ‬مع‭ ‬المهمة‭ ‬المحدودة‭ ‬الموكولة‭ ‬إليه‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الفترة،‭ ‬وهي‭ ‬تقديم‭ ‬خدمات‭ ‬الطقس‭ ‬اللازمة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الملاحة‭ ‬الجوية‭. ‬غير‭ ‬أن‭ ‬الارصاد‭ ‬الجوية‭ ‬التابعة‭ ‬لشؤون‭ ‬الطيران‭ ‬المدني‭ ‬كسائر‭ ‬أجهزة‭ ‬المملكة‭ ‬حظيت‭ ‬باهتمام‭ ‬ودعم‭ ‬مستمر‭ ‬ومتواصل‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬حتى‭ ‬أصبحت‭ ‬الآن‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬يُمكنها‭ ‬من‭ ‬تقديم‭ ‬خدماتها‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬متعددة‭ ‬وتُواكب‭ ‬أحدث‭ ‬وسائل‭ ‬العصر‭.‬

وتساهم‭ ‬إدارة‭ ‬الارصاد‭ ‬الجوية‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توفير‭ ‬خدمات‭ ‬الطقس‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الاوقات‭ ‬والظروف‭ ‬المختلفة،‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬المسؤولة‭ ‬عن‭ ‬ارسال‭ ‬المعلومات‭ ‬سواء‭ ‬المناخية‭ ‬أو‭ ‬التنبؤات‭ ‬إلى‭ ‬مختلف‭ ‬الجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬كالوزارات‭ ‬والقوات‭ ‬المسلحة‭ ‬والطيران‭ ‬المدني‭ ‬ووسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬والعمليات‭ ‬البحرية‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬المياه‭ ‬الدولية،‭ ‬والتجارة‭ ‬والصناعة،‭ ‬وإلى‭ ‬عامة‭ ‬الجمهور‭. ‬وهي‭ ‬مسؤولة‭ ‬أيضاً‭ ‬عن‭ ‬إجراء‭ ‬البحوث‭ ‬في‭ ‬موضوعات‭ ‬الأرصاد‭ ‬الجوية‭ ‬وما‭ ‬يتصل‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬والمنطقة،‭ ‬وعن‭ ‬ظاهرة‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬والتحقيق‭ ‬في‭ ‬العوامل‭ ‬المسببة‭ ‬للتلوث‭ ‬البيئي،‭ ‬وذلك‭ ‬لحماية‭ ‬الأرواح‭ ‬والممتلكات‭ ‬والبيئة‭ ‬والتخفيف‭ ‬من‭ ‬آثار‭ ‬الكوارث‭ ‬الطبيعية،‭ ‬والمساهمة‭ ‬في‭ ‬الرؤية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الوطنية‭ ‬2030‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا