العدد : ١٦٨٢٩ - السبت ٢٠ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ١١ شوّال ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٢٩ - السبت ٢٠ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ١١ شوّال ١٤٤٥هـ

ألوان

في جامعة دنماركية مجموعة أدمغة لا يتخيلها عقل

السبت ١٨ مارس ٢٠٢٣ - 02:00

يخيّم‭ ‬جو‭ ‬من‭ ‬الغموض‭ ‬على‭ ‬الطبقة‭ ‬السفلى‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬أودنسه‭ ‬الدنماركية،‭ ‬إذ‭ ‬تقبع‭ ‬على‭ ‬رفوف‭ ‬هذا‭ ‬المخزن‭ ‬أكبر‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الأدمغة‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬يبلغ‭ ‬عددها‭ ‬تحديداً‭ ‬9479،‭ ‬كلها‭ ‬مأخوذة‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬أربعة‭ ‬عقود‭ ‬من‭ ‬جثث‭ ‬مرضى‭ ‬نفسيين‭. ‬

وتشكل‭ ‬الأدمغة‭ ‬المحفوظة‭ ‬داخل‭ ‬أوعية‭ ‬بيضاء‭ ‬مُرقمّة‭ ‬كبيرة‭ ‬مع‭ ‬مادة‭ ‬الفورمول،‭ ‬ثمرة‭ ‬لعملية‭ ‬جمع‭ ‬انطلقت‭ ‬عام‭ ‬1945‭ ‬لأسباب‭ ‬تجريبية‭ ‬وبدفع‭ ‬من‭ ‬الطبيب‭ ‬النفسي‭ ‬المعروف‭ ‬إريك‭ ‬سترومجرن‭. ‬

ويقول‭ ‬المؤرخ‭ ‬المتخصص‭ ‬في‭ ‬الطب‭ ‬النفسي‭ ‬جيسبر‭ ‬فاسي‭ ‬كراغ‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬إنّ‭ ‬جمع‭ ‬الأدمغة‭ ‬‮«‬كان‭ ‬يندرج‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬البحوث‭ ‬التجريبية،‭ ‬إذ‭ ‬كانوا‭ ‬يعتقدون‭ ‬سابقاً‭ ‬إنّها‭ ‬قد‭ ‬تسهم‭ ‬في‭ ‬تحديد‭ ‬موقع‭ ‬الأمراض‭ ‬الذهنية‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬توفير‭ ‬بعض‭ ‬الإجابات‮»‬‭. ‬

وكانت‭ ‬الأدمغة‭ ‬تُجمَع‭ ‬عقب‭ ‬تشريح‭ ‬جثث‭ ‬أشخاص‭ ‬كانوا‭ ‬مودَعين‭ ‬مراكز‭ ‬نفسية‭ ‬في‭ ‬الدنمارك،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬موافقة‭ ‬مسبقة‭ ‬منهم‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬عائلاتهم‭. ‬

ويقول‭ ‬فاسي‭ ‬كراج‭: ‬‮«‬كانت‭ ‬هذه‭ ‬المراكز‭ ‬تابعة‭ ‬للدولة،‭ ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬أحد‭ ‬يتساءل‭ ‬عمّا‭ ‬يحصل‭ ‬داخلها‮»‬‭. ‬

كذلك،‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬موضوع‭ ‬حماية‭ ‬حقوق‭ ‬المرضى‭ ‬سائداً‭ ‬آنذاك،‭ ‬بل‭ ‬كان‭ ‬الهدف‭ ‬الأساس‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬المجتمع‭ ‬منهم،‭ ‬بحسب‭ ‬الباحث‭. ‬

وكان‭ ‬القانون‭ ‬يفرض‭ ‬بين‭ ‬عامي‭ ‬1929‭ ‬و1967‭ ‬ضرورة‭ ‬تعقيم‭ ‬المرضى‭ ‬النفسيين‭ ‬الذين‭ ‬كانوا‭ ‬حتى‭ ‬عام‭ ‬1989‭ ‬مُلزمين‭ ‬بالحصول‭ ‬على‭ ‬إعفاء‭ ‬خاص‭ ‬ليتمكنوا‭ ‬من‭ ‬الزواج‭. ‬

وكانت‭ ‬الدنمارك‭ ‬تعتبر‭ ‬أنّ‭ ‬هؤلاء‭ ‬المرضى‭ ‬الذين‭ ‬كان‭ ‬يُطلق‭ ‬عليهم‭ ‬تسمية‭ ‬المرضى‭ ‬العقليين‭ ‬‮«‬يشكلون‭ ‬عبئاً‭ ‬على‭ ‬المجتمع،‭ ‬وأنّهم‭ ‬قد‭ ‬يتسببون‭ ‬بمشاكل‭ ‬كثيرة‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬سُمح‭ ‬لهم‭ ‬بإنجاب‭ ‬الأطفال‭ ‬أو‭ ‬أُطلقوا‭ ‬من‭ ‬المراكز‮»‬‭. ‬

ويقول‭ ‬المتخصص‭ ‬في‭ ‬علم‭ ‬الأمراض‭ ‬والمسؤول‭ ‬عن‭ ‬مجموعة‭ ‬الأدمغة‭ ‬مارتن‭ ‬ويرينفيلت‭ ‬نيلسن‭ ‬إنّ‭ ‬كل‭ ‬مريض‭ ‬يتوفى‭ ‬داخل‭ ‬المستشفى‭ ‬كانت‭ ‬جُثته‭ ‬تخضع‭ ‬للتشريح‭. ‬

ويتابع‭ ‬إنّ‭ ‬‮«‬هذه‭ ‬الخطوة‭ ‬كانت‭ ‬آنذاك‭ ‬متطابقة‭ ‬مع‭ ‬الثقافة‭ ‬السائدة،‭ ‬فتشريح‭ ‬الجثة‭ ‬كان‭ ‬مجرد‭ ‬إجراء‭ ‬استشفائي‮»‬‭. ‬

وأدى‭ ‬تطور‭ ‬إجراءات‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬الوفاة‭ ‬والاهتمام‭ ‬المتزايد‭ ‬بحقوق‭ ‬الفرد‭ ‬إلى‭ ‬إنهاء‭ ‬عملية‭ ‬جمع‭ ‬الأدمغة‭ ‬عام‭ ‬1982‭. ‬

وأعقب‭ ‬هذا‭ ‬القرار‭ ‬نقاش‭ ‬طويل‭ ‬في‭ ‬شأن‭ ‬الأسس‭ ‬التي‭ ‬تبرر‭ ‬وجود‭ ‬هذا‭ ‬الإرث‭ ‬الضخم،‭ ‬حتى‭ ‬أصدرت‭ ‬الهيئة‭ ‬الدنماركية‭ ‬للأخلاقيات‭ ‬قراراً‭ ‬بضرورة‭ ‬الحفاظ‭ ‬عليه‭ ‬واستخدامه‭ ‬للأغراض‭ ‬العلمية‭. ‬

ومن‭ ‬المقرر‭ ‬عرض‭ ‬هذه‭ ‬الكنوز‭ ‬في‭ ‬متحف‭ ‬كمبوديا‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬بنوم‭ ‬بنه‭. ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا