العدد : ١٦٨٦٧ - الثلاثاء ٢٨ مايو ٢٠٢٤ م، الموافق ٢٠ ذو القعدة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٦٧ - الثلاثاء ٢٨ مايو ٢٠٢٤ م، الموافق ٢٠ ذو القعدة ١٤٤٥هـ

الاسلامي

الموازين القسط.. فأين تذهبون!

الجمعة ٠٣ مارس ٢٠٢٣ - 02:00

بقلم‭: ‬عاطف‭ ‬الصبيحي

جملة‭ ‬مباركة‭ ‬من‭ ‬الآيات‭ ‬التي‭ ‬تصف‭ ‬لنا‭ ‬بدقة‭ ‬متناهية‭ ‬موقف‭ ‬يوم‭ ‬القيامة،‭ ‬وما‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬موازين‭ ‬بالغة‭ ‬الدقة،‭ ‬وقواعد‭ ‬بمنتهى‭ ‬الصرامة،‭ ‬وتحديد‭ ‬لا‭ ‬يُجدي‭ ‬معه‭ ‬تأويل،‭ ‬فهي‭ ‬من‭ ‬الوضوح‭ ‬مما‭ ‬لا‭ ‬يُعذر‭ ‬فيه‭ ‬أحد،‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬ابن‭ ‬عباس‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭ ‬‮«‬ومن‭ ‬القرآن‭ ‬لا‭ ‬يُعذر‭ ‬فيه‭ ‬أحد‮»‬‭ ‬فالآيات‭ ‬التالية‭ ‬التي‭ ‬نستحضرها‭ ‬والتي‭ ‬فيها‭ ‬ما‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬التحديد،‭ ‬والوضوح‭ ‬ما‭ ‬يرعب‭ ‬وما‭ ‬يُثلج‭ ‬الصدر‭ ‬في‭ ‬عين‭ ‬الوقت،‭ ‬وهي‭ ‬كثيرة‭ ‬لذا‭ ‬سنورد‭ ‬منها‭ ‬ما‭ ‬يفي‭ ‬بالغرض‭ ‬حتى‭ ‬نتمكن‭ ‬من‭ ‬استعراض‭ ‬أكبر‭ ‬قدر‭ ‬ممكن‭ ‬من‭ ‬الشواهد،‭ ‬في‭ ‬محاولة‭ ‬لتغطية‭ ‬الموضوع‭ ‬ما‭ ‬وسعتنا‭ ‬المحاولة‭.‬

مسؤولية‭ ‬النفس‭ ‬عن‭ ‬نفسها‭ ‬فقط‭ ‬يقول‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭: (‬فمن‭ ‬أبصر‭ ‬فلنفسه‭) ‬104الأنعام،‭ ‬ويقول‭: (‬من‭ ‬عمل‭ ‬صالحا‭ ‬فلنفسه‭) ‬15‭ ‬الجاثية،‭ ‬ويقول‭ ‬تبارك‭ ‬وتعالى‭: (‬ومن‭ ‬شكر‭ ‬فإنما‭ ‬يشكر‭ ‬لنفسه‭)‬40النمل،‭ ‬ويقول‭ ‬الحق‭ ‬سبحانه‭: (‬ومن‭ ‬تزكى‭ ‬فإنما‭ ‬يتزكى‭ ‬لنفسه‭) ‬18‭ ‬فاطر،‭ ‬ويقول‭ ‬تبارك‭ ‬وتعالى‭: (‬ومن‭ ‬جاهد‭ ‬فإنما‭ ‬يجاهد‭ ‬لنفسه‭)‬6‭ ‬العنكبوت،‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الآيات‭ ‬التي‭ ‬تحدد‭ ‬تحديداً‭ ‬صارماً‭ ‬مسؤولية‭ ‬النفس‭.‬

فالنجاة‭ ‬يوم‭ ‬المحشر‭ ‬مسؤولية‭ ‬شخصية‭ ‬بحتة،‭ ‬فلا‭ ‬عُذر‭ ‬للإنسان،‭ ‬ولا‭ ‬يؤخذ‭ ‬بجريرة‭ ‬غيره،‭ ‬ولا‭ ‬ارتباط‭ ‬بين‭ ‬الفرد‭ ‬وفجور‭ ‬الناس‭ ‬أو‭ ‬تقواهم‭. ‬لأن‭ ‬القوانين‭ ‬الناظمة‭ ‬ليوم‭ ‬الحشر‭ ‬لم‭ ‬تدع‭ ‬عذرا‭ ‬لمعتذر،‭ ‬يقول‭ ‬الله‭ ‬سبحانه‭ ‬وتعالى‭ ‬بوضوح‭ ‬وعلى‭ ‬الملأ‭: (‬ونخرج‭ ‬له‭ ‬يوم‭ ‬القيامة‭ ‬كتابا‭ ‬يلقاه‭ ‬منشورا‭)‬13الإسراء،‭ ‬ويكون‭ ‬ذلك‭ ‬الإخراج‭ ‬تحت‭ ‬حراسة‭ ‬مشددة‭ ‬حيث‭ ‬يقول‭ ‬رب‭ ‬العزة‭ ‬والمنعة‭: (‬وجاءت‭ ‬كل‭ ‬نفس‭ ‬معها‭ ‬سائق‭ ‬وشهيد‭)‬21‭ ‬ق،‭ ‬ويُدعى‭ ‬للتعرف‭ ‬على‭ ‬نتيجته‭ ‬بنفسه‭: (‬اقرأ‭ ‬كتابك‭ ‬كفى‭ ‬بنفسك‭ ‬اليوم‭ ‬عليك‭ ‬حسيبا‭) ‬14‭ ‬الإسراء‭.‬

ويتابع‭ ‬الكتاب‭ ‬الكريم‭ ‬بتحديد‭ ‬وتوضيح‭ ‬الأمور‭ ‬بما‭ ‬يدع‭ ‬مجالاً‭ ‬للشك‭ ‬أو‭ ‬الريب،‭ ‬فيقول‭ ‬سبحانه‭ ‬وتعالى‭: (‬وما‭ ‬كان‭ ‬ربك‭ ‬نسيا‭)‬64‭ ‬مريم،‭ ‬طمأنينة‭ ‬للمؤمن‭ ‬وانشراح‭ ‬صدر،‭ ‬وغمة‭ ‬وضيق‭ ‬وحرج‭ ‬للمجرم‭ ‬المعاند‭ ‬بأن‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬حاضر‭ ‬عند‭ ‬ربه،‭ ‬ولا‭ ‬يجوز‭ ‬عليه‭ ‬النسيان‭ ‬ولا‭ ‬يصح‭.‬

هناك‭ ‬لا‭ ‬أهمية‭ ‬ولا‭ ‬اعتبار‭ ‬لما‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬اعتبار‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬الدنيا‭ ‬من‭ ‬متاع‭ ‬الغرور‭ ‬وقُرة‭ ‬الأعين،‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬الناس‭ ‬يتفاخرون‭ ‬بها‭ ‬ويتيهون‭ ‬على‭ ‬بعضهم‭ ‬من‭ ‬خلالها‭: (‬يوم‭ ‬لا‭ ‬ينفع‭ ‬مال‭ ‬ولا‭ ‬بنون‭ ‬إلا‭ ‬من‭ ‬أتى‭ ‬الله‭ ‬بقلب‭ ‬سليم‭)‬88‭ ‬الشعراء،‭ ‬كذلك‭ ‬تكرر‭ ‬البشارة‭ ‬لأصحاب‭ ‬القلوب‭ ‬السليمة،‭ ‬وكدر‭ ‬وجزع‭ ‬لأصحاب‭ ‬القلوب‭ ‬المظلمة‭ ‬المعتمة‭.‬

لا‭ ‬مجال‭ ‬ولا‭ ‬أمل‭ ‬في‭ ‬محاولة‭ ‬التبديل‭ ‬أو‭ ‬التغيير‭ ‬فتلك‭ ‬أمنية‭ ‬بعيدة‭ ‬المنال،‭ ‬حيث‭ ‬هناك‭ ‬قوانين‭ ‬غير‭ ‬القوانين،‭ ‬فيقول‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬بحزم‭: (‬ما‭ ‬يبدل‭ ‬لدي‭ ‬القول‭ ‬وما‭ ‬أنا‭ ‬بظلام‭ ‬للعبيد‭)‬29‭ ‬ق،‭ ‬كما‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬هناك‭ ‬غياب‭ ‬لأي‭ ‬أحد‭: (‬وإن‭ ‬كل‭ ‬لما‭ ‬جميعا‭ ‬لدينا‭ ‬محضرون‭) ‬32‭ ‬يس،‭ ‬لا‭ ‬مفر‭ ‬من‭ ‬الحضور‭ ‬على‭ ‬رؤوس‭ ‬الأشهاد،‭ ‬لتشهد‭ ‬عليهم‭ ‬كل‭ ‬الأعضاء‭: (‬يوم‭ ‬تشهد‭ ‬عليهم‭ ‬ألسنتهم‭ ‬وأيديهم‭ ‬وأرجلهم‭ ‬بما‭ ‬كانوا‭ ‬يعملون‭)‬24‭ ‬النور،‭ ‬إن‭ ‬خيراً‭ ‬فخير‭ ‬وإن‭ ‬شراً‭ ‬فشر،‭ ‬فمن‭ ‬نسي‭ ‬شيئاً‭ ‬فالله‭ ‬لا‭ ‬ينسى‭ ‬وحاشاه‭: (‬أحصاه‭ ‬الله‭ ‬ونسوه‭) ‬6‭ ‬المجادلة‭.‬

وغيرها‭ ‬من‭ ‬الآيات‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تدع‭ ‬مجالاً‭ ‬لأحد‭ ‬بالتهرب‭ ‬من‭ ‬مسؤولياته‭ ‬وما‭ ‬جنته‭ ‬يداه‭ ‬في‭ ‬حياته‭ ‬الدنيا،‭ ‬أمام‭ ‬هذه‭ ‬المنظومة‭ ‬الصارمة‭ ‬بدقتها‭ ‬وشموليتها،‭ ‬ألا‭ ‬يستوجب‭ ‬على‭ ‬الإنسان‭ ‬التوقف‭ ‬عن‭ ‬السدور‭ ‬في‭ ‬غيه،‭ ‬والتراجع‭ ‬عن‭ ‬السبل‭ ‬المتفرقة‭ ‬ليسلك‭ ‬سبيلا‭ ‬واحداً‭ ‬هو‭ ‬سبيل‭ ‬الصراط‭ ‬المستقيم‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا