العدد : ١٦٩١٦ - الثلاثاء ١٦ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٠ محرّم ١٤٤٦هـ

العدد : ١٦٩١٦ - الثلاثاء ١٦ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٠ محرّم ١٤٤٦هـ

الرياضة

البواب يأمل إسعاد سكان غزة

السبت ١٥ يونيو ٢٠٢٤ - 02:00

دبي‭ - (‬رويترز‭): ‬لدى‭ ‬السباح‭ ‬الفلسطيني‭ ‬يزن‭ ‬البواب،‭ ‬الذي‭ ‬يتدرب‭ ‬استعدادا‭ ‬لدورة‭ ‬الألعاب‭ ‬الأولمبية‭ ‬2024‭ ‬مهمة‭ ‬وهي‭ ‬رغبته‭ ‬في‭ ‬تمثيل‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬الذين‭ ‬يعانون‭ ‬تحت‭ ‬القصف‭ ‬الصهيوني‭ ‬في‭ ‬غزة‭ ‬على‭ ‬الساحة‭ ‬الدولية‭.‬

وقال‭ ‬إن‭ ‬هذه‭ ‬الدورة،‭ ‬التي‭ ‬ستنطلق‭ ‬في‭ ‬باريس‭ ‬يوم‭ ‬26‭ ‬يوليو،‭ ‬ربما‭ ‬تكون‭ ‬أهم‭ ‬من‭ ‬دورة‭ ‬ألعاب‭ ‬طوكيو‭ ‬2021‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬ينافس‭ ‬فيها‭.‬

وأردف‭ ‬قائلا‭ ‬‮«‬أنا‭ ‬فخور‭ ‬جدًا‭ ‬إني‭ ‬فلسطيني،‭ ‬أول‭ ‬شيء‭ ‬إنه‭ ‬أرفع‭ ‬العلم،‭ ‬حلم‭ ‬لي‭ ‬وحلم‭ ‬لأهلي‮»‬‭.‬

ويسعى‭ ‬يزن‭ (‬24‭ ‬عاما‭)‬،‭ ‬المولود‭ ‬في‭ ‬السعودية‭ ‬لأبوين‭ ‬فلسطينيين‭ ‬لاجئين،‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬حلم‭ ‬لا‭ ‬يراوده‭ ‬وحده‭.‬

وقال‭ ‬لرويترز‭ ‬في‭ ‬دبي‭ ‬حيث‭ ‬يتدرب‭ ‬ويدير‭ ‬مصنعا‭ ‬للأثاث‭ ‬‮«‬كان‭ ‬حلم‭ ‬أبي‭ ‬إنه‭ ‬يتعلم‭ ‬كيف‭ ‬يسبح‭ ‬وهو‭ ‬يصير‭ ‬سباح‮»‬‭.‬

لكن‭ ‬والده‭ ‬رشاد‭ ‬البواب،‭ ‬الذي‭ ‬غادر‭ ‬الأراضي‭ ‬الفلسطينية‭ ‬في‭ ‬الثامنة‭ ‬عشرة‭ ‬من‭ ‬عمره،‭ ‬لم‭ ‬يتمكن‭ ‬من‭ ‬تحقيق‭ ‬حلمه‭. ‬وقال‭ ‬الأب‭ ‬‮«‬أنا‭ ‬حبيت‭ ‬إنه‭ ‬يزن‭ ‬يدخل‭ ‬السباحة‭ ‬لأن‭ ‬أنا‭ ‬كنت‭ ‬بحب‭ ‬السباحة،‭ ‬رياضة‭ ‬حلوة‭ ‬وجميلة‮»‬‭.‬

وذكر‭ ‬أن‭ ‬دورة‭ ‬الألعاب‭ ‬الأولمبية‭ ‬المقبلة‭ ‬في‭ ‬باريس‭ ‬فرصة‭ ‬لابنه‭ ‬لدعم‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭.‬

وأضاف‭ ‬‮«‬لكن‭ ‬الأهم‭ ‬أنه‭ ‬هو‭ ‬بيمثل‭ ‬شعب‭ ‬مظلوم‭ ‬وحقوقه‭ ‬مظلومة‮»‬‭.‬

ورغم‭ ‬أن‭ ‬يزن‭ ‬ولد‭ ‬وعاش‭ ‬خارج‭ ‬الأراضي‭ ‬الفلسطينية‭ ‬يقول‭ ‬‮«‬أنا‭ ‬فلسطيني‭ ‬دائما،‭ ‬في‭ ‬قلبي‭ ‬فلسطيني‭... ‬أنا‭ ‬أفكر‭ ‬في‭ ‬فلسطين‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬وكل‭ ‬ثانية‭ ‬‮«‬علشان‮»‬‭ ‬أنا‭ ‬أقدر‭ ‬أمثلكم‭ ‬بطريقة‭ ‬‮«‬منيحة‮»‬‭.‬

ويتدرب‭ ‬يزن‭ ‬في‭ ‬دبي‭ ‬بمفرده‭ ‬ومع‭ ‬السباح‭ ‬الأولمبي‭ ‬الفلسطيني‭ ‬المتقاعد‭ ‬أحمد‭ ‬جبريل‭ ‬الذي‭ ‬مثل‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬أولمبياد‭ ‬لندن‭ ‬2012‭ ‬وريو‭ ‬2016‭.‬

واستطرد‭ ‬قائلا‭: ‬‮«‬إن‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬راح‭ ‬نفوز‭ ‬بشغله،‭ ‬ونرفع‭ ‬راس‭ ‬البلد‭ ‬ونرفع‭ ‬راس‭ ‬الناس،‭ ‬الناس‭ ‬في‭ ‬فلسطين‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬صعب،‭ ‬فإن‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬نقدر‭ ‬نفرحهم‭ ‬شوي‮»‬‭.‬

 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا