العدد : ١٦٨٩٥ - الثلاثاء ٢٥ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٩٥ - الثلاثاء ٢٥ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

الرياضة

أبرزها صدام سان جيرمان ودورتموند
8 مباريات مهمة في افتتاح دور المجموعات بدوري الأبطال

الثلاثاء ١٩ سبتمبر ٢٠٢٣ - 02:00

برلين‭ ‬‭ ‬د‭ ‬ب‭ ‬أ‭: ‬يُرفع‭ ‬الستار‭ ‬اليوم‭ ‬الثلاثاء‭ ‬عن‭ ‬منافسات‭ ‬دور‭ ‬المجموعات‭ ‬ببطولة‭ ‬دوري‭ ‬أبطال‭ ‬أوروبا‭ ‬لكرة‭ ‬القدم،‭ ‬حيث‭ ‬تقام‭ ‬ثماني‭ ‬مباريات‭ ‬مهمة‭ ‬في‭ ‬افتتاح‭ ‬منافسات‭ ‬الجولة‭ ‬الأولى،‭ ‬لعل‭ ‬أبرزها‭ ‬المباراة‭ ‬المرتقبة‭ ‬بين‭ ‬باريس‭ ‬سان‭ ‬جيرمان‭ ‬الفرنسي‭ ‬وبوروسيا‭ ‬دورتموند‭ ‬الألماني‭. ‬ويتطلع‭ ‬كبار‭ ‬الأندية‭ ‬الأوروبية‭ ‬لتحقيق‭ ‬انطلاقة‭ ‬جيدة‭ ‬في‭ ‬المسابقة‭ ‬القارية،‭ ‬خلال‭ ‬لقاءات‭ ‬الغد‭ ‬التي‭ ‬تشهد‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬المواجهات‭ ‬التي‭ ‬ستستقطب‭ ‬أنظار‭ ‬محبي‭ ‬الساحرة‭ ‬المستديرة‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬العجوز‭ ‬وخارجها‭. ‬وتشهد‭ ‬المجموعة‭ ‬الخامسة‭ ‬مواجهتين‭ ‬متكافئتين،‭ ‬حيث‭ ‬يلتقي‭ ‬لاتسيو‭ ‬الإيطالي‭ ‬مع‭ ‬ضيفه‭ ‬أتلتيكو‭ ‬مدريد‭ ‬الإسباني،‭ ‬فيما‭ ‬يستضيف‭ ‬فينورد‭ ‬روتردام‭ ‬الهولندي‭ ‬فريق‭ ‬سيلتيك‭ ‬الاسكتلندي‭.‬

وتبدو‭ ‬مستويات‭ ‬الأندية‭ ‬الأربعة‭ ‬متقاربة‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬كبير،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يصعب‭ ‬التكهن‭ ‬بهوية‭ ‬الفريقين‭ ‬المتأهلين‭ ‬للأدوار‭ ‬الإقصائية‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬مرحلة‭ ‬المجموعات‭. ‬ويبحث‭ ‬لاتسيو‭ ‬وأتلتيكو‭ ‬مدريد‭ ‬عن‭ ‬العودة‭ ‬لنغمة‭ ‬الانتصارات،‭ ‬عقب‭ ‬خسارتهما‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬الأخيرة‭ ‬ببطولة‭ ‬الدوري‭ ‬في‭ ‬بلديهما‭ ‬يوم‭ ‬السبت‭ ‬الماضي‭. ‬وخسر‭ ‬لاتسيو‭ ‬1‭/‬3‭ ‬أمام‭ ‬مضيفه‭ ‬يوفنتوس‭ ‬في‭ ‬الدوري‭ ‬الإيطالي،‭ ‬بينما‭ ‬جاء‭ ‬سقوط‭ ‬أتلتيكو‭ ‬مدويا‭ ‬بخسارته‭ ‬صفر‭/‬3‭ ‬أمام‭ ‬مضيفه‭ ‬فلنسية‭ ‬بالدوري‭ ‬الإسباني‭. ‬وستكون‭ ‬هذه‭ ‬هي‭ ‬المباراة‭ ‬الأولى‭ ‬بين‭ ‬الفريقين‭ ‬بدوري‭ ‬الأبطال،‭ ‬لكنها‭ ‬الخامسة‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬لقاءاتهما‭ ‬بمختلف‭ ‬المسابقات‭ ‬الأوروبية،‭ ‬حيث‭ ‬فاز‭ ‬أتلتيكو‭ ‬في‭ ‬مواجهتين‭ ‬مقابل‭ ‬انتصار‭ ‬وحيد‭ ‬للاتسيو‭ ‬وفرض‭ ‬التعادل‭ ‬نفسه‭ ‬على‭ ‬اللقاء‭ ‬الرابع‭.‬

من‭ ‬ناحيته،‭ ‬يدخل‭ ‬فينورد،‭ ‬الفائز‭ ‬بدوري‭ ‬الأبطال‭ ‬عام‭ ‬1970،‭ ‬لقاءه‭ ‬ضد‭ ‬سلتيك‭ ‬منتشيا‭ ‬بفوزه‭ ‬الساحق‭ ‬6‭/‬1‭ ‬على‭ ‬ضيفه‭ ‬هيرنفين‭ ‬في‭ ‬مباراته‭ ‬الأخيرة‭ ‬بالدوري‭ ‬الهولندي‭. ‬لكن‭ ‬الفريق‭ ‬الاسكتلندي،‭ ‬المتوج‭ ‬باللقب‭ ‬القاري‭ ‬عام‭ ‬1967،‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬لقمة‭ ‬سائغة‭ ‬أمامه،‭ ‬حيث‭ ‬يطمع‭ ‬إلى‭ ‬الخروج‭ ‬بنتيجة‭ ‬ترضي‭ ‬طموحات‭ ‬جماهيره‭ ‬خلال‭ ‬اللقاء‭ ‬الذي‭ ‬يجرى‭ ‬بمدينة‭ ‬روتردام‭. ‬وفي‭ ‬المجموعة‭ ‬السادسة،‭ ‬يخوض‭ ‬باريس‭ ‬سان‭ ‬جيرمان‭ ‬الفرنسي‭ ‬مواجهة‭ ‬من‭ ‬العيار‭ ‬الثقيل‭ ‬أمام‭ ‬ضيفه‭ ‬بوروسيا‭ ‬دورتموند‭ ‬الألماني‭ ‬كما‭ ‬تشهد‭ ‬لقاء‭ ‬آخر‭ ‬بين‭ ‬ميلان‭ ‬الإيطالي‭ ‬ونيوكاسل‭ ‬يونايتد‭ ‬الإنجليزي‭. ‬ويفتقد‭ ‬سان‭ ‬جيرمان‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬نجومه‭ ‬الذين‭ ‬استعان‭ ‬بهم‭ ‬في‭ ‬البطولة‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة،‭ ‬بعد‭ ‬رحيل‭ ‬الساحر‭ ‬الأرجنتيني‭ ‬ليونيل‭ ‬ميسي‭ ‬والجناح‭ ‬البرازيلي‭ ‬نيمار‭ ‬ولاعب‭ ‬الوسط‭ ‬الإيطالي‭ ‬ماركو‭ ‬فيراتي،‭ ‬والمدافع‭ ‬الإسباني‭ ‬المخضرم‭ ‬سيرخيو‭ ‬راموس‭.‬

وبدا‭ ‬واضحا‭ ‬معاناة‭ ‬سان‭ ‬جيرمان‭ ‬من‭ ‬فقدان‭ ‬نجومه،‭ ‬حيث‭ ‬قدم‭ ‬بداية‭ ‬متواضعة‭ ‬للغاية‭ ‬في‭ ‬الدوري‭ ‬الفرنسي‭ ‬هذا‭ ‬الموسم،‭ ‬حيث‭ ‬يحتل‭ ‬المركز‭ ‬الخامس‭ ‬بالمسابقة‭ ‬برصيد‭ ‬ثماني‭ ‬نقاط‭ ‬من‭ ‬خمسة‭ ‬لقاءات‭. ‬وأثار‭ ‬سان‭ ‬جيرمان‭ ‬قلق‭ ‬جماهيره‭ ‬عقب‭ ‬خسارته‭ ‬2‭/‬3‭ ‬أمام‭ ‬ضيفه‭ ‬نيس‭ ‬في‭ ‬لقائه‭ ‬الأخير‭ ‬بالدوري‭ ‬الفرنسي‭ ‬يوم‭ ‬الجمعة‭ ‬الماضي،‭ ‬ليتلقى‭ ‬هزيمته‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬البطولة‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭. ‬ولا‭ ‬يختلف‭ ‬الحال‭ ‬كثيرا‭ ‬بالنسبة‭ ‬لدورتموند،‭ ‬الفائز‭ ‬بدوري‭ ‬الأبطال‭ ‬عام‭ ‬1991،‭ ‬الذي‭ ‬يحتل‭ ‬المركز‭ ‬السابع‭ ‬بالدوري‭ ‬الألماني‭ ‬حاليا،‭ ‬بعدما‭ ‬حصد‭ ‬ثماني‭ ‬نقاط‭ ‬فقط‭ ‬في‭ ‬لقاءاته‭ ‬الأربعة‭ ‬الأولى‭.‬

في‭ ‬المقابل،‭ ‬يطمح‭ ‬ميلان،‭ ‬صاحب‭ ‬المركز‭ ‬الثاني‭ ‬بقائمة‭ ‬أكثر‭ ‬الأندية‭ ‬فوزا‭ ‬بدوري‭ ‬الأبطال‭ ‬برصيد‭ ‬سبعة‭ ‬ألقاب،‭ ‬لاستعادة‭ ‬اتزانه‭ ‬بعد‭ ‬خسارته‭ ‬القاسية‭ ‬5‭/‬1‭ ‬أمام‭ ‬جاره‭ ‬إنتر‭ ‬في‭ ‬‮«‬ديربي‭ ‬الغضب‮»‬،‭ ‬ضمن‭ ‬الدوري‭ ‬الإيطالي‭ ‬السبت‭. ‬ولن‭ ‬تكون‭ ‬مهمة‭ ‬ميلان‭ ‬سهلة‭ ‬في‭ ‬اجتياز‭ ‬عقبة‭ ‬نيوكاسل،‭ ‬العائد‭ ‬للمشاركة‭ ‬في‭ ‬دوري‭ ‬الأبطال‭ ‬بعد‭ ‬غياب‭ ‬طويل،‭ ‬حيث‭ ‬يسعى‭ ‬الفريق‭ ‬الإنجليزي‭ ‬لمصالحة‭ ‬جماهيره‭ ‬هو‭ ‬الآخر‭ ‬بعد‭ ‬انطلاقته‭ ‬المتواضعة‭ ‬في‭ ‬البريميرليج‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭.‬

ويتواجد‭ ‬نيوكاسل‭ ‬في‭ ‬المركز‭ ‬الحادي‭ ‬عشر‭ ‬بالدوري‭ ‬الإنجليزي‭ ‬حاليا‭ ‬برصيد‭ ‬ست‭ ‬نقاط‭ ‬من‭ ‬خمسة‭ ‬لقاءات،‭ ‬علما‭ ‬بأنه‭ ‬حقق‭ ‬فوزا‭ ‬صعبا‭ ‬على‭ ‬برينتفورد‭ ‬بهدف‭ ‬نظيف‭ ‬في‭ ‬ظهوره‭ ‬الأخير‭ ‬بالبطولة‭ ‬المحلية‭ ‬قبل‭ ‬خوض‭ ‬المعترك‭ ‬الأوروبي‭. ‬وفي‭ ‬المجموعة‭ ‬السابعة،‭ ‬يبدأ‭ ‬مانشستر‭ ‬سيتي‭ ‬الإنجليزي‭ ‬حملة‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬لقبه‭ ‬القاري،‭ ‬الذي‭ ‬حققه‭ ‬في‭ ‬النسخة‭ ‬الماضية‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬تاريخه،‭ ‬عندما‭ ‬يستضيف‭ ‬فريق‭ ‬ريد‭ ‬ستار‭ ‬الصربي‭ ‬العريق،‭ ‬الذي‭ ‬توج‭ ‬باللقب‭ ‬عام‭ ‬1991‭.‬

وتشهد‭ ‬المجموعة‭ ‬السابعة‭ ‬أيضا‭ ‬لقاء‭ ‬آخر‭ ‬بين‭ ‬يانج‭ ‬بويز‭ ‬السويسري‭ ‬ولايبزج‭ ‬الألماني‭. ‬ويستهل‭ ‬فريق‭ ‬المدرب‭ ‬الإسباني‭ ‬بيب‭ ‬جوارديولا‭ ‬مشواره‭ ‬الأوروبي،‭ ‬بعدما‭ ‬حقق‭ ‬انطلاقة‭ ‬مثالية‭ ‬في‭ ‬الدوري‭ ‬الإنجليزي‭ ‬الممتاز،‭ ‬عقب‭ ‬فوزه‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬مبارياته‭ ‬الخمس‭ ‬الأولى‭ ‬بالمسابقة‭ ‬المحلية،‭ ‬والتي‭ ‬كان‭ ‬آخرها‭ ‬انتصاره‭ ‬المثير‭ ‬3‭/‬1‭ ‬على‭ ‬مضيفه‭ ‬ويستهام‭ ‬يونايتد‭ ‬أمس‭ ‬الأول‭ ‬السبت‭.‬

وتبدو‭ ‬حظوظ‭ ‬مانشستر‭ ‬سيتي‭ ‬هي‭ ‬الأوفر‭ ‬لحصد‭ ‬النقاط‭ ‬الثلاث‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الفوارق‭ ‬الكبيرة‭ ‬بين‭ ‬الفريقين،‭ ‬اللذين‭ ‬يلتقيان‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬دوري‭ ‬الأبطال،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬لن‭ ‬يمنع‭ ‬الفريق‭ ‬الصربي‭ ‬من‭ ‬محاولة‭ ‬الخروج‭ ‬بنتيجة‭ ‬إيجابية‭ ‬من‭ ‬ملعب‭ ‬‮«‬الاتحاد‮»‬‭. ‬من‭ ‬جانبه،‭ ‬يتسلح‭ ‬يانج‭ ‬بويز‭ ‬بعاملي‭ ‬الأرض‭ ‬والجمهور‭ ‬لتحقيق‭ ‬المفاجأة‭ ‬أمام‭ ‬لايبزج،‭ ‬الذي‭ ‬استعد‭ ‬بقوة‭ ‬لمواجهته‭ ‬الأوروبية،‭ ‬عقب‭ ‬فوزه‭ ‬الكبير‭ ‬3‭/ ‬صفر‭ ‬على‭ ‬ضيفه‭ ‬أوجسبورج‭ ‬في‭ ‬مباراته‭ ‬الأخيرة‭ ‬بالدوري‭ ‬الألماني‭.‬

ويواجه‭ ‬برشلونة‭ ‬الإسباني‭ ‬مهمة‭ ‬ليست‭ ‬بالصعبة‭ ‬في‭ ‬المجموعة‭ ‬الثامنة‭ ‬أمام‭ ‬ضيفه‭ ‬رويال‭ ‬أنتويرب‭ ‬البلجيكي‭ ‬في‭ ‬المجموعة‭ ‬الثامنة،‭ ‬التي‭ ‬تشهد‭ ‬مباراة‭ ‬أخرى‭ ‬بين‭ ‬شاختار‭ ‬دونيتسك‭ ‬الأوكراني‭ ‬وبورتو‭ ‬البرتغالي‭. ‬ويرغب‭ ‬برشلونة،‭ ‬الفائز‭ ‬باللقب‭ ‬خمس‭ ‬مرات،‭ ‬في‭ ‬تفادي‭ ‬كارثة‭ ‬الموسمين‭ ‬الماضيين‭ ‬حين‭ ‬انتهى‭ ‬مشواره‭ ‬من‭ ‬مرحلة‭ ‬المجموعات،‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬حالة‭ ‬الاستقرار‭ ‬التي‭ ‬ينعم‭ ‬بها‭ ‬الفريق‭ ‬الكتالوني‭ ‬حاليا‭ ‬تحت‭ ‬قيادة‭ ‬مديره‭ ‬الفني‭ ‬تشافي‭ ‬هيرنانديز‭.‬

وحقق‭ ‬برشلونة‭ ‬أربعة‭ ‬انتصارات‭ ‬وتعادلا‭ ‬وحيدا‭ ‬في‭ ‬مبارياته‭ ‬الخمس‭ ‬الأولى‭ ‬بالدوري‭ ‬الإسباني‭ ‬هذا‭ ‬الموسم،‭ ‬وطمأن‭ ‬محبيه‭ ‬بشأن‭ ‬جاهزيته‭ ‬لبدء‭ ‬مسيرته‭ ‬الأوروبية‭ ‬بعدما‭ ‬حقق‭ ‬انتصارا‭ ‬كاسحا‭ ‬5‭ / ‬صفر‭ ‬على‭ ‬ضيفه‭ ‬ريال‭ ‬بيتيس‭ ‬في‭ ‬مباراته‭ ‬الأخيرة‭ ‬محليا‭ ‬مساء‭ ‬السبت‭. ‬وأبرم‭ ‬النادي‭ ‬الإسباني‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬الصفقات‭ ‬هذا‭ ‬الصيف‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬ظهوره‭ ‬بشكل‭ ‬مغاير‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬الأوروبي،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬سعيه‭ ‬لاستعادة‭ ‬لقب‭ ‬دوري‭ ‬الأبطال‭ ‬الغائب‭ ‬عنه‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2015،‭ ‬حيث‭ ‬تعاقد‭ ‬مع‭ ‬إيلكاي‭ ‬جوندوجان‭ ‬وجواو‭ ‬كانسيلو،‭ ‬ثنائي‭ ‬مانشستر‭ ‬سيتي،‭ ‬وجواو‭ ‬فيليكس،‭ ‬صانع‭ ‬ألعاب‭ ‬أتلتيكو‭ ‬مدريد‭ ‬الإسباني،‭ ‬الذي‭ ‬ظهر‭ ‬بشكل‭ ‬رائع‭ ‬للغاية‭ ‬أمام‭ ‬ريال‭ ‬بيتيس‭.‬

ويأمل‭ ‬بورتو،‭ ‬الفائز‭ ‬باللقب‭ ‬عامي‭ ‬1987‭ ‬و2004‭ ‬في‭ ‬حصد‭ ‬النقاط‭ ‬الثلاث‭ ‬أمام‭ ‬مضيفه‭ ‬شاختار‭ ‬دونيتسك،‭ ‬في‭ ‬مباراتهما‭ ‬التي‭ ‬تجرى‭ ‬بملعب‭ ‬‮«‬فولكسبارك‮»‬‭ ‬بمدينة‭ ‬هامبورج‭ ‬الألمانية‭. ‬وتقام‭ ‬المباراة‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬أوكرانيا‭ ‬بسبب‭ ‬الأوضاع‭ ‬السياسية‭ ‬الحالية‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬لن‭ ‬يمنع‭ ‬شاختار‭ ‬من‭ ‬محاولة‭ ‬الفوز‭ ‬على‭ ‬نظيره‭ ‬البرتغالي،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬قوة‭ ‬دفع‭ ‬جيدة‭ ‬في‭ ‬بقية‭ ‬مشواره‭ ‬بدور‭ ‬المجموعات‭. ‬

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا