العدد : ١٦٩١٤ - الأحد ١٤ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ٠٨ محرّم ١٤٤٦هـ

العدد : ١٦٩١٤ - الأحد ١٤ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ٠٨ محرّم ١٤٤٦هـ

هوامش

عبدالله الأيوبي

ayoobi99@gmail.com

التعدي على المعتقدات ليس حرية رأي

من‭ ‬المؤكد‭ ‬أن‭ ‬قرار‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة‭ ‬منع‭ ‬مؤسس‭ ‬حزب‭ ‬‮«‬سترام‭ ‬كورس‮»‬‭ ‬الدنماركي‭ ‬المتطرف‭ ‬راسموس بالودان من‭ ‬دخول‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬هدد‭ ‬الأخير‭ ‬بحرق‭ ‬نسخة‭ ‬من القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬في‭ ‬ميدان‭ ‬عام‭ ‬بمدينة‭ ‬ويكفيلد‭ ‬البريطانية،‭ ‬مع‭ ‬بداية‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬المبارك،‭ ‬هذا‭ ‬القرار‭ ‬البريطاني‭ ‬لا‭ ‬يشكل‭ ‬انتهاكا‭ ‬بريطانيا‭ ‬لحرية‭ ‬الرأي‭ ‬والتعبير،‭ ‬فهذه‭  ‬الحرية‭ ‬تتمتع‭ ‬بدرجة‭ ‬عالية‭ ‬من‭ ‬الحماية‭ ‬القانونية‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة،‭ ‬لكن‭ ‬لدى‭ ‬البعض‭ ‬هي‭ ‬شماعة‭ ‬تعلق‭ ‬عليها‭ ‬الأخطاء،‭ ‬كما‭ ‬يحدث‭ ‬بالضبط‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬الإسكندنافية‭ ‬عندما‭ ‬تعطي‭ ‬الموافقة‭ ‬القانونية‭ ‬والترخيص‭ ‬لهذا‭ ‬المتطرف‭ ‬وغيره‭ ‬للقيام‭ ‬بعملية‭ ‬حرق‭ ‬نسخٍ‭ ‬من‭ ‬المصحف‭ ‬الشريف‭ ‬في‭ ‬الأماكن‭ ‬العامة،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تضع‭ ‬هذه‭ ‬العواصم‭ ‬أي‭ ‬اعتبار‭ ‬واحترام‭ ‬لمشاعر‭ ‬مئات‭ ‬الملايين‭ ‬من‭ ‬المسلمين‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬أنحاء‭ ‬الكرة‭ ‬الأرضية‭.‬

في‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة‭ ‬شهدت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬عواصم‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬جرائم‭ ‬حرق‭ ‬لنسخ‭ ‬من‭ ‬المصحف‭ ‬الشريف،‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬مثلا‭ ‬في‭ ‬السويد‭ ‬والدنمارك‭ ‬وهولندا،‭ ‬وكانت‭ ‬الحجج‭ ‬التي‭ ‬تتذرع‭ ‬بها‭ ‬هذه‭ ‬العواصم‭ ‬للمنع،‭ ‬أن‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأفعال‭ ‬لا‭ ‬تندرج‭ ‬تحت‭ ‬طائلة‭ ‬الجرائم،‭ ‬وإنما‭ ‬هي‭ ‬شكل‭ ‬من‭ ‬أشكال‭ ‬التعبير‭ ‬وحرية‭ ‬الرأي،‭ ‬متجاهلة‭ ‬المبدأ‭ ‬الثابت‭ ‬والمعروف‭ ‬الذي‭ ‬يقول‭ ‬إن‭ ‬حرية‭ ‬الفرد‭ ‬أو‭ ‬الجماعة‭ ‬تتوقف‭ ‬عند‭ ‬حدود‭ ‬التعدي‭ ‬على‭ ‬حرية‭ ‬الآخرين،‭ ‬فلا‭ ‬يجوز‭ ‬تحت‭ ‬حجة‭ ‬حرية‭ ‬التعبير‭ ‬التعدي‭ ‬على‭ ‬مقدسات‭ ‬الآخرين‭ ‬وانتهاك‭ ‬مشاعرهم‭ ‬الدينية‭ ‬أو‭ ‬العرقية‭.‬

ما‭ ‬يقوم‭ ‬به‭ ‬أمثال‭ ‬هؤلاء‭ ‬المتطرفون‭ ‬من‭ ‬تعد‭ ‬سافر‭ ‬على‭ ‬كتاب‭ ‬مقدس‭ ‬لدى‭ ‬مئات‭ ‬الملايين‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم،‭ ‬ليس‭ ‬سوى‭ ‬شكل‭ ‬من‭ ‬أشكال‭ ‬جرائم‭ ‬الكراهية‭ ‬والعنصرية،‭ ‬وهو‭ ‬تعبير‭ ‬ملموس‭ ‬عن‭ ‬ظاهرة‭ ‬‮«‬الإسلاموفوبيا‮»‬‭ ‬التي‭ ‬انتشرت‭ ‬في‭ ‬أوساط‭ ‬عديد‭ ‬من‭ ‬المجتمعات‭ ‬الأوروبية،‭ ‬وإن‭ ‬السماح‭ ‬لمثل‭ ‬هذه‭ ‬الأعمال‭ ‬إنما‭ ‬هو‭ ‬تعزيز‭ ‬وتشجيع‭ ‬لهذه‭ ‬الظاهرة،‭ ‬ومخاطر‭ ‬هذه‭ ‬الأفعال‭ ‬إنها‭ ‬لا‭ ‬تتوقف‭ ‬عن‭ ‬إهانة‭ ‬مشاعر‭ ‬مئات‭ ‬الملايين‭ ‬من‭ ‬المسلمين‭ ‬فقط،‭ ‬وإنما‭ ‬هي‭ ‬أفعال‭ ‬تحمل‭ ‬في‭ ‬طياتها‭ ‬تهديدات‭ ‬خطيرة‭ ‬للسلم‭ ‬الأهلي‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬هذه‭ ‬المجتمعات‭ ‬تتألف‭ ‬من‭ ‬عدة‭  ‬مكونات‭ ‬دينية‭ ‬وعرقية،‭ ‬ويشكل‭ ‬المسلمون‭ ‬في‭ ‬عديد‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬نسبة‭ ‬لا‭ ‬يستهان‭ ‬بها‭.‬

فالسماح‭ ‬بمثل‭ ‬هذه‭ ‬الأفعال‭ ‬يعد‭ ‬تعديا‭ ‬خطيرا‭ ‬على‭ ‬مشاعر‭ ‬الآخرين‭ ‬ومعتقداتهم‭ ‬الدينية،‭ ‬ومثل‭ ‬هذه‭ ‬الأفعال‭ ‬تعد‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظر‭ ‬جميع‭ ‬القوانين،‭ ‬جريمة‭.‬

وكما‭ ‬قال‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬التركي‭ ‬تشاووش‭ ‬أوغلو‭ ‬في‭ ‬تعليق‭ ‬له‭ ‬على‭ ‬قرار‭ ‬فنلندا‭ ‬عدم‭ ‬السماح‭ ‬بحرق‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬على‭ ‬أراضيها،‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الجريمة‭ ‬ضد‭ ‬الإنسانية‭ ‬ليست‭ ‬حرية‭ ‬تعبير،‭ ‬هذه‭ ‬تعد‭ ‬جريمة‭ ‬كراهية،‭ ‬والكراهية‭ ‬ليست‭ ‬حرية‭ ‬تعبير‮»‬،‭ ‬وهي‭ ‬الحجة‭ ‬التي‭ ‬اتكأت‭ ‬عليها‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬هولندا‭ ‬والسويد‭ ‬والدنمارك‭ ‬حين‭ ‬سمحت‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬المتطرفين‭ ‬الإقدام‭ ‬على‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأفعال‭ ‬الدنيئة‭.‬

دولتان‭ ‬مثل‭ ‬فنلندا‭ ‬والنرويج‭ ‬أيضا‭ ‬اللتان‭ ‬رفضتا‭ ‬الترخيص‭ ‬لطلب‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المتطرفين‭ ‬السماح‭ ‬لهم‭ ‬بحرق‭ ‬نسخ‭ ‬من‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم،‭ ‬لديها‭ ‬قوانين‭ ‬تنظم‭ ‬وتحمي‭ ‬وتصون‭ ‬حرية‭ ‬الرأي‭ ‬التعبير،‭ ‬وهي‭ ‬حرية‭ ‬لا‭ ‬تقل‭ ‬عن‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬يتمتع‭ ‬بها‭ ‬المواطن‭ ‬والمقيم‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬أخرى‭ ‬مثل‭ ‬السويد‭ ‬والدنمارك‭ ‬وهولندا،‭ ‬لكن‭ ‬الدولتين‭ ‬نظرت‭ ‬إلى‭ ‬طلب‭ ‬الترخيص‭ ‬بحرق‭ ‬نسخ‭ ‬من‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم،‭ ‬من‭ ‬منظار‭ ‬المصلحة‭ ‬الوطنية‭ ‬من‭ ‬جهة،‭ ‬ومن‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬فإن‭ ‬الإقدام‭ ‬على‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأفعال‭ ‬لا‭ ‬تمت‭ ‬بأي‭ ‬صلة‭ ‬لحرية‭ ‬التعبير‭ ‬والرأي،‭ ‬بقدر‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬شكل‭ ‬من‭ ‬أشكال‭ ‬التعدي‭ ‬على‭ ‬حرية‭ ‬الآخرين‭ ‬ومعتقداتهم‭ ‬الدينية‭. ‬

هذه‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تسمح‭ ‬لمتطرفين‭ ‬بالتعدي‭ ‬وإهانة‭ ‬المشاعر‭ ‬الدينية‭ ‬لمئات‭ ‬الملايين‭ ‬من‭ ‬المسلمين‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم،‭ ‬لديها‭ ‬من‭ ‬القوانين‭ ‬ما‭ ‬يجرم‭ ‬التشكيك،‭ ‬مجرد‭ ‬التشكيك،‭ ‬في‭ ‬تفاصيل‭ ‬جريمة‭ ‬‮«‬الهولوكوست‮»‬‭ ‬التي‭ ‬ارتكبها‭ ‬النازيون‭ ‬الألمان‭ ‬بحق‭ ‬اليهود‭ ‬خلال‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬الثانية،‭ ‬باعتبار‭ ‬أن‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬التشكيك‭ ‬يشكل‭ ‬إهانة‭ ‬لضحايا‭ ‬المحرقة،‭ ‬واستفزازا‭ ‬لمشاعر‭ ‬ملايين‭ ‬اليهود،‭ ‬وبالتالي،‭ ‬فإن‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬القانوني‭ ‬لا‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يغيب‭ ‬عندما‭ ‬يتعلق‭ ‬الأمر‭ ‬بمشاعر‭ ‬مئات‭ ‬الملايين‭ ‬من‭ ‬المسلمين‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬دول‭ ‬العالم،‭ ‬فاحترام‭ ‬المشاعر‭ ‬الإنسانية‭ ‬والعقائد‭ ‬الدينية،‭ ‬لا‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يجزأ‭ ‬بحسب‭ ‬الدين‭ ‬أو‭ ‬العرق،‭ ‬فالكيل‭ ‬بمكيالين‭ ‬في‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬القضايا،‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يضر‭ ‬بالصالح‭ ‬العام‭ ‬والتماسك‭ ‬المجتمعي‭.‬

هذه‭ ‬الجرائم‭ ‬التي‭ ‬ترتكب‭ ‬باسم‭ ‬‮«‬حرية‭ ‬الرأي‭ ‬والتعبير‮»‬،‭ ‬لن‭ ‬تزحزح‭ ‬المؤمنين‭ ‬بالمصحف‭ ‬الشريف‭ ‬عن‭ ‬مواقفهم‭ ‬وتقديسهم،‭ ‬ولن‭ ‬تؤثر‭ ‬في‭ ‬إيمانهم‭ ‬بعقيدتهم‭ ‬ودينهم،‭ ‬ويخطئ‭ ‬من‭ ‬يعتقد‭ ‬أن‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأفعال‭ ‬تحقق‭ ‬له‭ ‬مبتغاه،‭ ‬فهو‭ ‬مخطئ‭ ‬تماما،‭ ‬وفوق‭ ‬ذلك‭ ‬كله،‭ ‬فإن‭ ‬أفعال‭ ‬كهذه‭ ‬تسيء‭ ‬إلى‭ ‬الحرية‭ ‬التي‭ ‬يتشدقون‭ ‬بها‭.‬

إقرأ أيضا لـ"عبدالله الأيوبي"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا