العدد : ١٦٨٦٦ - الاثنين ٢٧ مايو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٦٦ - الاثنين ٢٧ مايو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤٥هـ

الاسلامي

الصيام مدرسة لتهذيب النفس

الجمعة ١٧ مارس ٢٠٢٣ - 02:00

عبدالسلام‭ ‬عمري‭ ‬

الصيام‭ ‬مدرسة‭ ‬يتربى‭ ‬فيها‭ ‬المسلم‭ ‬على‭ ‬طاعة‭ ‬الله،‭ ‬فلا‭ ‬بد‭ ‬أن‭ ‬يتميز‭ ‬المسلم‭ ‬في‭ ‬صيامه‭ ‬بتقوى‭ ‬الله‭ ‬جل‭ ‬وعلا،‭ ‬فيترك‭ ‬ما‭ ‬اعتاده‭ ‬من‭ ‬التقصير‭ ‬في‭ ‬الواجبات،‭ ‬ويترك‭ ‬ما‭ ‬اعتاده‭ ‬من‭ ‬المنكرات،‭ ‬لأن‭ ‬الصيام‭ ‬يغرس‭ ‬في‭ ‬أنفسنا‭ ‬الاستقامة‭ ‬على‭ ‬دين‭ ‬الله‭ ‬قولا‭ ‬وعملا‭ ‬فيجعلنا‭ ‬نحافظ‭ ‬على‭ ‬صلاة‭ ‬الجماعة‭ ‬في‭ ‬المسجد‭ ‬ونعمل‭ ‬علي‭ ‬مراعاة‭ ‬حقوق‭ ‬الجيران‭ ‬واحترام‭ ‬الناس‭ ‬كل‭ ‬الناس،‭ ‬ونسعي‭ ‬في‭ ‬قضاء‭ ‬حوائجهم‭ ‬ونتواصل‭ ‬مع‭ ‬الأحبة‭ ‬والأصدقاء‭ ‬لتحقيق‭ ‬الحب‭ ‬في‭ ‬الله،‭ ‬فرمضان‭ ‬شهر‭ ‬الصبر‭ ‬والمواساة،‭ ‬وصلة‭ ‬الأرحام‭ ‬وموائد‭ ‬الرحمن،‭ ‬والأعمال‭ ‬التطوعية‭ ‬والمنافسة‭ ‬والمسارعة‭ ‬في‭ ‬الخيرات،‭ ‬لذلك‭ ‬فإن‭ ‬الله‭ ‬يضاعف‭ ‬فيه‭ ‬ثواب‭ ‬الأعمال‭ ‬والطاعات‭... ‬الصيام‭ ‬مدرسة‭ ‬تربوية‭ ‬لأننا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الصيام‭ ‬نتعلم‭ ‬المواظبة‭ ‬على‭ ‬تلاوة‭ ‬القرآن‭ ‬وتدبر‭ ‬معانيه،‭ ‬وأداء‭ ‬النوافل‭ ‬الضحي‭ ‬والوتر‭ ‬والتراويح‭ ‬والتهجد‭ ‬وقيام‭ ‬الليل‭ ‬والعمرة‭ ‬والصدقة‭... ‬كما‭ ‬أن‭ ‬الصيام‭ ‬يبعث‭ ‬في‭ ‬النفس‭ ‬السرور‭ ‬والحيوية‭ ‬والنشاط‭ ‬وتأدية‭ ‬العمل‭ ‬بلا‭ ‬تراخ‭ ‬وتقييم‭ ‬الذات،‭ ‬والتحلي‭ ‬بكل‭ ‬الأخلاق‭ ‬الحسنة‭ ‬وترك‭ ‬الأقوال‭ ‬والأعمال‭ ‬القبيحة‭ ‬والفخر‭ ‬بالأنساب،‭ ‬مدرسة‭ ‬الصيام‭ ‬تعلمنا‭ ‬الحرص‭ ‬على‭ ‬أداء‭ ‬زكاة‭ ‬الفطر‭ ‬وزكاة‭ ‬المال‭ ‬ونعرف‭ ‬فضل‭ ‬الإنفاق‭ ‬في‭ ‬وجوه‭ ‬الخير،‭ ‬وتأدية‭ ‬كل‭ ‬الواجبات،‭ ‬والمتاجرة‭ ‬الرابحة‭ ‬مع‭ ‬الله‭ ‬حيث‭ ‬مضاعفة‭ ‬الحسنات‭ ‬ومحو‭ ‬السيئات‭.... ‬جاء‭ ‬في‭ ‬تفسير‭ ‬التستري‭ ‬في‭ ‬قوله‭ ‬تعالى‭: (‬وَمِمَّا‭ ‬رَزَقْناهُمْ‭ ‬يُنْفِقُونَ‭) - ‬البقرة‭:‬3‭- ‬قال‭ ‬سهل‭: ‬إن‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬وصف‭ ‬بذلك‭ ‬من‭ ‬جبله‭ ‬بجبلّةٍ‭ ‬متعلقاً‭ ‬بسبب‭ ‬من‭ ‬سببه‭ ‬غير‭ ‬منفك‭ ‬عن‭ ‬مراقبته،‭ ‬وهم‭ ‬الذين‭ ‬لم‭ ‬يختاروا‭ ‬قط‭ ‬اختياراً،‭ ‬ولا‭ ‬أرادوا‭ ‬شيئاً‭ ‬دونه،‭ ‬ولا‭ ‬اختياراً‭ ‬دون‭ ‬اختياره‭ ‬لهم‭ ‬كما‭ ‬اختاره‭ ‬لهم،‭ ‬ولا‭ ‬أرادوا‭ ‬شيئاً‭ ‬منسوباً‭ ‬يغنيهم‭ ‬عنه،‭ ‬ومن‭ ‬غيره‭ ‬هم‭ ‬مبرؤون‭. ‬

قال‭ ‬أبو‭ ‬بكر‭: ‬قيل‭ ‬لسهل‭: ‬لقد‭ ‬آتاك‭ ‬الله‭ ‬الحكمة،‭ ‬فقال‭: ‬قد‭ ‬أوتيت،‭ ‬إن‭ ‬شاء‭ ‬الله،‭ ‬الحكمة،‭ ‬وغيباً‭ ‬علمت‭ ‬من‭ ‬غيب‭ ‬سره،‭ ‬فأغناني‭ ‬عن‭ ‬علم‭ ‬ما‭ ‬سواه‭. (‬وَأَنَّ‭ ‬إِلى‭ ‬رَبِّكَ‭ ‬الْمُنْتَهى‭) -‬النجم‭: ‬42‭- ‬وبإتمام‭ ‬ما‭ ‬بدأني‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬فضله‭ ‬وإحسانه‭. ‬قال‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭: (‬وَفِي‭ ‬أَمْوالِهِمْ‭ ‬حَقٌّ‭ ‬لِلسَّائِلِ‭ ‬وَالْمَحْرُومِ‭) -‬19الذاريات‭:‬19‭- ‬يعني‭ ‬الصدقة‭ ‬على‭ ‬من‭ ‬طلبها‭ ‬منهم‭ ‬ومن‭ ‬لم‭ ‬يطلبها‭. ‬‮«‬عن‭ ‬أبي‭ ‬هُرَيْرَةَ‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭ ‬أَنَّ‭ ‬النبي‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬قال‭: ‬‮«‬ما‭ ‬من‭ ‬يَوْمٍ‭ ‬يُصْبِحُ‭ ‬الْعِبَادُ‭ ‬فيه‭ ‬إلا‭ ‬مَلَكَانِ‭ ‬يَنْزِلَانِ‭ ‬فيقول‭ ‬أَحَدُهُمَا‭: ‬اللهم‭ ‬أَعْطِ‭ ‬مُنْفِقًا‭ ‬خَلَفًا‭ ‬وَيَقُولُ‭ ‬الْآخَرُ‭: ‬اللهم‭ ‬أَعْطِ‭ ‬مُمْسِكًا‭ ‬تَلَفًا‮»‬‭ ‬رواه‭ ‬البخاري‭ ‬ومسلم،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬تهذيب‭ ‬النفس‭ ‬نصل‭ ‬إلى‭ ‬أعلى‭ ‬الدرجات،‭ ‬قال‭ ‬أبو‭ ‬حامد‭ ‬الغزالي‭ ‬في‭ ‬إحياء‭ ‬علوم‭ ‬الدين‮»‬‭ ‬‮«‬اعلم‭ ‬أنَّ‭ ‬الصومَ‭ ‬ثلاث‭ ‬درجات‭: ‬صوم‭ ‬العموم،‭ ‬وصوم‭ ‬الخصوص،‭ ‬وصوم‭ ‬خصوص‭ ‬الخصوص‭. ‬وأما‭ ‬صوم‭ ‬العموم‭: ‬فهو‭ ‬كف‭ ‬البطن‭ ‬والفرج‭ ‬عن‭ ‬قضاء‭ ‬الشهوة‭.‬

وأما‭ ‬صوم‭ ‬الخصوص‭: ‬فهو‭ ‬كف‭ ‬السمع‭ ‬والبصر‭ ‬واللسان‭ ‬واليد‭ ‬والرجل‭ ‬وسائر‭ ‬الجوارح‭ ‬عن‭ ‬الآثام‭. ‬وأما‭ ‬صوم‭ ‬خصوص‭ ‬الخصوص‭: ‬فَصومُ‭ ‬القلب‭ ‬عن‭ ‬الهِمَمِ‭ ‬الدنية‭ ‬والأفكار‭ ‬الدنيوية‭ ‬وكَفُّه‭ ‬عما‭ ‬سوى‭ ‬الله‭ ‬عز‭ ‬وجل‭ ‬بالكلية‭.‬

‭ ‬مدرسة‭ ‬الصيام‭ ‬تعلمنا‭ ‬ضبط‭ ‬السلوك‭ ‬وكظم‭ ‬الغيظ‭ ‬والعفو‭ ‬عن‭ ‬الناس،‭ ‬والمواظبة‭ ‬على‭ ‬دروس‭ ‬العلم،‭ ‬وحضور‭ ‬حلقات‭ ‬تجويد‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬والسعي‭ ‬في‭ ‬قضاء‭ ‬حوائج‭ ‬الناس،‭ ‬والقيام‭ ‬بالعمل‭ ‬التطوعي‭ ‬الفردي‭ ‬والجماعي‭ ‬والمؤسسي،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬الصيام‭ ‬نحقق‭ ‬خلق‭ ‬الصبر،‭ ‬عَنْ‭ ‬مُوسَى‭ ‬بْنِ‭ ‬عُبَيْدَةَ،‭ ‬عَنْ‭ ‬جَمْهَانَ‭ ‬السُّلَمِيِّ،‭ ‬عَنْ‭ ‬أَبِي‭ ‬هُرَيْرَةَ،‭ ‬قَالَ‭: ‬قَالَ‭ ‬رَسُولُ‭ ‬اللَّهِ‭ ‬صَلَّى‭ ‬اللَّهُ‭ ‬عَلَيْهِ‭ ‬وَسَلَّمَ‭: ‬‮«‬الصَّوْمُ‭ ‬نِصْفُ‭ ‬الصَّبْرِ،‭ ‬وَعَلَى‭ ‬كُلِّ‭ ‬شَيْءٍ‭ ‬زَكَاةٌ،‭ ‬وَزَكَاةُ‭ ‬الْجَسَدِ‭ ‬الصَّوْمُ‮»‬‭ ‬رواه‭ ‬البيهقي‭ ‬وابن‭ ‬ماجه‭. ‬نصوم‭ ‬رمضان‭ ‬لأنه‭ ‬يرمض‭ ‬الذنوب،‭ ‬أي‭ ‬ـ

يحرقها‭ ‬بالأعمال‭ ‬الصالحة،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬الصيام‭ ‬يصون‭ ‬الشباب،‭ ‬عَنْ‭ ‬عَلْقَمَةَ،‭ ‬قَالَ‭: ‬بَيْنَما‭ ‬أَنَا‭ ‬أَمْشِي،‭ ‬مَعَ‭ ‬عَبْدِ‭ ‬اللَّهِ‭ ‬رَضِيَ‭ ‬اللَّهُ‭ ‬عَنْهُ،‭ ‬فَقَالَ‭: ‬كُنَّا‭ ‬مَعَ‭ ‬النَّبِيِّ‭ ‬صَلَّى‭ ‬اللهُ‭ ‬عَلَيْهِ‭ ‬وَسَلَّمَ،‭ ‬فَقَالَ‭: ‬‮«‬مَنِ‭ ‬اسْتَطَاعَ‭ ‬البَاءَةَ‭ ‬فَلْيَتَزَوَّجْ،‭ ‬فَإِنَّهُ‭ ‬أَغَضُّ‭ ‬لِلْبَصَرِ،‭ ‬وَأَحْصَنُ‭ ‬لِلْفَرْجِ،‭ ‬وَمَنْ‭ ‬لَمْ‭ ‬يَسْتَطِعْ‭ ‬فَعَلَيْهِ‭ ‬بِالصَّوْمِ،‭ ‬فَإِنَّهُ‭ ‬لَهُ‭ ‬وِجَاءٌ‮»‬‭ (‬الباءة‭) ‬هي‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬الجماع‭ ‬والتقدير‭ ‬من‭ ‬استطاع‭ ‬منكم‭ ‬الجماع‭ ‬لقدرته‭ ‬على‭ ‬مؤن‭ ‬النكاح‭ ‬وقيل‭ ‬المراد‭ ‬بالباءة‭ ‬هنا‭ ‬مؤن‭ ‬الزواج‭. ‬

‭(‬أغض‭ ‬للبصر‭) ‬أدعى‭ ‬إلى‭ ‬غض‭ ‬البصر‭. (‬أحصن‭ ‬للفرج‭) ‬أدعى‭ ‬إلى‭ ‬إحصان‭ ‬الفرج‭ ‬أي‭ ‬حفظه‭ ‬من‭ ‬الزنا‭. (‬وجاء‭) ‬قاطع‭ ‬للشهوة‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا