العدد : ١٦٩٢١ - الأحد ٢١ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٥ محرّم ١٤٤٦هـ

العدد : ١٦٩٢١ - الأحد ٢١ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٥ محرّم ١٤٤٦هـ

الرياضة

عراقي يؤسس أول فريق كرة قدم للمكفوفين

الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ - 02:00

بغداد‭ ‬‭ (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭): ‬قبل‭ ‬15‭ ‬عامًا،‭ ‬فقد‭ ‬عثمان‭ ‬الكناني‭ ‬بصره‭ ‬فألمّ‭ ‬به‭ ‬خوف‭ ‬من‭ ‬فقدان‭ ‬صلته‭ ‬بكرة‭ ‬القدم‭ ‬التي‭ ‬يهواها‭ ‬منذ‭ ‬صغره‭. ‬لكن‭ ‬إصراره‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬الاستسلام‭ ‬دفعه‭ ‬إلى‭ ‬توظيف‭ ‬شغفه‭ ‬في‭ ‬تأسيس‭ ‬أوّل‭ ‬فريق‭ ‬للمكفوفين‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وإدارة‭ ‬شؤونه‭.‬

ويقول‭ ‬الرجل‭ ‬الذي‭ ‬يبلغ‭ ‬حاليًا‭ ‬51‭ ‬عامًا‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬‮«‬عندما‭ ‬فقدت‭ ‬بصري،‭ ‬عشت‭ ‬سنة‭ ‬قاسية‭ ‬نسيت‭ ‬فيها‭ ‬حتى‭ ‬كيفية‭ ‬المشي‭ ‬وأصبحت‭ ‬أعتمد‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬على‭ ‬السمع‮»‬‭.‬

في‭ ‬عام‭ ‬2008،‭ ‬فقد‭ ‬المدير‭ ‬السابق‭ ‬لمكتبة‭ ‬لبيع‭ ‬الكتب‭ ‬واللوازم‭ ‬المدرسية،‭ ‬البصر‭ ‬نتيجة‭ ‬استعمال‭ ‬خاطئ‭ ‬للأدوية‭ ‬لعلاج‭ ‬حساسية‭ ‬موسمية‭ ‬في‭ ‬العين،‭ ‬ما‭ ‬أدّى‭ ‬إلى‭ ‬إصابته‭ ‬بمرض‭ ‬الغلوكوما‭ (‬تلف‭ ‬في‭ ‬أنسجة‭ ‬العصب‭ ‬البصري‭).‬

ويضيف‭ ‬‮«‬ما‭ ‬زاد‭ ‬من‭ ‬المصاعب‭ ‬كان‭ ‬ابتعادي‭ ‬عن‭ ‬كرة‭ ‬القدم‮»‬‭. ‬ودام‭ ‬بُعده‭ ‬عن‭ ‬رياضته‭ ‬المفضّلة‭ ‬ثمانية‭ ‬أعوام‭.‬

لكن‭ ‬بدعم‭ ‬‮«‬مؤسسة‭ ‬السراج‭ ‬الإنسانية‮»‬‭ ‬التي‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬تأسيسها‭ ‬لرعاية‭ ‬المكفوفين‭ ‬في‭ ‬مدينته‭ ‬كربلاء‭ (‬وسط‭) ‬في‭ ‬2016،‭ ‬شكّل‭ ‬الكناني‭ ‬فريقًا‭ ‬لكرة‭ ‬الهدف‭ ‬حيث‭ ‬يستخدم‭ ‬اللاعبون‭ ‬المكفوفون‭ ‬أيديهم‭ ‬لإرسال‭ ‬الكرة‭ ‬إلى‭ ‬الهدف‭.‬

وظلّ‭ ‬يلعب‭ ‬مع‭ ‬هذا‭ ‬الفريق‭ ‬حتى‭ ‬شكّل‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2018‭ ‬فريقًا‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬للمكفوفين‭ ‬وتفرّغ‭ ‬لإدارة‭ ‬شؤونه‭. ‬ويتابع‭ ‬‮«‬أصبحت‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬كل‭ ‬حياتي‮»‬‭.‬

واعتمد‭ ‬خصوصًا‭ ‬على‭ ‬ابنته‭ ‬البكر‭ ‬لتأمين‭ ‬المراسلات‭ ‬الخارجية‭ ‬حتى‭ ‬تواصل‭ ‬مع‭ ‬مؤسسة‭ ‬‮«‬آي‭ ‬بي‭ ‬إف‭ ‬فاونديشن‮»‬‭ ‬IBF‭ ‬Foundation‭ ‬المعنيّة‭ ‬بكرة‭ ‬القدم‭ ‬للمكفوفين‭ ‬حول‭ ‬العالم‭. ‬وكانت‭ ‬‮«‬الفرحة‭ ‬لا‭ ‬توصف‮»‬‭ ‬حين‭ ‬منحته‭ ‬المنظّمة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2022‭ ‬دعمًا‭ ‬ومعدات‭ ‬من‭ ‬أقنعة‭ ‬تعتيم‭ ‬للعيون‭ ‬وكُرات‭ ‬خاصة‭. ‬ويوضح‭ ‬‮«‬هكذا‭ ‬انطلق‭ ‬الحلم‭ ‬الرائع‮»‬‭.‬

ويؤكّد‭ ‬أن‭ ‬تأسيس‭ ‬الفريق‭ ‬أتاح‭ ‬له‭ ‬‮«‬إعادة‭ ‬اندماج‭ ‬مع‭ ‬الأصدقاء‭ ‬والحياة‮»‬،‭ ‬قائلًا‭ ‬‮«‬بعد‭ ‬أن‭ ‬انعزلت،‭ ‬خرجت‭ ‬فجأة‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الركام‮»‬‭.‬

أربعة‭ ‬مكفوفين‭ ‬وحارس‭ ‬مبصر‭ ‬

وانطلق‭ ‬الفريق‭ ‬بشكل‭ ‬رسمي‭ ‬مطلع‭ ‬العام‭ ‬الحالي‭ ‬بعدما‭ ‬تأسّس‭ ‬الاتحاد‭ ‬العراقي‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬للمكفوفين‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬2023،‭ ‬وتشكّل‭ ‬من‭ ‬20‭ ‬لاعبًا‭ ‬من‭ ‬محافظات‭ ‬كربلاء‭ ‬وديالى‭ ‬وبغداد‭.‬

ويستعد‭ ‬اليوم‭ ‬لأوّل‭ ‬مشاركة‭ ‬خارجية‭ ‬له‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬بطولة‭ ‬ودية‭ ‬في‭ ‬المغرب‭ ‬مقرّرة‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬يونيو‭. ‬ويتّخذ‭ ‬الفريق‭ ‬من‭ ‬ملعب‭ ‬مخصّص‭ ‬للعبة‭ ‬خماسي‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬في‭ ‬بغداد،‭ ‬مكانًا‭ ‬لتدريباته‭ ‬ثلاث‭ ‬مرات‭ ‬أسبوعيا‭. ‬ومن‭ ‬بين‭ ‬اللاعبين‭ ‬عشرة‭ ‬يأتون‭ ‬من‭ ‬خارج‭ ‬العاصمة‭ ‬للمشاركة‭ ‬في‭ ‬التمارين‭.‬

ومدّة‭ ‬الشوط‭ ‬الواحد‭ ‬20‭ ‬دقيقة،‭ ‬وعدد‭ ‬اللاعبين‭ ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬خمسة،‭ ‬أربعة‭ ‬منهم‭ ‬مكفوفون‭ ‬بالكامل‭ ‬فيما‭ ‬الحارس‭ ‬مبصر‭. ‬وخلال‭ ‬تمارين‭ ‬الإحماء،‭ ‬يركض‭ ‬اللاعبون‭ ‬في‭ ‬مجموعات‭ ‬من‭ ‬أربعة‭ ‬ممسكين‭ ‬بأذرع‭ ‬بعضهم‭ ‬مع‭ ‬أقنعة‭ ‬على‭ ‬أعينهم‭.‬

وتتضمّن‭ ‬قواعد‭ ‬لعبة‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬للمكفوفين‭ ‬كرات‭ ‬خاصة‭ ‬ينبثق‭ ‬منها‭ ‬صوت‭ ‬جرس‭ ‬يتحسّس‭ ‬اللاعب‭ ‬عبره‭ ‬مكان‭ ‬الكرة‭ ‬للحاق‭ ‬بها‭.‬

ويقوم‭ ‬كلّ‭ ‬من‭ ‬المدرّب‭ ‬والحارس‭ ‬بتوجيه‭ ‬اللاعبين‭ ‬بصوت‭ ‬عال‭.‬

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا