العدد : ١٦٧٨٠ - السبت ٠٢ مارس ٢٠٢٤ م، الموافق ٢١ شعبان ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٧٨٠ - السبت ٠٢ مارس ٢٠٢٤ م، الموافق ٢١ شعبان ١٤٤٥هـ

عربية ودولية

عشرات النواب اللبنانيين يطالبون بنزع سلاح «حزب الله» ووقف تدخلاته في الشؤون الداخلية للدول العربية

السبت ٢٧ مايو ٢٠٢٣ - 02:00

أبدى‭ ‬نواب‭ ‬معارضون‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬اللبناني‭ ‬اعتراضهم‭ ‬على‭ ‬المناورة‭ ‬التي‭ ‬أجراها‭ ‬‮«‬حزب‭ ‬الله‮»‬‭ ‬بجنوب‭ ‬لبنان،‭ ‬معتبرين‭ ‬أنه‭ ‬تحدى‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬أغلبية‭ ‬اللبنانيين،‭ ‬وطالبوا‭ ‬بإنهاء‭ ‬الحالة‭ ‬المسلحة‭ ‬للحزب،‭ ‬عبر‭ ‬تطبيق‭ ‬اتفاق‭ ‬الطائف‭ ‬والقرارات‭ ‬الدولية‭. ‬وقال‭ ‬31‭ ‬نائبا‭ ‬من‭ ‬نواب‭ ‬المعارضة‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬اللبناني،‭ ‬بينهم‭ ‬نواب‭ ‬تغييريون‭ ‬ومستقلون،‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحفي‭ ‬عقدوه‭ ‬أمس‭: ‬وجّه‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬جملة‭ ‬رسائل‭ ‬إلى‭ ‬الداخل‭ ‬والخارج‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المناورة‭ ‬العسكرية‭ ‬التي‭ ‬أجراها‭ ‬يوم‭ ‬الأحد‭ ‬الفائت‭ ‬في‭ ‬عرمتى،‭ ‬والتي‭ ‬تحدى‭ ‬بها‭ ‬غالبية‭ ‬اللبنانيين‭ ‬ومضمون‭ ‬إعلان‭ ‬القمة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬جدة‭.‬

ورأوا‭ ‬أن‭ ‬‮«‬لبنان‭ ‬الدولة‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬التعايش‭ ‬مع‭ ‬لبنان‭ ‬الدويلة،‭ ‬وبناء‭ ‬عليه‭ ‬فإن‭ ‬حل‭ ‬هذه‭ ‬المعضلة‭ ‬أصبح‭ ‬واجبا‭ ‬ملحا‭ ‬من‭ ‬خلال‮ ‬إنهاء‭ ‬الحالة‭ ‬المسلحة‭ ‬لحزب‭ ‬الله‭ ‬عبر‭ ‬تطبيق‭ ‬اتفاق‭ ‬الطائف والدستور‭ ‬المنبثق‭ ‬عنه‭ ‬الذي‭ ‬قضى‭ ‬بحل‭ ‬المليشيات‭ ‬وحصر‭ ‬السلاح‭ ‬بيد‭ ‬الدولة‭ ‬ومؤسساتها‭ ‬الأمنية‭ ‬الشرعية،‮ ‬وتطبيق‭ ‬القرارين‭ ‬1559‭ ‬و1701‭ ‬الصادرين‭ ‬عن‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬الدولي‮»‬‭. ‬واعتبروا‭ ‬أنه‮ «‬ينبغي‭ ‬وقف‭ ‬التدخلات‭ ‬العسكرية‭ ‬والأمنية‭ ‬التي‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬الخارج،‮ ‬والتوقف‭ ‬عن‭ ‬التدخل‭ ‬في‭ ‬الشؤون‭ ‬الداخلية‭ ‬للدول‭ ‬العربية،‭ ‬بما‭ ‬يتيح‭ ‬استعادة‭ ‬علاقات‭ ‬لبنان‭ ‬التاريخية‭ ‬مع‭ ‬المجتمعَين‭ ‬الدولي‭ ‬والعربي‭. ‬

 

نواب لبنانيون يطالبون بإنهاء الحالة المسلحة لحزب الله ويعترضون على مناورته


بيروت‭ - (‬د‭ ‬ب‭ ‬أ‭): ‬أعلن‭ ‬31‭ ‬نائبا‭ ‬من‭ ‬نواب‭ ‬المعارضة‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬اللبناني،‭ ‬بينهم‭ ‬نواب‭ ‬تغييريون‭ ‬ومستقلون،‭ ‬اعتراضهم‭ ‬على‭  ‬المناورة‭ ‬التي‭ ‬أجراها‭ ‬‮«‬حزب‭ ‬الله‮»‬‭ ‬جنوب‭ ‬لبنان‭ ‬الأحد‭ ‬الماضي،‭ ‬معتبرين‭ ‬أنه‭  ‬تحدى‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬أغلبية‭ ‬اللبنانيين،‭ ‬وطالبوا‭ ‬بإنهاء‭ ‬الحالة‭ ‬المسلحة‭ ‬لحزب‭  ‬الله‭ ‬عبر‭ ‬تطبيق‭ ‬اتفاق‭ ‬الطائف‭ ‬والقرارات‭ ‬الدولية‭. ‬

وقال‭ ‬النواب‭ -‬في‭ ‬بيان‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحافي‭ ‬عقدوه‭ ‬أمس‭ ‬الجمعة‭- ‬‮«‬وجّه‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬جملة‭ ‬رسائل‭ ‬الى‭ ‬الداخل‭ ‬والخارج‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المناورة‭ ‬العسكرية‭ ‬التي‭ ‬أجراها‭ ‬يوم‭ ‬الأحد‭ ‬الفائت‭ ‬في‭ ‬عرمتي،‭ ‬والتي‭ ‬تحدى‭ ‬بها‭ ‬غالبية‭ ‬اللبنانيين‭ ‬ومضمون‭ ‬إعلان‭ ‬القمة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬جدة‮»‬‭.   ‬

ورأوا‭ ‬أن‭ ‬‮«‬لبنان‭ ‬الدولة‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬التعايش‭ ‬مع‭ ‬لبنان‭ ‬الدويلة،‭ ‬وبناء‭ ‬عليه‭ ‬فإن‭ ‬حل‭ ‬هذه‭ ‬المعضلة‭ ‬أصبح‭ ‬واجبا‭ ‬ملحا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إنهاء‭ ‬الحالة‭ ‬المسلحة‭ ‬لحزب‭ ‬الله‭ ‬عبر‭ ‬تطبيق‭ ‬اتفاق‭ ‬الطائف‭ ‬والدستور‭ ‬المنبثق‭ ‬عنه‭ ‬والذي‭ ‬قضى‭ ‬بحل‭ ‬الميليشيات‭ ‬وبحصر‭ ‬السلاح‭ ‬بيد‭ ‬الدولة‭ ‬ومؤسساتها‭ ‬الأمنية‭ ‬الشرعية،‮ ‬وتطبيق‭ ‬القرارين‭ ‬1559‭ ‬و1701‭ ‬الصادرين‭ ‬عن‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬الدولي‮»‬‭.‬

واعتبروا‭ ‬أن‭ ‬ينبغي‭ ‬‮«‬وقف‭ ‬التدخلات‭ ‬العسكرية‭ ‬والأمنية‭ ‬التي‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬الخارج،‭ ‬والتوقف‭ ‬عن‭ ‬التدخل‭ ‬في‭ ‬الشؤون‭ ‬الداخلية‭ ‬للدول‭ ‬العربية،‭ ‬بما‭ ‬يتيح‭ ‬استعادة‭ ‬علاقات‭ ‬لبنان‭ ‬التاريخية‭ ‬مع‭ ‬المجتمعَين‭ ‬الدولي‭ ‬والعربي‭. ‬وتفكيك‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الموازي‭ ‬الذي‭ ‬بناه‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التهريب‭ ‬عبر‭ ‬المعابر‭ ‬الشرعية‭ ‬وغير‭ ‬الشرعية‭ ‬وتشجيع‭ ‬التهرب‭ ‬الضريبي‭ ‬وحماية‭ ‬الفساد‮»‬‭. ‬

ولفتوا‭ ‬إلى‭ ‬وجوب‭ ‬‮«‬ممارسة‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬نشاطَه‭ ‬السياسي‭ ‬أسوة‭ ‬بباقي‭ ‬الأحزاب‭ ‬اللبنانية‭ ‬تحت‭ ‬سقف‭ ‬الدستور‭ ‬والقوانين‭ ‬اللبنانية‭ ‬والديمقراطية‭ ‬واحترام‭ ‬الحريات‭ ‬العامة‮»‬‭. ‬وقال‭ ‬البيان‭ ‬‮«‬ما‭ ‬قام‭ ‬به‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬من‭ ‬استعراض‭ ‬عسكري‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬إلا‭ ‬مظهر‭ ‬من‭ ‬مظاهر‭ ‬المليشياوية‭ ‬التي‭ ‬يمارسها‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬ويناقض‭ ‬به‭ ‬بالكامل‭ ‬مفهوم‭ ‬الدولة‭ ‬بكافة‭ ‬معاييرها‭. ‬ثانيا‭ ‬في‭ ‬المضمون،‭ ‬حالة‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬الشاذة‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬لها‭ ‬مكان‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬السياسية‭ ‬اللبنانية‭ ‬وهي‭ ‬اصبحت‭ ‬منبوذة‭ ‬من‭ ‬غالبية‭  ‬الشعب‭ ‬اللبناني،‭ ‬فمهما‭ ‬تعاظم‭ ‬حجم‭ ‬الحيثية‭ ‬التي‭ ‬يتمتع‭ ‬بها‭ ‬أي‭ ‬حزب،‭ ‬فهو‭ ‬لا‭  ‬يحق‭ ‬له‭ ‬زج‭ ‬لبنان‭ ‬في‭ ‬أتون‭ ‬الصراعات‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تخدم‭ ‬إلا‭ ‬مشروعه‭ ‬الإقليمي‮»‬‭. ‬

وأضاف‭ ‬‮«‬حزب‭ ‬الله‮»‬‭ ‬‮«‬لا‭ ‬يمكنه‭ ‬بالتالي‭ ‬فرض‭ ‬أجندته‭ ‬السياسية‭ ‬والعسكرية‭ ‬والأمنية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬على‭ ‬الدولة‭ ‬اللبنانية‭ ‬مهما‭ ‬أمعن‭ ‬في‭ ‬ضرب‭ ‬مقومات‭ ‬وجودها‮»‬‭. ‬وتابع‭ ‬‮«‬أراد‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬عبر‭ ‬هذه‭ ‬المناورة‭ ‬إفهام‭ ‬اللبنانيين‭ ‬والعرب‭ ‬والعالم‭ ‬ان‭ ‬سيادته‭ ‬تعلو‭ ‬سيادة‭ ‬الدولة‭ ‬اللبنانية‭ ‬وبأن‭ ‬لا‭ ‬سيادة‭ ‬للدولة‭ ‬على‭ ‬أرضها،‭ ‬وبأن‭ ‬لا‭ ‬قرار‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬يخالف‭ ‬إرادته‭ ‬وإرادة‭ ‬المحور‭ ‬الإقليمي‭ ‬الذي‭ ‬ينتمي‭ ‬إليه‮»‬‭. ‬

وأوضح‭ ‬‮«‬فحياة‭ ‬اللبنانيين‭ ‬وحاضرهم‭ ‬ومستقبلهم‭ ‬رهائن‭ ‬مشروعه،‭ ‬وانتظام‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬لبنان،‭ ‬من‭ ‬انتخاب‭ ‬رئيس‭ ‬للجمهورية‭ ‬وصولاً‭ ‬إلى‭ ‬إعادة‭ ‬تكوين‭ ‬السلطة‭ ‬التنفيذية،‭ ‬هما‭ ‬رهينتا‭ ‬هذا‭ ‬السلاح‭ ‬الحاضر‭ ‬دائما‭ ‬لفرض‭ ‬معادلة‭ ‬القوة‭ ‬على‭ ‬بقية‭ ‬اللبنانيين‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬أي‭ ‬محاولة‭ ‬لخلق‭ ‬أي‭ ‬توازن‭ ‬سياسي‭ ‬معه‭ ‬ومع‭ ‬حلفائه‭ ‬في‭ ‬الداخل‮»‬‭.‬

ولفت‭ ‬البيان‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الحزب‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المناورة‭ ‬العسكرية‭ ‬يقول‭ ‬‮«‬إن‭ ‬هذا‭ ‬السلاح‭ ‬يحمي‭ ‬الفاسدين‭ ‬ويعطل‭ ‬المؤسسات،‭ ‬من‭ ‬حكومة‭ ‬ومجلس‭ ‬نيابي،‭ ‬ويمنع‭ ‬الإصلاح‭ ‬ووقف‭ ‬الانهيار،‭ ‬ويضرب‭ ‬علاقات‭ ‬لبنان‭ ‬مع‭ ‬المجتمعَين‭ ‬الدولي‭ ‬والعربي‭. ‬ويقول‭ ‬للعرب‭ ‬إن‭ ‬البند‭ ‬السادس‭ ‬من‭ ‬إعلان‭ ‬جدة‭ ‬والذي‭ ‬رفض‭ ‬في‭ ‬شكل‭ ‬حاسم‭ ‬الميليشيات‭ ‬المسلحة‭ ‬الخارجة‭ ‬عن‭ ‬نطاق‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬لا‭ ‬يعنيه‭ ‬إذ‭ ‬يعتبر‭ ‬نفسه‭ ‬هو‭ ‬الدولة‮»‬‭. ‬

وطالب‭ ‬البيان‭ ‬‮«‬حزب‭ ‬الله‭ ‬وحلفاءه‭ ‬في‭ ‬الداخل‭ ‬والإقليم‭ ‬أن‭ ‬يعوا،‭ ‬مرةً‭ ‬لكل‭ ‬المرات،‭ ‬أن‭ ‬الشعب‭ ‬اللبناني‭ ‬لن‭ ‬يخضع‭ ‬لمنطق‭ ‬القوة‭ ‬والسلاح‭ ‬مهما‭ ‬كلفه‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬تضحيات،‭ ‬وعليه‭ ‬يؤكد‭ ‬الموقعون‭ ‬تمسكهم‭ ‬بالدفاع‭ ‬عن‭ ‬هوية‭ ‬لبنان‭ ‬ووجوده‭ ‬بكافة‭ ‬السبل‭ ‬السياسية،‭ ‬كما‭ ‬يؤكدون‭ ‬رفضهم‭ ‬أي‭ ‬مساومة‭ ‬أو‭ ‬تسوية‭ ‬مع‭ ‬السلاح‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬الدولة‭ ‬وسيادتها‭ ‬المطلقة‭ ‬على‭ ‬أراضيها‭ ‬وقرارتها‭ ‬الداخلية‭ ‬والخارجية‭ ‬والتي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تمارس‭ ‬إلا‭ ‬عبر‭ ‬مؤسساتها‭ ‬الشرعية‭ ‬ومن‭ ‬دون‭ ‬أي‭  ‬وصي‭ ‬او‭ ‬شريك‮»‬‭. ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا