العدد : ١٦٩٢٥ - الخميس ٢٥ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٩ محرّم ١٤٤٦هـ

العدد : ١٦٩٢٥ - الخميس ٢٥ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٩ محرّم ١٤٤٦هـ

الاسلامي

مـكـانـة الـقـدس والمسجـد الأقصى فـي الإسـلام

بقلم: د. محمد أبو ليلة

الجمعة ٢٧ أكتوبر ٢٠٢٣ - 02:00

لقد‭ ‬سجل‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬مكانة‭ ‬القدس‭ ‬في‭ ‬الإسلام‭ ‬حين‭ ‬وضح‭ ‬أن‭ ‬الله‭ ‬سبحانه‭ ‬تعالى‭ ‬أسرى‭ ‬بعبده‭ ‬وحبيبه‭ ‬سيدنا‭ ‬محمد‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬من‭ ‬المسجد‭ ‬الحرام‭ ‬إلى‭ ‬المسجد‭ ‬الأقصى،‭ ‬حيث‭ ‬قال‭ ‬جل‭ ‬شأنه‭: (‬سبحان‭ ‬الذي‭ ‬أسرى‭ ‬بعبده‭ ‬ليلاً‭ ‬من‭ ‬المسجد‭ ‬الحرام‭ ‬إلى‭ ‬المسجد‭ ‬الأقصى‭ ‬الذي‭ ‬باركنا‭ ‬حوله‭ ‬لنريه‭ ‬من‭ ‬آياتنا‭ ‬إنه‭ ‬هو‭ ‬السميع‭ ‬البصير‭).‬

وسُمِّي‭ ‬بالمسجد‭ ‬الأقصى‭ ‬لبعد‭ ‬ما‭ ‬بينه‭ ‬وبين‭ ‬المسجد‭ ‬الحرام،‭ ‬وكان‭ ‬أبعد‭ ‬مسجد‭ ‬عن‭ ‬أهل‭ ‬مكة‭ ‬في‭ ‬الأرض‭ ‬يعظم‭ ‬بالزيارة‭ ‬والمراد‭ ‬بالبركة‭ ‬المذكورة‭ ‬في‭ ‬الآية‭ ‬الكريمة‭ ‬في‭ ‬قوله‭ ‬تعالى‭ (‬الذي‭ ‬باركنا‭ ‬حوله‭) ‬البركة‭ ‬الحسية‭ ‬والمعنوية،‭ ‬فأما‭ ‬الحسية‭ ‬فهي‭ ‬ما‭ ‬أنعم‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬به‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬البقاع‭ ‬من‭ ‬الثمار‭ ‬والزروع‭ ‬والأنهار،‭ ‬وأما‭ ‬المعنوية‭ ‬فهي‭ ‬ما‭ ‬اشتملت‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬جوانب‭ ‬روحية‭ ‬ودينية،‭ ‬حيث‭ ‬كانت‭ ‬مهبط‭ ‬الصالحين‭ ‬والأنبياء‭ ‬والمرسلين‭ ‬ومسرى‭ ‬خاتم‭ ‬النبيين،‭ ‬وقد‭ ‬دفن‭ ‬حول‭ ‬المسجد‭ ‬الأقصى‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الأنبياء‭ ‬والصالحين‭. ‬والمسجد‭ ‬الأقصى‭: ‬هو‭ ‬أحد‭ ‬المساجد‭ ‬الثلاثة‭ ‬التي‭ ‬تشد‭ ‬إليها‭ ‬الرحال،‭ ‬عن‭ ‬أبي‭ ‬هريرة‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭ ‬عن‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬قال‭: ‬‮«‬لا‭ ‬تشد‭ ‬الرحال‭ ‬إلا‭ ‬إلى‭ ‬ثلاثة‭ ‬مساجد‭: ‬المسجد‭ ‬الحرام‭ ‬ومسجدي‭ ‬هذا‭ ‬والمسجد‭ ‬الأقصى‮»‬‭. ‬ومعنى‭ ‬هذا‭ ‬الحديث‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يسافر‭ ‬أحد‭ ‬لمسجد‭ ‬للصلاة‭ ‬فيه‭ ‬إلا‭ ‬لهذه‭ ‬المساجد‭ ‬الثلاثة‭ ‬لا‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يسافر‭ ‬أصلاً‭ ‬إلا‭ ‬لها،‭ ‬وقد‭ ‬بني‭ ‬المسجد‭ ‬الأقصى‭ ‬بعد‭ ‬المسجد‭ ‬الحرام‭ ‬بأربعين‭ ‬سنة‭ ‬كما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬الحديث‭ ‬الصحيح‭ ‬عن‭ ‬أبي‭ ‬ذر‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭ ‬قال‭: ‬قلت‭: ‬يا‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬أي‭ ‬مسجد‭ ‬وضع‭ ‬في‭ ‬الأرض‭ ‬أولاً؟‭ ‬قال‭ ‬‮«‬المسجد‭ ‬الحرام‮»‬،‭ ‬قلت‭: ‬ثم‭ ‬أي؟‭ ‬قال‭: ‬‮«‬المسجد‭ ‬الأقصى‮»‬،‭ ‬قلت‭: ‬كم‭ ‬كان‭ ‬بينهما؟‭ ‬قال‭: ‬‮«‬أربعون‭ ‬سنة،‭ ‬وأينما‭ ‬أدركت‭ ‬الصلاة‭ ‬فصل‭ ‬فهو‭ ‬مسجد‮»‬‭.‬

وللمسجد‭ ‬الأقصى‭ ‬مكانته‭ ‬الجليلة‭ ‬في‭ ‬الإسلام‭ ‬فهو‭ ‬أولى‭ ‬القبلتين‭ ‬وثالث‭ ‬الحرمين‭ ‬الشريفين‭ ‬ومسرى‭ ‬النبي‭ ‬محمد‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭. ‬روى‭ ‬الطبري‭ ‬في‭ ‬تاريخه‭ ‬عن‭ ‬قتادة‭ ‬قال‭: ‬كانوا‭ ‬يصلون‭ ‬نحو‭ ‬بيت‭ ‬المقدس‭ ‬ورسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬بمكة‭ ‬قبل‭ ‬الهجرة،‭ ‬وبعدما‭ ‬هاجر‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬صلى‭ ‬نحو‭ ‬بيت‭ ‬المقدس‭ ‬ستة‭ ‬عشر‭ ‬شهرًا‭. ‬ومما‭ ‬يدل‭ ‬على‭ ‬فضل‭ ‬بيت‭ ‬المقدس‭ ‬ومكانته‭ ‬أنه‭ ‬أرض‭ ‬المحشر‭ ‬والمنشر،‭ ‬وعن‭ ‬ميمونة‭ ‬مولاة‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬قالت‭ ‬قلت‭: ‬يا‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬أفتنا‭ ‬في‭ ‬بيت‭ ‬المقدس؟‭ ‬قال‭: ‬‮«‬أرض‭ ‬المحشر‭ ‬والمنشر‭ ‬ائتوه‭ ‬فصلوا‭ ‬فيه‭ ‬فإن‭ ‬الصلاة‭ ‬فيه‭ ‬كألف‭ ‬صلاة‭ ‬في‭ ‬غيره‮»‬،‭ ‬وعن‭ ‬ابن‭ ‬عباس‭ -‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭ ‬‭ ‬قال‭: ‬قال‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭: ‬‮«‬من‭ ‬أراد‭ ‬أن‭ ‬ينظر‭ ‬إلى‭ ‬بقعة‭ ‬من‭ ‬الجنة‭ ‬فلينظر‭ ‬إلى‭ ‬بيت‭ ‬المقدس‮»‬‭. ‬وفي‭ ‬مدينة‭ ‬القدس‭ ‬دفن‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬الصحابة‭ ‬والتابعين‭ ‬منهم‭ ‬الصحابي‭ ‬الجليل‭ ‬عبادة‭ ‬بن‭ ‬الصامت‭ ‬وشداد‭ ‬بن‭ ‬أوس‭ -‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنهما‭ ‬‭ ‬فهو‭ ‬مهد‭ ‬النبوات‭ ‬والشرائع‭ ‬والرسل‭ ‬الذين‭ ‬وجدوا‭ ‬هناك‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬العصر،‭ ‬ولقد‭ ‬كان‭ ‬المسجد‭ ‬الأقصى‭ ‬قبلة‭ ‬لهم،‭ ‬وهذا‭ ‬كله‭ ‬يمثل‭ ‬البركة‭ ‬الدينية‭ ‬التي‭ ‬أحاطت‭ ‬به،‭ ‬عن‭ ‬أبي‭ ‬ذر‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭ ‬قال‭: ‬سألت‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬عن‭ ‬أول‭ ‬مسجد‭ ‬وضع‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬فقال‭: ‬‮«‬المسجد‭ ‬الحرام‮»‬،‭ ‬قلت‭: ‬ثم‭ ‬أي،‭ ‬قال‭: ‬‮«‬المسجد‭ ‬الأقصى‮»‬‭ ‬قلت‭: ‬وكم‭ ‬بينهما؟‭ ‬قال‭: ‬‮«‬أربعون‭ ‬عامًا،‭ ‬ثم‭ ‬الأرض‭ ‬لك‭ ‬مسجد‭ ‬فحيثما‭ ‬أدركت‭ ‬الصلاة‭ ‬فصل‭ ‬فيه‭ ‬فإن‭ ‬الفضل‭ ‬فيه‮»‬‭.‬،‭ ‬وللمسجد‭ ‬الأقصى‭ ‬ارتباط‭ ‬وثيق‭ ‬بعقيدتنا‭ ‬وله‭ ‬ذكريات‭ ‬عزيزة‭ ‬وغالية‭ ‬على‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين،‭ ‬فهو‭ ‬مقر‭ ‬للعبادة‭ ‬ومهبط‭ ‬للوحي،‭ ‬ومنتهى‭ ‬رحلة‭ ‬الإسراء‭ ‬وبداية‭ ‬رحلة‭ ‬المعراج،‭ ‬وقد‭ ‬مرّ‭ ‬الرسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬في‭ ‬رحلته‭ ‬إلى‭ ‬المسجد‭ ‬الأقصى‭ ‬بالبقعة‭ ‬المباركة‭ ‬التي‭ ‬كلّم‭ ‬الله‭ ‬فيها‭ ‬موسى‭ ‬عليه‭ ‬السلام‭ ‬وهي‭ ‬طور‭ ‬سيناء‭ ‬فصلى‭ ‬بها‭ ‬ركعتين،‭ ‬ومرّ‭ ‬بالبقعة‭ ‬المباركة‭ ‬التي‭ ‬وُلِد‭ ‬فيها‭ ‬عيسى‭ ‬عليه‭ ‬السلام‭ ‬وهي‭ ‬بيت‭ ‬لحم،‭ ‬فصلى‭ ‬بها‭ ‬ركعتين،‭ ‬ثم‭ ‬وصل‭ ‬إلى‭ ‬بيت‭ ‬المقدس‭ ‬فوجد‭ ‬فيه‭ ‬إبراهيم‭ ‬وموسى‭ ‬وعيسى‭ ‬في‭ ‬جمع‭ ‬من‭ ‬الأنبياء‭ ‬والرسل،‭ ‬فصلى‭ ‬بهم‭ ‬جميعًا،‭ ‬ثم‭ ‬عرج‭ ‬به‭ ‬إلى‭ ‬السماء،‭ ‬فرأى‭ ‬من‭ ‬آيات‭ ‬ربه‭ ‬الكبرى،‭ ‬ولما‭ ‬عاد‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الرحلة‭ ‬المباركة‭ ‬وأخبر‭ ‬قومه‭ ‬كان‭ ‬منهم‭ ‬من‭ ‬صدق‭ ‬ومنهم‭ ‬من‭ ‬كذب،‭ ‬وذهب‭ ‬بعضهم‭ ‬إلى‭ ‬أبي‭ ‬بكر‭ ‬الصديق‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭ ‬وأخبروه،‭ ‬فما‭ ‬كان‭ ‬جوابه‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬قال‭ ‬لهم‭ ‬والله‭ ‬لئن‭ ‬كان‭ ‬قاله‭ ‬لقد‭ ‬صدق‭ ‬قالوا‭: ‬تصدقه‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬قال‭: ‬إني‭ ‬أصدقه‭ ‬على‭ ‬أبعد‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬أصدقه‭ ‬على‭ ‬خبر‭ ‬السماء‭.‬

وفي‭ ‬رحلة‭ ‬الإسراء‭ ‬والمعراج‭ ‬فرض‭ ‬الله‭ ‬سبحانه‭ ‬وتعالى‭ ‬الصلاة‭ ‬وهي‭ ‬الصلة‭ ‬القوية‭ ‬بين‭ ‬العبد‭ ‬وربه،‭ ‬وكانت‭ ‬القبلة‭ ‬آنذاك‭ ‬هي‭ ‬صخرة‭ ‬بيت‭ ‬المقدس،‭ ‬حيث‭ ‬أمر‭ ‬الرسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬باستقبالها‭.‬

وقد‭ ‬اختارت‭ ‬الإرادة‭ ‬الإلهية‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬الإسراء‭ ‬برسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬إلى‭ ‬المسجد‭ ‬الأقصى‭ ‬وصلاً‭ ‬للحاضر‭ ‬بالماضي‭ ‬وتقديرًا‭ ‬لمنزلة‭ ‬هذه‭ ‬البقعة‭ ‬المباركة‭ ‬التي‭ ‬عاشت‭ ‬عمرًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬تنتشر‭ ‬على‭ ‬ظهرها‭ ‬الهداية،‭ ‬وتستقبل‭ ‬في‭ ‬رحابها‭ ‬النبوات،‭ ‬وظل‭ ‬بيت‭ ‬المقدس‭ ‬مهبط‭ ‬الوحي‭ ‬الإلهي‭ ‬سنين‭ ‬عديدة،‭ ‬فلما‭ ‬عصى‭ ‬اليهود‭ ‬أمر‭ ‬ربهم‭ ‬وتنكروا‭ ‬لوحي‭ ‬السماء‭ ‬تحولت‭ ‬النبوة‭ ‬عنهم،‭ ‬وانتقلت‭ ‬إلى‭ ‬ذرية‭ ‬إسماعيل،‭ ‬وتحولت‭ ‬بالتالي‭ ‬القيادة‭ ‬الروحية‭ ‬إلى‭ ‬خاتم‭ ‬الأنبياء‭ ‬والمرسلين،‭ ‬فانتقل‭ ‬الرسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬البقعة‭ ‬المباركة‭ ‬تقديرًا‭ ‬لإخوانه‭ ‬السابقين‭ ‬من‭ ‬الأنبياء‭ ‬والمرسلين،‭ ‬وإعلانًا‭ ‬عن‭ ‬إكباره‭ ‬لهم‭ ‬وللدين‭ ‬الذي‭ ‬انتشر‭ ‬نوره‭ ‬وسناه‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬البقاع‭ ‬المباركة‭. ‬

وقد‭ ‬جمع‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬له‭ ‬الرسل‭ ‬السابقين‭ ‬فاستقبلوه‭ ‬وصلى‭ ‬بهم‭ ‬إمامًا‭ ‬وطبق‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬ليلة‭ ‬الإسراء‭ ‬والمعراج‭ ‬وفي‭ ‬رحاب‭ ‬المسجد‭ ‬الأقصى‭ ‬ذلك‭ ‬العهد‭ ‬والميثاق‭ ‬الذي‭ ‬أبرمه‭ ‬منذ‭ ‬القدم‭ ‬مع‭ ‬الأنبياء‭ ‬أن‭ ‬يصدق‭ ‬بعضهم‭ ‬بعضًا‭ ‬ويمهد‭ ‬بعضهم‭ ‬لبعض،‭ ‬وأن‭ ‬يؤمنوا‭ ‬بمن‭ ‬سيرسله،‭ ‬وهكذا‭ ‬كانت‭ ‬إمامة‭ ‬الرسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬للأنبياء‭ ‬والمرسلين‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المكان‭ ‬المقدس‭ ‬إعلانًا‭ ‬لختم‭ ‬رسالات‭ ‬السماء،‭ ‬وأن‭ ‬رسالته‭ ‬خاتمة‭ ‬الرسالات‭ ‬ودستوره‭ ‬السماوي‭ ‬وهو‭ ‬القرآن‭ ‬كلمة‭ ‬السماء‭ ‬الأخيرة،‭ ‬وأنه‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬هو‭ ‬خاتم‭ ‬الأنبياء‭ ‬والمرسلين‭. ‬،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬إعلان‭ ‬لعالمية‭ ‬الإسلام،‭ ‬وإعلان‭ ‬بأنه‭ ‬التشريع‭ ‬الخاتم‭ ‬والرسول‭ ‬الذي‭ ‬ختم‭ ‬الله‭ ‬به‭ ‬الأنبياء‭ ‬والمرسلين،‭ ‬وأن‭ ‬حادث‭ ‬الإسراء‭ ‬والمعراج‭ ‬ليضع‭ ‬في‭ ‬أعناق‭ ‬المسلمين‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الأرض‭ ‬أمانة‭ ‬القدس‭ ‬الشريف،‭ ‬وأن‭ ‬التفريط‭ ‬فيه‭ ‬تفريط‭ ‬في‭ ‬دين‭ ‬الله،‭ ‬وسيسأل‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬المسلمين‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬الأمانة‭ ‬إن‭ ‬فرطوا‭ ‬في‭ ‬حقها‭ ‬أو‭ ‬تقاعسوا‭ ‬عن‭ ‬نصرتها‭ ‬وإعادتها،‭ ‬فعلينا‭ ‬أن‭ ‬نوحد‭ ‬جهودنا،‭ ‬وألا‭ ‬نتفرق‭ ‬لنكون‭ ‬بوحدتنا‭ ‬قوة‭ ‬إسلامية‭ ‬لا‭ ‬يستهان‭ ‬بها،‭ ‬ولا‭ ‬تضعف‭ ‬في‭ ‬المطالبة‭ ‬بحقوقها‭ ‬فطريق‭ ‬الوحدة‭ ‬مناشدة‭ ‬القوة‭ ‬هو‭ ‬طريق‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬مقدساتنا‭ ‬التي‭ ‬هي‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬عقيدتنا‭ ‬وديننا‭. ‬

*‭ ‬باحث‭ ‬وكاتب‭ ‬إسلامي

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا